البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

  المشهد الشعري العراقي 2011 بانوراما لـ 158 شاعرا وشاعرة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
البيت الارامي العراقي
الادارة
الادارة



الدولة : المانيا
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 9528
تاريخ التسجيل : 07/10/2009
التوقيت :

مُساهمةموضوع: المشهد الشعري العراقي 2011 بانوراما لـ 158 شاعرا وشاعرة   الإثنين 24 يناير 2011, 4:01 am

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
المشهد الشعري العراقي 2011 بانوراما لـ 158 شاعرا وشاعرة

-
صدر في لندن كتاب بعنوان (المشهد الشعري العراقي 2011) عن شركة الزمان العالمية للصحافة والنشر بواقع 470 صفحة من القطع الكبير متضمناً مختارات شعرية لـ 158 شاعراً وشاعرة.

وقد تَصَدَّرَ هذا الكتاب الضخم عن الشعر العراقي الجديد تقديمٌ للناقد والروائي العراقي د. فاتح عبد السلام قال فيه إن أية مقدمة نقدية عبر منهج دون سواه لا تستطيع أن تتعاطى بإنصاف ومنهجية مع التنوع الكبير لأساليب هؤلاء الشعراء الذين يتضمنهم الكتاب.

وقال د. فاتح عبد السلام إن هذه النصوص الشعرية، قد تكون كافية بحدّ ذاتها لتحفيز المعالجة النقدية لاحقاً في أجزاء من هذا المشهد الشعري على حسب مناهج النقاد وأساليبهم ورؤاهم.

إنه مشهد شعري عريض بحقّ وَلَهُ أبواب ونوافذ وشرفات وشناشيل مشرعة على رياحٍ من كل اتجاهٍ، ومتى كان المشهد الشعري العراقي، يتساءل الدكتور فاتح عبد السلام، غير واسع ومتعدد وصاخب وناضج وملهم؟

إننا هنا في هذا الاصدار الفخم أمام شعراء من أجيال مختلفة وتجارب شتى، فبينهم من شغل اسمه الساحة الشعرية العراقية خمسين سنة وبعضهم من نشرت دواوينه منذ ثلاثين سنة وآخرون كانوا يكتبون في الظل قسراً أو طوعاً، ومنهم من تنفس هواء الشعر في العقد الاخير ولما تزل تجربته غضة، وبينهم من ثقلت مخطوطاته في أدراجه تبحث عن نور الناشرين حسب ما يقول د. فاتح عبد السلام في مقدمته.

هذا الحشد من الشعراء في محشر التجرية العراقية مهما تعددت الرؤى النقدية فيه كما يقول صاحب المقدمة سيكون مكانا فسيحا لاستجلاء تلك اللحظة الشعرية الصعبة مرةً والمستحيلة مراتٍ والتي تعني دهرا عراقيا من التناقض والقهر والاستلاب والحلم والكبرياء والانسحاق والحروب.

إنه ببساطة مشهد شعري عراقي يقول عنه د. فاتح عبد السلام انه مُشرع على اتجاهات شتى هي جزء حيوي من التكوين الثقافي الإبداعي العراقي من خلال قرنين تجاورا وتداخلا حينا، وحاولا التمرد والإصطراع حيناً آخرَ، ولا يزالان في هذا المخاض المرير لكنه سيستطيع بكل ثقة أن يضع مراسي قوافيه على بحور القرن الحادي والعشرين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
المشهد الشعري العراقي 2011 بانوراما لـ 158 شاعرا وشاعرة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» جواكت حلوة
» المادة وتحولاتها شرح رائع للدرس بالصوت والصورة
» افتراضي حـصريـا - أهداف مباراه الاهلي × انبي في الدوري المصري
» عالم الالوان_اللون الاحمر ملك الرومانسية واميرالشهية
» لن نرضى بغير كأس اسيا2011

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الثقافية , الادبية , التاريخية , الحضارية , والتراثية Cultural, literary, historical, cultural, & heritage :: منتدى النقد والدراسات والاصدارات Monetary Studies Forum& versions-
انتقل الى: