البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 خروج (17 / 01 – 16) بنو إسرائيل في البرية (6)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كريمة عم مرقس
عضو فعال جداً
عضو فعال جداً



الدولة : العراق
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 24429
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 31/01/2010
الابراج : الجدي
التوقيت :

مُساهمةموضوع: خروج (17 / 01 – 16) بنو إسرائيل في البرية (6)   السبت 12 فبراير 2011, 9:48 pm

بسم الاب والابن والروح القدس الاله الواحد امين

خروج (17 / 01 – 16) بنو إسرائيل في البرية (6)
بنو إسرائيل في البرية (6)


ماء من الصخرة
وَتَنَقَّلَ بَنُو إِسْرَائِيلَ عَلَى مَرَاحِلَ، مِنْ صَحْرَاءِ سِينَ بِمُقْتَضَى أَمْرِ الرَّبِّ إِلَى أَنْ خَيَّمُوا فِي رَفِيدِيمَ حَيْثُ لَمْ يَجِدُوا مَاءً لِلشُّرْبِ. فَتَخَاصَمَ الشَّعْبُ مَعَ مُوسَى قَائِلِينَ: "أَعْطُونَا مَاءً لِنَشْرَبَ". فَأَجَابَ مُوسَى: "لِمَاذَا تُخَاصِمُونَنِي؟ وَلِمَاذَا تَجَرِّبُونَ الرَّبَّ؟" وَلَكِنَّ الشَّعْبَ كَانَ ظَامِئاً إِلَى الْمَاءِ، فَتَذَمَّرُوا عَلَى مُوسَى وَقَالُوا: "لِمَاذَا أَخْرَجْتَنَا مِنْ مِصْرَ لِتُمِيتَنَا وَأَوْلادَنَا وَمَوَاشِينَا عَطَشاً؟" فَصَرَخَ مُوسَى إِلَى الرَّبِّ: "مَاذَا أَصْنَعُ بِهَذَا الشَّعْبِ؟ إِنَّهُمْ يَكَادُونَ يَرْجُمُونَنِي" فَأَجَابَهُ الرَّبُّ: "تَقَدَّمِ الشَّعْبَ وَخُذْ مَعَكَ بَعْضَ شُيُوخِ بَنِي إِسْرَائِيلَ، وَخُذْ بِيَدِكَ عَصَاكَ أَيْضاً الَّتِي ضَرَبْتَ بِهَا النَّهْرَ، فَهَا أَنَا أَقِفُ هُنَاكَ أَمَامَكَ عَلَى الصَّخْرَةِ فِي حُورِيبَ. اضْرِبِ الصَّخْرَةَ فَيَنْفَجِرَ مِنْهَا الْمَاءُ لِيَشْرَبَ الشَّعْبُ". وَهَكَذَا فَعَلَ مُوسَى أَمَامَ شُيُوخِ إِسْرَائِيلَ. وَدَعَا اسْمَ الْمَوْضِعِ مَسَّةَ وَمَرِيبَةَ (وَمَعْنَاهُ الامْتِحَانُ وَالمُخَاصَمَةُ) نَتِيجَةً لِتَخَاصُمِ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَامْتِحَانِهِمْ لِلرَّبِّ قَائِلِينَ: "هَلِ الرَّبُّ فِي وَسْطِنَا أَمْ لاَ؟"
هزيمة العمالقة
وَخَرَجَ الْعَمَالِقَةُ وَحَارَبُوا إِسْرَائِيلَ فِي رَفِيدِيمَ. فَقَالَ مُوسَى لِيَشُوعَ: "انْتَخِبْ بَعْضَ رِجَالِنَا وَامْضِ لِمُحَارَبَةِ عَمَالِيقَ. وَهَا أَنَا أَقِفُ غَداً عَلَى قِمَّةِ التَّلِّ وَعَصَا اللهِ فِي يَدِي". فَحَارَبَ يَشُوعُ الْعَمَالِقَةَ كَمَا أَمَرَ مُوسَى. وَصَعِدَ مُوسَى وَهرُونُ وَحُورُ عَلَى قِمَّةِ التَّلَّةِ. فَطَالَمَا كَانَ مُوسَى رَافِعاً يَدَهُ، يَغْلِبُ بَنُو إِسْرَائِيلَ، وَإِذَا خَفَضَهَا يَفُوزُ الْعَمَالِقَةُ. وَعِنْدَمَا دَبَّ التَّعَبُ فِي يَدَيْ مُوسَى أَخَذَ هرُونُ وَحُورُ حَجَراً وَوَضَعَاهُ تَحْتَهُ، فَجَلَسَ عَلَيْهِ، وَأَسْنَدَ هرُونُ وَحُورُ يَدَيْهِ، كُلُّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا مِنْ جَانِبٍ. وَهَكَذَا بَقِيَتْ يَدَاهُ مَرْفُوعَتَيْنِ حَتَّى مَغْرِبِ الشَّمْسِ. فَهَزَمَ يَشُوعُ الْعَمَالِقَةَ وَجَيْشَهُمْ بِحَدِّ السَّيْفِ. فَقَالَ الرَّبُّ لِمُوسَى: "دَوِّنْ هَذَا فِي الْكِتَابِ لِلتَّذْكَارِ، وَاتْلُهُ عَلَى يَشُوعَ، لأَنَّنِي سَأَمْحُو ذِكْرَ الْعَمَالِقَةِ مِنْ تَحْتِ السَّمَاءِ". وَشَيَّدَ مُوسَى مَذْبَحاً لِلرَّبِّ دَعَاهُ "يَهْوَهْ نِسِّي" (وَمَعْنَاهُ: الرَّبُّ رَايَتِي أَوْ عَلَمِي)، قَائِلاً: "لأَنَّ يَداً ارْتَفَعَتْ ضِدَّ عَرْشِ الرَّبِّ، فَإِنَّ الرَّبَّ سَيُحَارِبُ الْعَمَالِقَةَ جِيلاً بَعْدَ جِيلٍ".
خروج (17 / 01 – 16)






تذمر الشعب مرة أخرى لمشكلة قابلوها بدلا من طلب العون من الله. ويمكن حل بعض المشكلات بالتفكير الدقيق أو بإعادة ترتيب حياتنا، ويمكن حل بعضها بالحوار والمشورة الصالحة. ولكن بعض المشاكل لا يمكن حلها إلا بالصلاة. ويجب علينا أن نبذل جهدا صادقا في الصلاة عندما نشعر ببادرة التذمر، لأن التذمر يزيد من إحساسنا بالضيق.

كان العمالقة من نسل عماليق حفيد عيسو، وكانوا أمة بدوية شرسة، أو قبيلة عاشت في المنطقة الصحراوية حول البحر الميت. وجاء جزء من ماشيتهم نتيجة قيامهم بالكثير من الغارات على القبائل الأخرى، وحمل الغنائم معهم. وكانوا يقتلون لمجرد التلذذ بالقتل. وكان من أعظم الإهانات في الثقافة الإسرائيلية، أن تدعو شخصا بأنه "صديق العماليق". وعندما دخل بنو إسرائيل المنطقة، رأى العمالقة في ذلك فرصة طيبة للذة والمنفعة. ولكن هذه القبيلة العدوانية، ارتكبت خطأ عظيما هذه المرة لأنهم هاجموا الشعب الذي يقوده الله. وكانت هزيمة بني إسرائيل الذين عاشوا سنين طويلة كعبيد، لمثل هذه الأمة المحاربة، أكبر دليل على أن الله كان معهم كما وعد أن يكون.

هنا نقابل يشوع للمرة الأولى، وقد أصبح فيما بعد قائدا عظيما دخل بشعب الله إلى أرض الموعد. وكقائد لجيش بني إسرائيل، اكتسب خبرة ثمينة للمعارك القادمة.

وقف هرون وحور إلى جانب موسى ودعما يديه لضمان النصرة على عماليق. ونحتاج نحن أيضا إلى "رفع أيدي" قادتنا الروحيين. إن تحمل بعض المسئولية، أو تقديم كلمة تشجيع، أو رفع صلاة، من أنجح الوسائل لإنهاض همم القادة الروحيين في عملهم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حبيب حنا حبيب
مشرف مميز
مشرف مميز









الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 20121
مزاجي : احبكم
تاريخ التسجيل : 25/01/2010
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: خروج (17 / 01 – 16) بنو إسرائيل في البرية (6)   السبت 12 فبراير 2011, 11:25 pm



سفرٌ رائـــــع ! لا نمــلّ من متابعــة مواضيعكم الدّينيّــــة لمتعتهـــــا !

عاشت اياديكم اختنا العزيزة * كريمة عم مرقس * على هل النّشاط الرّوحانــــي الممتاز !!!

وهل توجــد متعــة أكثر من قراءة اصحاحات واسفار الكتاب المقدّس ؟

سلام المسيح يكونَ معكـــم دومـــا ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
كريمة عم مرقس
عضو فعال جداً
عضو فعال جداً



الدولة : العراق
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 24429
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 31/01/2010
الابراج : الجدي
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: خروج (17 / 01 – 16) بنو إسرائيل في البرية (6)   الأحد 13 فبراير 2011, 2:50 pm

بسم الاب والابن والروح القدس الاله الواحد امين

يسعدني مرورك الدائم اخي نادر بارك الله فيك

وردودك الشيقة والجميلة

وفعلاً اخي لايوجد اجمل من قرأة الكتاب المقدس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
خروج (17 / 01 – 16) بنو إسرائيل في البرية (6)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: المنتديات الروحية Spiritual forums :: منتدى الكتاب المقدس Bible Forum-
انتقل الى: