البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 أسئلة من الكاتب العربي الكبير عبد الباري عطوان وأجوبة عليها من الأعلامي العراقي المقاوم أبو برزان البعثي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
البيت الارامي العراقي
الادارة
الادارة



الدولة : المانيا
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 9446
تاريخ التسجيل : 07/10/2009
التوقيت :

مُساهمةموضوع: أسئلة من الكاتب العربي الكبير عبد الباري عطوان وأجوبة عليها من الأعلامي العراقي المقاوم أبو برزان البعثي   الأربعاء 16 مارس 2011, 7:10 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

رفاقي رفيقاتي

تحية رفاقية

اتصل بي الكاتب العربي عبد الباري عطوان وذلك لاجراء حوار
معنا وللاجابه
عن بعض الاسئله
وهنا وضعت لكم اسئلة الصحيفه وقمت
بالاجابه عليا وفقنا الله لنصرة وطننا العزيز وقيادتنا وحزبنا العظيم


مع خالص تحياتي

عبد الباري عطوان

يوجه اسئلة للرفيق ابو برزان البعثي تمحورت عن القيادة
الشرعية للعراق والمقاومة العراقية الباسله

عبد الباري عطوان

هل عزت الدوري على قيد الحياه؟

ابو برزان البعثي



نعم الرفيق القائد عزة ابراهيم الدوري حي يرزق حماه الله ويقود فصائل
الجهاد البطلة المنضوية تحت جبهة الجهاد والتحرير والخلاص الوطني التي
تعمل على ساحة العراق من اقصى شماله الى اقصى جنوبه ومن شرقه الى غربه
وتضم مقاتلين من كل ابناء العراق . الرفيق عزة ابراهيم هو الرئيس الشرعي
للعراق بعد استشهاد الرئيس صدام حسين رحمه الله وهو قائد الحزب طبقا
للنظام الداخلي للحزب وهو المتصدي لقيادة الحزب بخطوطه الجهادية والمدنية
التي شكلت فصائل المقاومة واعدت للمقاومة بصيغتها المعروفه قبل الغزو
المجرم.

الرئيس القائد عزت
ابراهيم يتواجد حيثما يتطلب النضال والكفاح الشعبي المسلح... في قيادة
جبهة الجهاد والتحرير، وقيادة البعث العربي الاشتراكي وتعبئة الشعب
العراقي الباسل، في مواجهة الاحتلال وعملائه.
اما عند موت الرئيس هذه أخبار موجهة من الاعلام المعادي... بهدف معين... يخدم توجهاتهونبين هنا ان الرئيس عزت الدوري الوريث
الشرعي للثورات وهو من مدرسة القائد صدام حسين رحمه الله. لديه من القدرة
والكفاءة في ميدان القتال والاحتراز الأمني في قيادته لفصائل المقاومة
الوطنية العراقية الباسلة، ما يؤهله لبلوغ مستوى التكتيك العالي والقيادة
في أسوإ الاحتمالات، لا سيما وأن أذرع المقاومة وعلى تراب بلاد الرافدين
هي القادرة من خلال أذرعها المختصة أن تعرف بالتمام نوايا العدو في
الاستهداف الأمني لشخصه ولرفاقه الميامين.

حمى الله السيد الرئيس شيج المجاهدين عزة الدوري امين سر حزب البعث وخليفة الرئيس الشهيد صدام

حسين الشرعي........وحمى الله المقاومة العراقية معه........وان حق علينا نصر

المؤمنين........اللهم انصر المقاومة الشرعية والشريفة واطرد الجرذان التي

دخلت مع الاحتلال..........والله اكبر الله اكبر الله اكبر وليخسئ

الخاسئون........ان الرئيس القائد عزت الدوري حيا يرزق وهو يقود المقاومة الظافره

ضد الاحتلال الاميركي الايراني وكل الاكاذيب التي ادعت بانه ميت فانها باطله والحمد لله

************


عبد الباري عطوان

:هل ستستمر عمليات المقاومه ؟وما هي مطالبكم لوقفها؟

ابو برزان البعثي

سارد على هذا لسؤال بذكر الخطوط الاساسية لبرنامج التحرير والاستقلال
واستراتيجية المقاومة الباسلة..لن نتوقف حتى يرحل اخر جندي محتل من ارض
العراق ويعود العراق حرا سيدا يحكمه ابناءه في نظام ديمقراطي تعددي يتم

فيه انتقال سلمي للسلطة وتمثل فيه كل القوى الخيرة ولا يستبعد احد
غير
الذين تعاقدوا مع الغزاة وسببوا الموت والخراب والدمار للعراق وللمنطقة.

البرنامج السياسي للبعث ومقاومته الوطنية

((برنامج التحرير والاستقلال))

إن البعث المؤمن المجاهد ومقاومته الوطنية الباسلة، وهي توسع عملياتها
وقواعد عملها، تسندها قوى وطنية رافضة للاحتلال وعملاءه وترتيباته
السياسية، ويحتضنها شعب مجاهد عظيم، ويقف معها وبدعمها الشرفاء من أبناء
الأمة العربية والإسلامية وجميع أحرار العالم.. فإنها تطرح برنامجها
السياسي الهادف إلى تحرير العراق ونيل استقلاله الوطني وتحقيق وحدة شعبه
وأرضه، وحسب الأسبقيات والتسلسل الوارد في هذه الوثيقة وعلى الشكل التالي :

أولا- الاستقلال الوطني الكامل، ويقتضي قبول المحتل بالثوابت والمباديءالتالية :

الاعتراف الكامل من قبل الدول المحتلة بالمقاومة الوطنية العراقية بكافة
فصائلها المسلحة وغير المسلحة كممثل شرعي ووحيد لشعب العراق العظيم.

الإعلان عن قرار الانسحاب الكامل وغير المشروط من العراق خلال فترة زمنية تحدد بالتنسيق بين المقاومة العراقية الباسلة والمحتل.

الإقرار المطلق بسيادة العراق واستقلاله الوطني والقومي، والمحافظة على
وحدته الوطنية شعبا وأرضا ومقدسات وثروات، ورفض كافة الدعوات والقوانين
الهادفة إلى تقسيم العراق وتفتيته.

القبول للدخول في مفاوضات جدية وهادفة وبناءة مع قيادة المقاومة أو من
يمثلها استنادا لما ورد في هذه الوثيقة من حقوق وثوابت الوطن والتحرير،
لغرض الوصول إلى صياغة اتفاقية التحرير والاستقلال الكامل.

إعلان الولايات المتحدة الأمريكية وحلفاءها عن تحملهم مسؤولية الحرب
والاحتلال ومن أن عملية احتلال العراق كان يشكل قرارا وعدوانا لا يستند
إلى أي شرعية دولية أو وازع قانوني أو أخلاقي وإنها جاءت خارج أطار
القانون الدولي.

الإعلان عن استعداد أمريكا وحلفاءها إلى تقديم اعتذار رسمي لشعب العراق عن
الجرائم والاعتداءات والانتهاكات التي ارتكبت بحقه، واعتذارا لقيادته
الوطنية عما صدر بحقها وحق العراق من إجراءات مجحفة وظالمة وتدميرية.

وفي حالة ان يعلن المحتل عن قبوله بالمبادئ أعلاه، فان قيادة البعث
ومقاومته الباسلة تعلن موافقتها على الدخول في مفاوضات جادة وهادفة طبقا
لما يلي :

ثانيا - المفاوضات، وتقتضي من المحتل وحلفاءه القبول بكافة الحقوق الوطنية
لشعب العراق العظيم وثوابت التحرير، والتي تمثل إرادة شعب العراق ومصالحه
الوطنية العليا وهي :

1- الانسحاب الكامل من كل العراق أرضا وسماءا ومياه، وبدون شرط أو قيد.

2- إطلاق سراح جميع الأسرى والمعتقلين والمسجونين وبدون استثناء، واعتبار
المحاكمات الجارية بحق العراقيين باطلة وغير قانونية وغير شرعية، وإلغاء
كل ما يترتب عليها من إجراءات، لأنها جاءت في ظل احتلال باطل، وما قام على
باطل فهو باطل..

وكذلك الاعتراف بشرعية كافة مؤسسات الدولة الحكومية
وغير الحكومية وكافة القوانين والأعراف التي كانت قائمة قبل الاحتلال البغيض.

3- إلغاء العملية السياسية الجارية في ظل الاحتلال، وكذلك إلغاء كافة
القرارات والقوانين والإجراءات السياسية والاقتصادية التي اتخذت خلافا
للقوانين والأعراف الدولية..التي تقضي باستمرار العمل في قوانين الدولة
المحتلة.. والنافدة حين وقوع عملية الاحتلال، ولا يجوز طبقا للقانون
الدولي أن يصدر المحتل أي من القوانين والقرارات لتحقيق مصالحه أو مصالح
عملاءه.

4- إعادة الجيش العراقي والقوات المسلحة الوطنية
الأخرى إلى الخدمة وفق قوانينها وأنظمتها وتقاليدها النافذة قبل عملية الاحتلال ...

وكذلك إلغاء قانون اجتثاث البعث والاعتراف بدوره الوطني والقومي والإنساني
في قيادة وبناء العراق، كحركة سياسية وفكرية واجتماعية ذات رسالة إنسانية
عظيمة.. والتوقف عن القيام بالمداهمات والملاحقات والاعتقالات لمناضلي
الحزب والمجاهدين من مختلف الفصائل.

5- التعهد بالتعويض الكامل لكل خسائر العراق منذ عام 1990 ولحد الآن ماديا
ومعنويا، أفرادا ومؤسسات، وذلك من خلال صندوق يتم تمويله من قبل الدول
المحتلة للعراق وفي مقدمتها أمريكا وبريطانيا وبقية الدول المساهمة
والمؤيدة والتي سهلت الاحتلال.. بعد جرد الخسائر المادية الكبيرة التي
تعرضت لها الدولة العراقية بسبب التدمير والنهب المنظم وسرقة الامواال
والمصانع والبنوك والآثار وغيرها... ومن خلال لجان قانونية عراقية متخصصة
وأخرى من دول محايدة يتم تسميتها من قبل قيادة المقاومة العراقية.. ويدار
الصندوق من قبل حكومة وطنية يتم تشكيلها من قبل المقاومة ومن ثم منتخبة من
قبل الشعب.

6- إلغاء كافة القرارات الدولية الجائرة التي صدرت ضد العراق من عام 1990
وحتى الآن وخاصة تلك المتعلقة بترسيم الحدود والتعويضات وغيرها.

7- تسليم العملاء والجواسيس والخونة ممن ارتكبوا جريمة الخيانة العظمى بحق
الشعب والوطن لمحاكمتهم قانونا لينالوا جزاءهم العادل، بسبب تعاونهم مع
المحتل في تدمير العراق وقتل شعبه ونهب ثرواته الوطنية وانتهاك مقدساته.

عند ذلك فان قيادة البعث ومقاومته الوطنية تعلن عن مشروعها الوطني بعد
التحرير وفقا لما يرد من إجراءات وبالتنسيق والشراكة مع جميع فصائل الجهاد
والمقاومة وكما يلي :

ثالثا - الانتخابات وإدارة شؤون الدولة بعد الاستقلال :

تقوم قيادة المقاومة العراقية بتشكيل مجلس شورى مؤقت يتكون من 50- 100
شخصية وطنية من بين فصائل المقاومة المسلحة والأحزاب والتيارات والشخصيات
الوطنية المقاومة والرافضة للاحتلال وعملاءه.

يقوم مجلس الشورى... الذي يضم الفصائل المقاومة، بتشكيل حكومة وحدة وطنية
من شخصيات عراقية وطنية معروفة بموقفها الرافض والمقاوم للاحتلال وذلك
لمدة سنتين وتتولى هذه الحكومة وبإشراف كامل من قبل قيادة المقاومة ومجلس
الشورى المؤقت القيام بالمسؤوليات التالية :

أ- الإشراف الكامل على تمشية أمور الدولة في المجالات كافة.

ب - تحقيق ماتم الاتفاق عليه من قبل قيادة المقاومة مع المحتل في
المفاوضات وخاصة عملية انسحاب كامل وغير مشروط للقوات الغازية للعراق
ومتابعة تطبيق بقية البنود في اتفاقية التحرير والاستقلال الوطني.

ج- حل الميليشيات التابعة للاحتلال وللأحزاب المتحالفة معه وبدون
استثناء.. وحل الجيش الحالي والشرطة وقوى الأمن المشكلة في ظل الاحتلال
وبفعله.. والعمل على إنهاء كافة المظاهر المسلحة في عموم العراق.

د- إعادة تشكيل الجيش العراقي الوطني السابق وبكافة تشكيلاته وقوى الأمن
الوطنية السابقة بكافة تشكيلاتها، وإعادة الحياة لكافة مؤسسات الدولة
المنحلة بموجب قرارات الاحتلال.. وتصفية الآثار المدمرة لهذه القرارات
وتعويض المتضررين منها ماديا ومعنويا.

ه- إعداد دستور دائم للبلاد تتم مناقشته من قبل مجلس الشورى ويعرض
للاستفتاء الشعبي العام بما ينظم الحياة السياسية والعامة في عموم العراق
لمدة خمسة سنوات بعد الاستقلال، يتم خلالها انتخاب رئيسا للجمهورية
وبرلمان، ويضمن الحقوق الوطنية والقومية للأكراد والأقليات الأخرى..
ويتعايش بموجبه الجميع بمختلف قومياتهم وأديانهم وطوائفهم بنوع من الوحدة
الوطنية الأزلية التي اتصف بها شعب العراق طيلة تاريخه المجيد... على أن
يخول البرلمان المنتخب بتعديله بما ينسجم مع تطور واستقرار الوضع السياسي
والاقتصادي والأمني في العراق.

و- إجراء انتخابات حرة وديمقراطية ونزيهة طبقا للدستور بعد انتهاء الفترة
الانتقالية.. يضمن مشاركة حرة فيها، لجميع الحركات والأحزاب والتيارات
السياسية، وبما يحقق ولادة نظام وطني ديمقراطي تعددي يحترم حقوق الإنسان
ويصون الحريات العامة ويحفظ وحدة العراق وشعبه ويحقق استقلاله ويحافظ على
ثرواته المادية والبشرية.

ز- القيام بعملية مصالحة وطنية شاملة على أساس ماورد في هذه الوثيقة من
حقوق وثوابت وطنية، وان اللقاء والحوار والوفاق والمصالحة مفتوحا مع كافة
العراقيين أحزابا وحركات وأفراد ممن يعلنون قبولهم بهذه الثوابت ويستعدون
للعمل من اجل تنفيذها والجهاد في سبيل انتزاعها، على أن تسبق هذه المصالحة
عملية مراجعة ومكاشفة من قبل جميع القوى الوطنية الفاعلة على الساحة
العراقية وممارسة النقد والنقد الذاتي وعلى أوسع نطاق، واعتماد مبدأ،((عفى
الله عما سلف))، والابتعاد عن سياسة الثار والثار المضاد، ونبذ الفتنة
وتصفية الحسابات، وعدم توجيه السلاح الا للمحتل الغاصب من اجل تحرير الوطن
والمقدسات، وذلك من اجل خلق روح من الثقة المتبادلة وزرعها في النفوس بين
جميع العراقيين لتكون الضمانة الأساسية للمساهمة في بناء العراق بعد
التحرير، بعيدا عن الاستئثار والانفراد والتسلط والابتزاز والمزايدة من
قبل البعض على البعض الآخر.

رابعا - العلاقة مع الولايات المتحدة الأمريكية وبقية دول العالم :

إن المقاومة الوطنية العراقية، وحكوماتها ستقيم أفضل العلاقات السياسية
والاقتصادية مع جميع دول العالم عدا الكيان الصهيوني الغاصب لأرض فلسطين
العربية، وبما يضمن المصالح المتبادلة بين العراق وهذه الدول.. ويحقق
الشراكة في تبادل المصالح والاحترام المتبادل وعدم التدخل في الشؤون
الداخلية لكل منهما.

وان قيادة المقاومة العراقية، تتفهم طبيعة المصالح الحيوية للولايات
المتحدة الأمريكية كدولة عظمى، وإنها مستعدة لإقامة علاقات حسنة ودائمة
معها على أساس الاحترام المتبادل وعدم التدخل في الشؤون الداخلية وفقا
للاتفاقيات والمعاهدات والأعراف الدولية وبما يضمن تلك المصالح ويحافظ على
سيادة واستقلال الدول والشعوب واحترام إرادتها ويضمن حقوقها في التصرف
بثرواتها الوطنية المادية والبشرية والطبيعية.

كما وان المقاومة العراقية ستقيم أفضل العلاقات القائمة على الاحترام
المتبادل والمصالح المشتركة مع جميع دول الجوار المباشر للعراق وخاصة
الدول العربية الشقيقة، واحترام جميع الاتفاقيات والمعاهدات الدولية وعدم
اللجوء الى القوة في حل الخلافات الثنائية مطلقا، إلا في مجال الدفاع عن
النفس والوطن والشعب ضد أي اعتداء خارجي مسلح.

خامسا : إن هذا البرنامج يعتبر من وجهة نظر البعث ومقاومته الوطنية مدخلا
متكاملا ومناسبا وموضوعيا لحل شامل للوضع القائم في العراق وإنهاء
الاحتلال ومخلفاته وإفرازاته، وان المقاومة العراقية لن تقبل بأنصاف
الحلول أو أجزاء منها مع المحتل، حيث لايمكن القبول بوقف لإطلاق النار
والقتال، هنا أو هناك من ارض العراق من اجل منح الفرصة لإنجاح العملية
السياسية الجارية في ظل الاحتلال وبإدارة عملاءه، كما وترفض قيادة البعث
والمقاومة بشكل مطلق مبدأ المشاركة في أي عمل سياسي في ظل الاحتلال أو وفق
إرادته.

وان قيادة البعث ومقاومته الوطنية، في الوقت التي تضع فيه برنامجها الوطني
من اجل التحرير والاستقلال الوطني، فأنها مصممة على المضي في القتال
وإدارة الصراع مع المحتلين من اجل انتزاع استقلال العراق وبناءه بناءا
وطنيا ديمقراطيا... وأنها إذ تضع تلك المبادئ والأسس والثوابت والتي تمثل
حقوق الشعب والوطن والتي لايمكن التنازل عنها أو التفريط بها ومهما غلت
التضحيات، فإنها تأمل بان يرعوي المحتل ويعود إلى رشده، ويسلك طريق الحق
ويستند إلى العقل والمنطق والتاريخ، ويعترف بهذه الحقوق ويلتزم بتنفيذها،
ذلك إن قوى التحرير ومقاومة الشعوب من اجل نيل حريتها وتحقيق إرادتها
لايمكن أن تهزم أو تنكسر لان الله والشعب والأحرار في العالم والتاريخ
معها.. وإنها ستنتصر بإذن الله مهما طال زمن المعركة مع المحتلين
والغزاة... وليس أمام المحتل إلا بقبول ثوابت التحرير الشامل والاستقلال
الكامل من كل أشكال الهيمنة والسيطرة والاستغلال والجلوس إلى طاولة
المفاوضات حقنا للدماء، وحفظ ما تبقى له من ماء الوجه، أو مواجهة الهزيمة
المنكرة والمؤكدة لقواته الغازية وإسقاط مشروعه الإمبراطوري للهيمنة
والتسلط، وما النصر إلا من عند الله العلي القدير..

عاش العراق... والنصر لمقاومته الباسلة.. وتحية للشهداء والمجاهدين

عاشت فلسطين حرة عربية... والله الموفق.

قيادة البعث ومقاومته الوطنية

عبد الباري عطوان

ما موقف الشعب العراقي من الانسحاب الامريكي الاخير؟وهل يكفي لوقف عمليات المقاومه


ابو برزان البعثي

الانسحاب كذبة اميركية خطط لها مسبقا وعمل على تنفيذ اجندتها صوريا ايضا
عملاء الاحتلال واقزامه

البقاء
الدائم بالقواعد العسكرية قريبا من السكان بات حقيقة لتبعية دائمة،لعراق
جديد. ومن يتساوق مع استراتيجية اميركا مرحب به وقد صيغت الاتفاقية
الأمنية لخدمة مصالح اميركا أولا في وجه تزايد النفوذ الصيني بكل بقاع
العالم، وانبعاث النزعة القومية لدى الروس ونجاح العديد من المقاومات
الوطنية (بلبنان، كما بفلسطين، كما بالعديد من دول أمريكا اللاتينية)،
ناهيك عن الأزمة الاقتصادية الكبرى التي تضرب أمريكا وحلفاءها اليوم.ولا
خيار مستقبلا سوى الفرار بشكل مشرف يدعى الانسحاب.وما النصر إلا لشعب
العراق ومقاومته
فالمقاومة العراقية الباسلة ومعها تزايد السخط
العراقي الشعبي من الاحتلال والفشل المستمر لأتباع الاحتلال في تحقيق
الوعود والاستقرار للعراقيين كفيل بأن يكره الاحتلال الأمريكي معيشته في
البقاء في العراق خصوصا والوضع الاقتصادي العالمي بعامة والأمريكي بخاصة
لا يمكن معالجته عن طريق وصفة بقاء الاحتلال في العراق، بل بالإسراع
بالخروج للحفاظ على ما تبقى من أمل للمعالجة لهكذا أوضاع

عبد الباري عطوان



:هل المالكي مستهدف في عمليات المقاومه؟

ابو برزان البعثي

نعم مستهدف لانه عميل خائن ارعن . لا يستطيع أنْ يخرج من

دائرة أسياده الغزاة الصليبيين والفرس المجوس الذين يأمرونه كما أمروه بالسجود لمقابر
الغزاة القتلة الأمريكان الصليبيين ويحددوه بأوامر هو فقط ينفذها ولا
يستطيع الخروج عنها أو عدم تنفيذها أو الاعتراض عليها لأنهم عند ذلك
سيصفعونه ويتخلون عنه ويرموه إلى خارج المنطقة الخضراء ليقتص منه الشعب
العراقي الذي أذاقه الأمرين من معاونة الاحتلال على قتل الشعب وتدميره أو
يرموه إلى قمامة الاحتلال النتنة ملعوناً مدحوراً غير مأسوف عليه على ما
جَنَت يداه من الإساءة إلى العراق وتاريخ العراق وشعب العراق،
ومنذ أنْ جُعِلَ المالكي على رأس عصابة سلطة الاحتلال الرابعة في ...
هنا بالإرهاب (مقاومة المحتل وأذنابه) المقاومة العراقية الباسلة ...
كل الوطنيين مستهدفين من قبل المالكي إذن كل الشعب العراقي
مستهدف
لأنه يمثل رمز الوطنية وحب الوطن والأمة،

عبد الباري عطوان

هل المقاومه العراقية قادرة على الاستمرار في عملياتها ام كما سمعنا انها تضعف شيئا فشيئا؟

ابو برزان البعثي

ان
القيادة الوطنية في الدولة وفي قيادة حزب البعث والقوات المسلحة الباسلة
قد استحضرت للمقاومة قبل بدء الاحتلال ومنذ سنة 1991 تحسبات خزن الاسلحة
لليوم العسير او للواقعة الكبرى. وهي بلا شك واقعة كبرى تلك التي حدثت
للعراق سنة 2003 (يقصد الاحتلال الامريكي) لذلك فالأسلحة لدى المقاومة في
حساب المعلوم، ولدى المحتل وعملائه في حساب المجهول، سواء من حيث عدم
استمكانها (عدم التمكن منها) او عن مصدر توريدها... والمقاومة قد حسبت
حسابها في مجال الدقة والأمن لهذا الموضوع، هنا
نذكر منها ما كان يجري من استحضارات علنية، وكما أشار لها في خطاباته
القائد المناضل عزت إبراهيم، حيث يشير إلى أن القيادة وقبل بدء المنازلة
العسكرية، قد دربت أكثر من سبعة (7) ملايين وثماني مائة ألف عراقي، من
أبناء شعبنا العراقي الكريم وأمتنا العربية على مختلف الأسلحة الخفيفة
والمتوسطة، وعلى مختلف فنون القتال
المقاومة العراقية طوال سنوات
الاحتلال أفشلت المشروع الأمريكي في العراق، المخطط له للانجاز خلال
ثلاثة أشهر بعد الاحتلال ونحن الآن خلال السبع سنوات منه (اي من الاحتلال).

واستطاعت المقاومةتفكيك تحالف دول العدوان، بحيث لم يبق سوى المحتل الأمريكي
... وبعض المرتزقة وجوقة من العملاء..

المقاومة العراقية تمثل ارادة شعبنا العظيم وامتنا المجيدة وعندها تكتيكات

واستراتيج ..ارادة الشعب والامة لا يمكن ان تضعف بل هي في تصاعد وتجذران
الذي يضعف هو المحتل وعملاءه وعلامات ذلك واضحه كما الشمس في
ترهل العملية
السياسية المخابراتية وفشلها في تاسيس أي بديل ناجح على مستوى
المؤسسات
التي دمرت وفشلها في توفير الامن والخدمات ونجاحها الوحيد هو
في وضع
العراق على قمة الدول الفاسدة ماليا واداريا. ما يحصل عمليا
هو ان هناك
حصار مجرم على اعلام المقاومة
ونحن نعمل على كسره تدريجيا وبالتعهاون مع
الشرفاء من اعلاميي الامة .

وهنا ابين لكم تكبيد
العدو الخسائر البشرية والمادية الكبيرة.. في جنوده ومعداته وفي ميزانية
الصرف للحرب، حيث بلغت 32 ألف قتيل (أمريكي) و224 ألف جريح...
وهذا حسب تقرير وزارة المحاربين القدامى الأمريكيين جويلية 2008.
والذي يذكر أيضا ان الخسارة في المال ثلاثة تريليون دولار أمريكي.


الرفيق

ابو برزان البعثي
مدير العام لمجلس انصار القيادة العليا للجهاد والتحرير
مقاوم في الاعلام للمقاومة العراقية

السلام عليكم اخي ابو برزان عاش حزب البعث وعاشت العراق حرة عربية
اريد
ان اسالك سؤالا واريد ان تجيبني بقدر استطاعتك حتى استطيع ان اقوم بسبق
صحفي في جريدة القدس العربي اذا وافقت على الاجابة ارجو ان تكون واضحة
وشكرا
1:هل عزت الدوري على قيد الحياه؟
2:هل يوجد لدى رجال المقاومه العراقيه اسرى امريكان يريدون المقايضه عليهم؟
3:هل ستستمر عمليات المقاومه ؟وما هيمطالبكم لوقفها؟
4:ما موقف الشعب العراقي من الانسحاب الامريكي الاخير؟وهل يكفي لوقف عمليات المقاومه
5:هل المالكي مستهدف في عمليات المقاومه؟
سمعنا ان عزت الدوري استشهد في احد هجمات القوات الامريكية هل هذا صحيح وما يثبت ذلك؟
6:ما هو شرطكم لاتمام هدنة ووقف العمليات ضد الامريكان؟
7:هل المقاومه العراقية قادرة على الاستمرار في عملياتها ام كما سمعنا انها تضعف شيئا فشيئا؟
8:هل يوجد فعلا اسرى لديكم ام انها دعايات لتخويف اهل الجنود الامريكين والانسحاب من العراق؟

.شكرا على ثقتكم يا اخ ابو برزان وساكون انا والمجلة كلها تحت خدمتكم وسوف ننشر لكم بالطريقة التي ترونها مناسبة وشكرا
..



:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أسئلة من الكاتب العربي الكبير عبد الباري عطوان وأجوبة عليها من الأعلامي العراقي المقاوم أبو برزان البعثي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى الثورة العراقية Iraqi Revolution Forum-
انتقل الى: