البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 : حبيب العربنجي :مزاد في بغداد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: : حبيب العربنجي :مزاد في بغداد    الأربعاء 02 مارس 2011, 9:56 pm


حبيب العربنجي :مزاد في بغداد


02/03/2011





[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]أذكر أيام بغداد جيدا..وأذكر أن يوم الجمعة من كل أسبوع كان يوما للمزادات وخاصة تلك التي في ساحة الأندلس وقرب مستشفى الطفل في الإسكان . وأذكر أن تلك الأسواق والمزادات قد توسعت وأبتلعت شوارعها وبضاعاتها أسواق بغداد أيام الحصار حين
باع العراقي حتى كليته ليعيش..وصار العراقي يقف ساعات طوال أمام مستشفى أبن النفيس خلف نادي الكتاب في بغداد ليبيع قنينة من دمه بالمزايدة.
أما نحن، فمن لم يسعفه حظه في بيع نصف عمره من كتبه التي جمعها، فكان يرجع من سوق المتنبي إلى ساحة الاندلس لعله ينجح في بيع كتابه إلى صاحب مطعم جوال لبيع الفلافل ليشتري بثمنه نصف دجاجة مشوية لا يحصل لنفسه منها غير رائحة نفاذة من كيس بلاستيكي وهو يحمل تلك الوجبة الغالية إلى بيته ماشياً لأنه لا يجرؤ على ركوب سيارة أجرة لا يقدر أن يدفع أجرتها حتى لو باع (قصة الحضارة) من مكتبته التي تشبعت بالرطوبة بفعل قطرات الماء التي تنزل من سقف غرفته أيام المطر في بغداد إلى (أباريق مهشمة) تركها البياتي وغادر !
وظل يوم الجمعة محاطا بتلك الذكريات ومليئاً بالمزايدات حتى وصلنا إلى يوم الجمعة التي مضى والذي سيأتي ويأتي. مزايدات من دلالين لم نعرفهم طوال أيام المزايدات في بغداد، وأصوات تنادي إلى بضائع كاسدة ، ودلالون تجرأوا لأول مرة بالكشف عن بضائع كانوا يحتكرونها.
شاهدنا دخول أناس بأصوات قبيحة في مناداة إلى مزاد وطني..وسمعنا أصواتاً نكرة تنادي بأن ما يعلنه هو بضاعة لا يملكها غيره..حتى صرنا في ساعات قليلة أمام أكبر مزاد علني في تاريخ العراق، مزاد لا نعرف دلاله ولا نعرف البضاعة التي ينادون عليها، لأننا من عالم لم نسمع بتلك البضاعة والدلالون من صنف غير أصنافنا...ودم لا نملك مثله.
بغداد والمزاد..كالكرخ والرصافة..... بغداد والمزاد يربط بينهما جسر النفاق كما يربط بين الكرخ والرصافة جسر العناق والعشاق. بغداد بضاعة متجولة من لسان إلى لسان ، حتى تسقط شتيمة في فم دلال وسمسار حاقد يريد أن يدفع بتلك البضاعة بعيدا، لكنه نفاق السمسار أبدا...حين يبيع البضاعة نراه بعد ساعة يسكب الحسرات دموعا في طريق الندامة.
أخشى على بغداد من دوامة المزايدات، وأخشى إدماننا على جمعة المزايدات. وأخشى أننا كما بعنا نصف عمرنا أيام الحصار...فأننا سنخسر نصف عمرنا الباقي والمهترىء في شوارع بغداد ونحن نلهث لنعلن سعراً لشراء بضاعة صارت رخيصة عند غيرنا بعد أن شبعوا منها ...غير أننا ندفع نصف عمرنا لكي نملك تلك البضاعة ولو لدقيقة على شاطى دجلة الكرخ...لكننا...حين نمسك بتلك البضاعة بعد تقديم نصف عمرنا التعيس...نكتشف أننا كنا في مزاد غير الذي نقصده...ودفعنا ما بقي من عمرنا في خدعة لشراء بضاعة ليست التي نقصدها...حينذاك...ليست لنا غير حسرة...لتضاف إلى فيضان الحسرات التي جاء منه نهر دجلة...وتاريخ بغداد.

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
: حبيب العربنجي :مزاد في بغداد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى المنبر السياسي والحوار الهادئ والنقاش الجاد الحر Political platform & forum for dialogue & discussion-
انتقل الى: