البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 ستربتيز* ربع الساعة الاخير 1 : صلاح المختار

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: ستربتيز* ربع الساعة الاخير 1 : صلاح المختار   الجمعة 08 أبريل 2011, 3:55 pm


بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

ستربتيز* ربع الساعة الاخير 1

شبكة البصرة

صلاح المختار
لا توقد نارا لا تستطيع اخمادها
مثل عربي



لم تثر قناة تلفازية جدلا مثلما اثارت قناة الجزيرة، التي يملكها امير قطر ويديرها وزير خارجيته مباشرة وترسم سياساتها ومواقفها المخابرات الامريكية والموساد، فلقد انقسم الساسة والمختصون بين قادح ومشكك ومادح متيقن، لكن هذه الاختلافات وصلت نهايتها ما ان تفجرت الانتفاضة في تونس ومصر وبدأت المجازر في ليبيا، وتصاعدت ازمة اليمن والبحرين وسوريا والعراق فكشفت الجزيرة عن وجهها الاشد قبحا والذي اخفته تحت برقع نقد الجميع باستثناء امير قطر! ففي هذه المحطات الرئيسة توقفت الجزيرة عن ادعاء الحياد والموضوعية ورفعت البرقع عن وجهها ورايناها كما هي طرفا اصابه سعار كسب معركة مع اطراف عربية اخرى تريد امريكا والصهيونية التخلص منها لاسباب مختلفة فسخرت الجزيرة – كما قناة العربية - علنا وبلا حياء او خجل لتحقيق اهداف تمردات دموية مرعبة، فنزعت الجزيرة الى الابد برقع المهنية والحياد واخلاق المهنة وصارت كذابة بلا حدود ومزورة بلا قيود ومنحازة بلا تردد!

في قضايا العراق وليبيا واليمن وسوريا والبحرين انتهت اللعبة الامريكية بانكشاف هدفها البعيد وهو نشر الفوضى والحروب الاهلية بين ابناء الاقطار العربية على طريق تقسيمها، وتخلت الجزيرة عن اخر بقايا (الحياء المهني) وصارت داعية مباشرة وصريحة للحرب الاهلية وابادة البشر وتقسيم الاقطار العربية عبر اكاذيب وسخة وفجة او مبالغات غير معقولة، مسخرة الرصيد الايجابي الذي جمعته خلال سنوات من العمل المهني الممتاز لاجل قيامها الان بالدور المرسوم لها منذ انشاءها وهو امرار اخطر مؤامرة في تاريخ الامة العربية بعد غزو فلسطين والعراق وهي مؤامرة تقسيم اقطارها في سايكس – بيكو الثانية.

لقد قرأت وسمعت من الكثيرين ممن كانوا يعتقدون ان الجزيرة محايدة ومهنية بانها انكشفت مؤخرا بعد ان قامت بدور غير محايد ولا مهني باي صورة في احداث ليبيا والعراق واليمن بشكل خاص وصارت علنا حزبا منحازا كليا لطرف يروج اكاذيب بعضها فج تماما، او يزور الافلام فتعرض الجزيرة مثلا الفيلم الذي يصور جريمة اغتيال حوالي عشرين ليبيا وتدعي ان الجريمة من صنع نظام القذافي، لكن الحقيقة ظهرت بالصورة الحية المتحركة والصوت المباشرة وهي ان القتلى الذين مثل بهم ابشع تمثيل بعد ان ذبحوا بالسكاكين واحرقت جثثهم او شنقوا على اعمدة النور بطريقة تصدم ضمير اي انسان عادي كانوا رجال امن القذافي وان الذي ذبحهم ومثل بهم هم رجال احمد جلبي ليبيا! وهذا التزوير المتعمد تكرر في اليمن حيث عرضت الجزيرة افلاما وقعت في عام 2009 وادعت انها وقعت اثناء الاعتصام امام الجامعة في صنعاء، كما انها عرضت سجناء يعذبون وادعت انهم في سجن يمني لكن الامر انكشف فظهر انهم في احد سجون العراق المحتل، واخيرا روجت الجزيرة فيلما عن المسماة ايمان العبيدي والتي ادعت انها اغتصبت من قبل جنود القذافي لكن تبين بفيلم مصور موجود في اليوتيوب انها راقصة عادية!

ولو لم تكن هذه القصص، وغيرها كثير، قد بثت افلامها من قناة الرأي وقنوات ليبيا ويمنية حية لبقيت اعتقد انا وغيري من ضحايا اكاذيب الجزيرة بان القتلة الوحوش هم انصار القذافي! وبالاضافة للتزوير الوقح فان الجزيرة نشرت اكاذيب فجة انا شخصيا عرفت انها اكاذيب لانني عايشتها في اليمن واتابع ما يجري واعرف حدوده وحجمه. والاخطر في تحزب الجزيرة انها بمقدمي برامجها ومذيعيها اصبحت طرفا في الازمات يجادل هؤلاء ضيوفهم ويحاولون املاء اراء عليهم او الايحاء المباشر بها، يدعمون ويرفضون ويوبخون بحماس من يخوض معركة وجوده الشخصي، ونسى هؤلاء معنى الموضوعية والحياد في الاعلام، على الاقل نسبيا، وطبقا لما تدعيه الجزيرة قبل تحولها الى بار رخيص جدا يقدم عرض ستربتيز رخيص كما سنرى!

الحمد لله الذي اجبر الجزيرة على كشف هويتها الحقيقية مؤخرا وحطم كل ما بنته من تصورات حول مهنيتها وحياديتها وموضوعيتها ووضعها على طريق غروبها، والتي كنا كمثقفين ورجال اعلام مخضرمين ومحترفين، نعرف حقيقتها منذ السنوات الاولى، فنحن لم نرى الله بعيوننا بل بعقولنا، وعقولنا تساءلت عند ولادة الجزيرة هل يمكن للعقرب ذات السم القاتل ان تلد حمامة مسالمة ووديعة؟ ونظام قطر هو الاكثر تبعية وخدمة للاستعمار الامريكي والكيان الصهيوني في كل الوطن العربي الكبير نظرا لان اخطر قواعد امريكا، التي اقامتها امريكا للغزو وتدمير الامة العربية، توجد في قطر رسميا وعلنا وبعد ان اضطرت السعودية لطلب اغلاق القواعد الامريكية فيها ف(تبرعت) قطر باستضافتها – بكرم اقطاعي اصيل - وتحولت قطر بكاملها الى قاعدة عسكرية عززت بانشاء قاعدة كانت حتى الاحداث الاخيرة هي الاخطر اسمها قناة الجزيرة! فهل يمكن لقطر، وهذه طبيعتها، ان تكون مقرا وممولا لقناة حرة ومهنية ومحايدة وتدعم حركات التحرر؟

بدأت الجزيرة كأنها قناة امريكية او اوربية، من حيث حرية التعبير والسماح بتصادم الاراء وتعاركها، فيها الرأي والرأي الاخر وفيها حرية مطلقة وصلت حد مهاجمة الاسلام كدين من قبل مرتدة في امريكا اسمها وفاء، وامتداح الاستعمار واعادة النظر فيه وتجميل وجهه، وصارت اداة فضح كل الانظمة العربية بفسادها وديكتاتوريتها وتبعيتها واستثنت النظام الاكثر فسادا وتبعية وهو نظام قطر، واستفزت الدول العربية الكبرى مثل مصر والسعودية مع ان قطر بلد صغير لا يعادل حجما احد احياء القاهرة الصغيرة...الخ. وهكذا ظن البعض ان وليدا حديثا وعصريا قد قدم وان عصر الاقطاع الاعلامي المتخلف قد ولى بظهور الجزيرة، ولكن ما ان اكتملت هذه الصورة الايجابية والفريدة في الوطن العربي للجزيرة حتى شرعت بتنفيذ الدور المرسوم لها من قبل امريكا والكيان الصهيوني.

فما هي حكاية الجزيرة هذه؟
البداية


في عام 1996 قال لي سكرتيري عندما كنت رئيسا لتحرير جريدة الجمهورية بان وفدا اعلاميا من قناة البي بي سي العربية يريد اجراء مقابلة معك حول الحصار والوضع في العراق، فاستغربت وقلت له لم اعرف ان هناك قناة بريطانية باللغة العربية، فقال انها جديدة. ودخل الفريق وكان الصحفي الذي اجرى المقابلة معي حسبما اتذكر هو اما السيد اسماعيل طه او شقيقه، ولكن هذه القناة اغلقت بسرعة وقبل ان تكمل العام وكان التفسير الرسمي هو ان تمويلها لم يتوفر. وبعد اشهر انشأت قناة الجزيرة في قطر وكان كادرها الاعلامي وقتها كله من الاعلاميين الذين عملوا في هيئة الاذاعة البريطانية وبعضهم عمل في قناة البي بي سي العربية القصيرة العمر، كل هؤلاء انتقلوا بكل ارثهم الثقافي والسياسي والمهني من لندن الى قطر للعمل في الجزيرة.

ومن الضروري التذكير بحقيقة معروفة لان عدم التذكير بها قد لا يساعد على تكوين صورة كاملة لدور الجزيرة، فبعد العدوان الثلاثيني على العراق في عام 1991 وفشله في اسقاط النظام الوطني فرض الحصار الشامل عليه في اطار خطة بديلة قامت على اسقاطه ببطء وتدريجيا من خلال استنزافه وتعجيزه عسكريا وايصال الشعب العراقي لليأس من شدة المعاناة من الحصار الذي حرمهم حتى من الدواء والغذاء والكتب، وعندها يمكن اسقاط النظام الوطني باقل التكاليف المادية التي تتحملها امريكا وبريطانيا وكانت فرنسا معهما. لذلك برز دور الاعلام في عزل وشيطنة النظام بصفته الحلقة المركزية في سلسلة خنق العراق واسقاط نظامه، وهذا الامر اشار اليه كثير من الكتاب الغربيين ومنهم الكاتب دوغلاس كيلنر في كتاب نشره في عام 1992 عنوانه (الحرب التلفزيونية) والذي سلط الاضواء فيه على الاهمية الخطيرة للاعلام التلفازي – لانه صورة حية متحركة وصوت وليس صوتا فقط كما الراديو - في عزل العدو وتجريده من الاصدقاء والداعمين له والتمهيد لقتله بقرارت دولية تستخدم غطاء للغزو، وهكذا اصبح الاعلام خصوصا التلفازي هو الاداة الرئيسة التي تمهد نفسيا وفكريا وسياسيا للغزو العسكري وتسهله عبر شيطنة الطرف المستهدف وهو العراق ونظامه الوطني التقدمي.

وللتذكير فقط نشير الى ان عدوان عام 1991 شهد هجوما اعلاميا على العراق تم بالدرجة الاولى عبر اذاعات موجهة للعراق لان الفضائيات لم تكن موجودة وقتها وكان البث التلفازي محليا، وبلغت ساعات البث الاذاعي والتلفازي الموجهة للعراق اكثر من 500 ساعة بث يوميا، اي ان ساعات البث تلك كانت اكثر من ساعات اليوم بخمسة وعشرين مرة تقريبا! وكان الهدف تحطيم الروح المعنوية للعراقيين وعزل النظام الوطني.

هذه الخطة فشلت ونجا النظام واخذ يستعيد عافيته بسرعة مذهلة اذهلت الاعداء قبل الاصدقاء، وكان احد اهم اسبابها، بعد صمود العراق ومقاومته الباسلة، سبب يعود لغياب الصورة في بث الراديو مع انها شديدة التاثير في المتلقي، لذلك برزت الحاجة لنوع اخر من الاعلام يؤثر بالمتلقي بالصورة المتحركة وليس بالصوت فقط، اي الاعلام التلفازي المباشر من الاقمار الصناعية، فقررت امريكا انشاء سلسلة من القنوات الفضائية باللغة العربية لكي تغطي مساحة الوطن العربي كله وليس العراق فقط، في اطار ستراتيجية امريكية جديدة تقوم على اعادة تشكيل الشعب العربي خصوصا الشباب منه، نفسيا وثقافيا وسياسيا وسلوكيا فانشئت لتحقيق هذا الغرض كما قال خبير سعودي 696 قناة عربية ومن ضمن القنوات الموجهة لنا 112 قناة جنسية باللهجات العربية. وتقدم المال الخليجي ليقدم خدمة كبرى لامريكا مرة اخرى فقد، فتوزعت القنوات بين قنوات دينية تروج للتطرف الديني تقابلها قنوات اباحية وبين هذا النوع وذاك قنوات سياسية جديدة تقوم بدور مباشر في اعادة تشكيل وعي الناس السياسي. والملفت للنظر ان الممول لكل هذه الفضائيات، ومهما تناقضت طبيعتها، واحد وهو المال الخليجي نفسه الذي يشجع على الاباحية تماما مثلما يشجع على التطرف الديني!



في هذا الاطار وبموجبه ولدت الجزيرة ثم العربية وغيرهما لتقوم كل منها بدور محدد لها بدقة من نفس الجهة. لذلك ولكي لا نضيع في معمعمة الاختلافات حول الجزيرة وما قامت به دعونا نستعرض ما قامت به لنرى الى حد نفذت ستراتيجية امريكا والصهيونية في الوطن العربي.

1 – التطبيع الشعبي مع الكيان الصهيوني : حينما اكدنا ان الجزيرة انشأت لخدمة امريكا والصهيونية لم نكن نوجه تهمة باطلة بل كنا نوضح حقيقة، فلقد كان من بين اول ما قامت به الجزيرة بعد اكتساب سمعة طيبة وشعبية في الوسط الشعبي والوطني انها شرعت بممارسة عملية تطبيع شعبي مع الكيان الصهيوني. كيف ذلك؟ لقد بدأت الجزيرة باستضافة رجال دولة اسرائيليين وصحفيين وخبراء في برامجها جنبا الى جنب مع العرب، يتحاورون بصورة طبيعية كأنهم عرب او اشخاص عاديين من دولة لديها صلات عادية مع العرب مع ان اسرائيل تحتل اراض عربية فهي تحتل كل فلسطين بما في ذلك غزة (لانها ضمن نطاق الرقابة العسكرية الاسرائيلية) والجولان السورية وتستولي على المياه العربية في بحيرة طبريا وغيره من انهر الاردن ولبنان ومنابع المياه في سوريا، رغم ذلك كله ورغم تطرف اسرائيل وعدم تراجعها في السنوات الاخيرة فان الجزيرة تبرعت بادخال الرأي الاسرائيلي في كل بيت عربي يشاهدها.

مامعنى ذلك عمليا؟ عندما وقع السادات اتفاقيتي كامب ديفيد مع الكيان الصهيوني في نهاية السبعينيات القى جيمي كارتر الرئيس الامريكي وقتها وكان راعيا للاتفاقية كلمة خطيرة قال فيها بان التطبيع الحكومي بين اسرائيل والعرب مهم ولكن الاهم هو التطبيع الشعبي وان المطلوب هو سلام الشعوب وليس سلام الحكومات فقط لانه اهم واكثر تاثيرا. هذا ما قاله الرئيس الامريكي، وهو يحدد بدقة ان التطبيع الشعبي وسلام الشعوب اهم من تطبيع الحكومات وسلام الحكومات. ماذا فعلت الجزيرة؟ تبرعت بالقيام بعملية التطبيع الشعبي والعمل لاجل (سلام الشعوب)، فهي التي يشاهدها الملايين من العرب نجحت في ادخال الكيان الصهيوني ورموزه ودعايته الى بيوت العرب كأن اسرائيل قطر عربي او بلد اجنبي لكنه عادي وليس لنا معه صراعات!

لقد اصبح مألوفا ان نرى اسرائيلي يتحدث من الجزيرة وبمرور الزمن خفت رد الفعل الرافض لهذه الظاهرة وهذا بالضبط هو ما تريده اسرائيل وامريكا. ولكي نفهم خطورة الخطوة القطرية لابد من التذكير بحقيق صادمة وهي ان التطبيع الرسمي بين مصر واسرائيل توقف عند حدوده الرسمية وفشل في التحول الى تطبيع شعبي وبقي الشعب المصري يرفض اسرائيل ومواطنيها ودبلوماسييها ويعزلهم بل ويهاجمهم احيان بالسلاح، لذلك فان خطوة قطر ببدء عملية التطبيع مع اسرائيل اوقح واخطر من خطوة السادات.

هل هذا كل شيء في مسألة التطبيع الشعبي؟ كلا فقد امرت حكومة قطر السكرتير العام لقناة الجزيرة السيد وضاح خنفر باللقاء مع الصهاينة فنشرت صوره وهو جالس مع اسرائيليين منهم وزيرة خارجية اسرائيل ليفني يتسامر معها ويضحكان، فهل كان ممكنا ان يقوم وضاح خنفر بالتطبيع مع الاسرائيليين لو كانت القناة مستقلة وليست تابعة لحكومة قطر؟ يتبع.........

مطلع نيسان – ابريل 2011



*ستربتيز : هو عرض التعري في ملاه ليلية امريكية يقوم الرجل او المرأة فيه بنزع ملابسه قطعة بعد اخرى ببطء مع موسيقى وتصفيق الحضور الى ان يصبح عاريا كما خلقه الله.

شبكة البصرة

الاربعاء 2 جماد الاول 1432 / 6 نيسان 2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ستربتيز* ربع الساعة الاخير 1 : صلاح المختار
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى المنبر السياسي والحوار الهادئ والنقاش الجاد الحر Political platform & forum for dialogue & discussion-
انتقل الى: