البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 باكستان ـ مقتل الوزير بهاتي ( شهيد قانون التجديف )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشماس يوسف حودي
مشرف مميز
مشرف مميز







الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 5344
مزاجي : أكتب
تاريخ التسجيل : 02/01/2010
الابراج : السرطان
التوقيت :

مُساهمةموضوع: باكستان ـ مقتل الوزير بهاتي ( شهيد قانون التجديف )   الخميس 03 مارس 2011, 5:10 pm

مقتل الوزير بهاتي "شهيد قانون التجديف"

اسلام اباد ، الأربعاء 3 مارس 2011 (Zenit.org). - حدادٌ ورعب في الجماعة المسيحية في باكستان بعد مقتل الوزير الفدرالي للأقليّات الدينية، الكاثوليكي شهباز بهاتي، هذا الصباح في اسلام اباد. وروتْ مصادرُ محلية أن الوزير كان خارجًا من محل إقامته للذهاب إلى مكتبه، وكان في سيّارته برفقة حفيدته وسائقه دون أيّ حرس شخصي. وفجأةً توقفت سيارةٌ صغيرة من نوع سوزوكي إلى جانب سيّارة الوزير وأطلق منها رجالٌ ملثمون النارَ على نافذة السائق ليجبروه على التوقّف، ثمّ نزلوا وسحبوا الوزير خارجًا، واطلقوا النار عليه. وهربَ بعدها آمرُهم، بينما أخذَ السائقُ الوزيرَ إلى مستشفى اسلام اباد التي وصلها بهاتي فاقدًا الحياة. ولم تكنْ هناك حتّى اللحظة شكوى رسمية ضدّ أحد، إلاّ أن التحقيقات الأولى أشارت أنّ جماعة طالبان هم مَن قاموا بالاعتداء، وذلك بعد العثور في موقع الجريمة على منشورات تحملُ توقيع "تحريك - طالبان - بنجاب".

وتتساءلُ مصادرُ محلية في حديثها لوكالة فيدس: لماذا تُرِكَ الوزير بهاتي دون حرسٍ شخصي، خاصّةً وأنّه قد أصبحَ منذ فترةٍ موضوعَ تهديد الجماعات الارهابية! ولم يتردد الكهنةُ والراهبات في باكستان أن يطلقوا على بهاتي لقب "شهيد"، لأنّه "أعطى حياته من أجل الدفاع عن حقوق الأقليّات الدينية، وخاصّةً المسيحيين".

وأعلنَ بيتر جاكوب بتأثّر لوكالة فيدس، وهو أمين سر لجنة "العدالة والسلام" الأسقفية وصديقٌ شخصي لبهاتي: "نحنُ في حالة صدمةٍ وذعر. فالجماعةُ الكاثوليكية، والمسيحيّة ككل، مصدومة من جراء حادث الاغتيال الخطير هذا. نشعرُ بالقلق وبعدم الحماية. هذا الاغتيال يعني أن البلاد وقعت تحتَ رحمة الإرهابيين الذين يسمحون لأنفسهم بقتل شخصيةٍ ذات منصبٍ رفيع مثل بهاتي. نشعرُ بالضعف، ويشعرهُ خاصّةً المدافعون عن حقوق الإنسان والأقليّات الدينية. نستنكرُ بقوّة هذا الفعل الوحشي. لكنّ الوقت الآن مخصص للحداد، وسنفكرُ فيما بعد ما علينا فعله كمسيحيين".

وكان بهاتي، 42 عامًا، قد تثبتَ كوزيرٍ فدرالي للأقليّات الدينية في التعديل الوزاري الأخير، وقد شغل هذا المنصب منذ عام 2008. ويعودُ أصلُهُ إلى قرية كشبر بجانب فيصل اباد في بنجاب، والتي تُدعى "فاتيكانُ باكستان" لأنّ الآباءَ الدومنيكان أنشؤوها ولأنّها أعطت العديدَ من الكهنة والراهبات والرهبان الباكستانيين.

وفي منصبه كناشطٍ للدفاع عن حقوق الإنسان والأقليّات الدينية، أسسَ بهاتي "تحالف جميع الأقليّات الباكستانية" و "جبهة التحرير المسيحية"، وتنشطُ هاتان المنظمتان في المجتمع المدني. وكان بهاتي حاملاً لواءَ الكفاح من أجل إعادة النظر في قانون التجديف الذي كلفه حياته. وكان قد طمأنَ وكالة فيدس في الأيام الماضية، بطريقةٍ متحفّظة، بأنّ "لجنة إعادة النظر في قانون التجديف"، التي تأسست بإرادة الرئيس علي زرداي وبقيادة بهاتي ذاته، مشروعٌ لن يتمّ التخلي عنه بل سيستمرُ بعيدًا عن دائرة الضوء. وكان يحبّ مؤخرًا أن يكرر القول "لقد أحرقتُ سفني"، مشيرًا إلى التزامه الذي كان يمارسُه بكلّ وجوده، بحيث لم يتوقع يومًا القيام بأيّة خطوةٍ إلى الوراء. وفي آخر مقابلة أجراها مع وكالة فيدس قال إنه يعتبر خدمته في السياسة "شهادة للإيمان بالمسيح.

عودة الى أعلى الصفحة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
البيت الارامي العراقي
الادارة
الادارة



الدولة : المانيا
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 9446
تاريخ التسجيل : 07/10/2009
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: باكستان ـ مقتل الوزير بهاتي ( شهيد قانون التجديف )   الجمعة 04 مارس 2011, 12:00 am

باكستان تعلن الحداد ثلاثة أيام على اغتيال الوزير شهباز بهاتي




العدالة للمسيحيين في باكستان


وكالات : أعلنت باكستان اليوم الخميس الحداد الرسمي لثلاثة أيام لاغتيال وزير شؤون الأقليات الدينية شهباز بهاتي وذلك بعدما واجهت الحكومة انتقادات بسبب عدم تقديم التكريم اللازم له.

وجاء في بيان للحكومة أن: "رئيس الوزراء سيد رضا يوسف جيلاني أعلن حداداً رسمياً لثلاثة أيام على الوزير الفيدرالي لشؤون الأقليات الراحل شهباز بهاتي". كما أعلن جيلاني تنكيس الأعلام يوم الجمعة ليوم واحد حيث تقام مراسم دفن بهاتي.

وكان أكرم مسيح جيل، أحد نواب الأقلية المسيحية في البرلمان، قد وبخ الحكومة خلال جلسة للجمعية الوطنية -أو مجلس النواب- بسبب عدم إعلان الحداد الرسمي من أجل بهاتي.

هذا واعلنت حركة طالبان باكستان مسؤوليتها عن الهجوم. فيما اعلنت الشرطة الباكستانية ان المسلحين اطلقوا 25 رصاصة على الاقل على سيارة الوزير بهاتي اثر خروجه من منزل والدته في منطقة سكنية في اسلام اباد.

وكان بهاتي اقر بعد اغتيال حاكم اقليم البنجاب قبل شهرين انه اصبح "الهدف الابرز الآن" لكنه تعهد بمواصلة العمل قائلاً انه "يسلم امره لله".

وكان بهاتي الذي ينتمي الى الاقلية المسيحية في البلاد، من أشد معارضي القانون المثير للجدل الذي يجرم على الاساءة للاسلام، مع حاكم اقليم البنجاب سلمان تيسير الذي قتل في كانون الثاني. وكان تيسير العضو البارز في حزب الشعب الباكستاني الحاكم اغتيل في 4 كانون الثاني برصاص شرطي من حراسه الشخصيين امام مقهى في اسلام اباد.

وندد الفاتيكان باغتيال بهاتي معتبراً انه "عمل عنف لا يوصف". وقال الاب فيديريكو لومباردي الناطق باسم الفاتيكان "هذا الاغتيال هو عمل عنف جديد ينطوي على فداحة رهيبة" و"يظهر كم هي مبررة كلمات البابا الملحة بخصوص العنف ضد المسيحيين والحرية الدينية بشكل عام".


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
باكستان ـ مقتل الوزير بهاتي ( شهيد قانون التجديف )
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى أخبار العالم World News Forum-
انتقل الى: