البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 سجل يا تاريخ مؤتمر النهضة الكلداني : منصور تومـا ياقو

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
البيت الارامي العراقي
الادارة
الادارة



الدولة : المانيا
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 9451
تاريخ التسجيل : 07/10/2009
التوقيت :

مُساهمةموضوع: سجل يا تاريخ مؤتمر النهضة الكلداني : منصور تومـا ياقو    السبت 26 مارس 2011, 10:31 pm



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


ما يقارب من 2550 سنة مضت أي منذ سقوط آخر حكم وطني عراقي المتمثل بالدولة الكلدانية البابلية على يد الملك الاخميني كورش عام 539 ق . م والاحتلالات الاجنبية المختلفة التي تعاقبت على بلاد ما بين النهرين لم تعطي للشعب الرافديني الكلداني الأصيل فرصة للتعبير عن انفسهم وعن مصالحهم واهتماماتهم الوطنية والقومية المختلفة ، بل والأخطر من كل ذلك هو تواصل عمليات التطهير العرقي ضد الشعب الكلداني بكافة طوائفه ومسمياته بحيث أحدثت خللآ عميقآ في البنية الديموغرافية في المجتمع الكلداني ، ففي الوقت الذي كانوا يشكلون الاغلبية العظمى قبل الغزو الاخميني المذكور بدأ عددهم يتضاءل مع كل غزوة واضطهاد الى أن أصبحوا اليوم اقلية مهمشة سواء من قبل حكومة المركز او حكومة اقليم كوردستان .

ان عظمة الشعب الكلداني الذي بنى الجنائن المعلقة التي تعد من عجائب الدنيا السبع وايجادهم للنظريات الهندسية والأنظمة الحسابية والادارية والتشريعية ومعرفتهم للأسرار الفلكية والكونية والطبيعية وغيرها من العلوم التي ساهمت في اثراء الحضارة الانسانية والفكر الانساني بابداعاتهم ومهاراتهم وافكارهم التي لا تعد ولا تحصى تكمن في الأمور التالية :-

1- الهوية ، رغم ان الهوية القومية الكلدانية متأصلة في نفوس وقلوب الكلدانيين وان صفحات التاريخ مضاءة بأحرفها المجيدة منذ بدايات ظهور البشرية ، فمثلآ الكتاب المقدس الذي يعد اسمى واصدق الكتب المدونة قد نقل عنوان هويتهم ودلالاتها القومية بكل صدق وأمانة فمثلآ في سفر حبقوق 1-6 يقول الوحي الإلهي " فهانذا مقيم الكلدانيين الأمة ...) وفي سفر يهوديت 5-6 يعيد الوحي ويؤكد على الهوية القومية الكلدانية ويصف نسلهم بالشعب حيث نقرأ " ان اولئك الشعب هم من نسل الكلدانيين " ، ومن العهد الجديد وتحديدآ في اعمال الرسل 7-4 ذكر الكلدانيين بتسميتهم الصريحة هذه ، واذا كان هناك من لا تروق له شهادة الكتاب المقدس فهناك ما لا يعد ولا يحصى من الأدلة والشواهد التاريخية التي تؤكد على ثبات واصالة التسمية الكلدانية كما وردت تسميتها في حوليات ملوك اشور التي تحدثت عن شعب اسمه الكلدان وعن بلادهم التي اسموها بلاد الكلدان تارة وكلديا تارة اخرى واذا كان هناك ايضآ من لا تروق له اعترافات ملوك اشور فلدينا الدليل المادي الدال على افتخار سلسلة البطاركة الشمعونيين النسطوريين الذي توارثوا الكرسي البطريركي لمئات السنين بهويتهم الكلدانية وبنسبهم الكلداني وذلك من خلال استخدامهم للختم الرسمي للكرسي البطريركي المكتوب عليه " محيلا شمعون بطريركا دكلدايي" والتي تعني الضعيف شمعون بطريرك الكلدانيين ، قبل ان اتطرق الى شهادة الأحجار والألواح الأثرية التي تشهد وتبرز استخدام الكلدانيين لهويتهم القومية منذ القِدم أود ان اوضح بأن كلمة الجاهل التي تنعت بها الاخرين ليست شتيمة او التقليل من شأنهم لأن صفة الجهل بالأشياء موجودة عند كل البشر ، وليس هناك انسان واحد ليس جاهل في أمر ما ، فمن هذا المنطلق نقتبس ما ورد على لوحين اثريين من بين عدة ألواح اثرية ذكرها السيد وسام كاكو في مقالة ردآ على أحد الجهلاء بالتاريخ حينما صرح في محاضرة له في 6 شباط 2006م في مدينة سان دييكو الامريكية بأنه " لا يوجد حجر واحد في بابل كُتب عليه عن الكلدان ، ما عدا التوراة فقط ..." ( الرابط ادناه )

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

وما نقتبسه من تلك المقالة الآتي : -
(( ... نعم توجد أحجار وليس حجر واحد وفيما يلي بعضها والتي ذُكرت في كتاب

The Early Neo-Babylonian, Governor’s Archive from Nippur

الذي كتبه ستيفن كول وطبعته جامعة شيكاغو عام 1996


في خريف عام 1973 عثرت بعثة الإستكشاف التابعة لمعهد الدراسات الشرقية في جامعة شيكاغو ، في منطقة نيبور على 128 لوحاً يعود تاريخها الى 755-732 سنة قبل الميلاد وسنُقدم صور اًلبعض منها مع خلاصة لما ورد فيها :

1. اللوح رقم (1) وفيه رسالة أرسلت من (كادورو) الى (نابوناسر) وفيها إشارة الى هجرة مجموعة كبيرة من الأتباع ، ويذكر ايضاً إحتمالية التحالف مع نابوناسر وفيها يطلب توفير بعض المواد الغذائية في بيت ( آليلومار ) . يُخبر عن فشله في إيجاد الصوف الأزرق والبنفسجي في بلاد الكلدان (كالديا)، يُطالب المُرسل اليه بإرسال الصوف الخاص به لغرض نسجه .

2. اللوح رقم (21) وفيه رسالة أرسلت من (باهيانو) الى (اللورد أوالسيد) وفيها تساؤل عن أخبار الرحلة الوشيكة التي يقوم بها (موكينزيري) وعن أخبار بلاد الكلدان . يذكر فيها شكوى عن دُفعة الفضة ، يطلب من المُرسل اليه تزويده بقراره حول الموضوع .
)) انتهى الاقتباس .

إذآ الهوية القومية الكلدانية كانت حاضرة وراسخة ليس فقط في وجدان ابناءها بل وفي علم ومخاطبات الاخرين ايضآ ،وهذا ما تؤكده الأحجار والألواح الأثرية أما أن يأتي اليوم نفر ضال ومعاند ويكذب الكتب المقدسة والأحجار والألواح الأثرية والشواهد التاريخية وأقوال المؤرخين التي لا يمكن حصرها فهذا شأنه بل هو الجهل المركب بعينه .
2-الإرادة والتصميم ، لا يوجد شعب في التاريخ متمسك ولا يزال بهويته القومية مثل الشعب الكلداني إذا أخذنا في الاعتبار طبيعة الحروب المدمرة التي تعرض لها وحجم الممارسات الوحشية والقذرة التي مورست ضده لكنه وبفضل اصالته وعراقته تمكن من الحفاظ على هويته القومية الكلدانية وحماية تراثه وحضارته وقيمه الدينية والانسانية على امتداد تواجده التاريخي الذي يمتد الى بداياته، وها هو مؤتمر النهضة الكلدانية الذي ينعقد في مدينة سانتياغو للفترة من 30آذار لغاية 1 نيسان 2011م قد انعقد رغمآ عن الحاقدين وذيولهم التابعين المعتاشين على فتات موائد اعداء هويتهم الكلدانية كما ويحضرمؤتمر النهضة الكلدانية صفوة مباركة من ابناء امتنا الكلدانية الذين استلهموا روح التضحية من اجدادهم الأبطال وكلهم عزم واصرار على المضي قدمآ لاستنهاض همم ابناء أمتنا الكلدانية لتحرير الإرادة الكلدانية المكبلة بقيود الممارسات العنصرية والعدوانية التي يمارسها ادوات وقادة الصدفة الطائفيين المستقوين بأموال وقوة الاحزاب الحاكمة .

3- حرية الاختيار والانتماء ، تجنبآ للإطالة سوف اعرض ثلاثة امثلة من التاريخ القديم والأوسط والحديث التي تثبت وتؤكد بأن اصالة الشعب الكلداني تكمن في كونه لا يختار غير الانتماء الى أمته الكلدانية ولا يختار غير الكلدانية كعنوان لهويته القومية ، فإذا ما تتبعنا التاريخ رجوعآ الى الوراء الى بدايات التاريخ المدون في بلاد ما بين النهرين حيث لم تكن بعد هناك تسميات لشعوب وامم عدا السومريين نسبة الى مدينة سومر او الأقليم الذي استوطنوه في جنوب العراق الحالي والأكديين نسبة الى مدينة أكد أما التسمية العرقية الوحيدة المستخدمة بين كل التسميات في بلاد الرافدين قديمآ فكانت الكلدانية ، ولا اعتقد هناك انتماء حر للأمة واختيار حر للهوية القومية اكبر من اختيار امبراطور منتصر وهو في قمة نشوته وجبروته وابتهاجه بالانتصارات التي حققها ان يفصح عن اسم امبراطوريته كما فعل الامبراطور الكلداني سرجون الأكدي بعد ان وحد كل بلاد الكلدان واخضعها لسيطرته فسمى امبراطوريته بالإمبراطورية الكلدانية العظيمة ، وقد سار على خطاه ما لا يعد ولا يحصى من الكلدانيين الغيارى مثل المؤرخ الكلداني برحوشا (بيروسس) والقادة العظام ، نبوخذ نصر ، نبوبلاصر، مردوخ أبلا أدينا ، وإذ نترك التاريخ القديم لننتقل الى اجواء موقف يستحق الاعجاب والافتخار ، حيث في عام 1445م أعلن المطران طيمثاوس الذي كان يشغل منصب رئيس اساقفة ترشيش ومطران الجالية الكلدانية التي كانت في قبرص بكل صراحة ان الكلدانية هي عنوان هويته وهوية رعيته القومية إذ قال في طلب الاتحاد الايماني الكاثوليكي مع الكرسي الرسولي في روما النص التالي ، ( أنا طيمثاوس رئيس أساقفة ترشيش على الكلدان ومطران الذين في قبرص منهم ... الخ ) ، فبعد ان أقدم المطران طيمثاوس على تعريف هويته والهوية القومية الكلدانية للذين في معيته أعلن صيغة ايمانه الكاثوليكي عندها وبناءآ على ما جاء في اعلان المطران طيمثاوس اصدر البابا اوجين الرابع بتاريخ 7/8/1945 م المرسوم البابوي الآتي " وطيمثاوس ذاته ، حظر أمامنا في المجمع اللاتيراني المسكوني وفي جلسته العامة ، اعلن باحترام وتقوى صيغة إيمانه وتعليمه ، اولآ بلغته الكلدانية ...الخ )، هكذا نجد عبر كل حلقة من الحلقات التاريخية وعلى امتداد الزمن تأكيدات صريحة من الكلدانيين بأن انتماءهم القومي هو الكلداني فقط ثم فقط .
تواصلآ مع كل ما تقدم ، يأتي انعقاد المؤتمر القومي الكلداني العام تحت شعار " النهضة الكلدانية " ليؤكد مرة اخرى ان الهوية القومية الكلدانية هي الثابت الأبدي الذي له قدسيته ويعتبر خطآ احمرآ لا يمكن التساهل فيه او القبول بتجاوزه او المساس به ، لأن الكلدانية ليست قرارآ اتخذناه ليلصقوا بها ما يشاءون من تسميات او ليحذفوا منها ما يشاءون من حروف ، بل انها تسير في عروقنا وهي اصالتنا وتاريخنا وانتمائنا وعنوان هويتنا القومية ، هذه هي كلدانيتنا وهذه هي ارادتنا الحرة ومؤتمر النهضة الكلدانية جاء ليؤكد هذه الارادة الأصيلة والمؤتمرون عاقدون العزم على استنهاض همم الكلدانيين للعمل على استعادة دورهم وحقوقهم ومكانتهم التي صودرت من قبل بعض ازلام الاحزاب الحاكمة هنا وهناك ، لذلك نعتقد انه من الضروري ان يتضمن البيان الختامي للمؤتمر الامور التالية :-
1- التأكيد على استقلالية التسمية الكلدانية كعنوان للهوية القومية لشعبنا الكلداني ، وعليه يجب اعلام الرئاسات الثلاث في المركز والاقليم " الرئاسة والوزراء والنواب " على هذه الارادة الكلدانية .

2- تفعيل بيان مجمع اساقفة الكنيسة الكلدانية الذي تم اصداره في ايار 2009 م بخصوص ادراج الكلدان كقومية مستقلة في دستور اقليم كوردستان كما هو الحال في الدستور العراقي الدائم .

3- مفاتحة الرئاسات الثلاثة في اقليم كوردستان على تصحيح المغالطة التاريخية التي أُقحمت عنوة في دستور الأقليم وتحديدآ في المادة الخامسة التي حرفت التسمية الكلدانية عن مدلولها القومي الخاص بالكلدانيين وجعلها ضمن تسمية قطارية لا مثيل لها في كل تسميات الأمم المتحضرة والبدائية ،فيجب مطالبة السلطات المذكورة لإعادة تلك المادة الى صيغتها الأصلية والتي كانت " يتكون شعب اقليم كوردستان من الكورد ، التركمان ، العرب ، الكلدان والسريان والاشوريين ، الأرمن وغيرهم ممن هم مواطني اقليم كوردستان " .

4- المطالبة بتخصيص كوتا خاصة بشعبنا الكلداني في البرلمانين العراقي والكوردستاني .

5- التأكيد على عدم الائتلاف او التحالف مع اية مؤسسة أو كيان سياسي مهما كان انتماءه القومي او الديني لا يحترم او يعترف بالهوية القومية الكلدانية للشعب الكلداني .

6- حث كافة المؤسسات والمنظمات الكلدانية في العالم بتبني العَلم القومي الكلداني ذو النجمة الثمانية .

7- رفض اي كيان مناطقي يقترح انشاءه في المناطق المتنازع عليها سواء كان ذلك الكيان تحت التسمية الدينية المسيحية او ان تستخدم التسمية الكلدانية كغطاء لتمريره .

9- التوصية بانشاء متحف و نصب تذكاري تكريمآ لشهداء الكلدان ، واقترح ان يقيما في قرية صوريا وعلى نفس المكان الذي ارتوى من دماء شهداء الكلدان .

نعم ، بانعقاد المؤتمر القومي الكلداني الأول إزداد يقيني بأن العزم وشعلة الاصالة والنقاء لا زالت متقدة في عقول ونفوس ابناء أمتنا الكلدانية عمومآ ومنهم الغيارى المجتمعون في مؤتمر النهضة الكلدانية الذين نذروا أنفسهم واموالهم واوقاتهم وطاقاتهم دفاعآ عن الحقوق والمستحقات الكلدانية الوطنية والقومية وللمحافظة على الهوية القومية الكلدانية المستقلة والاصرار على استقلالية الإرادة الكلدانية ورفض محاولات الوصايا والاحتواء والتدخل في شؤون الكلدانيين من قبل ازلام السلطة او غيرهم ممن لا يؤمنون بالهوية القومية الكلدانية ، فحقآ المجتمعون في مؤتمر النهضة الكلدانية يستحقون ان يكونوا قدوتنا وان يكونوا ممثلين جديرين لأبناء وبنات امتهم الكلدانية ، ويستحقون كل الحب والود والشكر لِما يقدمونه ويبذلونه في سبيل الأمة ، ويستحقون ان يفيض القلم إعجابآ بمواقفهم القومية المبدئية التي لا تقبل بيع أو مقايضة المباديء والإنتماء الأصيل ببضعة دولارات او بمنصب ذليل كما فعل البعض الذي سار على مثال يهوذا الاسخريوطي الذي باع سيده بثلاثين من الفضة .

الف مبروك لشعبنا الكلداني بكافة تسمياته على انعقاد مؤتمر النهضة الكلدانية

وسجل يا تاريخ بحروف من الذهب ، انه المؤتمر القومي الكلداني الأول

والمجد والخلود لشهداء الكلدان الأبرار




منصور توما ياقو

25 آذار 2011
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
سجل يا تاريخ مؤتمر النهضة الكلداني : منصور تومـا ياقو
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى المنبر السياسي والحوار الهادئ والنقاش الجاد الحر Political platform & forum for dialogue & discussion-
انتقل الى: