البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 لماذا تخلت قناة البغدادية عن منتظر الزيدي ولماذا يحرض فيلق بدر على قتله مثلما قتلت الشهيدة ليلى العطار وهل ستشارك البغدادية بقتله ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: لماذا تخلت قناة البغدادية عن منتظر الزيدي ولماذا يحرض فيلق بدر على قتله مثلما قتلت الشهيدة ليلى العطار وهل ستشارك البغدادية بقتله ؟   الأربعاء 23 سبتمبر 2009, 2:11 pm


لماذا تخلت قناة البغدادية عن منتظر الزيدي ولماذا يحرض فيلق بدر على قتله مثلما قتلت الشهيدة ليلى العطار وهل ستشارك البغدادية بقتله بالتعاون مع واشنطن ؟

شبكة المنصور

المحامي علاء الاعظمي

لم تكن قناة البغدادية فرحة بما قام به البطل الهمام منتظر الزيدي لابل حاولت ان تغير اتجاه هذا العمل العملاق الذي هز العالم باسره وان يوصف بأوصاف غير الاوصاف التي تدل على مقاومة المحتل الامريكي الغاشم للعراق واهانة زعيم الشر العالمي المجرم بوش

البغدادية لم تعرض إطلاقا لقطة ضرب البطل منتظر للمجرم بوش بالحذاء بل فقط تظهر لقطة ضربه من قبل حماية المرتد الخائن المالكي

في اللقاء الذي ظهر به البطل منتظر الزيدي في قناة البغدادية وأجراه المرتد حميد الصايح الذي كانت اسئلته تنم عن خبث وكراهية وحقد تجاه ليس البطل منتظر فقط بل اتجاه كل عمل بطولي تقوم به المقاومة العراقية الباسلة قامت هذه القناة بمونتاج التصريحات التي اطلقها البطل الزيدي ردا على الاسئلة لابل وكانت تدافع وبشكل معلن تارة ومدغم تارة اخرى عن الامبريالية والصهيونية التي قال عنها المرتد الصايح انها حررت العراق

اللافت للنظر ان صاحب القناة خشلوك وصايح لم يذهبا الى العراق لإستقبال البطل الزيدي ومرافقته الى سوريا بل انتظروه في مطار دمشق خوفا من القاء القبض عليهم من قبل سلطات الاحتلال وعملائها

فيلق بدر الخائن والعميل حرض ومن خلال موقعه – براثا- السيء الصيت في 17-9-2009على قتل البطل منتظر الزيدي كما قتلت الفنانة ليلى العطار حيث ذكر ما قامت به من عمل جبار حين رسمها صورة المجرم بوش الاب ووضعته في مدخل فندق الرشيد ليداس بقنادر نزلاء وزوار الفندق وقد قامت طائرة من نوع بي 52 انطلقت من قاعدة غوام الامريكية في المحيط الهندي واطلقت صواريخ توما هوك على منزلها الذي تم اعطاء عنوانه وساعة منامها فيه من قبل المرتد الخائن احمد الجلبي لان مسكنها بجوار مسكن اخوته وتم قتلها في تلك الساعة كما استشهدت موظفة في قاعة استقبال فندق الرشيد حيث تم اطلاق صاروخ ايضا على الفندق اثناء انعقاد مؤتمر للمنظمات الاسلامية لنصرة العراق

وطالب فيلق بدر ان يتم قتل البطل منتظر الزيدي مثل قتل ليلى العطار ليكون عبرة لكل مثقفي العراق وصحفييه الذين يقاومون المحتل وعملائه وقال ان قتله ليس بالضرورة ان يتم الان بل بعد حين حتى يطمان ويؤمن مكانه وبرر ذلك ان ليلى العطار جعلت بوش الاب يداس بالقنادر وان الزيدي جعل بوش الابن مضروبا بالقنادر

والسؤال هنا هل ستشارك قناة البغدادية وحميد الصايح بوضع خطة الاغتيال بالتعاون مع واشنطن لقتل الزيدي ؟

واللافت في قضية البطل منتظر الزيدي الان ان اغلب الصحفيين ممن يعملون في وسائل الاعلام التي انشاها الاحتلال الامريكي يهاجمون البطل الزيدي وينعتون فعلته الرائع باسوأ النعوت وهذا ليس غريبا لانهم متملقون وخونة وشاركوا الاحتلال بتشويه مسيرة العراق قبل الاحتلال لكنهم فشلوا في اقناع العراقيين بوجوب دعم الاحتلال الا ان الغريب في الامر ان نقابة الصحفيين العراقيين لم تبد رايها الان باطلاق سراح البطل منتظر الزيدي سواء ببيان او بتصريح من نقيبها الفنان مؤيد اللامي ؟

وفرصة اخرى نعيد نشر القصيدة التي كتبتها عن البطل منتظر الزيدي في نفس اليوم الذي قام به بضرب المجرم بوش بحذائه

فدوة لقندرتك

يامنتظر توجَ الفخر به صار حذاؤه ناطق متكلمُ

فردة سبقت وطارت أختها بيمين العراقي ملهم

حرم رجله ليمشي حافيا فعلى أهل العزم يأتي المعزم

حسنا فعلت لم تندس يدك لن يطهرها وضوء او تيمم

فختم حكما ببغداد بإهانة من كان فخرا لليهود ومدعم

فتعلم من كان يطمح ختمة ان القنادر من سماته ًقٌزم

وان الوداع من صنف المودع عادة ان القنادر في وداعة مجرم

من كان يأمل بالورود يلتقي منا القنادر للرئاسة يُختمُ

وامام الكون لم يابه عدا كان صوته يدوي صادح دمدم

فتعاوت الكلاب تنبح حوله فيصيح اني عراقي مسلم

شلت يدا من ضربوك منتظر سيف الجهاد للعمالة يكطم

والمالكي يذود عنه.. الوقت قد فات والذود ابد لا يُسلم

يامنتظر علم الناس الدرس ان القنادر للعلوج مغنمُ

قد جاء عرفا لم يداول قبله ان السفيه بالقنادر يفهم

وجاء فهما للقنادر والبنادق فوهة هي نفسها ..والقلم

كلها تأتي ثمارا فعلها من كان يجهل قبل الان فليعلم

يا أمه لاتحزني بل هلهلي فمنتظر علم للبسالة يرهمُ

والى حفاة الضيم من آل يعرب ان القنادر بالمعارك توسم

يابطلا رص العروبة حوله موج الفرات الى تطوان يرتطم

كلها صاحت لهذا ابننا من يخدش الصخر بالاسنان يتحطم

فقد ذكرتنا بصاروخ الحسين تسع وثلاثون بتل أبيب تدمدم

أو بصاروخ عباس على الفرس.. رس المجوس طهران او قم

ماكان فردان ..بلا ؟! صاروخ عابد على العلوج يحطمُ

والرافدين تبق نبعا طاهرا إن العراق على العلوج محرمُ

انا نطالب أن يعيدو القندرة - لايطُمع بها -انها الرمز وعزا مُوسمُ

ووسام مجد نتوارث فخره لكل عراقي في البطولة مكرم

وان القنادر بسفر البطولة كتبت .. سيخُلد صحفي عرمرمُ

وان الشجاعة للعراقي صفة إن كان قائد او مواطن معدمُ

لا منطقة خضراء تحميهم إذن إن القنادر للعقارب بلسمُ

لم يطلق لها السيف بل اقسى على الطغاة ان كان جزم

من يرمي القنادر بيده أمضى من السيف في حكم وما حكمُ ‍

ذكرى الشهادة ما مرت سدى فالفرق واضح هذا حبل وملهم

وقف صدام يواجه حتفه وينادي .. ان المشانق للعقيدة سلمُ

وبين من ضُرب بقنادر منتظر الخوف واضح بالوجوه مرتسم

بالامس ابليس في مكة رجم واليوم بوش ببغداد في الخضراء يرجم

سيكتب التاريخ لنا ، للاجيال بالكتب ..وما يسطر النون والقلم

ان البسالة ليس في ضرب القنا هذه دروسا شعوب وامم

من مدينة صدام كان منتظر شرف العراق والصحافة فاسلم

ياأشجع الناس قلبا غير آبه إن كان يعدم او كان متهمُ‍

أغر كتب بحذائه ملحمة ان القنادر لتجلو الظلم وما ظلموا‍

وقد وجدنا منتظراً وحذائه كانت كأن فيالق جيش محتدمُ ‍

أهديتنا يوما نتفاخربه على الاعداء فاصبح بوش هرم

فالرطبة صاحت هذا ثار أخوتي على الرجولة كل عراقي يفطمُ 1

وام قصر نادت من يذكرٌ وقفتي طول الحياة بالمفاخر ينعمُ 2

وهذه حديثة دفنت أطفالها لاحزن باق لا جرائم لا دم 3

ياابو غريب ياتاج الوجع, صار الوجع بعد الحدث لايؤلم !

ست مضت ويقتلون أبناءنا لم يحتج احد أو ينطق فم

قالوا صحافي فليناقش منطقا!! لا يؤلم الجرح من به الالم

هل يوازي من يحطم بلدا يقال كافي او يٌعارض ويشتم

ذكرى الشهادة موعدا لمحكمته لن يرعبوه يبقى عالي خشم

هذا ابن العراق لايؤاخي علجا عند الشدائد لايراخي يَصدمُ

سلمت يداك وشلت يدا من يضرب صورة أو يواجه صنم

لا كأس يروي للغزاة منتشأ ملء القنادر بالشراب علقم

إن العراقي أسد لاترقص طرائفه إن حب يعلن وان كره لايكتم

**********************************************

1- جريمة الرطبة التي قام بها العلوج في مدينة الرطبة بقتل الشباب من آل عيسى امام امهم وذويهم ورموا جثث بعضهم للكلاب

2- موقف مدينة ام قصر البطولي في بداية الغزو الامبريالي الصهيوني الفارسي وصمودها

3- جريمة حديثة التي قام بها العلوج حين قتلوا عائلة باكملها وحكم على واحد منهم فقط بالحبس اشهر قليلة

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
لماذا تخلت قناة البغدادية عن منتظر الزيدي ولماذا يحرض فيلق بدر على قتله مثلما قتلت الشهيدة ليلى العطار وهل ستشارك البغدادية بقتله ؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الثقافية , الادبية , التاريخية , الحضارية , والتراثية Cultural, literary, historical, cultural, & heritage :: منتدى قرأت لك والثقافة العامة والمعرفة Forum I read you & general culture & knowledge-
انتقل الى: