البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 خروج (04 / 01 – 31) بنو إسرائيل في مصر (4)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كريمة عم مرقس
عضو فعال جداً
عضو فعال جداً



الدولة : العراق
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 24429
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 31/01/2010
الابراج : الجدي
التوقيت :

مُساهمةموضوع: خروج (04 / 01 – 31) بنو إسرائيل في مصر (4)   السبت 25 ديسمبر 2010, 1:57 am




بسم الاب والابن والروح القدس الاله الواحد امين

خروج (04 / 01 – 31) بنو إسرائيل في مصر (4)
بنو إسرائيل في مصر (4)




معجزات برهانية
فَقَالَ مُوسَى: "مَاذَا إذَا لَمْ يُصَدِّقُونِي وَلَمْ يَصْغُوا إلَيَّ وَقَالُوا: إِنَّ الرَّبَّ لَمْ يَظْهَرْ لَكَ؟" فَسَأَلَهُ الرَّبُّ: "مَا تِلْكَ الَّتِي بِيَدِكَ؟" فَأَجَابَ: "عَصاً". فَقَالَ: "أَلْقِهَا عَلَى الأَرْضِ". فَأَلْقَاهَا فَإِذَا هِيَ حَيَّةٌ، فَهَرَبَ مِنْهَا مُوسَى. فَقَالَ الرَّبُّ لِمُوسَى: "مُدَّ يَدَكَ وَاقْبِضْ عَلَيْهَا مِنْ ذَيْلِهَا". فَمَدَّ مُوسَى يَدَهُ وَقَبَضَ عَلَيْهَا، فَارْتَدَّتْ عَصاً فِي يَدِهِ. وَقَالَ الرَّبُّ: "هَذَا لِكَي يُؤْمِنُوا أَنَّ الرَّبَّ إِلَهَ آبَائِكُمْ، إِلَهَ إبْرَاهِيمَ وَإِلَهَ إسْحقَ وَإِلَهَ يَعْقُوبَ قَدْ ظَهَرَ لَكَ". ثُمَّ قَالَ الرَّبُّ أَيْضاً: "أَدْخِلْ يَدَكَ فِي عُبِّكَ". فَأَدْخَلَ يَدَهُ فِي عُبِّهِ. وَعِنْدَمَا أَخْرَجَهَا إِذَا بِهَا بَرْصَاءُ كَالثَّلْجِ. وَأَمَرَهُ الرَّبُّ: "رُدَّ يَدَكَ إِلَى عُبِّكَ ثَانِيَةً". فَرَدَّ يَدَهُ إِلَى عُبِّهِ ثَانِيَةً ثُمَّ أَخْرَجَهَا مِنْ عُبِّهِ، وَإذَا بِهَا قَدْ عَادَتْ مِثْلَ بَاقِي جَسَدِهِ. وَقَالَ الرَّبُّ: "إِذَا لَمْ يُصَدِّقُوكَ، أَوْ يُعِيرُوا الْمُعْجِزَةَ الأُولَى انْتِبَاهَهُمْ، فَإِنَّهُمْ يُصَدِّقُونَ الثَّانِيَةَ. وَإذَا لَمْ يُصَدِّقُوا هَاتَيْنِ الآيَتَيْنِ وَلَمْ يُصْغُوا لِكَلامِكَ، فَاغْرِفْ مِنْ مَاءِ النَّهْرِ وَاسْكُبْهُ عَلَى اْلأَرْضِ الْجَافَّةِ، فَيَتَحَوَّلَ الْمَاءُ الَّذِي غَرَفْتَهُ مِنَ النَّهْرِ إِلَى دَمٍ فَوْقَ الأَرْضِ".
تهرُّب موسى
فَقَالَ مُوسَى لِلرَّبِّ: "اصْغَ يَارَبُّ، أَنَا لَمْ أَكُنْ فِي يَوْمٍ مِنَ الأَيَّامِ فَصِيحاً، لاَ فِي الأَمْسِ، وَلاَ مُنْذُ أَنْ خَاطَبْتَ عَبْدَكَ. إِنَّمَا أَنَا بَطِيءُ النُّطْقِ عَيِيُّ اللِّسَانِ". فَقَالَ الرَّبُّ لَهُ: "مَنْ هُوَ بَارِيءُ فَمِ الإِنْسَانِ؟ أَوْ مَنْ يَجْعَلُهُ أَخْرَسَ أَوْ أَصَمَّ أَوْ بَصِيراً أَوْ كَفِيفاً؟ أَلَسْتُ أَنَا الرَّبُّ؟ فَالآنَ انْطَلِقْ فَأُلَقِّنَ فَمَكَ النُّطْقَ، وَأُعَلِّمَكَ مَاذَا تَقُولُ". لَكِنَّ مُوسَى أَجَابَ: "يَاسَيِّدُ، أَتَوَسَّلُ إِلَيْكَ أَنْ تُرْسِلَ مَنْ تَشَاءُ غَيْرِي". فَاحْتَدَمَ غَضَبُ الرَّبِّ عَلَى مُوسَى وَقَالَ: "أَلَيْسَ هرُونُ اللاَّوِيُّ أَخَاكَ؟ أَنَا أَعْلَمُ أَنَّهُ يُحْسِنُ الْكَلامَ، وَهَا هُوَ أَيْضاً قَادِمٌ لِلِقَائِكَ. وَحَالَمَا يَرَاكَ يَبْتَهِجُ قَلْبُهُ. فَتُحَدِّثُهُ وَتُلَقِّنُ فَمَهُ الْكَلامَ، فَأُعِينُكُمَا عَلَى الْقَوْلِ، وَأُعَلِّمُكُمَا مَاذَا تَفْعَلانِ، فَيُخَاطِبُ هُوَ الشَّعْبَ عَنْكَ ويَكُونُ لَكَ بِمَثَابَةِ فَمٍ وَأَنْتَ تَكُونُ لَهُ بِمَثَابَةِ إِلَهٍ. وَخُذْ بِيَدِكَ هَذِهِ الْعَصَا لِتَصْنَعَ بِهَا الْمُعْجِزَاتِ".
رحلة العودة
فَرَجَعَ مُوسَى إِلَى يَثْرُونَ حَمِيهِ وَقَالَ لَهُ: "دَعْنِي أَعُودُ إِلَى قَوْمِي فِي مِصْرَ لأَرَى أَمَا زَالُوا بَعْدُ أَحْيَاءً". فَأَجَابَ يَثْرُونُ مُوسَى: "اذْهَبْ بِسَلامٍ". وَأَمَرَ الرَّبُّ مُوسَى فِي مِدْيَانَ: "هَيَّا ارْجِعْ إِلَى مِصْرَ، فَإِنَّهُ قَدْ مَاتَ جَمِيعُ السَّاعِينَ إِلَى الْقَضَاءِ عَلَيْكَ". فَأَخَذَ مُوسَى امْرَأَتَهُ وَبَنِيهِ وَأَرْكَبَهُمْ عَلَى الْحَمِيرِ وَمَضَى عَائِداً إِلَى أَرْضِ مِصْرَ. وَأَخَذَ مَعَهُ عَصَا اللهِ أَيْضاً.
تعليمات الرب لموسى
وَقَالَ الرَّبُّ لِمُوسَى: "حَالَمَا تَرْجِعُ إِلَى مِصْرَ، تَذَكَّرْ أَنْ تُجْرِيَ أَمَامَ فِرْعَوْنَ جَمِيعَ الْعَجَائِبِ الَّتِي مَنَحْتُكَ الْقُوَّةَ عَلَى إِجْرَائِهَا، وَلَكِنَّنِي سَأُقَسِّي قَلْبَهُ لِكَيْ لاَ يُطْلِقَ الشَّعْبَ. ثُمَّ قُلْ لِفِرْعَوْنَ: هَذَا مَا يَقُولُهُ الرَّبُّ: إِسْرَائِيلُ هُوَ ابْنِي الْبِكْرُ. قُلْتُ لَكَ: أَطْلِقِ ابْنِي لِيَعْبُدَنِي، وَلَكِنَّكَ رَفَضْتَ إِطْلاقَهُ، لِذَلِكَ سَأُهْلِكُ ابْنَكَ الْبِكْرَ" وَفِي أَثْنَاءِ الطَّرِيقِ، بِالقُرْبِ مِنْ خَانٍ، الْتَقَاهُ الرَّبُّ وَهَمَّ أَنْ يَقْتُلَهُ. فَأَخَذَتْ صَفُّورَةُ صَوَّانَةً وَقَطَعَتْ قُلْفَةَ ابْنِهَا وَمَسَّتْ بِهَا قَدَمَيْ مُوسَى قَائِلَةً: "حَقّاً إِنَّكَ عَرِيسُ دَمٍ لِي". فَعَفَا الرَّبُّ عَنْهُ. حِينَئِذٍ قَالَتْ: "عَرِيسُ دَمٍ مِنْ أَجْلِ الْخِتَانِ".
موسى يجري المعجزات
وَقَالَ الرَّبُّ لِهرُونَ: "اذْهَبْ إِلَى الصَّحْرَاءِ لاِسْتِقْبَالِ مُوسَى". فَمَضَى وَالْتَقَاهُ عِنْدَ جَبَلِ الرَّبِّ وَقَبَّلَهُ. فَأَطْلَعَ مُوسَى هرُونَ عَلَى جَمِيعِ كَلامِ الرَّبِّ الَّذِي حَمَّلَهُ إِيَّاهُ، وَمَا كَلَّفَهُ بِهِ مِنْ آيَاتٍ، ثُمَّ انْطَلَقَ مُوسَى وَهرُونُ وَجَمَعَا كُلَّ شُيُوخِ بَنِي إِسْرَائِيلَ، فَحَدَّثَهُمْ هرُونُ بِجَمِيعِ مَا قَالَهُ الرَّبُّ لِمُوسَى. وَأَجْرَى مُوسَى الْمُعْجِزَاتِ أَمَامَهُمْ. فَآمَنَ الشَّعْبُ. وَعِنْدَمَا سَمِعُوا أَنَّ اللهَ قَدِ افْتَقَدَهُمْ وَنَظَرَ إِلَى مَذَلَّتِهِمْ انْحَنَوْا سَاجِدِينَ.
خروج (04 / 01 – 31)





جاء خوف موسى نتيجة توقعاته الزائدة. كان قلقا من جهة كيفية استجابة الشعب له. ونحن كثيرا ما نتوقع أحداثا ونتخيلها، ونرتعب مما يمكن أن يحدث من خطأ. والله لا يطلب منا أن نذهب إلى مكان لم يجهزه بالمعونة اللازمة، فسر إلى حيث يقودك متكلا عليه لأنه سيمدك بالشجاعة والثقة والموارد في اللحظة الملائمة.

كانت عصا الراعي، عادة، قضيبا خشبيا طوله من متر إلى مترين بيد ملتوية في أعلاها. وكان الراعي يستخدمها في السير وفي قيادة غنمه وفي قتل الثعابين، وفي أغراض أخرى كثيرة. ولكنها لم تكن أكثر من عصا، ولكن الله استخدم عصا الراعي البسيطة التي كانت في يد موسى ليعلمه درسا هاما. وأحيانا يسر الله باستخدام الأشياء العادية لغايات غير عادية. فما هي الأشياء العادية في حياتك : صوتك، قلمك، مطرقتك، فرشاتك، آلتك الموسيقية؟ ومع أن من السهل أن نعتقد أن الله يمكن أن يستخدم المهارات البارزة، لكن لا تعطل استخدامه لكل ما يمكن أن تقدمه له يوميا. فلم يتصور موسى القوة التي يمكن أن تكون في عصاه عندما تصبح عصا الله.

كان البرص أحد الأمراض الخطيرة في ذلك العصر إذ لم يكن له علاج. وكان الموت يتبع آلامه الشديدة. وكان موسى يعلم أن الله يقدر أن يسمح بأي نوع من المشاكل، كما يقدر أن يعالجها. ورأى موسى أن لله كل القدرة، وقد أرسله لاستخدام هذه القوة لإخراج العبرانيين من مصر.

توسل موسى لله أن يعفيه من هذه المأمورية، فهو لم يكن يحسن الكلام، مما سيسبب له الحرج. ولكن الله نظر إلى مشكلة موسى نظرة مختلفة تماما. فكل ما كان موسى في حاجة إليه، هو بعض المعونة. ومن كان يستطيع، أكثر من الله، أن يعينه على قول وفعل الأمور الصائبة؟ من السهل علينا أن نركز على ضعفاتنا، ولكن إذا طلب الله منا عمل شيء، فهو لابد أن يعيننا على إتمامه. وإذا كان العمل يمتد إلى أحد مجالات ضعفنا، فيمكننا أن نثق أنه سيمدنا بالكلمات والقوة والشجاعة والقدرة حيثما نحتاجها.

وافق الله أخيرا على أن يجعل هرون يتكلم عن موسى، فقد كان إحساس موسى بعجزه قويا حتى إنه لم يثق في قدرة الله على معونته. وكان على موسى مواجهة إحساسه العميق بعجزه مرارا عديدة. وعندما نواجه مواقف أصعب أو أرهب مما نقوى على احتماله، فيلزمنا أن نكون مستعدين لأن ندع الله يعاوننا.

أمسك موسى بعصا الراعي بشدة وهو في طريقه إلى مصر لمواجهة أعظم تحد في حياته، فكانت العصا تؤكد له حضور الله وقوته. ففي أوقات عدم اليقين، يحتاج بعض الناس شيئا لتشديدهم وطمأنتهم، ولأجل طمأنتنا في وسط التجارب العظيمة، أعطانا الله مواعيد من كلمته، وأمثلة من أبطال الإيمان العظام. ويمكن لأي مؤمن أن يستند تماما على ذلك.

هدد الله بقتل موسى لأن موسى لم يختن ابنه، ولماذا لم يفعل موسى ذلك؟ تذكر أن موسى قضى نصف حياته في قصر فرعون، والنصف الآخر في صحراء مديان، ولعله لم يكن عارفا تماما بشرائع الله، وبخاصة أن كل مطالب عهد الله مع إسرائيل (تك 17) لم تكن قد روعيت عمليا طوال 400 سنة. وبالإضافة إلى ذلك، يعتقد كثيرون من العلماء أن زوجة موسى، بحسب خلفيتها الدينية، كانت تعارض الختان. ولكن لم يكن موسى بقادر أن يعمل عمل المنقذ المرسل من الله، إلا إذا تمم شروط عهد الله، وكان الختان أحد هذه الشروط. فقبل أن يستطيع التقدم أكثر من ذلك، كان على موسى وأسرته أن يطيعوا أوامر الله تماما.
وحسب شريعة العهد القديم كان عدم الختان معناه الابتعاد عن بركات الله. وسرعان ما كان على موسى أن يتعلم أن عصيان الله كان أخطر من التعامل المحفوف بالمخاطر مع فرعون مصر.

لماذا قامت صفورة بعملية الختان؟ يعتقد كثير من العلماء أنه من المحتمل أن صفورة باعتبارها مديانية لا تعرف أهمية الختان، قد أقنعت موسى بعدم ختان ابنه. فإذا كانت هي التي منعت العملية، فكان يلزم الآن أن تقوم هي بها. من المحتمل أيضا أن موسى مرض نتيجة لعصيانه. وكان على صفورة أن تقوم بنفسها بعملية الختان لإنقاذ زوجها وابنها. ولاشك أنها لم تسعد بذلك، حتى إنها قالت لموسى ما قالته من عبارة شديدة



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حبيب حنا حبيب
مشرف مميز
مشرف مميز









الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 20114
مزاجي : احبكم
تاريخ التسجيل : 25/01/2010
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: خروج (04 / 01 – 31) بنو إسرائيل في مصر (4)   السبت 25 ديسمبر 2010, 3:45 pm




موضوع روحاني ممتاز !!!

تسلم الأيادي اختنا الغالية * كريمة عم مرقس *

كلّ عيد ميــلاد ورأس السّنة الجديـــــدة ( 2011 م )

وانتم بالف خــير وســــلامة ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
كريمة عم مرقس
عضو فعال جداً
عضو فعال جداً



الدولة : العراق
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 24429
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 31/01/2010
الابراج : الجدي
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: خروج (04 / 01 – 31) بنو إسرائيل في مصر (4)   السبت 25 ديسمبر 2010, 4:38 pm

بسم الاب والابن والروح القدس الاله الواحد امين

مشكور اخ نادر على مرورك الرقيق والجميل

الرب يسوع يحفظك .... آمين

وانت اخي العزيز كل عام بالف خير وسلامة بعون الله امين

اختك كريمة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
خروج (04 / 01 – 31) بنو إسرائيل في مصر (4)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: المنتديات الروحية Spiritual forums :: منتدى الكتاب المقدس Bible Forum-
انتقل الى: