البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 طارق عزيز.. رجل وقضية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: طارق عزيز.. رجل وقضية    الجمعة 31 ديسمبر 2010, 8:53 am


طارق عزيز.. رجل وقضية




بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
طارق عزيز.. رجل وقضية
شبكة البصرة
بقلم د. حميدة نعنع
طارق عزيز يختصر في شخصيته الحلم القومي كما أراد جيلنا له أن يكون، فهو عربي أولا
ومسلم ومسيحي وسوري وعراقي ومغربي وفلسطيني، إنه ينتمي إلى كل الحواضر العربية، وبقدرته الفائقة على الجدل والنقاش استطاع منذ كان شابا ً لاجئا ً في دمشق، أن يدافع بقلمه وبفصاحته عن القضية الفلسطينية والقضية القومية بكل جروحها من عربستان إلى المغرب، ومن القدس إلى بغداد، قرأ جيلنا كتابات طارق عزيز فتعلمنا منه الكثير.
كان يدافع عن العروبة كما يدافع عن الإسلام الحقيقي، وعندما قرر صدام حسين إرساله إلى مؤتمر قمة الدول الإسلامية ليمثل العراق، قال له طارق : سيدي كيف أمثل العراق في مؤتمر إسلامي وأنا مسيحي؟ فأجابه صدام : أنا أرسل طارق عزيز البعثي الذي يختزل تاريخ الأمة وحضارتها إلى مؤتمر إسلامي، والإسلام جوهر العروبة.
متنقلا ً من الصحافة إلى الإعلام، إلى الدبلوماسية، ظل طارق عزيز رجلا ً قوميا ً عربيا ً يؤمن بوحدة هذه الأمة بتنوعها الديني والثقافي.
خلال ثلاثين عاما ً من معرفتي به لم أشعر بأن لديه انحياز لهذه الفئة أو تلك، لهذا المذهب أو ذاك.
كانت قضيته الأولى والأخيرة هي تقدم العراق وعزته في إطار وحدة الأمة، وفي مواقف كثيرة بدا طارق عزيز وكأنه ينازل العالم وحيدا ً، فبعد حواره مع جيمس بيكر في جنيف قبل قصف بغداد عام 1991م وقف على منبر القاعة الصحفية لفندق الأنتر كونتنانتال في جنيف ودافع عن قضية العراق والقضية الفلسطينية، كان آنذاك يتحدث باسم أمة.
وعندما أراد بعض الصحفيين الغربيين تذكيره بأنه مسيحي كان جوابه : أنا عراقي عربي.
عاش طارق عزيز تجربته في العراق كأحد الفرسان الذين أحاطوا بصدام حسين عالما ً بما يدور من أسرار في كواليس الدبلوماسية الغربية والعربية، مطلعا ً على المتغيرات السياسية الدولية، متمسكا ً بموقف العراق المبدئي من قضايا الأمة العربية والعالم الثالث.
قال لي كرود شيسون وزير الخارجية الفرنسية السابق "لم تكن بيننا وبين طارق عزيز مشكلة، كان قادرا ً أن يلخص موقف بلاده وقيادته باقتدار، لكن المشكلة كانت مع الولايات المتحدة التي لا تريد أن تفهم".
جيمس بيكر مدحه في جنيف وأثنى على قدرته، ولكنه أضاف "أننا رغم ذلك مختلفين معه".
عندما ألفت كتابي (طارق عزيز.. رجل وقضية) استطعت أن أسبر أغوار الرجل، ولاحظت كم كان مبدئيا ً وأخلاقيا ً ومؤمنا ً بعروبته، وهو الذي قال لي في نهاية الكتاب :"نعم إن الولايات المتحدة أقوى منا، ولكننا سنقاتلهم من بيت إلى بيت ومن شارع إلى شارع..".
وإذا كان هذا الكتاب الذي بسببه أنا تحت المحاكمة اليوم بتحريض من الأميركيين للفرنسيين، وإذا كان هذا الكتاب قد حمل لي متاعب كثيرة كاحتجاز كل ما أملك باسم الحرية وحقوق الإنسان في الحضارة الغربية، كما حمل لي التهديد بالقتل من قبل عملاء السي آي ايه وعملاء الاحتلال في العراق، فإنني أظل فخورة بهذا الكتاب من بين كل مؤلفاتي، لأنه بفضل فصاحة طارق عزيز، شرحت للقارئ العربي تجربة العراق بكل عدالة وإنسانية.
لقد نجح الغرب في شيطنة التجربة العراقية وشخصيات قادتها، إلا أنهم وجدوا باستمرار أمامهم رجلا ً صلبا ً مخلصا ً استطاع أن يوصل الحقيقة إلى الكثير من أحرار العالم.
إن إقدام الحكومة الطائفية الآن في العراق على إصدار حكم الإعدام على طارق عزيز الغاية منه إصدار الحكم على رجل قومي جمع في شخصيته ثقافة الأمة العربية والإسلامية والمسيحية وكل العناصر التي شكلت حضارتنا عبر التاريخ بعيدا ً عن العنصرية والطائفية.
وإذ أكتب هذه الكلمات متخطية منعي عن الكتابة في شؤون العراق فإنني أتوجه بالنداء لكل أحرار العالم من الغربيين الذين عرفوا طارق عزيز عن قرب وحاوروه، أن يتوجهوا بنداء إلى أصحاب الضمائر في المجتمع الدولي كي يتدخلوا لإنقاذ حياة طارق عزيز الذي خدم قضية بلاده والقضايا الإنسانية بشكل عام.
شبكة البصرة
الاثنين 21 محرم 1432 / 27 كانون الاول 2010
يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
المقالات والتقارير والاخبار المنشورة في شبكتنا لا تعبر عن راي الشبكة بل عن راي الكاتب فقط

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
طارق عزيز.. رجل وقضية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الثقافية , الادبية , التاريخية , الحضارية , والتراثية Cultural, literary, historical, cultural, & heritage :: منتدى النقد والدراسات والاصدارات Monetary Studies Forum& versions-
انتقل الى: