البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 الكنغر الأسترالي يفترس أسود الرافدين في غابات الدوحة بمساعدة الفارس عبدو بن موزة ...؟؟؟‏

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كريمة عم مرقس
عضو فعال جداً
عضو فعال جداً



الدولة : العراق
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 24429
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 30/01/2010
الابراج : الجدي
التوقيت :

مُساهمةموضوع: الكنغر الأسترالي يفترس أسود الرافدين في غابات الدوحة بمساعدة الفارس عبدو بن موزة ...؟؟؟‏   الثلاثاء يناير 25, 2011 5:10 am


الكنغر الأسترالي يفترس أسود الرافدين في غابات الدوحة بمساعدة الفارس عبدو بن موزة ...؟؟؟‏

25-01-2011


قد يكون في العنوان بعض الغرابة والدهشة فكيف لكنغر مسكين مسالم وهو ليس من الحيوانات المفترسة أن يفترس ملك الغابة ورمز القوة والشجاعة الأسد ...؟؟؟
فموضوعنا بعيد عن الغابة وحيواناتها المسكينة وغير المسكينة والمفترسة وغير المفترسة قد يكون بعضاَ منه له علاقة بالغابة من حيث الأشخاص الذين تحولوا الى وحوش لقتل الفرحة العراقية وهذا ما سوف يتم ذكره في موضوعنا هذا
بالعودة الى الكنغر الأسترالي وأسود الرافدين ...فقد دأبت الجماهير الرياضية في أنحاء العالم على أطلاق أسماء وألقاب على فرقها المحلية والوطنية التي تشجعها كنوع من الحب لفرقها وايضاَ أعطاء دفعة معنوية لأعضاء الفريق لتقديم الأحسن والأفضل ويستمد هولاء المشجعون هذه الأسماء التي يطلقونها على فرقهم ومنتخباتهم أما من حضارة بلدهم أي أن هناك شيئ مميز في حضارتهم أو يأخذون تلك الالقاب والأسماء من التراث الشعبي لبلدهم والأمثلة كثيرة نستعرض بعضاَ منها .....فقد عرف منتخب البرازيل بمنتخب السامبا والسامبا هي عبارة عن رقصة برازيلية مشهورة لذلك أطلقوها على فريقهم وينطبق هذا الحال على منتخب الأرجنتين الذي يطلق عليه لقب التانجو وهي رقصة شعبية ايضاَ أما فريق ألمانيا فيطلق عليه لقب الماكنات للدلالة على القوة والمتانة التي تعرف بها الصناعة الألمانية ويطلق لقب الفراعنة أو الساجدين على منتخب مصر نسبة الى الحضارة الفرعونية والساجدين لما عرف عن المنتخب المصري بعد تسجيله هدف يسجد الى الله شكراَ ويطلق على منتخب فرنسا لقب الديكة وهو رمز القوة والافتخار ويطلق على منتخب أستراليا لقب الكنغارو أي (الكنغر )لكون الموطن الاصلي لهذا الحيوان في أستراليا وهكذا يطلق على فرق روسيا الدب القطبي وعلى ساحل العاج الافيال أي (الفيل )وهولندة الطواحين بالاشارة الى طواحين هولندة الشهيرة وهكذا هوالخال على بقية فرق العالم فلا يخلو فريق دون تسمية من محبيه ومشجعيه حتى فرقاَ غير معروفة بكرة القدم أو الرياضة كبنغلادش وجزر القمر وموريتانيا والصومال وغيرها
فكما ذكرنا بان هذه الفرق عندما تطلق عليها هذه الالقاب فجميعها تدل على شيئ موجود في ذلك البلد أما لو أتينا الى بلدنا الحبيب العراق فقد أطلق عليه لقب أسود الرافدين على الرغم من عدم وجود الأسود على ضفاف وادي الرافدين بل أكاد أجزم بانه لا يوجد أي أسد في بلدنا حتى في غابات الموصل أو جبال كردستان أو صحراء البادية أو أهوار الجنوب اليابسة اللهم الا في حديقة الحيوانات
لذلك عندما أطلق هذا القب عليهم فقد أخذوه بجدارة وأستحقاق لأنهم حققوا الأنجازات في وقت كان البلد يمر بفترة عصيبة جداَ ولأننا شعباَ يريد أنجازاَ لتضميد وتخفيف جراحات وألام أبناء الشعب ولكي ننسى المحن والضروف التي يمر بها العراق فكلنا يتذكر المركز الرابع الذي حصل عليه أسود الرافدين في أولمبياد أثينا بعد ذلك الأنجاز التاريخي الذي حصل عليه أسود الرافدين بالفوز ببطولة أمم أسيا عام 2007 ذلك الأنجاز الذي أدخل الفرحة والسرور الى قلوب جميع أبناء الشعب العراقي من شماله الى جنوبه والذي خرج الى الشوارع محتفلاَ بهذا الأنجاز رغم الوضع الأمني الصعب أنذاك وترصد الارهابيين وهنا للأمانة لابد من الأشارة أن أحد مفاتيح الفوز بالبطولة كان الدفعة المعنوية التي أعطتها والدة الشهيد الذي أستشهد خلال الأحتفال بفوز المنتخب على كوريا الجنوبية عندما فجر الأرهابيين سيارة مفخخة عندما صرحت بان أكبر هدية يقدمها اللاعبون هي الفوز على السعودية والمجيئ بالكأس الى بغداد وفعلاَ تم ذلك من خلال العزيمة والأصرار وكلنا يتذكر كيف كان يلعب أسود الرافدين أمام منتخب قوي ومنظم والذي قد فاز على الكمبيوتر الياباني الا أن أسود الرافدين أفترسوه وجاءوا بالكأس الى بغداد ليهدى الى أم الشهيد والى الشعب العراقي
لكن للأسف الشديد أن هذا الفوز لم يرضي بعض الأطراف العربية وبعض من الذين وللأسف الشديد يقودون أتحاد الكرة ولا أقول هنا أتحاد الكرة العراقي وأنما (أتحاد عدي صدام حسين لكرة القدم )بقيادة زرقاوي الكرة العراقية حسين الا سعيد ومعاونيه امثال ناجح حمود وطارق احمد وغيرهم من أعضاء الاتحاد ايام الكسيح عدي وبمؤازرة ومساعدة الحاقد ليس على الكرة العراقية فحسب وأنما على السعب العراقي القطري محمد بن همام ....فزرقاوي الكرة العراقية قد أتخذ شعار (لا أتركها لغيري حتى أسلمها تراب )وهو شعار حفظه على ظهر قلب من أستاذه الأول الكسيح عدي الذي هو الأخر قد ورثه من أبو الليثين (القائد البعرورة ).....؟؟؟
فرئيس أتحادنا (أبو عمر الفلسطيني )مقره الأردن أي بالقرب من أم المؤمنين سجودة وأبنتها المصون رغودة خليفة والدها في رئاسة أمانة سر حزب العبث العربي الانفلاتي وكل العراقيين يعرفون أن (أبو عمر الفلسطيني )كان ولايزال بدرجة عضو شعبة بهذا الحزب الانفلاتي ....أذن أتحاد كرتنا العزيز يدار من الخارج واذا أعترض أحد على ذلك فالويل له فهذا يعني حرمان العراق من المشاركات الخارجية لانه لا يجوز للدولة التدخل في الرياضة بأمر من العم جوزيف بلاتر ومباركة التيس بن همام لذلك أخذ صاحبنا أبو عمر هذا يلعب (شاطي باطي )فأبو عمر حسون لم يأتي مع الفريق الى بغداد عندما فزنا بأمم أسيا ...بل أن من أتى مع الفريق ذلك الشخص الطيب الذكر صاحب الأنجاز التاريخي (فيرا)البرازيلي الجنسية العراقي القلب والهوى والذي للأسف ذهب ضحية هذا الزرقاوي القوقازي الفلسطيني ...لتتوالى الأخفاقات بعدها فمن أخفاقة الى أخفاقة ومن أنتكاسة الى أنتكاسة هذه نتائج (أبو عمر الفلسطيني )الخروج من كأس الخليج 18 والخروج المذل والغريب من تصفيات كأس العالم 2010 وقضية العسل الملكي الذي لم تحل طلاسمه الى هذه اللحظة الى الخروج أو الصدمة أن صح التعبير من خليجي 19 والذي يعتبر ألأسوء في مشاركات العراق في البطولات الخليجية لتتعالى الاصوات هذه المرة وبقوة ضد هذا الزرقاوي وكعادتة فأنه يلجأ الى أحضان عمه بلاتر والذي ملئ بنوك سويسرا بأموال المساكين العراقيين التي تذهب الى أبو عمر الذي يسلمها بدوره الى التيس بن همام ومنها الى بلاتر ليرجع بعدها أبو عمر الى الاتحاد ...وهنا لا يفوتني أن أخفاقات هذا الأتحاد ليس فقط مع المنتخب الأول بل مع المنتخب الأولمبي و الشباب والناشئين أضف الى ذلك تدمير الكرة العراقية على الصعيد المحلي بعد أن دخل الدوري العراقي لكرة القدم في الموسم الماضي كتاب (غينس )للأرقام القياسية بأعتباره أطول دوري مارثوني في العالم فدوريات العالم تبدأ وتنتهي ومن ثم تبدأ ودورينا لايزال مستمراَ بعد مشاركة 40 فريقاَوالسبب هو شراء أصوات رؤساء الأندية التي صعدها أبو عمر للدوري الممتاز لأعطاءها اليه في الأنتخابات التي أجلت الى أجل غير مسمى بل ونسيت لتبقى نفس الوجوه البشوشة ؟؟؟؟؟
لتأتي أخر أنجازات أبو عمر وهذه المرة هو الخروج الحزين من أمم أسيا ونحن أبطالها بمساعدة بن همام حيث أنيطت مهمة تحكيم مباراة أسود الرافدين والكنغر الأسترالي الى شخص مريض نفسياَ قد حصل على الشارة الدولية بمساعدة بن همام بسبب نفوذه في الأتحاد الأسيوي التعبان أصلاَ...وهذه حقيقة وليس تجني على الرجل والذي يريد التأكد من هذه المعلومة ما عليه سوى الاطلاع على سيرة هذا الرجل المدعو (عبدو )والذي كان بحق عبداَ مطيعاَ لسيده بن همام والى الشيخة موزة والشيخة رمانة وأخواتها بتنفيذ المخطط بحذافيره (وزيادة شوية )حيث دخل هذا العبدو الى مزبلة التاريخ من أوسع أبوابها ودخل في موسوعة (موزة لأرقام النذالة والخسة القياسية )بعد أن شهر الكارت الأصفر بوجه لاعبنا نشأت أكرم في أول 15 ثانية ليكون الحكم صاحب أسرع كارت في تاريخ الرياضة العالمية وبكل أنواعها وللعلم هذا الكارت بدون سبب يذكر لكنها رسالة موجهة الى الفريق العراقي بأنني وشعب (غطر )الذي أكثر من ثلثيه هنود وبنغال وفابيانو وسوريا ولورانس والمصري حسين ياسر والاوغندي كوني والسوداني بشير (طيح الله هيج شعب )كلة وما يفوز ....المهم بالعودة الى حكمنا عبدو انها رسالة باننا ضدكم قلباَ وقالباَ ولن تصلون الى المباراة النهائية مهما لعبتم وهذا ما حدث وكلنا رأينا كيف كان يعامل لاعبينا بعصبية وهو الحكم الذي كان يجب عليه أن يكون أهدأ رجل في المباراة ويتحلى بروح الأنظباط والهدوء لكي يقود المباراة الى بر الأمان لكن هذه الأمور غير موجودة في قاموس (عبدو بن الشاخة موزة ال ثاني )هذا الحاقد الذي قتل الحلم والفرحة العراقية ....ولو أعطيت قيادة هذه المباراة الى(لفتة أبو الريحة )لقاد المباراة بنجاح
لكننا نقول لهذا العبدو والتيس بن غمام وموزة الغبرة وأبوعمر الفلسطيني والشيخ حمد الذي قال لأبيه (بوية ضل بسويسرا أنا صرت الأمير)بعد شلون نعتب عليكم
نقول لهولاء نعم نحن لم نفوز بالكأس لكننا فزنا بأحترام الناس في جميع أنحاء العالم نقولها هاردلك ياأسود الرافدين لقد كنتم نعم الأسود في الملعب وأرعبتم قلوب أعداءكم ونقول لكم (لقد كفيتم ووفيتم )وبارك الله فيكم
وهنا نقول الى (أبو عمر الفلسطيني )لو كانت لديك ذرة من الأحساس والغيرة وليقيننا أنك لا تملك ذلك أن تقدم أستقالتك وتبقى في أحضان بن همام والشيختين موزة وسجودة
وهنا نناشد المسؤولين في الدولة وعلى أعلى المستويات عليهم التدخل السريع في هذه القضية وأن لا تمر مرور الكرام لأنها تمس مشاعر الملايين ...وأعطاء المسؤولية لأناس أكاديميين ذو خبرة وأختصاص في هذا المجال وما أكثرهم وللأسف أغلبهم في خارج العراق تستفاد منهم الدول ولا نستفاد منهم نحن ونحن أولى بهم لتطوير الرياضة العراقية وتطهيرها من المفسدين وأنشاء الله الفوز في البطولات القادمة من نصيب أسود الرافدين الأبطال
ملاحظة :فاتني هنا أن أذكر بأن الأتحاد الاسيوي قررطرد الحكم عبد الرحمن عبدو من التحكيم (العب غيرهة بن همام )ولسان حال عبدو يقول (المهم أني أديت المهمة الوطنية على أحسن وجه وخسرت العراغ )ونحن نقول لكم (ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين )ومن الله المستعان
المرسل :أبن العراق خالد الحاج جعفر ال وشاح
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الكنغر الأسترالي يفترس أسود الرافدين في غابات الدوحة بمساعدة الفارس عبدو بن موزة ...؟؟؟‏
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الرياضة العالمية , العربية , والعراقية Global sports, Arabic, Iraq :: منتدى الرياضة العراقية بكل أنواعها Iraqi Sports Forum of all kinds-
انتقل الى: