البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 متي (05 / 01 - 12) السعادة الحقيقية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كريمة عم مرقس
عضو فعال جداً
عضو فعال جداً



الدولة : العراق
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 24429
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 31/01/2010
الابراج : الجدي
التوقيت :

مُساهمةموضوع: متي (05 / 01 - 12) السعادة الحقيقية   الخميس 06 يناير 2011, 9:11 pm

بسم الاب والابن والروح القدس الاله الواحد امين

متي (05 / 01 - 12) السعادة الحقيقية
السعادة الحقيقية



وَإِذْ رَأَى جُمُوعَ النَّاسِ، صَعِدَ إِلَى الْجَبَلِ. وَمَا إِنْ جَلَسَ، حَتَّى اقْتَرَبَ إِلَيْهِ تَلامِيذُهُ. فَتَكَلَّمَ وَأَخَذَ يُعَلِّمُهُمْ. فَقَالَ: "طُوبَى لِلْمَسَاكِينِ بِالرُّوحِ، فَإِنَّ لَهُمْ مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ. طُوبَى لِلْحَزَانَى، فَإِنَّهُمْ سَيُعَزَّوْنَ. طُوبَى لِلْوُدَعَاءِ، فَإِنَّهُمْ سَيَرِثُونَ الأَرْضَ. طُوبَى لِلْجِيَاعِ وَالْعِطَاشِ إِلَى الْبِرِّ، فَإِنَّهُمْ سَيُشْبَعُونَ. طُوبَى لِلرُّحَمَاءِ، فَإِنَّهُمْ سَيُرْحَمُونَ. طُوبَى لأَنْقِيَاءِ الْقَلْبِ، فَإِنَّهُمْ سَيَرَوْنَ الله. طُوبَى لِصَانِعِي السَّلاَمِ، فَإِنَّهُمْ سَيُدْعَوْنَ أَبْنَاءَ اللهِ. طُوبَى لِلْمُضْطَهَدِينَ مِنْ أَجْلِ الْبِرِّ، فَإِنَّ لَهُمْ مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ. طُوبَى لَكُمْ مَتَى أَهَانَكُمُ النَّاسُ وَاضْطَهَدُوكُمْ، وَقَالُوا فِيكُمْ مِنْ أَجْلِي كُلَّ سُوءٍ كَاذِبِينَ. افْرَحُوا وَتَهَلَّلُوا، فَإِنَّ مُكَافَأَتَكُمْ فِي السَّمَاوَاتِ عَظِيمَةٌ. فَإِنَّهُمْ هَكَذَا اضْطَهَدُوا الأَنْبِيَاءَ مِنْ قَبْلِكُمْ!

متي ( 5/1-12 )



يطلق على الفصول الخامس والسادس والسابع من إنجيل متى، "الموعظة على الجبل" لأن الرب يسوع نطق بها على سفح الجبل بالقرب من كفرناحوم. والأرجح أن هذه العظة استغرقت عدة أيام، ففيها أعلن موقفه من الناموس، وأنه لا أهمية للمركز والسلطة والمال في ملكوته، ولكن أهم شيء الطاعة الصادقة من القلب. وكانت الموعظة على الجبل تحديا لكبرياء وناموسية القادة الدينيين في ذلك العصر، فكانت دعوة لهم للرجوع إلى رسائل أنبياء العهد القديم الذين علموا مثل الرب يسوع أن الطاعة من القلب أهم من الطقوس الناموسية.

1- المقارنة بين الموعظة في انجيل متي و انجيل لوقا .
يعتقد بعض المفسرين أن هذه العظة هي، على الأرجح، نفس الحديث المدون في إنجيل (لو 6: 17-49) وقد أورد لوقا تفصيلات أقل مما ذكر متى مع بعض الاختلافات أيضا. ويعتقد مفسرون آخرون أن الموعظتين مختلفتان بينهما عناصر مشتركة، وأصحاب هذا الرأي يقولون إن الموعظتين ألقيتا في زمانين مختلفين، فالموعظة في إنجيل متى في أثناء رحلة يسوع الكرازية الأولى، أما الموعظة في إنجيل لوقا فبعد اختيار يسوع للاثنى عشر. وواضح أن الرب يسوع كرر بعض أقواله المأثورة في صيغ مختلفة بتطبيقات مختلفة حسبما كان يقتضي الموقف.

2-كل اهل المدينة يتكلمون عن موعظة الرب يسوع .
كانت جموع حاشدة تتبع الرب يسوع، فقد صار موضوع حديث المدينة، وكان كل واحد يريد أن يراه. وكان التلاميذ، أقرب الناس إلى هذا الرجل المشهور، معرضين للإحساس بالأهمية والكبرياء والاستئثار، فوجودهم مع يسوع أتاح لهم فرصة كبيرة ليس لاكتساب النفوذ فحسب، بل لاكتساب الثروة أيضا.
كانت الجماهير تتجمع مرة أخرى، وقبل أن يتحدث الرب يسوع إليهم، انتحي بتلاميذه جانبا وحذرهم من التجارب التي سيتعرضون لها باعتبارهم أصحابه. ويحتمل أن تطويبات يسوع (5: 1-12)، بل العظة على الجبل كلها، كانت موجهة إلى التلاميذ، وإن كانت الجموع تصغي إليه أيضا. قال لهم يسوع : لا تنتظروا شهرة أو ثروة، بل بالحري نوحا وجوعا واضطهادا. ولكن الرب يسوع أكد للتلاميذ أنهم سيكافئون، ولكن ربما ليس في هذه الحياة. وقد يحدث أن يؤدي اتباع الرب يسوع إلى شهرة عظيمة، ولكن إن لم نعش حسب أقواله في هذه العظة، فإننا نكتشف أننا لا نستخدم رسالة الله إلا لمنافعنا الذاتية.

3- طريق الله للحياة يناقض طريق العالم .
بدأ الرب يسوع عظته بكلمات يبدو أنها تناقض بعضها البعض، ولكن طريق الله للحياة يناقض، عادة، طريق العالم. فإن أردت أن تعيش لله، فيجب أن تكون مستعدا أن تقول وأن تفعل ما يبدو للعالم غريبا. يجب أن تكون مستعدا أن تعطي بينما يأخذ الآخرون، وأن تحب بينما يكره الآخرون، وأن تساعد بينما يسيء الآخرون. فإن فعلت هذا، فإنك يوما ما ستحصل على كل شيء، بينما ينتهي الآخرون إلى لا شيء.

4- كيفية فهم التطويبات ؟
هنالك أربع طرق، على الأقل، لفهم التطويبات : (1) إنها دستور أخلاقي للتلاميذ، ومعيار للسلوك لكل المؤمنين. (2) إنها مقارنة بين قيم الملكوت (الأبدية)، وقيم العالم (الوقتية). (3) إنها مقارنة بين الإيمان السطحي عند الفريسيين، والإيمان الحقيقي الذي يريده المسيح. (4) إثبات أن كل انتظارات العهد القديم ستتم في الملكوت الجديد. ولا يمكن أن تعتبر هذه التطويبات نوعا من جداول الاختيار، تأخذ منها ما تريد، وتترك الباقي، ولكنها يجب أن تؤخذ ككل، فهي تكشف ما يجب أن نكون عليه كأتباع للمسيح.

5- كل واحدة من هذه التطويبات تؤدي الى السعادة .
كل واحدة من هذه التطويبات تبين الطريق للفلاح والسعادة. ويستخدم بعض المترجمين كلمة "يالسعادة" عوضا عن "طوبى"، وهي لا تعني مطلقا الضحك والسرور أو النجاح الدنيوي، فإن الرب يسوع يقلب فكرة العالم عن السعادة رأسا على عقب. فالسعادة عنده، تعني الرجاء والفرح وعدم الاتكال على الظروف الخارجية. ولكي تحصل على الرجاء والفرح (أعمق أشكال السعادة) زد قربا من الله عن طريق خدمته وطاعته.

6- ماذا افعل لاكون في ملكوت الله .
عندما أعلن الرب يسوع أن الملكوت قريب (4: 17)، تساءل الناس : ماذا يلزمني لكي أكون في ملكوت الله؟ وكان جوابه هو أن يعيش الناس على نهج يختلف عن النهج الذي ينادي به قادتهم. يجب أن يسعوا وراء منافع ومكافآت تختلف كل الاختلاف عما يسعى وراءه الفريسيون والصدوقيون، فكثيرون يسعون وراء السعادة، ولكنها سرعان ما تخفت. وقليلون جدا هم الذين يسعون وراء فرح الله الذي لا يضعف أبدا. فهل اتجاهاتك صورة طبق الأصل من أنانية العالم وكبريائه وشهوته للسلطان، أم أنها تعكس المثال الذي دعاك إليه المسيح؟

7- يجب ان نفرح عندما نضطهد .
يطلب منا الرب يسوع أن نفرح عندما نضطهد، فالاضطهاد قد يكون خيرا لنا، لأنه : (1) يجذب أنظارنا بعيدا عن المكافآت الأرضية. (2) يظهر المؤمنين غير الحقيقيين. (3) يقوي إيمان من يحتملون. (4) يقدم مثالا للآخرين حتى يحذوا حذونا. وقد يعزينا أن نعرف أن أعظم أنبياء الله قد اضطهدوا في الماضي (مثل إيليا، إرميا، دانيال). واضطهادنا في الوقت الحاضر، يعني أننا أثبتنا أننا أمناء، وفي المستقبل سيكافئ الله الأمناء بإدخالهم إلى الملكوت الأبدي حيث لا اضطهاد بعد.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حبيب حنا حبيب
مشرف مميز
مشرف مميز









الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 20127
مزاجي : احبكم
تاريخ التسجيل : 25/01/2010
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: متي (05 / 01 - 12) السعادة الحقيقية   الجمعة 07 يناير 2011, 11:28 am



يراعنــا ينحنـي آحترامـــــاً لهذا النّشــاط الرّوحاني الممتــــاز !

عاشت أياديكم اختنا العزيزة * كريمة عم مرقس *

عيد ميــلاد ال 51 , عيد سعيد اعادهُ الربّ عليكم باليمــن والبركـــــات !

وكــلّ عام وأنتم بالف الف خيـــــر ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
كريمة عم مرقس
عضو فعال جداً
عضو فعال جداً



الدولة : العراق
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 24429
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 31/01/2010
الابراج : الجدي
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: متي (05 / 01 - 12) السعادة الحقيقية   الجمعة 07 يناير 2011, 6:58 pm

بسم الاب والابن والروح القدس الاله الواحد امين

شكرا جزيلاً اخي العزيز نادر

على ردك الرائع والرقيق ومرورك الجميل

بارك الله فيك

مشكور اخي على التهنيئة الرقيقة

وربي يخليك

وكل عام وانت وجميع المسيحيين بالف خير

اختك كريمة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
متي (05 / 01 - 12) السعادة الحقيقية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: المنتديات الروحية Spiritual forums :: منتدى الكتاب المقدس Bible Forum-
انتقل الى: