البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 عصَفـَتْ فأوقـِدْ أيـُّهـا الغضَبُ الشاعر عبد الرزاق عبد الواحد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Alaa Resan
مشرف
مشرف



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 55
تاريخ التسجيل : 17/03/2010
الابراج : السرطان
التوقيت :

مُساهمةموضوع: عصَفـَتْ فأوقـِدْ أيـُّهـا الغضَبُ الشاعر عبد الرزاق عبد الواحد   السبت 26 فبراير 2011, 1:45 pm

عصَفـَتْ فأوقـِدْ أيـُّهـا الغضَبُ





أوقـِـدْ ، وَكـُـلُّ دمائـِنــا حـَطـَـبُ

عـَصَفـَتْ ، فـَأوقـِدْ أيـُّها الغـَضـَبُ

أوقـِـدْ ، وأحـْر ِقْ كـُـلَّ شـائـِبـَة ٍ

فـيـنـا لـِيـَبـقى الخـالـِصُ الـذ َّهـَبُ

يـَبـقى الـعـراقـيُّـون .. لا دَنـَسٌ

في أرضِهـِم .. وأرا ذِ لٌ جـُـنـُـبُ

يـَتــَحَـكـَّمونَ بـِهـِم، وَيـَحـكـُمُهـُم

في أرضِهـِم فـُرْسٌ ، وهـُم عـَرَبُ !



أهـلي العـراقـيِّـيـن .. ما طـَلـَعَـتْ

شـَمـْسٌ ، وَلا أغـفى لـَهـا هـُـدُ بُ

إلا وَهــُمْ أ لــَـقٌ بـِـبـُـؤبـُـؤِهـــا

تـَغـفـوعـلـَيـه ِ حـيــنَ تـَحـتـَجـِبُ !

هـُم سـُومـَرٌ .. هـُم بـابـِلٌ .. أكــَـدٌ

هـُم هـذِه ِ الأمـجـَــادُ والـحـَسـَـبُ



آشـُورُ ، مـُذ ْعـَرَبـاتـُه ُ انطـَلـَقـَتْ

بـِغـُبـارِهـِنَّ الـشـَّمـسُ تـَنـْـتـَـقـِـبُ

وَهـُمـُو نـُبـُوخـَذ ْ نـُصَّـرَ الــيـَـدُه ُ

بـَنـَت الجـَنـَائـِنَ تـَسْبـَحُ الـشـُّهـُبُ

مِن فـَوقـِهـِنَّ..وَهـُم ، وألـفُ وَهـُم

هـُم غـُرَّة ُالـمـَنـصـورِ تـَنـتـَصِـبُ

بـَغـدادُ .. والـتــاريخُ يـَخـشـَعُ إ ذ ْ

تـَعـلــُو الـمَـنـائـِرُ فـيـه ِ والـقـُبـَبُ !

وَهـُمُ الـرَّشــيـدُ بـِكــُلِّ هـَـيْــبَــتـِـه ِ

تـَسـعـَى ، وَلا تـَجـتـازُه ُالـسـُّحـُبُ !

والـسِّـنـدبـادُ .. جـَنــاحُ نـَورَسِــهِ

يـَطوي الـبـِحـار..وَقـِصَّة ٌعـَجـَبُ

في كـُلِّ غـامـِضـَة ٍ يـَمـُرُّ بـِهـا

شـُغـِلـَتْ بـِهـا الأقـلامُ والـكـُتـُبُ !

وَهـُمُو هـُمُ الـمـَأمـُونُ .. مَجْـلـِسُـه ُ

والـعِـلـمُ ، والـشـُّعـَراءُ ، والأدَ بُ

بـَـلْ هـُـم عـَـلـيٌّ .. جـَـلَّ مـَرقــَدُه ُ

وَهـُمُ الـحـُسَـيـنُ وَ آلــُـهُ الـنـُّجـُـبُ

لـَم تـُطـْـلـِع الأيــَّـامُ مـِثــلـَهـُمـا

شـَمْسَـيـن ِ..هـذا ابـنٌ ، وَذاكَ أبُ !



أولاءِ أهـلي ..خـَيـرُ مـَن عـَمـَرُوا

أرضا ً، وَأعظـَمُ مـَن بـِهـا وَثـَبُـوا

وَهـُمُ الـحَـيـَـاة ُ بـِكــُلِّ بـَهْجَـتـِهــا

وَهـُمُ الـشـَّهادَة ُ عـِنـدَمـا تـَجـِبُ

والآنَ .. هـا هـُم ، أيـُّهـا الـعَـرَبُ

ها هُم بـِما اغـتِيلـُوا ، بما سُـلـِبُـوا

وَبـِما أهـِيـنـُوا ، واسـتـُهـِيـنَ بـِهـِم

جاعـُوا أشـَدَّ الجـُوع، واغـتـَرَبـُوا

والأرضُ كـُلُّ الأرض ِتـَرفـُضُهُم

حـتى بـِأقـرَبِ أهْـلـِهـِم نـُكـِـبـُوا !

حـتى الـذيـنَ بـِقـِـدْرِهـِم أكـَـلــُوا

حـتى الـذيـنَ بـِكـأسِـهـِم شَـرِبـُوا

حـتى الــذيـنَ دِمــاءُ أ كـرَمـِنـــا

غـَصـَّتْ بـِهـا الـوديـانُ والـتـُّـرَبُ

مِن أجْـلـِهـِم ، صارَتْ مَحارِمُـهُـم

يـُعـدَى عـَلــَيـهـا حـَيْـثـُما ذهـَـبـُوا

لــَولا دِمَـشـقُ .. أ ُجـِلُّ نـَخـوَتـَهـا

عـَن أنْ يـُلامِـسَ نـُبْـلـَهـا عـَـتـَـبُ

أمّـا الـعـراقُ ، فـَمِـلْءَ أعـيـُـنـِكـُم

هـذي الـدِّمـاءُ ، وَهـذِه ِ الـخِـرَبُ !



أبـنــاؤه ُ حـَطـَـبٌ لـِـكـُـلِّ يـَـدٍ

جاءَتْ مـِن الـمَجهـول ِتـَحـتـَطِـبُ

لا الطـِّفـلُ يَنجُـو..لا الشـَّبابُ نـَجا

لا الأ ُمَّهاتُ نـَجَـونَ، لا الـشُّـيـُبُ

والآن .. أوقـِـدْ أيـُّـهـا الـغـَضـَبُ

أوقـِـدْ ، وَكــُلُّ ضُلـوعـِنـا حـَطـَبُ

أوقـِدْ ، فـَلا والـلــَّـهِ مـا شـُعـِبـَتْ

رُوحي كـَمـا هـيْ الآنَ تـَنـشـَعـِبُ !

أوقـِـدْ ، فـَدَجـلـَة ُوالـفــُراتُ هـُمـا

شـَـرَفُ الـعـراقـيـِّيـنَ يـا غـَضـَبُ

قـَد أصبـَحـا وَشـَلا ً ، وَحـَولـَهـُمـا

دَمـْعُ الـعــراقـيـَّـاتِ يـَنـسـَرِبُ

أوقـِدْ فـَشـَمسُ الحـَقِّ قـد سَطـَعَتْ

وَعـلـى لـَظــاكَ خـيـُولـُهـا تـَـثـِـبُ

هـذا أوانـُـكَ فـاشـتـَعـِـلْ لـَهـَـبــا ً

وازحـَفْ مـَعَ الـثــُّـوَّار يا لــَهـَـبُ !



لـَكَ يا عراقَ المَجـدِ كـُـلُّ دَمي

وَدِمـاءُ أهـلي الآنَ تـَصطـَخِـبُ

يـا مـاليءَ الــدُّنـيـا بـِنـَخـْوَتـِه ِ

وَبـِجـُودِه ِ.. يـُعـطـي وَيـَحـتـَسِـبُ

كـَي لا يـَـرى أحَــدٌ مُروءَ تــَه ُ

وَيـَظـَلُّ عـُريــانــا ً بـِمـا يـَهـَـبُ !

سـِتـِّيـنَ قـَرنـا ً يـا عـراقُ وَلـَم

تـَتعـَبْ ، وَمَن أعطـَيْـتـَهُم تـَعـِبـُوا !

فـي كـُلِّ أرض ٍ مـِنـكَ مـُشـْتـَجَـرٌ

وَ دَ مٌ مـَعَ الأهْـلِـيـنَ يـَنـسَـكـِبُ

وَأتـَـتـْـكَ نـارُ الأرض ِ أجْـمَعِـهـا

والأهـلُ ..لا نـَـبْـعٌ وَلا غـَـرَبُ !

والـيَـومَ يـَومُكَ أنـتَ..لا هَطـَلـَتْ

إلا بـِأرضِـكَ هـذه ِ الـسُّـحـُبُ !

الـيَـومَ يـَومُـكَ يـا عـراقُ ، فـَـقـُـلْ

لـِشَـبـابـِنـا بـِدِمـاكـُم ُ اعـتـَصِـبـُوا

لـِتـَكــُنْ دِمــاؤكـُمُـو دُروعَـكـُمُـو

فـَيـَرى عـِدانـا كـَيـفَ نـَحـتـَرِبُ !



الـيـَومَ يـَومُـكَ أنـتَ يـا غـَـضَبُ

الـيـَومَ مـِنـكَ الـمـَوتُ يـَرتـَعِـبُ

بَـلْ أنتَ مَوتُ الـمَوتِ ، يـَفـزَعُ إذ

طـُوفـانُ غـَيظِـكَ مِـنـه ُ يـَقـتـَرِبُ

أنـتَ الـعـراقُ .. فـَأيُّ مـَظـلـَـمَـة ٍ

جَعَـلـَتـْكَ سَـبْـعَ سِـنيـنَ تـَنـتـَحِـبُ ؟!

أنـتَ العراقُ ، وَهـا لـَقـَد زَحَـفـَتْ

فـيـكَ الـدِّمـاءُ الآنَ لا الـخـُطـَبُ !

لا الدَّمعُ، لا الشَّكوى بَل انتـَفـَضَتْ

رُوحُ الـشـَّـبـابِ بـِكـُلَّ مـا وُهـِبـُوا

شـَرَفـا ً، وَعـَزمـا ًصادقـا ً، وَدَمـا ً

هـُم بـاسمِهم نـَدَبـُوا ، وَهـُم نـُدِبـُوا !

فـَلـْيـَسْـمَع ِالـلـَّـيـلُ الـمُحـيـط ُبـِهـِم

أنَّ الــنـَّـهــارَ أتـَى وَلا هـَـرَبُ !

أنَّ الــنـَّـهــارَ أتـَى وَلا هـَـرَبٌ

إنَّ الــنـَّـهــارَ أتـَى وَلا هـَـرَبُ !



* * *

عبد الرزاق عبد الواحد


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
عصَفـَتْ فأوقـِدْ أيـُّهـا الغضَبُ الشاعر عبد الرزاق عبد الواحد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الثقافية , الادبية , التاريخية , الحضارية , والتراثية Cultural, literary, historical, cultural, & heritage :: منتدى الشعر والادب بالعربية المنقول Forum poetry & literature with movable Arabic-
انتقل الى: