البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 خروج (03 / 01 – 22) بنو إسرائيل في مصر (3)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كريمة عم مرقس
عضو فعال جداً
عضو فعال جداً



الدولة : العراق
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 24429
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 31/01/2010
الابراج : الجدي
التوقيت :

مُساهمةموضوع: خروج (03 / 01 – 22) بنو إسرائيل في مصر (3)   الثلاثاء 21 ديسمبر 2010, 8:45 pm

بسم الاب والابن والروح القدس الاله الواحد امين

خروج (03 / 01 – 22) بنو إسرائيل في مصر (3)
بنو إسرائيل في مصر (3)



ظهور الله لموسى
وأَمَّا مُوسَى فَكَانَ يَرْعَى غَنَمَ حَمِيهِ يَثْرُونَ كَاهِنِ مِدْيَانَ، فَقَادَ الْغَنَمَ إِلَى مَا وَرَاءِ الطَّرَفِ الأَقْصَى مِنَ الصَّحْرَاءِ حَتَّى جَاءَ إلى حُورِيبَ جَبَلِ اللهِ. وَهُنَاكَ تَجَلَّى لَهُ مَلاَكُ الرَّبِّ بِلَهِيبِ نَارٍ وَسَطَ عُلَّيْقَةٍ. فَنَظَرَ مُوسَى وَإِذَا بِالْعُلَّيْقَةِ تَتَّقِدُ دُونَ أَنْ تَحْتَرِقَ. فَقَالَ مُوسَى: "أَمِيلُ الآنَ لأَسْتَطْلِعَ هَذَا الأَمْرَ الْعَظِيمَ. لِمَاذَا لاَ تَحْتَرِقُ الْعُلَّيْقَةُ؟" وَعِنْدَمَا رَأَى الرَّبُّ أَنَّ مُوسَى قَدْ دَنَا لِيَسْتَطْلِعَ الأَمْرَ، نَادَاهُ مِنْ وَسَطِ الْعُلَّيْقَةِ قَائِلاً: "مُوسَى". فَقَالَ: "هَا أَنَا". فَقَالَ: "لاَ تَقْتَرِبْ إِلَى هُنَا: اخْلَعْ حِذَاءَكَ مِنْ رِجْلَيْكَ، لأَنَّ الْمَكَانَ الَّذِي أَنْتَ وَاقِفٌ عَلَيْهِ أَرْضٌ مُقَدَّسَةٌ".
دعوة الله لموسى
ثُمَّ قَالَ: "أَنَا هُوَ إِلَهُ أَبِيكَ، إِلَهُ إِبْرَاهِيمَ، وَإِلَهُ إسْحقَ، وَإِلَهُ يَعْقُوبَ". عِنْدَئِذٍ غَطَّى مُوسَى وَجْهَهُ خَوْفاً مِنْ أَنْ يَرَى اللهَ (فَيَمُوتَ). فَقَالَ الرَّبُّ: "قَدْ شَهِدْتُ مَذَلَّةَ شَعْبِي الَّذِي فِي مِصْرَ وَسَمِعْتُ صُرَاخَهُمْ مِنْ جَرَّاءِ عُتُوِّ مُسَخِّرِيهِمْ وأَدْرَكْتُ مُعَانَاتَهُمْ، فَنَزَلْتُ لأُنْقِذَهُمْ مِنْ يَدِ الْمِصْرِيِّينَ وَأُخْرِجَهُمْ مِنْ تِلْكَ الأَرْضِ إِلَى أَرْضٍ طَيِّبَةٍ رَحِيبَةٍ تَفِيضُ لَبَناً وَعَسَلاً، أَرْضِ الْكَنْعَانِيِّينَ وَالْحِثِّيِّينَ وَالأَمُورِيِّينَ وَالْفَرِزِّيِّينَ وَالْحِوِّيِّينَ وَالْيَبُوسِيِّينَ. وَهَا هُوَ الآنَ قَدْ وَصَلَ إِلَيَّ صُرَاخُ بَنِي إِسْرَائِيلَ، وَرَأَيْتُ كَيْفَ يُضَايِقُهُمُ الْمِصْرِيُّونَ. فَهَلُمَّ الآنَ لأُرْسِلَكَ إِلَى فِرْعَوْنَ، فَتُخْرِجَ شَعْبِي بَنِي إِسْرَائِيلَ مِنْ مِصْرَ". فَقَالَ مُوسَى لِلهِ: "مَنْ أَنَا حَتَّى أَمْضِيَ إِلَى فِرْعَوْنَ وَأُخْرِجَ بَنِي إِسْرَائِيلَ مِنْ مِصْرَ؟" فَأَجَابَ: "أَنَا أَكُونُ مَعْكَ. وَمَتَى أَخْرَجْتَ الشَّعْبَ مِنْ مِصْرَ تَعْبُدُونَ الله. عَلَى هَذَا الْجَبَلِ، فَتَكُونُ هَذِهِ لَكَ الْعَلامَةَ أَنَّنِي أَنَا أَرْسَلْتُكَ". فَقَالَ مُوسَى لِلهِ: "حِينَمَا أُقْبِلُ عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ وَأَقُولُ لَهُمْ: إِنَّ إِلَهَ آبَائِكُمْ قَدْ بَعَثَنِي إِلَيْكُمْ وَسَأَلُونِي: مَا اسْمُهُ؟ فَمَاذَا أَقُولُ لَهُمْ؟" فَأَجَابَهُ اللهُ : "أَهْيَهِ الَّذِي أَهْيَهْ" (وَمَعْنَاهُ أَنَا الْكَائِنُ الدَّائِمُ). وَأَضَافَ: "هَكَذَا تَقُولُ لِبَنِي إِسْرَائِيلَ: "أَهْيَهْ (أَنَا الْكَائِنُ)، هُوَ الَّذِي أَرْسَلَنِي إِلَيْكُمْ".
وعد الله بتحرير بني إسرائيل
وَقَالَ أَيْضاً لِمُوسَى: "هَكَذَا تَقُولُ لِشَعْبِ إِسْرَائِيلَ: إِنَّ الرَّبَّ "الكَائِنَ" إِلهَ آبَائِكُمْ، إِلَهَ إبْرَاهِيمَ وَإسْحقَ وَيَعْقُوبَ قَدْ أَرْسَلَنِي إِلَيْكُمْ. هَذَا هُوَ اسْمِي إِلَى اْلأَبَدِ، وَهُوَ الاسْمُ الَّذِي أُدْعَى بِهِ مِنْ جِيلٍ إِلَى جِيلٍ. اذْهَبْ وَاجْمَعْ شُيُوخَ إِسْرَائِيلَ وَقُلْ لَهُمْ: إِنَّ الرَّبَّ إِلَهَ آبَائِكُمْ، إِلَهَ إبْرَاهِيمَ وَإِسْحاقَ وَيَعْقُوبَ قَدْ تَجَلَّى لِي قَائِلاً: إنَّنِي حَقّاً قَدْ تَفَقَّدْتُكُمْ، وَشَهِدْتُ مَا أَصَابَكُمْ فِي مِصْرَ، وَهَا أَنَا قَدْ وَعَدْتُ أَنْ أُخْرِجَكُمْ مِنْ ضِيقَةِ مِصْرَ إِلَى أَرْضِ الْكَنْعَانِيِّينَ وَالْحِثِّيِّينَ وَالأَمُورِيِّينَ وَالْفَرِزِّيِّينَ وَالْحِوِّيِّينَ وَالْيَبُوسِيِّينَ، هَذِهِ الأَرْضِ الَّتِي تَفِيضُ لَبَناً وَعَسَلاً، فَيَسْتَمِعُ الشُّيُوخُ لِكَلاَمِكَ فَتَمْثُلُ أَنْتَ وَشُيُوخُ إِسْرَائِيلَ أَمَامَ مَلِكِ مِصْرَ وَتَقُولُ لَهُ: إِنَّ الرَّبَّ إِلَهَ الْعِبْرَانِيِّينَ قَدْ تَفَقَّدَنَا، فَدَعْنَا نَمْضِي مَسِيرَةَ ثَلاَثَةِ أَيَّامٍ فِي الْبَرِّيَّةِ وَنُقَدِّمُ ذَبَائِحَ لِلرَّبِّ إِلَهِنَا. وَلَكِنَّنِي عَالِمٌ أَنَّ مَلِكَ مِصْرَ لَنْ يُطْلِقَكُمْ مَا لَمْ تُرْغِمْهُ يَدٌ قَوِيَّةٌ. فَأَمُدُّ يَدِي وأَضْرِبُ مِصْرَ بِجَمِيعِ وَيْلاَتِي الَّتِي أَصْنَعُهَا فِيهَا، وَبَعْدَ ذَلِكَ يُطْلِقُكُمْ. وَأَجْعَلُ هَذَا الشَّعْبَ يَحْظَى بِرِضَى الْمِصْرِيِّينَ، فَلاَ تَخْرُجُونَ فَارِغِينَ حِينَ تَمْضُونَ، بَلْ تَطْلُبُ كُلُّ امْرَأَةٍ مِنْ جَارَتِهَا أَوْ نَزِيلَةِ بَيْتِهَا جَوَاهِرَ فِضَّةٍ وَذَهَبٍ وَثِيَاباً تُلْبِسُونَهَا بَنِيكُمْ وَبَنَاتِكُمْ فَتَغْنَمُونَ ذَلِكَ مِنَ الْمِصْرِيِّينَ".
خروج (03 / 01 – 22)





شتان ما بين حياة موسى كأمير مصري، وحياته كراعي غنم في مديان! فكان كل شيء طوع أمره كأمير، إذ كان الابن المشهور لأميرة مصرية. بينما كان عليه، كراع، أن يقوم بعمل كل شيء لنفسه. لقد كان عليه أن يقوم بالعمل الذي تعلم أن يحتقره (تك 43: 32 ؛ 46: 32-34). وعاش غريبا مجهولا. وياله من اختبار لموسى يبعث على الإحساس بالهوان! ولكن الله كان يهيىء موسى للقيادة، فإذ عاش موسى حياة الراعي البدوي، عرف أساليب الناس الذين سيقودهم، كما عرف الحياة في البرية. ولم يكن في قدرة موسى أن يرى ذلك بنفسه، ولكن الله كان يعد ه لتحرير بني إسرائيل من قبضة فرعون.

كلم الله موسى من حيث لا يتوقع، من عليقة (شجرة صغيرة) مشتعلة، التي عندما رآها موسى، ذهب ليستطلع الأمر. وكثيرا ما يستخدم الله مصادر غير منتظرة عندما يعمل في حياتنا أيضا. فكن مستعدا للاستطلاع. وسواء كان يستخدم أناسا أو أفكارا أو خبرات، فكن مستعدا لمفاجآت الله، فقد يكون لديه إرشاد معين لك، يمكن إعلانه لك عندما تكون مستعدا للإصغاء "لعليقة مشتعلة"

لقد "رأى" موسى الله في عليقة مشتعلة وتكلم معه. وقد ظهر الله لكثيرين في الكتاب المقدس في صورة منظورة (وليس بالضرورة في صورة بشرية)، فقد رأى إبراهيم "تنور دخان ومشعل نار" (تك 15: 17)، وصارع يعقوب مع إنسان (تك 32: 24-29). وعندما انطلق الشعب المستعبد من مصر، قادهم الله بعمود سحاب ونار. وكل هذه الظهورات حدثت في أزمنة العهد القديم، وقد ظهر الله بهذه الصور لتشجيع الأمة الجديدة، وليبرهن على صدق رسالته الشفهية.

أمر الله موسى أن يخلع حذاءه لأنه كان يقف على أرض مقدسة، وأطاع موسى وغطى وجهه أيضا. وكان خلع الحذاء دليلا على الاحترام، وتغطية وجهه اعترافا بعدم استحقاقه المثول أمام الله. والله صديق لنا، ولكنه في نفس الوقت هو سيدنا الرب. والاقتراب إليه باستهانة يدل على نقص الاحترام والإخلاص. فعندما تأتي إلى الله في العبادة، هل تقترب إليه بطريقة عارضة أو كضيف مدعو أمام الملك؟ كثيرا ما يلزمنا أن نفحص قلوبنا ليكون موقفنا لائقا بالاقتراب من الله القدوس.

حاول موسى أن يعتذر لأنه شعر بعدم أهليته للعمل الذي طلبه منه الله. وكان من الطبيعي له أن يشعر بذلك، فهو لم يكن كفئا في ذاته. ولكن الله لم يطلب من موسى أن يعمل بمفرده، بل أعطاه موارد أخرى لمعاونته (هرون، وموهبة صنع المعجزات). وكثيرا ما يدعونا الله لأعمال تبدو أصعب مما نستطيع، ولكنه لا يطلب منا القيام بها بمفردنا، بل يمنحنا موارده، كما فعل مع موسى. ويجب ألا نختبيء وراء عجزنا، كما فعل موسى، بل ننظر إلى ما وراء ذواتنا، إلى الموارد العظيمة المتاحة، وعندئذ نستطيع أن ندع الله يستخدم إسهاماتنا الفريدة.

كان للمصريين العديد من الآلهة بأسماء مختلفة، وأراد موسى أن يعرف اسم الله حتى يعرف العبرانيون تماما، من الذي أرسله إليهم. وقد دعا الله نفسه "أهيه"، وهو اسم يدل على قدرته السرمدية، وصفاته غير المتغيرة. ففي عالم فيه كل القيم والمباديء والقوانين تتغير باستمرار، نستطيع أن نجد الثبات والأمان في إلهنا الذي لا يتغير، فالله الذي ظهر لموسى هو نفسه الله الذي يحيا فينا الآن. ونقرأ في الرسالة إلى العبرانيين (13: Cool أن الله "هو هو أمسا واليوم وإلى الأبد". وحيث أن طبيعة الله ثابتة لا تتغير، فإننا نستطيع أن نستمتع بشخصه ومحبته وعنايته بدلا من صرف وقتنا في محاولة تصوره.

"أهيه" أو "يهوه" يعني "أنا هو"، فباستخدام هذا الاسم، كان الله يذكر موسى بوعود عهده مع إبراهيم (تك 12: 1-3 ؛ 13: 14-17)، ومع إسحق (تك 26: 2-5)، ومع يعقوب (تك 28: 13-15). وعندما استخدم موسى هذا الاسم بعد ذلك مع الشيوخ (خر 4: 29-31)، كان يثير فيهم المشاعر القومية في وعد مضى عليه نحو خمسمائة عام.

أمر الله موسى أن يخبر الشعب بما رآه وسمعه عند العليقة المشتعلة، فإلهنا إله يعمل ويتكلم. ومن أعظم وسائل إقناع الآخرين، عند حديثنا معهم عنه، هو أن نخبرهم بما فعله، وكيف تكلم لشعبه. فإذا كنت تحاول أن تخبر الآخرين عن الله، فأخبرهم بما فعله في حياتك أو حياة رجاله ونسائه المذكورين في الكتاب المقدس.

"الأرض التي تفيض لبنا وعسلا" صورة شعرية للتعبير عن جمال وغزارة إنتاج الأرض الذاهبين إليها.

قبل شيوخ بني إسرائيل رسالة الله، بينما رفضها قادة مصر. وكان الله يعلم ردود الأفعال هذه قبل حدوثها، وهذا أبعد ما يكون عن المعرفة السيكولوجية الجديدة، لأن الله يعلم المستقبل، ويمكن لكل مؤمن أن يستودع المستقبل بين يدي الله، لأن الله يعلم تماما كل ما سيحدث.





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حبيب حنا حبيب
مشرف مميز
مشرف مميز









الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 20144
مزاجي : احبكم
تاريخ التسجيل : 25/01/2010
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: خروج (03 / 01 – 22) بنو إسرائيل في مصر (3)   الخميس 23 ديسمبر 2010, 8:34 pm



الأخت العزيزة * كريمة عم مرقس *

موضوع روحاني ممتاز !!!

خالص ودّنــا اللاّمحـــــــدود ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
كريمة عم مرقس
عضو فعال جداً
عضو فعال جداً



الدولة : العراق
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 24429
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 31/01/2010
الابراج : الجدي
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: خروج (03 / 01 – 22) بنو إسرائيل في مصر (3)   السبت 25 ديسمبر 2010, 4:36 pm

بسم الاب والابن والروح القدس الاله الواحد امين

مشكور اخ نادر على مرورك الرقيق والجميل

الرب يسوع يحفظك .... آمين

اختك كريمة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
خروج (03 / 01 – 22) بنو إسرائيل في مصر (3)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: المنتديات الروحية Spiritual forums :: منتدى الكتاب المقدس Bible Forum-
انتقل الى: