البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 تفجير مطار دوموديدوفو: بوتين يتوعد بالانتقام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
jihan aljazrawi
عضو فعال جداً
عضو فعال جداً



الدولة : هولندا
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 8398
تاريخ التسجيل : 25/12/2009
الابراج : الثور
التوقيت :

مُساهمةموضوع: تفجير مطار دوموديدوفو: بوتين يتوعد بالانتقام   الأربعاء 26 يناير 2011, 12:58 am

توعد رئيس الحكومة الروسية فلاديمير بوتين بالانتقام من الجهة التي نفذت الهجوم الذي استهدف يوم الاثنين قاعة المستقبلين التابعة لمطار دوموديدوفو بموسكو.

روابط ذات صلةروسيا: مصرع شخص وفقدان ثلاثة في انفجار طائرةروسيا: خطأ طاقم الطائرة سبب سقوط طائرة الرئيس البولندي السابقروسيا في المركز الثاني بين مصدري السلاحروسيا وقال بوتين في اجتماع لمجلس الوزراء عقد الثلاثاء في العاصمة الروسية: "هذه جريمة تتميز بالبشاعة في قسوتها ولا عقلانيتها. لا تساورني اية شكوك في اننا سنمسك بالجهة التي نفذتها وان الانتقام لا بد منه. ان واجب الحكومة (في هذه المرحلة) مؤازرة اسر الضحايا."

مسؤولية المطار
وكان الرئيس الروسي دميتري ميدفيديف قد قال في وقت سابق الثلاثاء إن ادارة مطار دوموديديفو الدولي بالعاصمة موسكو، الذي تعرض يوم الاثنين الى هجوم انتحاري اودى بحياة 35 شخصا، يجب ان يحملوا مسؤولية "خلل امني واضح" سمح للمهاجمين بدخول المطار وتنفيذ الهجوم.

ويقول الاعلام الروسي إن الانتحاري الذي نفذ الهجوم استخدم سبعة كيلوغرامات من مادة تي ان تي شديدة الانفجار على الاقل، مما اسفر عن مقتل 35 شخصا واصابة 100 على الاقل بجروح.

وقال الرئيس ميدفيديف معلقا على ما وصفه بضعف الاجراءات الامنية في المطار: "كان على المهاجم ان يبذل جهدا كبيرا لادخال هذه الكمية من المتفجرات الى المطار."

ويعتقد كثيرون في روسيا بأن مسلحين من منطقة القفقاس هم المسؤولون عن الهجوم. ويتهم المسلحون من هذه المنطقة المضطربة - التي تشمل الشيشان واوسيتيا وداغستان - عادة بالمسؤولية عن الهجمات المماثلة التي تشهدها روسيا بين الحين والآخر، بما فيها الهجوم الانتحاري الذي استهدف مترو الانفاق بموسكو في مارس / آذار المنصرم، والذي خلف 40 قتيلا.

وقيل آنذاك إن الهجوم كان من تنفيذ انتحارية من داغستان.

ونقل الاعلام الروسي عن مصادر رسمية قولها إن السلطات تبحث عن ثلاثة مشتبهين بتورطهم في الهجوم على مطار دوموديديفو يوم الاثنين.

ونقلت وكالة نوفوستي الروسي عن مصدر امني لم تذكره بالاسم قوله إن ادارة المطار تسلمت الاسبوع الماضي تحذيرا من هجوم وشيك.

ويقول المحللون إن المجموعات المسلحة التي تحارب القوات الحكومية في منطقة القفقاس تهدف الى تقويض الفكرة القائلة إن الرئيس الروسي ورئيس حكومته يقودان مجتمعا آمنا.

جروح بليغةوعبر الرئيس ميدفيديف في حديث ادلى به للتلفزيون الروسي الرسمي عن اعتقاده الراسخ بمسؤولية ادارة مطار دوموديدوفو عن تمكن المهاجمين من ادخال المتفجرات الى مبنى المطار.

وقال الرئيس الروسي: "قياسا بمكان تنفيذ الهجوم علاوة على عدة مؤشرات غير مباشرة، يمكننا الاستنتاج بأن الهجوم كان هجوما ارهابيا خطط له بعناية ويهدف الى قتل اكبر عدد ممكن من الناس."

"ان المطار مطار جيد، وهذه حقيقة يعترف بها الجميع، فهو مطار حديث. ولكن ما حدث يشير دون ادنى شك الى وقوع مخالفات فيما يخص التقيد بالشروط الامنية. على الذين يتخذون القرارات هناك - وادارة المطار - تحمل مسؤولية ذلك."

وحسب وكالة نوفوستي، فإن السلطات الروسية تسلمت تحذيرا منذ اسبوع من ان "عملا ارهابيا" سيستهدف احد مطارات العاصمة، واضافت الوكالة ان الشرطة تبحث عن ثلاثة مشتبهين.


الهجوم وقع في أحد أهم مطارات موسكو

تحقيقات

ووصف المحققون الحادث بأنه "عمل إرهابي"، كما وصف أحد شهود العيان موقع الانفجار بأنه "مذبحة" في حديث للإذاعة الروسية.

وقال شاهد عيان آخر يدعى اندريه كان يقف بالقرب من مكتب الاستعلامات في المطار إن "الضحايا المحترقين يركضون في المكان".

واضاف في اتصال مع احدى الاذاعات المحلية "شىء مرعب يحدث هنا، عشرات الناس يسحبون على نقالات".

وقال شاهد عيان آخر إن المفجر الانتحاري صرخ "سأقتلكم" قبل أن يفجر نفسه.

وذكر شاهد عيان آخر أن بعض القتلي كانوا من سائقي سيارات الأجرة الذين اصطفوا بانتظار استلام المسافرين حقائبهم.

وقالت هيئة التحقيقات الروسية في بيان إن تحقيقا جنائيا قد فتح بشأن "عمل إرهابي".

أبرز الهجمات في روسيااكتوبر/ تشرين الأول 2010: مقتل ستة اشخاص في هجوم شنه مسلحون على البرلمان في الشيشان شمال القوقاز.


مارس/ آذار 2010: مقتل 40 شخصا في تفجيرات انتحارية في اثنتين من محطات القطارات بالعاصمة موسكو، والقاء اللوم على مسلحي شمال القوقاز.


نوفمبر/ تشرين الثاني 2009: انفجار قنبلة في قطار القطار الفاخر السريع الذي يربط مدينتي موسكو وسان بطرسبرج، مما أسفر عن مقتل 26 شخصا. واعلنت جماعة إسلامية من شمال القوقاز مسؤوليتها عن الحادث.


سبتمبر/ أيلول 2004: المتمردون الشيشانيون يسيطرون على مدرسة في مدينة بيسلان في جمهورية اوسيتيا الشمالية و334 رهينة، بينهم العديد من الأطفال، يلقون حتفهم في معركة بين القوات الروسية والمتمردين المطالبين باستقلال الشيشان.


اغسطس/ آب 2004: انتحارية تفجر نفسها في محطة قطارات في موسكو مما أسفر عن مقتل 10 أشخاص.


أغسطس/ آب 2004: وفي نفس الشهر استطاع انتحاريان تفجير طائرتين من طراز توبوليف في الجو بعد اقلاعهما من مطار دوموديدوفو.
وفور وقوع الحادث شددت قوات الشرطة الروسية من اجراءاتها الامنية في المدينة.

وقد وضعت الشرطة في حالة تأهب بعد الهجوم الانتحاري كما فرضت رقابة مشددة في محطات قطارات الأنفاق وجميع مطارات العاصمة.

وقال مراسل بي بي بي سي في موسكو هاني شادي إن المطار أصبح مؤخرا أهم مطارات العاصمة الروسية حيث تقلع منه وتصل إليه معظم الرحلات الدولية.

وأضاف مراسلنا أن المطار يخضع عادة لإجراءات أمنية مشددة.

وقد تم إغلاق المطار تماما إثر الهجوم وتحويل كل الرحلات القادمة إلى مطار آخر في موسكو.

يذكر أن 90 شخصا لقوا حتفهم في رحلتين اقلعتا من مطار دوموديدوفو عام 2004، عندما استطاع انتحاريان شراء تذكرتين بصورة غير قانونية من المطار وفجرا نفسيهما في الجو.

ويقول مراسل بي بي سي ستيف روزنبيرغ إنه يبدو بأن الرئيس ميدفيديف، كما كان حال سلفه قلاديمير بوتين، غير قادر على جلب الاستقرار الى القفقاس او السلم الى روسيا بشكل عام. فبوتين، الرئيس السابق ورئيس الوزراء الحالي، اسس سمعته على استخدام القوة للتعامل مع الحركات المسلحة في القفقاس.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تفجير مطار دوموديدوفو: بوتين يتوعد بالانتقام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى أخبار العالم World News Forum-
انتقل الى: