البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 خروج (14 / 01 – 31) بنو إسرائيل في البرية (3)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كريمة عم مرقس
عضو فعال جداً
عضو فعال جداً



الدولة : العراق
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 24429
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 31/01/2010
الابراج : الجدي
التوقيت :

مُساهمةموضوع: خروج (14 / 01 – 31) بنو إسرائيل في البرية (3)   الإثنين 07 فبراير 2011, 9:11 pm


خروج (14 / 01 – 31) بنو إسرائيل في البرية (3)
بنو إسرائيل في البرية (3)




التجمع مقابل فم الحيروث
وَقَالَ الرَّبُّ لِمُوسَى: "قُلْ لِبَنِي إِسْرَائِيلَ أَنْ يَرْجِعُوا وَيَتَجَمَّعُوا مُقَابِلَ فَمِ الْحِيرُوثِ بَيْنَ مَجْدَلَ وَالْبَحْرِ أَمَامَ بَعْلَ صَفُونَ مُبَاشَرَةً تُخَيِّمَونَ عِنْدَ الْبَحْرِ، فَيَظُنُّ فِرْعَوْنُ أَنَّكُمْ هَائِمُونَ فِي الأَرْضِ عَلَى غَيْرِ هُدًي، وَقَدِ اسْتَغْلَقَتْ عَلَيْكُمُ الصَّحْرَاءُ، فَأُقَسِّي قَلْبَ فِرْعَوْنَ حَتَّى يَسْعَى وَرَاءَكُمْ فَأَتَعَظَّمُ آنَئِذٍ (بِالقَضَاءِ) عَلَى فِرْعَوْنَ وَعَلَى جَيْشِهِ، وَيَعْرِفُ الْمِصْرِيُّونَ أَنِّي أَنَا الرَّبُّ". وَهَكَذَا فَعَلَ الإِسْرَائِيلِيُّونَ.
فرعون يطارد بني إسرائيل
وَقِيلَ لِمَلكِ مِصْرَ: "هُوذَا الشَّعْبُ قَدْ هَرَبَ". فَتَحَوَّلَ قَلْبُ فِرْعَوْنَ وَقُلُوبُ حَاشِيَتِهِ ضِدَّهُمْ، وَقَالُوا: "مَاذَا دَهَانَا حَتَّى أَطْلَقْنَا إِسْرَائِيلَ مِنْ خِدْمَتِنَا؟" فَأَعَدَّ مَرْكَبَتَهُ وَاصْطَحَبَ جَيْشَهُ مَعَهُ، فَأَعَدَّ سِتَّ مِئَةِ مَرْكَبَةٍ وَسَائِرَ مَرْكَبَاتِ مِصْرَ، وَحَمَلَ عَلَيْهَا قَادَةَ سِلاَحِ الْمَرْكَبَاتِ. وَقَسَّى الرَّبُّ قَلْبَ فِرْعَوْنَ مَلِكِ مِصْرَ، فَطَارَدَ بَنِي إِسْرَائِيلَ الَّذِينَ غَادَرُوا مِصْرَ بِقُدْرَةٍ ظَاهِرَةٍ. وَسَعَى الْمِصْرِيُّونَ وَرَاءَهُمْ بِجَمِيعِ خَيْلِ فِرْعَوْنَ وَمَرْكَبَاتِهِ وَفُرْسَانِهِ وَجُيُوشِهِ، فَأَدْرَكُوهُمْ وَهُمْ مُتَجَمِّعُونَ عِنْدَ الْبَحْرِ بالقُرْبِ مِنْ فَمِ الْحِيروثِ مُقَابِلَ بَعْلَ صَفُونَ.
الاستغاثة بالرب
وَلَمَّا اقْتَرَبَ فِرْعَوْنُ، نَظَرَ بَنُو إسْرَائِيلَ، وَإِذَا بِالْمِصْرِيِّينَ يَنْدَفِعُونَ نَحْوَهُمْ، فَارْتَعَبُوا وَاسْتَغَاثُوا بِالرَّبِّ، ثُمَّ قَالُوا لَمُوسَى: "هَلْ لِافْتِقَارِ مِصْرَ لِلْقُبُورِ أَخْرَجْتَنَا إِلَى الصَّحْرَاءِ لِنَمُوتَ فِيهَا؟ مَاذَا فَعَلْتَ بِنَا حَتَّى أَخْرَجْتَنَا مِنْ مِصْرَ؟ أَلَمْ نَقُلْ لَكَ فِي مِصْرَ: دَعْنَا وَشَأْنَنَا فَنَخْدُمَ الْمِصْرِيِّينَ، إذْ كَانَ خَيْراً لَنَا أَنْ نَخْدُمَ الْمِصْرِيِّينَ مِنْ أَنْ نَمُوتَ فِي الصَّحْرَاءِ". فَقَالَ مُوسَى لِلشَّعْبِ: "لاَ تَخَافُوا. قِفُوا وَانْظُرُوا خَلاصَ الرَّبِّ الَّذِي يُجْرِيهِ لَكُمُ الْيَوْمَ، لأَنَّ الْمِصْرِيِّينَ الَّذِينَ رَأَيْتُمُوهُمُ الْيَوْمَ، لَنْ تَرَوْهُمْ فِي مَا بَعْدُ إِلَى الأَبَدِ. فَالرَّبُّ يُحَارِبُ عَنْكُمْ وَأَنْتُمْ تَصْمُتُونَ".
عمود السحاب بين الفريقين
وَقَالَ الرَّبُّ لمُوسَى: "مَا بَالُكَ تَسْتَغِيثُ بِي؟ قُلْ لِبَنِي إِسْرَائِيلَ أَنْ يَرْحَلُوا. ارْفَعْ عَصَاكَ وَابْسِطْ يَدَكَ فَوْقَ الْبَحْرِ وَشُقَّهُ، فَيَجْتَازَ بَنُو إِسْرَائِيلَ فِي وَسْطِ الْبَحْرِ عَلَى الْيَابِسَةِ. فَهَا أَنَا أُغْلِظُ قُلُوبَ الْمِصْرِيِّينَ فَيَسْعَوْنَ وَرَاءَكُمْ، فَأَتَعَظَّمُ (بِالقَضَاءِ) عَلَى فِرْعَوْنَ وَعَلَى مَرْكَبَاتِهِ وَفُرْسَانِهِ، فَيُدْرِكُ الْمِصْرِيُّونَ أَنَّنِي أَنَا الرَّبُّ، عِنْدَمَا أَتَعَظَّمُ (بِالقَضَاءِ) عَلَى فِرْعَوْنَ وَمَرْكَبَاتِهِ وَفُرْسَانِهِ". وَانْتَقَلَ مَلاَكُ اللهِ الَّذِي كَانَ يَتَقَدَّمُ عَسْكَرَ إِسْرَائِيلَ إِلَى الْمُؤَخَّرَةِ خَلْفَهُمْ، وَكَذَلِكَ انْتَقَلَ عَمُودُ السَّحَابِ مِنْ أَمَامِهِمْ وَوَقَفَ وَرَاءَهُمْ. فَدَخَلَ بَيْنَ عَسْكَرِ الْمِصْرِيِّينَ وَعَسْكَرِ الإِسْرَائِيلِيِّينَ، وَصَارَ عَمُودُ السَّحَابِ ظَلاَماً قَاتِماً عَلَى الْمِصْرِيِّينَ، وَضِيَاءً عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ، فَلَمْ يَقْتَرِبْ أَحَدُهُمَا مِنَ الآخَرِ طَوَالَ اللَّيْلِ.
عبور البحر الأحمر
وَبَسَطَ مُوسَى يَدَهُ فَوْقَ الْبَحْرِ، فَأَرْسَلَ الرَّبُّ طَوَالَ تِلْكَ اللَّيْلَةِ رِيحاً شَرْقِيَّةً قَوِيَّةً رَدَّتِ الْبَحْرَ إِلَى الْوَرَاءِ، وَحَوَّلَتْهُ إِلَى يَابِسَةٍ. وَهَكَذَا انْشَقَّ الْبَحْرُ، فَاجْتَازَ الإِسْرَائِيلِيُّونَ فِي وَسْطِ الْبَحْرِ عَلَى أَرْضٍ يَابِسَةٍ، فَكَانَ الْمَاءُ بِمَثَابَةِ سُورَيْنِ عَنْ يَمِينِهِمْ وَعَنْ يَسَارِهِمْ. وَلَحِقَ بِهِمِ الْمِصْرِيُّونَ وَدَخَلُوا وَرَاءَهُمْ إِلَى وَسْطِ الْبَحْرِ، بِجَمِيعِ خَيْلِ فِرْعَوْنَ وَمَرْكَبَاتِهِ وَفُرْسَانِهِ. وَقَبْلَ طُلُوعِ الصَّبَاحِ أَشْرَفَ الرَّبُّ فِي عَمُودِ النَّارِ وَالسَّحَابِ عَلَى عَسْكَرِ الْمِصْرِيِّينَ وَأَرْبَكَهُمْ. فَجَعَلَ عَجَلاَتِ مَرْكَبَاتِهِمْ تَتَخَلَّعُ. فَطَفِقُوا يَجُرُّونَهَا بِمَشَقَّةٍ حَتَّى قَالَ الْمِصْرِيُّونَ: "لِنَهْرُبْ مِنَ الإِسْرَائِيلِيِّينَ، لأَنَّ الرَّبَّ يُحَارِبُ عَنْهُمْ ضِدَّنَا".
هلاك جيش فرعون
وَقَالَ الرَّبُّ لِمُوسَى: "ابْسِطْ يَدَكَ فَوْقَ الْبَحْرِ لِيَرْتَدَّ الْمَاءُ عَلَى الْمِصْرِيِّينَ مَعَ مَرْكَبَاتِهِمْ وَفُرْسَانِهِمْ". فَبَسَطَ مُوسَى يَدَهُ فَوْقَ البَحْرِ عِنْدَ انْبِثَاقِ الصَّبَاحِ، فَارْتَدَّ الْبَحْرُ إِلَى مَوْضِعِهِ عَلَى الْمِصْرِيِّينَ الْهَارِبِينَ فِي اتِّجَاهِهِ، فَجَرَفَهُمُ الرَّبُّ نَحْوَ وَسْطِ الْبَحْرِ. وَارْتَدَّتِ الْمِيَاهُ وَأَغْرَقَتِ الْمَرْكَبَاتِ وَالْفُرْسَانَ وَكُلَّ جَيْشِ فِرْعَوْنَ الَّذِي لَحِقَ بِهِمْ إِلَى الْبَحْرِ، فَلَمْ يَفْلِتْ مِنْهُمْ نَاجٍ وَاحِدٌ. أَمَّا بَنُو إِسْرَائِيلَ فَقَدْ سَارُوا فَوْقَ أَرْضٍ يَابِسَةٍ وَسْطَ مِيَاهِ الْبَحْرِ. وَكَانَتِ الْمِيَاهُ كَسُورَيْنِ عَنْ يَمِينِهِمْ وَعَنْ شَمَالِهِمْ. وَهَكَذَا أَنْقَذَ الرَّبُّ فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ الإِسْرَائِيلِيِّينَ مِنْ يَدِ الْمِصْرِيِّينَ، وَشَاهَدُوا جُثَثَ الْمِصْرِيِّينَ مَطْرُوحَةً عَلَى شَاطِيءِ الْبَحْرِ. وَعِنْدَمَا شَهِدَ الإِسْرَائِيلِيُّونَ الْقُوَّةَ الْعَظِيمَةَ الَّتِي عَامَلَ بِهَا الرَّبُّ الْمِصْرِيِّينَ، خَافَ الشَّعْبُ الرَّبَّ وَآمَنُوا بِهِ وَبِمُوسَى عَبْدِهِ.
خروج (14 / 01 – 31)




ستمائة مركبة حربية مصرية كانت تسعى وراء بني إسرائيل الضعاف المحصورين بين الجبال والبحر، وكانت كل مركبة تحمل رجلين، أحدهما يقودها والثاني يحارب. وكانت هذه المركبات مصنوعة من الخشب أو من الجلد السميك ومثبتة فوق عجلات تجرها الخيل، فكانت هذه هي الدبابات المدرعة، في أزمنة الكتاب المقدس، ولكن مهما كانت قوتها، فإنها لا يمكن أن تقف أمام الله الذي دمر المركبات وفرسانها.

واجه بنو إسرائيل، وهم محصورون أمام البحر، جيش مصر الزاحف عليهم ليقتلهم. وظنوا أن الموت قادم لا محالة. وبعد أن رأوا يد الله القوية تنقذهم من مصر، لم يكن رد فعلهم سوى الخوف والفزع واليأس. أين اتكالهم على الله؟ كان على بني إسرائيل أن يتعلموا من الخبرة المتكررة، أن الله قادر أن يتولى أمرهم.
وقد حفظ الله لنا هذه الأمثلة في الكتاب المقدس، حتى نتعلم الاتكال عليه من أول مرة، فبالاستناد على أمانة الله في الماضي، نستطيع أن نتجنب مواجهة الأزمات بخوف وتذمر.

هذه هي أول حلقة في سلسلة التذمرات المتواصلة والشكاوى التي صدرت عن الإسرائيليين. إن عدم إيمانهم بالله، لأمر يدعو إلى العجب! ومع ذلك فكم من المرات نجد أنفسنا نفعل نفس الشيء : نتذمر ونشكو من بعض المتاعب أو الصعاب! كان على بني إسرائيل أن يتعلموا بعض الدروس القاسية. ولو أنهم اتكلوا على الله، لوفروا على أنفسهم الكثير من الأحزان.

كان الشعب غاضبا ويائسا، ولكن موسى حثهم على مراقبة الطريقة العجيبة التي سينجيهم بها الله. كان موقف موسى إيجابيا! فعندما بدا أنهم محاصرون تماما، وكأنهم في مصيدة، دعا موسى الله ليتدخل. وقد لا يطاردنا جيش، ومع ذلك قد نحس بأننا محاصرون في مصيدة. وبينما قد يكون رد فعلنا، في البداية، هو اليأس، فمن الواجب علينا أن نأخذ موقف موسى : "قفوا وانظروا خلاص الرب".

أمر الله موسى أن يكف عن الصلاة ويشرع في العمل! يجب أن يكون للصلاة مكان جوهري في حياتنا، ولكن هناك أيضا مكانا للعمل. أحيانا نعلم ماذا علينا أن نفعل، ولكننا نصلي طالبين إرشادا أكثر كعذر لتبرير تقاعسنا عن العمل. فإذا كنا نعرف ما الذي يجب أن نفعله، فقد آن الأوان للحركة.

لم يكن ثمة سبيل ظاهر للنجاة، ولكن الرب فتح طريقا يابسا في البحر. وأحيانا نجد أنفسنا محصورين في مشكلة ولا نرى طريقا للنجاة. فلا تخف فالله يستطيع أن يفتح طريقا.

يعتقد بعض العلماء أن العبرانيين لم يعبروا البحر الأحمر ذاته، بل عبروا إحدى البحيرات الضحلة أو المستنقعات التي إلى شماله، وهي كثيرا ما تجف في بعض أوقات السنة، ولكن الكتاب المقدس يقرر بوضوح أن الرب جعل البحر يابسة ... "وهكذا انشق البحر ... فكان الماء بمثابة سورين عن يمينهم وعن يسارهم" (14: 21، 22 انظر أيضا يش 3: 15، 16 ؛ 2مل 2: 13، 14). ويعتقد البعض الآخر أن العبرانيين عبروا بحر الحلفاء، وهو موقع به قليل من الماء يقع أيضا إلى الشمال من البحر الأحمر، حيث الماء من الضحالة بحيث يمكن خوضه. ويعتقد البعض أيضا أن البحر الأحمر كان يمتد، في العصور القديمة، شمالا إلى أبعد مما هو عليه الآن. وهذه البحيرات الموجودة الآن هي بقايا امتداد الذراع الغربية للبحر (وتسمى الآن خليج السويس). والخلاصة هي أن الله الذي خلق الأرض والماء، أجرى معجزة عظيمة في الوقت المعين تماما ليظهر قوته العظيمة ومحبته لشعبه.

لم يكتشف دليل على هذا الخروج في السجلات التاريخية للمصريين. وقد كان من عادة فراعنة مصر ألا يسجلوا هزائمهم، بل لقد تمادوا في ذلك فتناولوا السجلات الموجودة وحذفوا منها أسماء الخونة والمعارضين السياسيين. ولا شك في أن فرعون اهتم بصورة خاصة، بألا يسجل أن جيشه العظيم قد هلك وهو يطارد جماعة من العبيد الهاربين. وحيث أن المصريين لم يسجلوا حادثة الخروج، أو أن هذا السجل لم يكتشف حتى الآن، فمن المستحيل تحديد تاريخ دقيق له.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حبيب حنا حبيب
مشرف مميز
مشرف مميز









الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 20121
مزاجي : احبكم
تاريخ التسجيل : 25/01/2010
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: خروج (14 / 01 – 31) بنو إسرائيل في البرية (3)   الثلاثاء 08 فبراير 2011, 9:49 pm



موضوع روحانـي ممتــــاز !

تسلم أياديكــم اختنا العزيزة * كريمة عم مرقس *

خالص تقديرنــا وآحتــرامنــا ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
كريمة عم مرقس
عضو فعال جداً
عضو فعال جداً



الدولة : العراق
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 24429
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 31/01/2010
الابراج : الجدي
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: خروج (14 / 01 – 31) بنو إسرائيل في البرية (3)   الأربعاء 09 فبراير 2011, 2:09 pm

بسم الاب والابن والروح القدس الاله الواحد امين

بارك الله فيك اخي العزيز نادر لمتابعة المواضيع

الدينية وتسعدني ردودك الشيقة

الرب يسوع يحفظك امين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
خروج (14 / 01 – 31) بنو إسرائيل في البرية (3)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: المنتديات الروحية Spiritual forums :: منتدى الكتاب المقدس Bible Forum-
انتقل الى: