البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 هاجس القلق يخيم على المسيحيين العراقيين وهم يحتفلون بأعيادهم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: هاجس القلق يخيم على المسيحيين العراقيين وهم يحتفلون بأعيادهم   الأحد 26 ديسمبر 2010, 4:27 am

هاجس القلق يخيم على المسيحيين العراقيين وهم يحتفلون بأعيادهم



عنكاوا كوم – بغداد نافا عبدالجبار (أ ف ب)

نقلت "أ ف ب" قلق المسيحيين العراقيين بأعياد الميلاد ورأس السنة الميلادية المجيدة، اثر التهديدات الجديدة لتنظيم القاعدة والاثار التي تركتها مجزرة كنيسة سيدة النجاة في بغداد.
وقالَ شليمون وردوني مطران بغداد للكلدان "لقد طلب مجلس الكنائس في العراق من المؤمنين الى التقليل من احتفالات أعياد الميلاد لتكون مقتصرة على الاحتفال الديني والمشاركة بالقداس فقط وذلك من باب الاحتياط وبسبب الأحزان".
لقد ألقتْ حادثة كنيسة سيدة النجاة في بغداد ظلالها الكئيبة على الطائفة المسيحية التي هوجمت بقساوة من قِبَل المسلحين الذين شرعوا بإطلاق النار على المُصلينَ وبعد 10 أيام حدثت سلسلة اخرى من الهجمات، استهدفت هذه المرة منازل المسيحيين حيث قتِلَ في بغداد 6 أشخاص وجُرح 33 آخرين.
وكانت منظمة العفو الدولية قد طلبت من الحكومة العراقية زيادة الاجراءات الأمنية لحماية الأقلية المسيحية من تصاعد العنف المحتمل ضد هذه الطائفة في أثناء التهيء للاحتفال بعيد الميلاد.
وقبيل عيد الميلاد بيومين تظهر كنيسة سيدة النجاة في جو من الحزن والحداد بدلاً من الاحتفالات، وما زالت آثار الهجوم والدماء واضحة في الداخل بعد أكثر من شهر على الهجوم. وبدلاً من زينة الميلاد، وضِعتْ في مقدمة المذبح لافتة لصوّر الكاهنين والمصلينَ الذين قُتِلوا في الهجوم وصورة يسوع المسيح على الصليب ملطخة بالدماء، في حين وضِعت الصوّر الفردية للضحايا في الأسفل.
وقالت الطبيبة فرقد أسعد (28 عاماً)، إحدى عضوات الكنيسة التي جاءت مع زوجها وولديها للصلاة على أرواح الشهداء الذين قتِلوا في الهجوم، لقد كان عيد الميلاد مناسبة كبيرة نحتفل بها كل عام مع الأقارب والأصدقاء، لكننا هذا العام لا يمكننا أنْ نفرح كما تعودنا سابقاً. وأضافت، إننا نخاف، فلا يمكننا الخروج مع أطفالنا الى أي مكان بحرية طالما تهديد المسيحيين ما زال باقياً.
وقال الأب مخلص قرقوشي شيشا كاهن كنيسة سيدة النجاة إن عيد الميلاد في هذا العام ممزوجاً بالحزن لفقدان كنيستنا كل من الأب وسام والأب ثائر وعدداً من رعية الأبرشية. وأضاف، لقد تعودنا على تزيين الكنيسة بشجرة عيد الميلاد وكل مظاهر الاحتفال، لكننا في هذا العام لم نفعل شيئاً من هذا القبيل من أجل الحفاظ على أنفسنا من الهجمات.
وقال يوسف محمد (53 عاماً)، الذي يمتلك متجر "زهور طيور الجنة" في منطقة المنصور من بغداد، لقد انخفضت مبيعات أشجار عيد الميلاد هذا العام بدرجة كبيرة عما كانت عليه في السنوات السابقة. وأضاف، تعودنا سابقاً على تهيأة 200 الى 300 شجرة لهذه المناسبة كل عام، لكن هذه السنة لم نبيع حتى 10 شجرات.
وفي مدينة كركوك الشمالية الغنية بالنفط والمتنازع عليها سببت التهديدات ضد المسيحيين الى إلغاء احتفالات عيد الميلاد. وقال المونسنيور لويس ساكو، مطران كركوك للكلدان الكاثوليك، لن يحتفل مسيحيي كركوك بعيد الميلاد هذا العام باستثناء القداديس التي ستقام عند الساعة العاشرة صباحاً بدلاً من الليل، وذلك بسبب استلامنا أنا وعشرة آخرين من الشخصيات المسيحية تهديدات من ما يسمى بدولة العراق الاسلامية. وأضاف، أخشى أن يتم استهداف المسيحيين ولهذا السبب ألغينا جميع المراسيم.
كما تم إلغاء جميع الاحتفالات في مدينة الموصل الشمالية ذات التنوع الديني غير المستقرة وستقتصر على الكنائس فقط، قال ذلك الأب كمال كاهن إحدى الكنائس في المدينة طالباً عدم التعريف أكثر بشخصيته خوفاً من الاستهداف.
وقالت مريم دانيال ربة البيت البالغة 53 عاماً كيف يمكن للأم أن تحتفل بالعيد بعد مقتل ولدها من قِبًل أعداء البلاد، وكيف يمكن أن يكون لنا عيداً في حين تبكي أحفادنا على آبائها، وأين هو العيد حين أرى الدموع في أعين كنتي ووحدتها التي سببها أشخاص ملطخة أيديهم بدماء الأبرياء. وكان ابن مريم البالغ من العمر 22 عاماً طالباً في الكلية ومتزوج وله ولدين قد قتله المسلحين قبل ثلاثة أشهر قرب منزله.
وقال أسعد متي (40 عاما) العضو المسيحي في مجلس محافظة البصرة، لقد تم إلغاء الاحتفالات في مدينة البصرة الجنوبية، إذ أصدر مجلس كنائس البصرة بياناً ألغى كافة مراسيم الاحتفالات بعيد الميلاد. وأضاف، ستقام الصلوات والقداس فقط وذلك احتراماً للشهداء الذين قتِلوا في الهجوم على كنيسة سيدة النجاة في بغداد.


نقلا عن عنكاوا . كوم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
هاجس القلق يخيم على المسيحيين العراقيين وهم يحتفلون بأعيادهم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: كرملش , ܟܪܡܠܫ(كل ما يتعلق بالقديم والجديد ) وبلدات وقرى شعبنا في العراق Forum News (krmelsh) & our towns & villages :: منتدى اخبار كرمليس ( كرملش ) وقرى وبلدات شعبنا في العراق Forum news krmlis (krmelsh) & our towns & villages-
انتقل الى: