البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 الانتخابات الإقليمية الهولندية: مأزق حكومة الأقلية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
jihan aljazrawi
عضو فعال جداً
عضو فعال جداً



الدولة : هولندا
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 8398
تاريخ التسجيل : 25/12/2009
الابراج : الثور
التوقيت :

مُساهمةموضوع: الانتخابات الإقليمية الهولندية: مأزق حكومة الأقلية   الأربعاء 02 مارس 2011, 11:29 pm

تقرير: إبراهيم حمودة- إذاعة هولندا العالمية/ شهدت الانتخابات الإقليمية الهولندية صباح اليوم إقبالا متوسطا مقارنة بالسنوات الفائتة رغم الاهتمام الكبير الذي أولته لها أحزاب الحكومة والمعارضة على السواء. اذ أظهرت عينة أخذت من مدينة لاهاي أن نسبة الإقبال حتى العاشرة والنصف من صباح اليوم قد بلغت 5.77 بالمائة. ومن المتوقع أن تبلغ نسبة التصويت 45 بالمائة مقارنة بنسبة حضور بلغت 46 بالمائة في انتخابات المحافظات الفائتة.

لا تولي الأحزاب السياسية ولا وسائل الإعلام في العادة اهتماما كبيراً بانتخابات الأقاليم (المحافظات)، مقارنة بانتخابات مجلس النواب، أو بالانتخابات البلدية. يعود السبب إلى الدور الثانوي نسبيا للمحافظات في إدارة الشؤون العامة في البلاد، حيث القضايا الوطنية الأساسية تديرها الحكومة المركزية، بينما القضايا المحلية التي تهم المواطنين مباشرة، تدار من قبل لبلديات. وتقتصر مهام مجالس المحافظات أو الأقاليم على وضع الخطط ذات الطابع المحلى على مستوى المحافظة، مثل التخطيط العمراني والزراعي والبيئة وقضايا الرعاية الاجتماعية والشباب.

لكن أهمية انتخابات المحافظات الحقيقية تكمن في أن الأعضاء المنتخبين لمجالس المحافظات هم الذين يتولون انتخاب أعضاء الغرفة الأولى من البرلمان الهولندي (مجلس الشيوخ). والغرفة الأولى من البرلمان الهولندي هي التي تراقب الأداء التشريعي بفحص القوانين المرفوعة من الغرفة الثانية للبرلمان، أى مجلس النواب، والمصادقة عليها أو ردها مرة الأخرى لمجلس النواب إن شابها عيب ما.

تتكون الغرفة الأولى من 75 عضوا يتم انتخابهم بطريقة غير مباشرة بواسطة أعضاء مجالس المحافظات، خلافا للغرفة الثانية أو مجلس النواب التي يتم انتخاب أعضائها بشكل مباشر من قبل الشعب. هذه الوضعية هي السبب وراء الاهتمام الزائد بانتخابات مجالس المحافظات هذه المرة وذلك لأن الائتلاف الحالي الحاكم المشكل من أحزاب اليمين وهي الحزب الليبرالي والمسيحي الديمقراطي، وهو ائتلاف أقلية يدعمه حزب الحرية اليميني الشعبوي المعادي للإسلام بقيادة خيرت فيلدرز، لا يملك هذا الائتلاف الغالبية اللازمة في الغرفة الاولى التي تمكنه من إجازة مشاريع القوانين الكثيرة قيد الانتظار الآن. تمثل هذه القوانين سياسات ضغط الإنفاق والتقشف التي ينوي الائتلاف الحاكم تطبيقها والتي أثارت حتى الآن الكثير من المعارضة الشعبية والنقابية في قطاعات مثل التعليم والمواصلات والبيئة والرعاية الصحية.

لم تخف المعارضة عزمها على العمل لإسقاط كل مشاريع القوانين التي ستعرض أمام الغرفة الأولى من البرلمان. وقالت زعيمة حزب اليسار الأخضر يولاندا ساب إن الحكومة الحالية قد دخلت بكامل وعيها في تشكيل ائتلاف أقلية بدعم من حزب الحرية اليميني وهي تعلم كل المخاطر المترتبة على ذلك وعليها أن تتحمل المسئولية. في الوقت الذي تدعو فيه الحكومة ممثلة في رئيس الوزراء مارك روتا زعيم الحزب الليبرالي إلى التعاون البناء بين الحكومة والمعارضة حتى في حالة عدم حصول أحزاب الحكومة على الأغلبية في الغرفة الأولى من البرلمان بناء على انتخابات مجالس المحافظات الجارية الآن.

شهد آخر سجال تلفزيوني اجري مساء الثلاثاء على القناة الرسمية للتلفزيون الهولندي سجالا حاميا بين أحزاب الائتلاف الحكومي وبين أحزاب المعارضة ممثلة في حزب العمل وحزب اليسار الأخضر، وحزب الاتحاد المسيحي وحزب ديمقراطيو 66 .تمحور السجال حول سياسات الحكومة تجاه قوانين الضمان الاجتماعي وسياساتها الرامية إلى تقليص الإنفاق على الصندوق الخاص بحماية الطبيعة إضافة لسياسات دعم التعليم الخاص للأطفال ذوي المعاقين وذوي الاحتياجات الخاصة، حيث ترغب الحكومة في ضم هذه الفئة للمدارس العادية في محاولة لتوفير التكلفة المالية المنفقة على هذا القطاع.
سمح للمواطنين الذين حضروا السجال التلفزيوني بتوجيه أسئلتهم لقادة الأحزاب وكان أكثر الأسئلة التي وصفت الوضع الحالي هو كيف تم تحويل مثل هذه الانتخابات ذات الطابع المحلي والأجندة المحلية إلى صراع سياسي على المستوى القومي؟ يشير هذا السؤال ويستبطن الخوف العميق لدى المواطنين من حدوث انتخابات مبكرة في حالة عدم حصول الحكومة الحالية على الأغلبية في الغرفة الأولى من البرلمان الهولندي. وهو أمر لا يرغب فيه الناس في الوقت الحالي خاصة وأن مفاوضات تشكيل الائتلاف الحالي كانت قد استمرت لشهور وكان تشكيل حكومة الأقلية الحالية بمثابة الولادة المتعسرة. كما إن تجربة الجارة بلجيكا مازالت مخيمة على الأذهان إذ ضرب تشكيل حكومة جديدة كل رقم قياسي في هذا المجال ومازالت بلجيكا بلا حكومة منذ ما يقارب تسعة اشهر.
تشير آخر استطلاعات قياس الرأي الى حصول أحزاب ائتلاف الأقلية الحاكم مضاف إليها الحزب الداعم للائتلاف وهو حزب الحرية اليميني الشعبوي، تشير إلى حصول هذه الأحزاب مجتمعة على 37 مقعدا في الغرفة الأولي للبرلمان الهولندي من مجموع 75 مقعدا الأمر الذي لا يضمن الأغلبية للحكومة بالفعل. ومن المتوقع ظهور النتائج النهائية لانتخابات مجالس المحافظات مساء الأربعاء.


أضف الموضوع أو ابحث بواسطة:
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الانتخابات الإقليمية الهولندية: مأزق حكومة الأقلية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى أخبار العالم World News Forum-
انتقل الى: