البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 نسخة القرأن بدم صدام حسين : رمز محير من عهد مضى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37581
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: نسخة القرأن بدم صدام حسين : رمز محير من عهد مضى   السبت 25 ديسمبر 2010, 3:50 am

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
نسخة القرآن بدم صدام حسين: رمز محير من عهد مضى

-
قيل انها كتبت بدم الرئيس العراقي السابق صدام حسين، وقيل انها استغرقت من ممرضة وخطاط نحو عامين لسحب الدم ونسخها.

الامر يتعلق هنا بنسخة كاملة من القرآن الكريم قيل انها كتبت بدم صدام واحتاجت لنحو 27 لترا من دمه لانجازها.

لكن مع سقوط بغداد اثر الغزو والاحتلال الامريكي للعراق عام 2003، اي قبل ما يقرب من ثمانية اعوام، ظلت تلك النسخة بعيدا عن الانظار وراء اقفال، لا يعرف ماذا يفعل بها الحكام الحاليون للعراق.

نسخة القرآن، بدم صدام، بسورها المئة واربعة عشر، محفوظة في مسجد "ام المعارك" بالعاصمة العراقية لما يقرب من ثلاثة اعوام، في وقت تحاول الادارة السياسية الحالية في العراق التخلص، بصعوبة، من ميراث طويل من حكم صدام وحزب البعث الذي استمر لنحو 35 عاما.


وتقول صحيفة الجارديان البريطانية، التي تابعت التحقيق في هذا الموضوع، ان الحكومة العراقية الحالية، التي يهيمن عليها الشيعة، باتت حساسة جدا من موضوع عودة الرموز التي يمكن ان تحفز او تنشط ما تبقى من البعثيين، الذين ما زالوا يزرعون المتفجرات ويقومون بعمليات اغتيال كل عدة ايام.

وترى الصحيفة ان هناك ايضا السنة، الذي يخشون من انتقام الحكومة ان هم فتحوا ابواب الخزينة التي حفظت فيها نسخة هذا القرآن.

وتنقل الصحيفة عن رئيس الوقف السني في العراق الشيخ احمد السامرائي قوله ان ما فعله صدام "كان خطأ، وكان حراما من الناحية الدينية".

الا ان السامرائي يقول انه عمل على حماية هذه النسخة خلال فترة السلب والنهب والفوضى التي عمت اجزاء واسعة من البلاد في الاسابيع التي تلت سقوط بغداد، وانه خبأ تلك النسخة في اجزاء ببيته وبيوت اقاربه.
رموز اخرى

وتشير الصحيفة الى ان الحكومة لم تجد صعوبة في التعامل مع رموز اخرى من ميراث العهد السابق، مثل تماثيل صدام، ومن ابرزها التمثال الذي اسقطته دبابة امريكية في ابريل/نيسان من عام 2003.
من رموز عهد صدام


لكن، ومع تشكيل الحكومة الرابعة بعد سقوط بغداد، يتحول الانتباه في هذا الشأن الى امور اكثر تعقيدا واهمية، فهناك رموز من الصعب التخلص منها، مثل السيفين المتقاطعين الضخمين القائمين في ساحة الاحتفالات وسط بغداد، والتي اصبحت من رموز ومعالم بغداد الرئيسية، كما هو الحال مع جامع آية صوفيا في اسطنبول، والحي القديم في دمشق.

وتقول الصحيفة ان عددا من الشخصيات السياسية العراقية البارزة التي عارضت صدام، ومنهم احمد الجلبي، يريدون التخلص تماما من رموز النظام السابق.

اما الآخر الذي عارض صدام ولعب دورا مهما في الاطاحة بنظامه فقد كان موفق الربيعي، المستشار السابق للامن الوطني، والذي رافق صدام في لحظاته الاخيرة الى حبل المشنقة.
جزء من التاريخ

وتنقل الصحيفة البريطانية عنه قوله انه رغم حكم صدام وتأثيره على العالم اصبح "جزءا من تاريخنا. صحيح انه جزء سيء، لكنه صنع مع ذلك فرقا كبيرا، سواء احببنا ذلك ام كرهناه، وعلينا ان لا نعمل على دفن ميراث تلك الحقبة، بل تذكرها وتعلم الدروس منها، واهمها عدم عودة الدكتاتورية الى العراق مجددا".



وكانت الحكومة العراقية قد شكّلت في عام 2005 لجنة للاشراف على التخلص من كل الرموز المرتبطة بصدام حسين وعهده.

ويقول علي الموسوي، المتحدث باسم رئيس الوزراء نوري المالكي، انه "ليس كل ما بناه هذا النظام يجب ان يزول، فهناك تماثيل فيها اشارات الى الدكتاتورية والمعارك والحروب، وبعضها ذات دلالات طائفية وعرقية، وهذه يجب ازالتها".

وحول نسخة القرآن بدم صدام يقول الموسوي انه يجب الابقاء عليها "على انها شاهد على بشاعة صدام، ولا يوجد عراقي يريد رؤيتها، وربما في المستقبل يمكن ايداعها في متحف خاص كما هو حال الرموز التذكارية من عهود هتلر او ستالين او غيرهم".

الصحيفة ترى ان ميراث عهد صدام والبعث في العراق سيكون على الارجح مادة للجدل في ضمير العراقيين لفترة طويلة مقبلة، كما هو حال الالمان عقب سقوط النظام النازي في النصف الثاني من اربعينيات القرن الماضي.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
نسخة القرأن بدم صدام حسين : رمز محير من عهد مضى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الثقافية , الادبية , التاريخية , الحضارية , والتراثية Cultural, literary, historical, cultural, & heritage :: منتدى النقد والدراسات والاصدارات Monetary Studies Forum& versions-
انتقل الى: