البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 السرطان : التركة المميتة لغزو / احتلال العراق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: السرطان : التركة المميتة لغزو / احتلال العراق   الإثنين 22 فبراير 2010, 2:35 am

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] الجمعة 19 شباط \ فبراير 2010

السرطان.. التركة المميتة لغزو/ احتلال العراق

ترجمة: د. عبدالوهاب حميد رشيد





أنّسَ النفط والاحتلال و***، بل وحتى تنظيم القاعدة. الخطر الحقيقي الذي يهدد حياة العراقيين حالياً هو.. السرطان.. فالسرطان ينتشر في العراق كالنار في الهشيم.. آلاف الرضع يولدون مع تشوهات.. يقول الأطباء بأنهم يجدون صعوبة في التكيف مع ارتفاع الإصابات بالسرطان والعيوب الخلقية، وخصوصاً في المدن التى تعرضت للقصف الثقيل بأسلحة اليورانيوم المنضب من قبل القوات الأمريكية والبريطانية.


هنا بعض الأمثلة.. في الفلوجة، وقد تعرضت لأعنف قصف من جانب الولايات المتحدة العام 2004.. بحدود 25% من المواليد الجدد يعانون من تشوهات خطيرة، بما في ذلك التشوهات الخلقية، أورام المخ، وعيوب الأنبوب العصبي في النخاع الشوكي.


معدل الإصابات في محافظة بابل- جنوب بغداد- ارتفع من 500 حالة تم تشخيصها العام 2004 إلى 9082 حالة العام 2009.


في البصرة، كانت هناك 1885 حالة إصابة بالسرطان العام 2005، وفقاً للدكتور جواد علي- مدير مركز علم الأورام- ارتفع إلى 3071 العام 2007. ويقول الدكتور علي بأن 1250-1500 من مرضى السرطان يزورون المركز كل شهر حالياً.


ليس كل واحد على استعداد لرسم علاقة مباشرة بين قصف القوات الحليفة لهذه المناطق وبين الأورام السرطانية، فالبنتاغون تشكك في أية محاولة للربط بين الحالتين. لكن أطباء عراقيين وبعض الخبراء الغربييين يقولون أن الكميات الضخمة من اليورانيوم المنضب التي استخدمت في الأسلحة الأمريكية والبريطانية، مقابل الزيادة الحادة في معدل الإصابة بالسرطات حالتان لا يمكن الفصل بينهما.


الدكتور أحمد حردان الذي شغل منصب مستشار علمي خاص لمنظمة الصحة العالمية، الأمم المتحدة، ووزارة الصحة العراقية، يقول بعدم وجود أدلّة علمية تربط بين اليورانيوم المنضب وبين السرطان، بما في ذلك التشوهات الخلقية. ويُضيف "الأطفال ممن يتعرضون للتشوهات الخلقية يكونون محل فحص مجموعة خصائص في نواة الخلية karyotyping والدراسات الكروموسومية chromosomal studies ، مع عودة كاملة لأسس التقييم السريري.. الأسرة وتواريخ الولادة، تؤخذ في الاعتبار أيضاً.. هذه الدراسات الدولية أنتجت أدلّة وافرة بأن لليورانيوم المنضب عواقب وخيمة."


في حين يذكر أطباء عراقيون أن حالات السرطان زادت بعد كل من حرب العام 1991 والغزو/ الاحتلال العام 2003. وهناك أيضاً أنماطاً مماثلة من التشوهات الخلقية بين الأطفال العراقيين والأطفال الأفغان ممن ولدوا كذلك في المناطق التي تعرضت للقصف بأسلحة اليورانيوم المنضب.


ووفقاً للدكتور عبدالله العاني- مؤلف كتاب "اليورانيوم المنضب في العراق"- فإن فترة حضانة اليورانيوم المنضب هي 5-6 سنوات. وهذا ما يتسق مع ارتفاع معدلات الإصابة بالسرطان في العراق خلال الفترة 1996-1997 و 2008-2009.


ذكر الدكتور Daud Miraki- مدير قسم اليورانيوم المنضب وصندوق الإنعاش االأفغاني Depleted Uranium and Recovery Fund- بأنه عثر على أدلّة لتأثير اليورانيوم المنضب في الأطفال الرضع شرق وجنوب شرق أفغانستان التي تعرضت للقصف باليورانيوم المنضب "العديد من الأطفال يولدون بلا عيون، أطراف مبتورة، أورام جاحظة من أفواههم وعيونهم."


لا تقتصر هذه الكارثة على العراقيين والأفغان فقط، بل حتى الأطفال الذين ولدوا لجنود أمريكان ممن شاركوا في حرب العام 1991، إذ ظهرت عليهم كذلك عيوباً مماثلة.. بينما أشارت العالمة العراقية هدى مهدي عماش العام 2000 بملاحظة حالات تمثلت في التصاق أيدي أطفال رضع أمريكان بأكتافهم. وهذا التشوه شوهد كذلك على أطفال عراقيين.


العديد من الجنود الأمريكان ممن شاركوا في حرب العام 1991 يشيرون إلى أمراض متزامنة ومقتنعون بأن الحرب طوّرت لديهم مرض السرطان نتيجة تعرضهم لليورانيوم المنضب في العراق.. ((الإصابة الأولى المباشرة الرئيسة لهؤلاء الجنود تتولد عندهم نتيجة استنشاق غبار اليورانيوم المنضب أثناء إطلاقهم قذائف اليورانيوم المنضب))..


لكن الجنود يمكنهم أن يضعوا حداً لتعرضهم لليورانيوم المنضب مع انتهاء فترة خدمتهم في العراق، بينما المدنيون العراقيون ليس لديهم مكان آخر يلجأون إليه. المياه والتربة والهواء في مناطق واسعة من العراق، بما في ذلك بغدلد، ملوثة باليورانيوم المنضب الذي يحتوي على إشعاع قاتل و المقدر نصف حياته بـ 4.5 بليون سنة!!


يقول الدكتور Doug Rokke- المدير السابق لمشروع اليورانيوم المنضب للجيش الأمريكي- خلال حرب العام 1991، وكان مسئولاً عن مشروع تطهير الدبابات الأمريكية بأن "المشروع كلّف وزارة الدفاع الأمريكية عدة ملايين من الدولارات الأمريكية مع منشأة تدريب تضم فيزيائيين ومهندسين، وثلاث سنوات لتطهير خزانات 24 دبابة من اليورانيوم المنضب وإعادتها إلى الولايات المتحدة،" وأضاف: "ماذا يمكن أن يفعل المواطن العراقي مع الآلاف واللآلاف من القمامة ومخلفات الحرب من عربات وأدوات مدمّرة تنتشر عبر الصحراءوغيرها من المناطق!؟"


توحي تقارير البنتاغون باستخدام 300 طن من اليورانيوم المنضب في حرب العام 1991، وأكثر من ألف طن من قبل الولايات المتحدة الأمريكية.. ((1100-2200 طن وفقاً لـ: قناة الجزيرة الفضائية، برنامج بلا حدود، 23 مارس 2003.. وCNN, May 24,2003 .. أنظر، د. عبدالوهاب حميد رشيد، التحول الديمقراطي في العراق- المواريث التاريخية والأسس الثقافية والمحددات الخارجية، مركز دراسات الوحدة العربية، بيروت، تموز/ يوليو 2006، ص167.))
..الاقتراب إلى أقل من مائة متر من المناطق التي تعرضت للقصف باليورانيوم المنضب

قد يُعرض الشخص للإصابة بالسرطان!!..



مممممممممممممممممممممممممممـ

Cancer – Deadly legacy of the invasion of Iraq , By Jalal Ghazi, 17/02/2010.

-- Jalal Ghazi's article appeared in [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط].Source: Middle East Online
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
السرطان : التركة المميتة لغزو / احتلال العراق
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الثقافية , الادبية , التاريخية , الحضارية , والتراثية Cultural, literary, historical, cultural, & heritage :: منتدى قرأت لك والثقافة العامة والمعرفة Forum I read you & general culture & knowledge-
انتقل الى: