البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 وادي الرافدين او بلاد النهرين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
jihan aljazrawi
عضو فعال جداً
عضو فعال جداً



الدولة : هولندا
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 8398
تاريخ التسجيل : 25/12/2009
الابراج : الثور
التوقيت :

مُساهمةموضوع: وادي الرافدين او بلاد النهرين   الأربعاء 16 فبراير 2011, 12:29 am



أحبتي...لبلدنا الحبيب اسماء عديده ومختلفه ولكن البعض منها المعنى الذي يتخللها واضح



فمثل وادي الرافدين او بلاد النهرين

اسماء اختص بها العراق لكونه معبر يضم نهرين على اراضيه الا وهما

دجله والفرات

ولكن في الحقيقه ليس الجميع منا يعرف معنى اسم بلده الحقيقي الا وهو العراق او اسماء محافظاته الثمانية عشر

ولهذا...

سعيت لأجمع معلومات من اكثر من مصدر لأكون موضوع من خلاله يعرف القارئ معنى اسم العراق ومحافظاته

ففي هذا الموضوع هناك اكثر من رأي في اكثر من اسم لمدينه عراقيه لأنها في الحقيقه اعتقادات ولكن البعض منها روايات موثوقه

واليكم....

مـعـنـى أسـم الــعــراق و مـحــافـظـاتـه





العراق

كان يسمى ببلاد ما بين النهرين (بيت نهرين ܒܝܬ ܢܗܪܝܢ) بالآرامية و(ميزوبوتامياΜεσοποταμία) باليونانية.

من المرجح أن لفظ العراق يرجع في أصله إلى تراث لغوي عراقي من العصور القديمة مشتق من كلمة أوروك أو أونوك، وتعني المستوطن، و(أُرُكْ) تعني مكان أيضا، فالعراق أول مستوطنه بشرية منذ بدأ الخلق،ومن الجدير بالذكر أن كلمة أوروك هي أساس الجذر الذي اشتق منه اسم المدينة السومرية (الوركاء) في السماوة جنوب العراق، وكخلاصه الآراء تشير إلى ان اسم عراق مشتق من كلمة أوروك، ومعنى كلمة عراق في العربيه هو (أرض الساحل).

ويقال ان سبب تسميته بهذا الاسم قربها من البحر وكل استواء عند بحر او نهر يسمى عراق، ويقال ان العراق جمع عرقة والعرقة ضرب من الطير، ويقال العراق جمع عرق، والعروق لكثرة الانهار وتشعباتها فيه.



محافظة بغداد

بغداد (بغداذ وبغذاد وبغذاذ وبَغْدِينُ وبغدان ومَغْدان، كلها اسم مدينة السلام)

معنى اسم بغداد (جنينة أو بستان الحبيب) حيث أن أبا جعفر المنصور شيد عاصمته الجديدة على موقع قرية كانت تعرف بإسم (بغداد) منذ أيام حمورابي (القرن 18 ق.م) وسماها (مدينة السلام) تيمنا بالجنة، وكأنه كان قد فهم الجزء الأول من إسمها المركب في لغة أهل بابل القدماء، ألا وهي البستان أو الجنينة. حيث إن لفظة (باغ) الآرامية تعني ذلك، أما جزء إسمها الثاني (داد) فيعني الحبيب. إذن معناها هو جنينة الحبيب وصديقه وبستانه. وهذه المعاني بجذورها اللغوية ذات أصالة وعراقة تعود الى لغات أهل العراق ماضياً وحاضراً وإن شاء الله مستقبلاً أيضا.



محافظة دهوك

تعود تسمية دهوك حسب ما اورد بعض المؤرخين انها تتكون من كلمتين هما (دو) وتعني باللغة الكردية اثنين و(هوك) بمعنى حفنةأو صاع من الغلة وتعني اجمالا حفنتين أو صاعين من الغلة حيث تذهب آراء المؤرخين والرواة على أن اميرها (آخ شندو) في عهد مملكة نوزى كان يأخذ حفنتين أو صاعين من الغلال كضريبة من القوافل المارة والمحملة بالحبوب.



محافظة أربيل

اربيل المدينة الاشورية الوحيدة التي ظلت مستوطنة ومحتفظة باسمها الى يومنا هذا، والمرجح ان اقدم ذكر لها كان في كتابات الملك السومري شولكي نحو 2000 سنة قبل الميلاد بصيغة اوربيلم، ووردت ايضا بهيئة اربيلم وانها كانت ضمن امبراطورية اور الثالثة 2050-1950 ق م، وجاء ذكرها أيضا في الكتابات الآشورية والبابلية بصيغة أربائيلو التي تعني اربعة الهة، حيث اشتهرت بكونها من مراكز عبادة الالهة الشهيرة عشتار التي نسبت اليها باسم عشتار اربلا.



محافظة السليمانية

وهناك إختلاف على سبب التسمية فيعتقد البعض إنه تم العثور أثناء الحفر لبناء المدينة، على خاتم نُقش عليه اسم سليمان، غير أن الباشا الباباني بلغ سليمان باشا والي بغداد آنذاك بأن التسمية كانت نسبة إليه اي إلى السلطان العثماني، بينما يعتقد البعض الآخر ان إبراهيم باشا بابان سمى المدينة نسبة إلى والده سليمان باشا.



محافظة نينوى

ويعتقد أن اسم نينوى له صلة بالآلهة نينا (الهة السمكة أو الحوت) وكذلك بالنبي يونس عليه السلام الملقب بذي النون وقصته الشهيرة مع الحوت التي أيدها القرآن الكريم.



محافظة كركوك

هناك آراء مختلفة عن أصل تسمية المدينة، قيل بأنه اسم كركوك من اسم (كركر) ويعنى باللغة السومرية القديمة شعلة النارالملتهبة. وأحد النظريات تنص على إن تسمية كركوك أتت من الكلمة التي استخدمها الاشوريون كرخاد بيت سلوخ التي تعني المدينة المحصنة بجدار بينما تشير أقدم سجلات الألواح الطينية المكتوبة بالخط المسماري التي عثر عليها بالصدفة سنة 1927 في قلعة كركوك إلى أن قطعة كيرخي (كرخا / قلعة) كانت تقع في اررابخا (عرفة) بإقليم كوتيوم. وهناك فرضية أخرى تستند على كتابات المؤرخ اليوناني القديم بلوتارخ حيث يذكر بلوتارخ إنه عندما قطعت القوات المقدونية البادية في سوريا وعبرت نهر دجلة في 331 قبل الميلاد اتجه الإسكندر الأكبر بعد معركته المشهورة مع داريوش الثالث نحو بابل عن طريق ارابخي أو اررابخا (عرفة) حيث أصلح قلعتها(أي قلعة كركوك) وأضاف الكاتب اليوناني بلوتارخ إن على أرض ارباخي أي (كركوك) تشاهد نيران مشتعلة دائمة وتغطيها أنهار من النفط وهذا الكلام ينطبق على موقع كركوك المعاصر.














الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
وادي الرافدين او بلاد النهرين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى المنبر السياسي والحوار الهادئ والنقاش الجاد الحر Political platform & forum for dialogue & discussion-
انتقل الى: