البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 خروج (01 / 01 – 22) بنو إسرائيل في مصر (1)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كريمة عم مرقس
عضو فعال جداً
عضو فعال جداً



الدولة : العراق
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 24429
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 31/01/2010
الابراج : الجدي
التوقيت :

مُساهمةموضوع: خروج (01 / 01 – 22) بنو إسرائيل في مصر (1)   الخميس 16 ديسمبر 2010, 3:49 pm


بسم الاب والابن والروح القدس الاله الواحد امين

خروج (01 / 01 – 22) بنو إسرائيل في مصر (1)
بنو إسرائيل في مصر (1)



موت يوسف
وَهَذِهِ هِيَ أَسْمَاءُ أَبْنَاءِ إِسْرَائِيلَ الَّذِينَ قَدِمُوا مَعَ يَعْقُوبَ إِلَى مِصْرَ، كُلُّ وَاحِدٍ مِنْهُمْ مَعَ أَهْلِ بَيْتِهِ. رَأُوبَيْنُ، وَشِمْعُونُ، وَلاَوِي وَيَهُوذَا، وَيَسَّاكَرُ وَزَبُولُونُ وَبَنْيَامِينُ، وَدَانُ وَنَفْتَالِي وَجَادُ وَأَشِيرُ. وَكَانَتْ جُمْلَةُ النُّفُوسِ الْمَوْلُودِينَ مِنْ صُلْبِ يَعْقُوبَ سَبْعِينَ نَفْساً. أَمَّا يُوسُفُ فَقَدْ كَانَ فِي مِصْرَ. ثُمَّ مَاتَ يُوسُفُ وَإِخْوَتُهُ جَمِيعاً وَكَذَلِكَ سَائِرُ ذَلِكَ الْجِيلِ. وَنَمَا بَنُو إِسْرَائِيلَ، وَتَوَالَدُوا وَتَكَاثَرُوا وَعَظُمُوا جِدًّا حَتَّى اكْتَظَّتْ بِهِمِ الأَرْضُ.
إستعباد بني إسرائيل
وَمَا لَبِثَ أَنْ قَامَ مَلِكٌ جَدِيدٌ عَلَى مِصْرَ لَمْ يَكُنْ يَعْرِفُ يُوسُفَ. فَقَالَ لِشَعْبِهِ: "هَا بَنُو إِسْرَائِيلَ أَكْثَرُ مِنَّا وَأَعْظَمُ قُوَّةً. فَلْنَتَآمَرْ عَلَيْهِمْ لِكَيْلاَ يَتَكَاثَرُوا وَيَنْضَمُّوا إِلَى أَعْدَائِنَا إِذَا نَشَبَ قِتَالٌ وَيُحَارِبُونَا ثُمَّ يَخْرُجُوا مِنَ الأَرْضِ". فَعَهِدُوا بِهِمْ إِلَى مُشْرِفِينَ عُتَاةٍ لِيُسَخِّرُوهُمْ بِالأَعْمَالِ الشَّاقَةِ. فَبَنَوْا مَدِينَتَيْ فِيثُومَ وَرَعَمْسِيسَ لِتَكُونَا مَخَازِنَ لِفِرْعَوْنَ. وَلَكِنْ كُلَّمَا زَادُوا مِنْ إذْلاَلِهِمْ، اِزْدَادَ تَكَاثُرُهُمْ وَنُمُوُّهُمْ، فَتَخَوَّفُوا مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ فَتَفَاقَمَ عُنْفُ اسْتِعْبَادِ الْمِصْرِيِّينَ لِبَنِي إِسْرَائِيلَ. وَأَتْعَسُوا حَيَاتَهُمْ بالأَعْمَالِ الشَّاقَةِ فِي الطِّينِ وَاللِّبْنِ كَادِحِينَ فِي الْحُقُولِ. وسَخَّرَهُمُ الْمِصْرِيُّونَ بِعُنْفٍ فِي كُلِّ أَعْمَالِهِمِ الشَّاقَةِ.
مقتل الأطفال الذكور
ثُمَّ قَالَ مَلِكُ مِصْرَ لِلْقَابِلَتَيْنِ الْعِبْرَانِيَّتَيْنِ الْمَدْعُوَّتَيْنِ شِفْرَةَ وَفُوعَةَ: "عِنْدَمَا تُشْرِفَانِ عَلَى تَوْلِيدِ النِّسَاءِ الْعِبْرَانِيَّاتِ رَاقِبَاهُنَّ عَلَى كُرْسِيِّ الْوِلادَةِ، فَإنْ كَانَ الْمَوْلُودُ صَبِيّاً فَاقْتُلاهُ، وَإنْ كَانَ بِنْتاً فاتْرُكَاهَا تَحْيَا. غَيْرَ أَنَّ الْقَابِلَتَيْنِ كَانَتَا تَخَافَانِ اللهَ فَلَمْ تُنَفِّذَا أَمْرَ الْمَلِكِ فاسْتَحْيَتَا الأَطْفَالَ الذُّكُورَ. فَاسْتَدْعَى مَلِكُ مِصْرَ الْقَابِلَتَيْنِ وَسَأَلَهُمَا: "لِمَاذَا فَعَلْتُمَا هَذَا الأَمْرَ واسْتَحْيَيْتُمَا الأَطْفَالَ الذُّكُورَ؟" فَأَجَابَتَاهُ: "إنَّ النِّسَاءَ الْعِبْرَانِيَّاتِ لَسْنَ كَالْمِصْرِيَّاتِ، فَإِنَّهُنَّ قَوِيَّاتٌ يَلِدْنَ قَبْلَ وُصُولِ الْقَابِلَةِ إِلَيْهِنَّ". وَتَكَاثَرَ الشَّعْبُ وَعَظُمَ جِدًّا. وَإِذْ خَافَتِ الْقَابِلَتَانِ اللهَ أَثَابَهُمَا بِنَسْلٍ. ثُمَّ أَصْدَرَ فِرْعَوْنُ أَمْرَهُ لِجَمِيعِ شَعْبِهِ قَائِلاً: "اطْرَحُوا كُلَّ ابْنٍ (عِبْرَانِيٍّ) يُوْلَدُ فِي النَّهْرِ، أَمَّا الْبَنَاتُ فَاسْتَحْيُوهُنَّ".
خروج (01 / 01 – 22)



وصلت عائلة يعقوب إلى مصر في أيام مجد الفراعنة. وبمرور السنين، أصبحت هذه العائلة العبرانية أمة ضخمة. ولكنهم كأجانب قدموا حديثا للبلاد، كان أسلوب حياتهم يختلف كل الاختلاف عن أسلوب حياة المصريين. فكان بنو إسرائيل يعبدون الله الواحد، بينما كان المصريون يعبدون آلهة عديدة. وكان العبرانيون قوما رحل، بينما كان المصريون أصحاب حضارة راسخة، وكان العبرانيون رعاة، بينما كان المصريون بناة. وكانت المرأة العبرانية متخلفة، بينما شغلت النساء المصريات مكانة بارزة في المجتمع. ولكل هذه الاختلافات، انفصل العبرانيون مكانيا عن سائر المصريين. فقد عاش بنو إسرائيل في جاسان إلى الشمال من مدن المصريين العظيمة.

كان فرعون يخشى أن يتزايد عدد الإسرائيليين وينظموا أنفسهم ويهددوا مملكته، فاستعبدهم ليضعف روحهم المعنوية وليحد من تزايدهم. وكان الاستعباد قديما أمرا مألوفا عند كل الأمم تقريبا. فكانوا "يستخدمون" الشعوب المغلوبة، وغيرهم من الأسرى. ومع أن الإسرائيليين لم يكونوا أمة مغلوبة، لكنهم كانوا غرباء في الأرض وليس لديهم حقوق المواطنين.

كانت هناك درجات مختلفة للاستعباد في مصر، فبعض العبيد كانوا يعملون ساعات طويلة في الطين، بينما مهر آخرون في النجارة أو أعمال الصناعة أو غيرها من الحرف. ورغم تعدد المهارات أو المستويات، فإن العبيد جميعهم كانوا يعملون تحت ملاحظة رؤساء تسخير قساة مكلفين بمراقبة العبيد حتى يعملوا بأقصى سرعة ممكنة. وكانوا متخصصين في إتعاس حياة العبيد.

يقول الكتاب المقدس إن العبرانيين المستعبدين بنوا مدينتي المخازن فيثوم ورعمسيس. وتدل السجلات القديمة على أن هاتين المدينتين بنيتا في 1290 ق.م. ولكن كثيرين من المؤرخين يجزمون بأن العبرانيين قد غادروا مصر في 1446 ق.م. فكيف أمكنهم أن يبنوا المدينتين بعد مغادرتهم مصر بنحو 150 سنة؟ هناك نظريتان على ذلك : (1) إن الخروج حدث فعلا حوالي 1290 ق.م. ويطلق على هذه النظرية :"نظرية التاريخ المتأخر للخروج". (2) إن رمسيس، فرعون مصر في 1290 ق.م، لم يشيد مدينتي المخازن فيثوم ورعمسيس، بل أعاد تسميتهما. وكان من المألوف عند أي حاكم مصري أن يجري تحسينا على مدينة، ثم يدعي أنه بناها. وهكذا يمحو كل السجلات عن مؤسسيها الأقدمين (انظر الملحوظة على خر 13: 17، 18).

حاول المصريون إذلال العبرانيين باستعبادهم وإساءة معاملتهم، ولكن العبرانيين تكاثروا وتقووا. وعندما تثقل علينا الأعباء أو تساء معاملتنا، قد نشعر بالهزيمة، ولكن أثقالنا يمكن أن تجعلنا أقوى، وتنمي فينا صفات تؤهلنا للمستقبل. فلا يمكن للإنسان أن ينتصر إلا إذا هاجمته المتاعب. فشكرا لله على الأوقات الصعبة، لأن أسوأ المواقف قد تجعلنا أناسا أفضل في نهاية الأمر.

كانت القابلات العبرانيات تساعدن النساء في الولادة، وتعتنين بالأطفال إلى أن تصبح الأم قادرة على القيام بذلك بنفسها. وعندما أمر فرعون القابلات بقتل المواليد الذكور، كان مخطئا في طلبه هذا، فقد كانت غالبية القابلات صديقات أو جارات أو قريبات للأمهات. وقد أظهرت أولئك القابلات شجاعة عظيمة ومحبة لله، فجازفن بحياتهن بعصيانهن أمر فرعون.

أبقت القابلات على حياة مواليد العبرانيين رغم أوامر فرعون. فقد منحهن إيمانهن بالله الشجاعة للوقوف بجانب ما يعلمون أنه الحق. وفي هذه الحالة كان عصيان فرعون أمرا صائبا، فالله لا ينتظر منا أن نطيع الناس عندما يأمروننا بعصيانه أو عصيان كلمته. ويزخر الكتاب المقدس بالأمثلة عن الذين كانوا على استعداد أن يضحوا بحياتهم في سبيل طاعة الله أو إنقاذ حياة آخرين. فكانت أستير ومردخاي (أس 3: 2 ؛ 4: 13-16)، وشدرخ وميشخ وعبدنغو (دان 3: 16-18) أمثلة للذين وقفوا بجرأة بجانب الحق. ويمكن وقوع أمم بجملتها في الشر (مثل كراهية الأجناس الأخرى، والاستعباد، والمعاملة القاسية في السجون). ولكن السير وراء الأغلبية، ليس على الدوام صوابا، فعندما نؤمر بعمل شيء فيه عصيان لكلمة الله، فيجب أن نطيع الله أكثر من الناس.

هل بارك الله القابلات العبرانيات لأنهن كذبن على فرعون؟ لقد باركهن ليس لأنهن كذبن، بل لأنهن أنقذن حياة الأطفال الأبرياء. وليس معنى هذا أن الكذب كان أفضل وسيلة للرد على فرعون. لقد بارك الله القابلات لعدم عصيانهن شريعة الله الأسمى الذي يمنع قتل حياة الأبرياء.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حبيب حنا حبيب
مشرف مميز
مشرف مميز









الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 20141
مزاجي : احبكم
تاريخ التسجيل : 25/01/2010
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: خروج (01 / 01 – 22) بنو إسرائيل في مصر (1)   الخميس 16 ديسمبر 2010, 10:02 pm



كما أخـرج الرّبّ شعبه من ارض مصــرَ وخلّصهــم من طغيــانِ فرعــون !

هــكذا لنا إيمان قــوي , بأن الرّبّ سوف يخرج الكفّــار والمجرميــن والقتلــة من ارض الرّافديــن ! ولو بعـــد حيــن !

وترجع ارض الرّافدين الى اصحابها الأصليين والشّــرعيّيـــن !!!

تسلم الأيادي اختنا العزيزة * كريمة عم مرقس * على هذا الموضوع الرّائــع !

خالص تقديرنا وآحترامنــــا ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
كريمة عم مرقس
عضو فعال جداً
عضو فعال جداً



الدولة : العراق
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 24429
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 31/01/2010
الابراج : الجدي
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: خروج (01 / 01 – 22) بنو إسرائيل في مصر (1)   الجمعة 17 ديسمبر 2010, 4:08 pm


مشكور اخي العزيز نادر على مرورك الرائع والدائم

انشاء الله يااخي
الرب يسوع يحفظك .... آمين

ويحفظك كل المسيحيين في هذه الايام المباركة

وكل عام وانتم بخير

اختك كريمة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
خروج (01 / 01 – 22) بنو إسرائيل في مصر (1)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: المنتديات الروحية Spiritual forums :: منتدى الكتاب المقدس Bible Forum-
انتقل الى: