البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 قائمة جديدة بأسماء 281 كاتبا وكاتبة عراقية محكومين بالإعدام من قبل (جهات) تدعمها حكومة ( بغداد) الديمقراطية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو نشوان
عضو فعال جداً
عضو فعال جداً



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 320
تاريخ التسجيل : 03/02/2010
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: قائمة جديدة بأسماء 281 كاتبا وكاتبة عراقية محكومين بالإعدام من قبل (جهات) تدعمها حكومة ( بغداد) الديمقراطية   الثلاثاء 16 فبراير 2010, 1:02 am

قائمة جديدة بأسماء 281 كاتبا وكاتبة عراقية محكومين بالإعدام من قبل (جهات) تدعمها حكومة ( بغداد) الديمقراطية
الأحد - 17 - 1 - 2010


نظمها : مركز العراق الجديد للإعلام والدراسات في بريطانيا/ واجهة للحرس الثوري






ملاحظة من القوة الثالثة:

نحن نؤمن بالمعالجة الحضارية ونعمل ضد البلطجة والإرهاب الفكري والجسدي ، ولهذا قمنا بترجمة ما ورد وقدمنا شكوى الى السلطات البريطانية وأخبرناهم بأن هناك مجوعة إرهابية تتستر تحت واجهة إعلامية وطالبنا بالتحقيق عن مصادر تمويل هذه المجموعة ومعرفة أرتباطاتها السياسية والفكرية والإيدلوجية وطلبنا حماية الأسماء التي وردت من خلال الإتصال بحكومة بغداد ، وبعدها أرسلنا التقرير المترجم مع مذكرة الى الإتحاد الأوربي / قسم مكافحة الإرهاب ، ناهيك أننا أقترحنا على بعض الأسماء التي وردت بأن تقوم بالأتصال فورا بالسلطات الخاصة في الدول التي يتواجدون بها ، ونحاجج الحكومة التي ترفع شعار ( دولة القانون) ونقول لها أين حرصك على حرية الفكر والإعلام؟ وأين أنتم من شعاركم المرفوع ، علما أن أحد مؤسسي هذا المركز موجود في بغداد ويستضاف على الفضائيات **






واليكم نص ماكتبه مركز العمالة هذا


مركز العراق الجديد للإعلام والدراسات في بريطانيا لكل الكتاب والمثقفين والشرفاء من أبناء شعبنا العراقي
المظلوم حول موقفه من نشاط البعثيين في أوربا


تصاعدت في الآونة الأخيرة العمليات الإرهابية التي يقوم بها البعثيون الصداميون التي تحتضنهم عشائر المنطقة الغربية ، وتزامن مع هذا التصعيد اخبار كاذبة تفيد (أن أمريكا تفكر بانقلاب عسكري يعيد قادة حزب البعث الى السلطة )
هذه المعلومات سربتها بعض دوائر المعلومات العالمية بالتنسيق مع أجهزة مخابرات عربية لحكومات أدخلها التغيير السياسي في العراق في دوامة من الرعب قلقاً على مستقبلها في حالة نجاح التجربة الديمقراطية في العراق ، ولذا فقد نشطت منذ الساعات الأولى لسقوط ( هبل البعث) في مساندة كل ما من شأنه تعطيل
هذه التجربة الرائدة وعلى رأس ذلك دعم أجهزة حزب البعث الصدامي الأمنية والمخابراتية والحزبية والتي تحولت الى مليشيات إرهابية سرية تعمل بجد ونشاط من أجل تحقيق هدفين وهما:


الأول عودة حزب البعث الى السلطة بكامل أجهزته المنهارة في التاسع من نيسان 2006 .
والثاني هو إبقاء العراق يعيش في دوامة من الرعب والقتل والدمار والتخلف فيما إذا فشلوا في تحقيق الهدف الأول .
(البعثيون الصداميون الهاربون الى الدول الغربية) و(القوميون الإنتهازيون الذين ظهرت عوراتهم للملأ بعد سقوط الفكر الناصري وما رسمه لهم التركي ساطع الحصري) ثم (كثير من العناصر الساقطة من الليبراليين والمراكسيين الذين أفلست تجارتهم ولم يجدوا لهم في العراق مكاناً يحققون به أحلامهم الذاتية ومصالحهم
الدنيئة) .


هؤلاء جميعاً وجدوا في الديمقراطية الرائدة في العراق والتي يلتف أغلب أبناء العراق حولها اكبر الأخطار التي تقف بوجه أحلامهم المريضة فأتلفوا وتمسكوا بحبال الشيطان ( فأطاعوه وسلكوا مسالكه ووردوا مناهله ) كما صور أمثالهم الإمام علي عليه السلام ، يزيدهم في ذلك ضلالاً جفاف قلوبهم من الإيمان وقد ملأوا عقولهم بالإفكار الوضعية والقيم المنحرفة .


لقد صدق هؤلاء ما تناقلته بعض وسائل الإعلام ** المسانده لما يسمى بالمقاومة البعثية الإرهابية (الشريفة) ومن أجل أن يسجل أحدهم موقفاً يحصد ثماره عندما تقام (جمهورية البعث الثالثة ) عمدوا الى لملمة شتاتهم ومحاولتهم لتحدى مشاعر الملايين من ذوي ضحايا النظام السابق والوقوف بوجه تطلعاتهم المشروعة في إقامة الأقاليم التي أقرها الدستور وباركها غالبية الشعب العراقي


وقد تجاوزوا حدود اللياقة وكل الأعراف السياسية والإجتماعية بطعنهم بالدستور وهذا يعني طعن بإرادة شعب بأكمله ، كل ذلك جاء من خلال نداء قام بكتابته أحدهم وباركه الباقون بتواقيعم ثم راح يضيف إليه في كل يوم النطيحة والمتردية وما أكل السبع، حتى أصبحت ( خان جخان ) .


ولذا فإن الواجب الوطني والإنساني حتم على ( مركز العراق الجديد للإعلام والدراسات في بريطانيا ) الى القيام بهذا الواجب والتصدي للبعثيين والمتبعثين والقومجية والوصوليين ممن درجوا أسمائهم في النداء ، لكشف ملابسات تحركهم وخلفية كل واحد منهم كي يبدوا على حقيقته أمام الملأ ولنكشف طبيعة وطنيتهم الصفراء التي يتمشدقون بها والحرص المزيف الذي يتلون بها منطقهم ، وعليه فإننا نحب أن نبين الحقائق التالية :


1- إن (مركز العراق الجديد للإعلام والدراسات في بريطانيا ) مؤسسة إعلامية مدنية مستقلة لاتنتمي لأي جهة حكومية أو سياسية في العراق وهي لم تتلق الأوامر من أحد وتنظر لما يحصل في داخل العراق بعين عراقية خالصة .


2- ليس من أهداف المركز التشهير بأي طرف سياسي من الأحزاب أو الشخصيات لكنه لا يتردد في فضح الممارسات التي تضر بمصلحة الوطن سواء كان مصدرها من الأحزاب أوالأفراد .


3- إن المركز لم يتلق أي معونات مادية بل وحتى المعنوية من أي جهة حكومية أو سياسية. وخير مثال على ذلك هو أن المؤتمر الأول للمقابر الجماعية الذي أقامه في لندن في 16/09/2006 قد تبناه المخلصين من ذوي الدخل المحدود من أبناء الشعب العراقي وأن المساعدات التي تلقاها من بعض موظفي الدولة لا تتعدى 30% من
التكاليف وهي تبرعات فردية.


4- يتبنى المركز بشكل واضح وصريح قضايا الشعب العراقي العادلة ويدفع باتجاه تحقيق أهدافه السياسية والإجتماعية وخاصة تلك التي تتعلق بالمظلوميات التي حاقت وتحيق بالطبقة الفقيرة التي سبقت وكانت هدفا للنظام الصدامي البعثي سابقا وللإرهابيين حاضراً وهي ما زالت مهمشة نتيجة لخطأ السياسات الحكومية المتعاقبة.


5- إن المرحلة التي يعيشها العراق الآن في غاية التعقيد والصعوبة مع اشتداد الهجمة البعثية و** على أبناء شعبنا العراقي ، ولذا فإن الواجب الوطني والإخلاقي يحتم على الجميع أن يبتعد عن لغة المهادنة والمصانعة والمجاملة وخاصة أن الطرف الآخر قد مارس القتل بحق الشعب العراقي طيلة ثلاث عقود وما زال يتبنى الأجندة الإجرامية نفسها التي تبناها سابقاً .


6- يعتبر المركز أن ستراتيجية السياسة الغربية في العراق في الماضي والحاضر والمستقبل تحمل الكثير من المخاطر على حاضر ومستقبل الشعب العراقي ، لكنه لا يرى من المصلحة أن يدخل الشعب العراقي في صراع مع الغرب في هذه المرحلة للأسباب التالي:


أ‌- إن العدو الأول للشعب العراقي هو حزب البعث متمثلاً بعصاباته الإرهابية التي لم تترك وسيلة شيطانية من وسائل الفتك إلا وجربتها وما زالت تعتمد في صراعها مع الشعب العراقي سياسة الأرض المحروقة من خلال تدميرها للبنية التحتية وكل ممتلكات الشعب العراقي بلا استثناء .
ب‌- إن تبني ما يسمى ( بمجلس شورى المجاهدين ) والقاعدة في العراق كذبة كبرى ما زالت تخدع الكثير من وسائل الإعلام العراقية والعربية ، فما يحصل في العراق هو بأيدي صدامية بعثية خالصة مدعومة بالإرهابيين العرب الذين تدفع بهم بعض دول الجوار وتمول أعمالهم الإجرامية الحكومات ** في المنطقة ، يساندهم
إعلاميا ( قطيع ) من البعثيين والقوميين والوصوليين في أوربا وبعض الدول العربية.
ت‌- إن أي صراع مسلح مع الأمريكيين في العراق في الوقت الحاضر هو إجراء خاسر ومجازفة خطيرة. كما أن أي صراع شيعي أمريكي سوف يؤدي الى عودة حزب البعث الذي تمرس بالخيانة وعدم الوفاء لأي حليف . كما أن لدينا في القضية الفلسطينية خير مثال فبعد نصف قرن من الصراع مع إسرائيل خرج الفلسطينيون بخفي حنين وما زالت إسرائيل سيدة الموقف والفلسطينيون يزدادون ضعفا وتشرذما وفقرا وتقتيلاً.
ث‌- لم يعد في مقدور الشعارات التي يتمشدق بها الآخرون في هذه المرحلة أن تسمن أو تغني من جوع وخاصة أن النظام الصدامي السابق وأغلب الحكومات العربية قد أزكمت الأنوف بتلك الشعارات الفارغة التي قادت الأمة الى الكثير من الهزائم ، كما أن العصابات الإرهابية الصدامية في المنطقة الغربية ما زالت تتمشدق بتلك الشعارات وعلى الطريقة الصدامية ، فالعمل إنطلاقا من الواقع وليس من الخيال والتمني الطريق الأمثل لبلوغ الأهداف ومعالجة المشاكل الداخلية والخارجية.
ج‌- إن سبب وجود القوات الدولية هي العصابات الصدامية البعثية وأبواقها الإعلامية في الغرب والتي لا تسمح باستتاب الأمن في الداخل وهذه هي الذريعة التي يتمسك بها الأمريكيون والبريطانيون في بقائهم.
7- يتبنى المركز بشكل واضح وصريح قضايا الشعب العراقي العادلة ويدفع باتجاه تحقيق أهدافه السياسية والإجتماعية وخاصة تلك التي تتعلق بالمظلوميات التي حاقت وتحيق بالطبقة الفقيرة التي سبقت وكانت هدفا للنظام الصدامي البعثي السابق .
8- لا يستثني المركز في نشاطه الإعلامي والتنبيه الى الأخطاء أي جهة كانت عندما يتعلق الأمر بالمظلوميات ، ومراجعة لإصدارات المركز والمقالات التي كتبت فإن الكثير منها قد تناول الحكومة العراقية وأشار الى سلبيات بعض الشخصيات الشيعية والسنية دون تفريق .
إن ما يقوم به نشطاء حزب البعث في أوربا من ممارسات غير مسؤولة تضر بحاضر ومستقبل العراق وهي تشجع الجماعات الإرهابية على ارتكاب المزيد من الجرائم وسفك الدماء وعمليات التخريب ، كما أن قطيع المثقفين البعثين وممن وردت اسماؤهم في النداء الأخير يعتبرون أنفسهم جزء من ( المقاومة الشريفة) وذلك واضح من التأييد المطلق لها والدفاع المستميت عن عملياتها الإجرامية ، ناهيك من أن اغلب هؤلاء يغذون وسائلها الإعلامية كشبكة اخبار العراق والبصرة نت والبراق بالمقالات التي تحفل بالشتائم على ابناء الشعب العراقي وتنعته بنعوت طائفية كتلك التي كان يستخدمها صدام في وسائل إعلامه سيء الصيت .
وأن المركز وهو يؤدي دوره الوطني والإنساني ، سوف لن يكترث للتهديدات الكثيرة التي وردته من بعض البعثيين من أمثال رياض الطاهر وقاسم سرحان ونوري المرادي وموسى الحسيني وغيرهم ، بل سوف تزيده عزماً على مواصلة هذا المشوار المقدس .
إن ( مركز العراق الجديد للإعلام والدراسات في بريطانيا ) يود أن يشكر الكثير من الأخوة الأفاضل الذين بعثوا برسائل التأييد والدعم وخاصة أولئك الذين زودوا المركز بمعلومات قيمة لبعض ممن وردت اسمائهم في القائمة ويدعوا كل الشرفاء في أوربا أن يبعثوا بما لديهم من معلومات عن البعثيين الصداميين ومن يواليهم الى
المركز فثمة مشروع يتبناه لكشف أوراقهم الصفراء للعالم وتسليط الضوء على ممارساتهم في خدمة النظام الصدامي السابق وعصاباته الإجرامية حاليا.
وأدناه قائمة بأسماء هؤلاء الصداميين وأريد أن أنبه الى أن هناك أسماء وهمية وأخرى أسماء بعثيين من الداخل أي كثير منهم من الإرهابيين في المنطقة الغربية قد وردت ضمن القائمة قد درجت لتكثير العدد كما أن هناك عوائل بأكملها أضيفت للقائمة واعتبروها من الكتاب والمثقفين كعائلة المعموري والتميمي والعبيدي، كما أن الغالبية هم من خارج الوسط والجنوب وتستطيع ان تكتشف ذلك بساطة من خلال الألقاب . وأن ما يعنينا هم البعثيون في أوربا فقط لذا أرجو إرسال المعلومات عمن هو في خارج العراق فقط إذ لا وزن لمن هو في الداخل..
قائمة الموالين للبعث الصدامي وللعصابات الإرهابية في المنطقة الغربية ، المتواجدين في أوربا وبعض الدول العربية :
1 : عبد الاله البياتي
2 : ايمان السعدون
3 : د . رياض الطاهر
4 : د . مصطفى العيسى
5 : علي منصور حيدر
6 : د . صباح الشاهر
7 : ضياء الكواز
8 : سمير عبيد
9 : العقيد المتقاعد حميد جبر الواسطي
10 . د . نوري المرادي
11 : فرات علوان السوداني
12: د . نبيل الجنابي
13: عقيل القريشي
14 : د .هيثم الناهي
15 : جمال الربيعي
16 : سرمد عبد الكريم
17 : د. موسى الحسيني
18 صباح المختار
19 حبيب السوداني
20 أحمد السوداني
21 محمود العزاوي
22 كاظم باجلان
23 مريم باجلان
24 أبو خليل
25 صباح ديبس
26: د. سلام مسافر
27: جمال السامرائي
28: سرمد / اليابان
29:بثينة الناصري
30: إسماعيل الركابي
31: ذكرى محمد نادر / إعلامية وروائية
32: محمد يونس العبيدي / خبير في وزارة النفط
33 : أيمن النعيمي
34: د. محمد رضا الخصيبي
35: د. عمر ظاهر
36: الاخت النعيمية
37: د. أحمد الاسدي
38: حيدر الحسيني / مهندس
39:رنا شهاب
40: بشرى محمد نادر
41: أريج شهاب
42: رشا مؤيد
43: علي صالح المالكي
44: هدير صالح المالكي
45: ندى يحيى الزبيدي
46: زكية حسين الموسوي
47: نمير النمر
48 : علي العبودي
49: علي رفعت/ صحيفة الساندي تايمز
50: صلاح صلاح / كندا
51: أحمد حارث عزت
52 : الزهيري الختال
53 :د . فاضل بدران
54 :د.عباس نجم , مهندس كهربائي
55 : حسين الحسيني
56 :نادية الامين , مهندسة
57 : نوال البزاز , مدرسة تربية رياضية
58 :محمد القيسي
59 :ايمن النعيمي
60 :د . خلدون منصور حيدر
61 :جاسم الرصيف
62 :صباح خليل الزبيدي
63 :اسماعيل القادري
64 : احمد القادري
65 : السيدة ايفاد الجلبي
66 : مصطفى الامارة
67 :صباح البغدادي
68 : قاسم سرحان , كاتب
69 : اسراء سعدي
70 : برهان المفتي , كاتب ورسام كاريكتير
71 :ناصر الياسري
72 : عامر العاني
73 :دجلة فرات , صحافي عراقي مهاجر
74 : عادل العاني
75 : سعدون المشهداني
76 : سعد الله الفتحي ,خبير في وزارة النفط
77: محمد فائز العراقي
78 .ليث العراقي
79 :عبد القادر الدوري , رئيس تحرير مجلة الايام العراقية
80 :محمود سعيد , روائي عراقي
81 : اسراء سعدي
82 :سعد رحيم
83: نهاد مراد , مهندس استشاري
84: امنة جاسم
85 :اصيل طاهر
86 : محمد حيدر الشمري
87 :عدنان عباس , رسام كاركتير
88 :د . صالح الرفاعي
89 : د . كمال عبد الفتاح السامرائي ,عضو نقابة الصحفيين
90 : د . فخري شهاب العماري
91 :السيدة شكرية محمود العزاوي
92 : ادورد ميرزا , استاذ جامعي , كاتب
93 : د . عبد الكريم هاتي . وزير الشؤون الاجتماعية والعمل , سابقا
94 : الدكتور عبد الستار الالوسي , استاذ جامعي
95 : فاروق يوسف , شاعر
96 : محمد حسن الجبوري , كاتب وباحث
97: سلام احمد
98 : فاطمة العبيدي
99 : عمر العبيدي
100 : علي العبيدي
101 :سهير العبيدي
102 . د . عبد الله يوسف الجبوري , مدير وكالة العراق برس للانباء
103: محمد نجيب علي
104 : عبد الحسين عطية , عضو اتحاد الصحفيين العرب
105 : رياض عبد الكريم حسن
106 : د . نظلة الجبوري , باحثة
107 :د .سمارة البصري , خبيرة اقتصادية
108 . حمد الشريدة , كاتب
109 : بيداء الحسن , كاتبة
110 : عريب عبد الواحد الركابي , كاتب
111: د . هادي حميد الحسن التميمي , من شيوخ بني تميم
112 :ياسر هادي حميد الحسن التميمي
113 :يزن هادي حميد الحسن التميمي
114 :رنين هادي حميد الحسن التميمي
115 :رسل هادس حميد الحسن التميمي
116 : د :اياد الليلو
117 د : مصطفى العباسي , كندا
118 : شمس الرافدين , كاتبة
119 :عبد الكريم الشمري , ضابط طيار
120 : محمد مهدي العبيدي , مهندس
121 : حسين النعيمي
122 :منير التميمي
123 : علاء سامي
124 :المحامي سلمان محمد الحكيم , النجف
125 :باقر ابراهيم
126 :منذر نعمان الاعظمي , باحث اكاديمي
127 :مالك المعموري ,رئيس بعثة دراسية سابق , هولندا
128 :د . مازن صبيح الهاشمي ,خبير اقتصادي
129 :وليد خالد النعيمي , مدير سابق في جامعة البصرة
130 :حياد كبة , رجل اعمال , هولندا
131 : معن الصابونجي , مهندس مدني
132 :معن كاظم السعودي , رجل اعمال , المانيا
133 :هاشم عدنان العلوي , مهندس ميكانيك , هولندا
134 :خليل سهيل النجم ,محامي , الدانمارك
135 :غادة السعيد ,مهندسة , هولندا
135 : عماد الدين القيسي , مدير تجاري في الخطوط الجوية العراقية , هولندا
136 :ليث هاشم المغازي , مهندس طيران ,هولندا
137 : جمال عبد العزيز اسعد , مهندس في وزارةالصناعة , سابقا , هولندا
138 : فيصل عبد الله صالح ,عميد مهندس , هولندا
139 :عبد الكريم هاشم خضير ,رجل اعمال , المانيا
140 : قيس هاشم خضير ,رجل اعمال , المانيا
141 :يعقوب يوسف الدوسري , فني كومبيوتر , هولندا
142 :احمد عناية الفضلي ,موظف , هولندا
143 : ياسر مالك المعموري , موظف , بريطانيا
144 :انس مالك المعموري ,موظف , بريطانيا
145 :بلال مالك المعموري ,موظف , بريطانيا
146 :د . ايوب البزاز ,رئيس لجنة الدفاع عن حقوق تركمان العراق
147 : العقيد المتقاعد علي حسين جاسم
148 : علي السوداني ,قاص و روائي عراقي
149 :د . عباس نجم , استاذ جامعي , اسبانيا
150 :هاشم الكناني ,رجل اعمال , السويد
151 :مهند كاظم حسن , مهندس ميكانيك .
152 :سلوى قاسم جبار , استاذة جامعية , بغداد
153 :نسرين علي الصفار , معلمة , النجف
154 :داود حسن النجار ,رجل اعمال , البصرة
155 :أوس يوسف شهاب , رجل اعمال ,بغداد
156 : الهام حميد كاظم ,معلمة , البصرة
157 : سوسن عبد القادر ابراهيم ,ربة بيت , بغداد
158 : العقيد المتقاعد سهيل محمد عبد الحسن , البصرة
159 : نجم طارش عبد , قاص عراقي , البصرة
160 :عبد الواحد البطاط , فنان , البصرة
161 : علي عبد الجبار قاسم , عالم دين , الناصرية
162 : عادل سهل راضي , مدرس , العمارة
163 : د . ايمن الهاشمي , كاتب واكاديمي
164 : د . محمد قاسم القدسي , كندا – فانكوفر
165 : فرج بصراوي
166 : محمد احمد ال ياسين , النرويج
167 : د . نضمي العبيدي
168 : د . صفاء القيسي
169 : د . احسان شرو
170 : د . حسين الطائي
171 :علاء باقر الموسوي
172 :سعيد عباس الطائي
173 :أفكار عبد الجبار عباس
174 :نهلة خصير
175 : أيناس المشهداني
176 : أعياد العبيدي
177 :حارث النقيب
178 : أوس المشهداني
179 : حميد العاني
180 :بلال سعدون عبد المنعم
181 :حامد الجنابي
182 : عاصمة جمال حسن
183 : ناصر محمود , اسبانيا
183 :هادي علي , خبير بالاقتصاد العالمي
184: هاني علي , صيدلي – كيمياوي
185 : جبار عبد الله ,محامي
186 :رشيد خليفة , ترجمان محلف
187 : ناهدة رفيق , مختصة بالتحليل الطبي
188 : د . جوزيف حنا
189 :رفيق حنا , مختص بالتحليل الطبي
190 :زهير زين الدين , رجل اعمال
191 : زيدون زيد الدين , رجل اعمال
192 : حسام هاشم ,مهندس كومبيوتر
193 : رعد وطبان محمود ,رجل اعمال
194 : سامي عبد الحسن , استاذ جامعي
195 : مازن عبد القادر , خبيربالاقتصاد الدولي
196 : د . هاني زيد , طبيب اسنان
197 : فاطمة خلدون , استاذة جامعية
198 : د . افنان زيد , طبيب اسنان
199 : د . محمد الطاهر , طبيب اسنان
200 : اسماعيل داود علي , رجل اعمال
201 : محسن الوكيل ,استاذ جامعي
202 : رحيم العراقي ,رجل اعمال
203 : رشيد محمد الحلي , رجل اعمال
204 :د . سامي عدنان البصري , طبيب اسنان
205 : وسيم عادل علي , رجل اعمال عراقي مقيم في المغرب
206 : نزار زيدان , رجل اعمال عراقي مقيم في المغرب
207 : فريد محمود , استاذ جامعي
208 : ناصر صالح , استاذ جامعي
209 : د . طارق المدلل
210 : سعد المدلل , رجل اعمال
211 :خالد المدلل , رجل اعمال
212 :د . زكي محمود
213 : رشيد حسون , رجل اعمال
214 : رافد قاسم , مهندس معماري
215 : رزاق طاهر , مهندس عماري
216 : سلطان حسن , مهندس ميكانيك
217 : د . فاضل عباس , طبيب اسنان
218 : محمد عمر علي , مهندس كومبيوتر
219 : د . سلمى ديوان
220 : ليلى عثمان علي , مهندسة كومبيوتر
221 : حمزة خليفة , كاتب ومؤلف
222 : د . سالم حسن
223 : د . ناظم داود
224 : د . زكية عبد الخالق
225 : كريمة عبود , ربة بيت
226 : محسن مجيد ,مهندس معماري
227 : ليث المحمود , خبير بالاقتصاد العالمي
228 : د . نزار وطبان الحسن , خبير اقتصادي
229 : عدنان كيلان عبد محمد , مهندس ميكانيك
230 : د . ابراهيم عبد الرحمن
231 : د . سلمى عبد الرحمن
232 : حسام العلي , رجل اعمال
233 : د . نوري عبد القادر , مهندس ميكانيك
234 : رعد الخالدي , خبير اتصالات
235 : ولاء سعيد , صحفية
236 :عصام المعتوق , رجل اعمال , البصرة
237 : د . عباس السهيل , جراح اخصائي
238 : احمد المطيري , كاتب وصحفي
239 : مجيد فاضل , مهندس الكترونيات
240 : ابراهيم محمد نافع و كاتب وباحث
241 :غسان القيسي , مهندس كومبيوتر , بغداد
242 : 242 : بان نبيل الدملوجي
243 : امجد السوداني
244 : حسن السوداني
245 : كريم السوداني
246 : مصطفى السوداني
247 : قاسم الساعدي
248 : جاسم الساعدي
249 : وسام الجنابي
250 : حسام الجنابي
251 : ابراهيم الويس
252 : عبد الرحمن العباسي
253 : جلال زنكنة
254 : حيدر علي الزبيدي
255 : عامر الطائي
256 : عوني القلمجي
257 :كاظم محمد
258 : جمال محمد تقي
259 :نمير عبد الرحمن الهنداوي
260 : جهاد علوان السوداني
261 :عاصمة جمال حسن
262 : باسمة جواد حسن , مدرسة لغة عربية
263 : مازن طه القدسي العاني
264 : د : اركان مازن طه العاني , طبيب اسنان
265 : د . اسامة مازن طه القدسي العاني , طبيب
266 : بسمة مازن طه القدسي العاني , طالبة
267 : عبير مازن طه القدسي العاني
268 : ليلى عبد الواحد الدروبي
269 : صلاح راشد يوسف النزاري
270 :هيثم عبد الحميد راشد النزاري
271 : عبد المجيد عبد الحميد النزاري
272 :كهلان القيسي , اكاديمي ومترجم صحفي (واع )
273 : حسن الربيعي , مهندس معماري ,مدير موقع ومنتديات قل عراق
274 : الشاعر محمد الكعبي ,رئيس الاتحاد العام للادباء الشعبيين , فرع كربلاء
275 :ميثم العتابي , قاص , المدير الاعلامي في الاتحاد العام للادباء الشعبيين, فرع كربلاء
276 : عادل الصويري , شاعر , نائب الاتحاد العام للادباء الشعبيين
277 : نائل عز الدين , مدرس فيزياء
278 : احمد العراقي , شاعر , مهندس
279 : نور القيسي , طالبة بكلية العلوم , قسم علوم الحياة
280 : اشواق حسين
281 : عمر طالب , الامارات العربية المتحدة


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قائمة جديدة بأسماء 281 كاتبا وكاتبة عراقية محكومين بالإعدام من قبل (جهات) تدعمها حكومة ( بغداد) الديمقراطية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الثقافية , الادبية , التاريخية , الحضارية , والتراثية Cultural, literary, historical, cultural, & heritage :: منتدى قرأت لك والثقافة العامة والمعرفة Forum I read you & general culture & knowledge-
انتقل الى: