البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 خروج (32 / 01 – 35) بنو إسرائيل في سيناء (14)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كريمة عم مرقس
عضو فعال جداً
عضو فعال جداً



الدولة : العراق
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 24429
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 31/01/2010
الابراج : الجدي
التوقيت :

مُساهمةموضوع: خروج (32 / 01 – 35) بنو إسرائيل في سيناء (14)   الإثنين 18 أبريل 2011, 6:37 pm

سم الاب والابن والروح القدس الاله الواحد امين

خروج (32 / 01 – 35) بنو إسرائيل في سيناء (14)
بنو إسرائيل في سيناء (14)



هرون يصنع عجل الذهب
وَلَمَّا رَأَى الشَّعْبُ أَنَّ مُوسَى قَدْ طَالَتْ إقَامَتُهُ عَلَى الْجَبَلِ، اجْتَمَعُوا حَوْلَ هرُونَ، وَقَالُوا لَهُ: "هَيَّا، اصْنَعْ لَنَا إِلَهاً يَتَقَدَّمُنَا فِي مَسِيرِنَا، لأَنَّنَا لاَ نَدْرِي مَاذَا أَصَابَ هَذَا الرَّجُلَ مُوسَى الَّذِي أَخْرَجَنَا مِنْ دِيَارِ مِصْرَ". فَأَجَابَهُمْ هرُونُ: "انْزِعُوا أَقْرَاطَ الذَّهَبِ الَّتِي فِي آذَانِ نِسَائِكُمْ وَبَنَاتِكُمْ وَبَنِيكُمْ، وَأَعْطُونِي إِيَّاهَا". فَنَزَعُوهَا مِنْ آذَانِهِمْ، وَجَاءُوا بِهَا إِلَيْهِ. فَأَخَذَهَا مِنْهُمْ وَصَهَرَهَا وَصَاغَ عِجْلاً. عِنْدَئِذٍ قَالُوا: "هَذِهِ آلِهَتُكَ يَاإِسْرَائِيلُ الَّتِي أَخْرَجَتْكَ مِنْ دِيَارِ مِصْرَ". وَعِنْدَمَا شَاهَدَ هرُونُ ذَلِكَ شَيَّدَ مَذْبَحاً أَمَامَ الْعِجْلِ وَأَعْلَنَ: "غَداً هُوَ عِيدٌ لِلرَّبِّ". فَبَكَّرَ الشَّعْبُ فِي الْيَوْمِ الثَّانِي وَأَصْعَدُوا مُحْرَقَاتٍ وَقَدَّمُوا قَرَابِينَ سَلاَمٍ. ثُمَّ احْتَفَلُوا فَأَكَلُوا وَشَرِبُوا، وَمِنْ ثَمَّ قَامُوا لِلَّهْوِ وَالْمُجُونِ.
ابتهال موسى
فَأَمَرَ الرَّبُّ مُوسَى: "قُمْ وَانْزِلْ فَإِنَّ الشَّعْبَ الَّذِي قَدْ أَخْرَجْتَهُ مِنْ دِيَارِ مِصْرَ، قَدْ فَسَدَ. إِذِ انْحَرَفُوا سَرِيعاً عَنِ الطَّرِيقِ الَّذِي أَمَرْتُهُمْ بِهِ، فَصَاغُوا لَهُمْ عِجْلاً وَعَبَدُوهُ وَذَبَحُوا لَهُ الذَّبَائِحَ هَاتِفِينَ: هَذَا هُوَ إِلهُكَ يَاإِسْرَائِيلُ الَّذِي أَخْرَجَكَ مِنْ دِيَارِ مِصْرَ". وَقَالَ الرَّبُّ لِمُوسَى: "لَقَدْ تَأَمَّلْتُ فِي هَذَا الشَّعْبِ، وَإِذَا بِهِ شَعْبٌ عَنِيدٌ مُتَصَلِّبُ الْقَلْبِ. وَالآنَ دَعْنِي وَغَضَبِي الْمُحْتَدِمَ فَأَفْنِيَهُمْ، ثُمَّ أَجْعَلَكَ أَنْتَ شَعْباً عَظِيماً". فَابْتَهَلَ مُوسَى إِلَى الرَّبِّ وَقَالَ: "لِمَاذَا يَحْتَدِمُ غَضَبُكَ عَلَى شَعْبِكَ الَّذِي أَخْرَجْتَهُ مِنْ دِيَارِ مِصْرَ بِقُوَّةٍ عَظِيمَةٍ وَذِرَاعٍ مُقْتَدِرَةٍ؟ لِمَاذَا يَشْمَتُ الْمِصْرِيُّونَ فِينَا قَائِلِينَ: لَقَدِ احْتَالَ عَلَيْهِمْ إِلَهُهُمْ فَأَخْرَجَهُمْ مِنْ هَهُنَا لِيُهْلِكَهُمْ فِي الْجِبَالِ وَيُفْنِيَهُمْ عَنْ وَجْهِ الأَرْضِ. ارْجِعْ عَنْ حُمُوِّ غَضَبِكَ وَلاَ تُوْقِعْ هَذَا الْعِقَابَ بِشَعْبِكَ. اذْكُرْ وُعُودَكَ لِعَبِيدِكَ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحاقَ وَإِسْرَائِيلَ الَّذِينَ أَقْسَمْتَ لَهُمْ بِنَفْسِكَ قَائِلاً: أُكَثِّرُ نَسْلَكُمْ كَنُجُومِ السَّمَاءِ، وَأَهَبُكُمْ جَمِيعَ هَذِهِ الأَرْضِ الَّتِي وَعَدْتُ بِهَا فَتَمْلِكُونَهَا إِلَى الأَبَدِ". فَتَرَاءَفَ الرَّبُّ وَلَمْ يُوْقِعْ بِشَعْبِهِ الْعِقَابَ الَّذِي تَوَعَّدَ بِهِ.
موسى يحطم لوحي الشهادة ويطحن العجل
ثُمَّ نَزَلَ مُوسَى وَانْحَدَرَ مِنَ الجَبَلِ حَامِلاً فِي يَدِهِ لَوْحَيِ الشَّهَادَةِ (الْوَصَايَا الْعَشْرِ)، وَقَدْ نُقِشَتْ كِتَابَةٌ عَلَى وَجْهَيْ كُلٍّ مِنْهُمَا، وَكَانَ اللهُ قَدْ صَنَعَ اللَّوْحَيْنِ وَنَقَشَ الْكِتَابَةَ عَلَيْهِمَا. وَسَمِعَ يَشُوعُ هُتَافَ الشَّعْبِ فَقَالَ لِمُوسَى: "هَذَا صَوْتُ تَأَهُّبٍ لِقِتَالٍ فِي المُخَيَّمِ". فَأَجَابَهُ مُوسَى: "هَذَا لَيْسَ هُتَافَ نَصْرَةٍ وَلاَ صُرَاخَ هَزِيمَةٍ، لَكِنْ مَا أَسْمَعُهُ هُوَ صَوْتُ غِنَاءٍ". وَمَا إِنِ اقْتَرَبَ مُوسَى مِنَ الْمُخَيَّمِ وَشَاهَدَ الْعِجْلَ وَالرَّقْصَ حَتَّى احْتَدَمَ غَضَبُهُ وَأَلْقَى بِاللَّوْحَيْنِ مِنْ يَدِهِ وَكَسَّرَهُمَا عِنْدَ سَفْحِ الْجَبَلِ. ثُمَّ أَخَذَ العِجْلَ الذَّهَبِيَّ وَأَحْرَقَهُ بِالنَّارِ وَطَحَنَهُ حَتَّى صَارَ نَاعِماً، وَذَرَّاهُ عَلَى وَجْهِ الْمَاءِ وَأَرْغَمَهُمْ عَلَى الشُّرْبِ مِنْهُ.
غيرة اللاويين
وَخَاطَبَ مُوسَى هرُونَ: "مَاذَا فَعَلَ بِكَ هَذَا الشَّعْبُ حَتَّى جَلَبْتَ عَلَيْهِ هَذِهِ الْخَطِيئَةَ الْعَظِيمَةَ؟" فَأَجَابَ هرُونُ: "لاَ يَحْتَدِمْ غَضَبُ سَيِّدِي. إِنَّكَ تَعْرِفُ شَرَّ هَذَا الشَّعْبِ. لَقَدْ قَالُوا لِي: اصْنَعْ لَنَا إِلَهاً يَتَقَدَّمُنَا فِي مَسِيرِنَا، لأَنَّنَا لاَ نَدْرِي مَاذَا أَصَابَ هَذَا الرَّجُلَ مُوسَى الَّذِي أَخْرَجَنَا مِنْ دِيَارِ مِصْرَ، فَقُلْتُ لَهُمْ مَنْ لَدَيْهِ ذَهَبٌ فَلْيَنْزِعْهُ وَيُعْطِنِي إِيَّاهُ، فَطَرَحْتُهُ فِي النَّارِ فَخَرَجَ هَذَا الْعِجْلُ". وَلَمَّا رَأَى مُوسَى أَنَّ الشَّعْبَ غَارِقٌ فِي مُجُونِهِ بَعْدَ أَنْ أَفْلَتَ هرُونُ زِمَامَهُمْ فَصَارُوا بِذَلِكَ مَثَارَ سُخْرِيَةِ أَعْدَائِهِمْ، وَقَفَ فِي بَابِ الْمُخَيَّمِ وَصَاحَ: "كُلُّ مَنْ يَتْبَعُ الرَّبَّ فَلْيُقْبِلْ إِلَيَّ هُنَا". فَاجْتَمَعَ حَوْلَهُ اللاَّوِيُّونَ. فَهَتَفَ بِهِمْ: "هَذَا مَا يُعْلِنُهُ الرَّبُّ إِلَهُ بَنِي إِسْرَائِيلَ: لِيَتَقَلَّدْ كُلُّ وَاحِدٍ سَيْفَهُ، وَجُولُوا فِي الْمُخَيَّمِ ذِهَاباً وَإِيَاباً مِنْ مَدْخَلٍ إِلَى مَدْخَلٍ، وَاقْتُلُوا كُلَّ دَاعِرٍ سَوَاءٌ أَكَانَ أَخاً أَمْ صَاحِباً أَمْ قَرِيباً". فَأَطَاعَ اللاَّوِيُّونَ أَمْرَ مُوسَى. فَقُتِلَ مِنَ الشَّعْبِ فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ نَحْوَ ثَلاَثَةِ آلافِ رَجُلٍ. عِنْدَئِذٍ قَالَ مُوسَى لِلاَّوِيِّينَ: "لَقَدْ كَرَّسْتُمُ الْيَوْمَ أَنْفُسَكُمْ لِخِدْمَةِ الرَّبِّ، وَقَدْ كَلَّفَ ذَلِكَ كُلَّ وَاحِدٍ مِنْكُمْ قَتْلَ ابْنِهِ أَوْ أَخِيهِ، وَلِكِنْ لِيُنْعِمْ عَلَيْكُمُ الرَّبُّ فِي هَذَا اليَوْمِ بِبَرَكَةٍ".
ابتهال موسى الثاني
وَفِي الْغَدِ قَالَ مُوسَى لِلشَّعْبِ: "لَقَدِ ارْتَكَبْتُمْ خَطِيئَةً عَظِيمَةً، وَهَا أَنَا أَعُودُ إِلَى الْجَبَلِ لأَمْثُلَ أَمَامَ الرَّبِّ، لَعَلِّي أَحْظَى لَكُمْ بِغُفْرَانِهِ". وَرَجَعَ مُوسَى إِلَى الرَّبِّ وَتَضَرَّعَ قَائِلاً: "يَارَبُّ لَقَدِ اقْتَرَفَ هَذَا الشَّعْبُ خَطِيئَةً عَظِيمَةً، وَصَاغُوا لأَنْفُسِهِمْ إِلَهاً مِنْ ذَهَبٍ. وَالآنَ إِنْ شِئْتَ، اغْفِرْ لَهُمْ، وَإِلاَّ فَامْحُنِي مِنْ كِتَابِكَ الَّذِي كَتَبْتَ". فَأَجَابَ الرَّبُّ مُوسَى: "الَّذِي أَخْطَأَ إِلَيَّ أَمْحُوهُ مِنْ كِتَابِي وَالآنَ اذْهَبْ، وَقُدِ الشَّعْبَ إِلَى الْمَكَانِ الَّذِي ذَكَرْتُهُ لَكَ. وَهَا هُوَ مَلاكِي يَتَقَدَّمُكَ، وَلَكِنْ لاَبُدَّ مِنْ مُعَاقَبَةِ الشَّعْبِ عَلَى خَطِيئَتِهِمْ فِي يَوْمِ قَضَائِي". وَضَرَبَ الرَّبُّ الشَّعْبَ بالْوَبَأِ عِقَاباً لَهُمْ عَلَى عِبَادَةِ الْعِجْلِ الَّذِي صَنَعَهُ هرُونُ.
خروج (32 / 01 – 35)





أوثان مرة أخرى! فمع أن بني إسرائيل قد رأوا الله غير المنظور يعمل، إلا أنهم مازالوا يريدون الآلهة المألوفة التي يستطيعون أن يروها وأن يشكلوها على الصورة التي يرغبون فيها. وما أشبهنا بهم! فتجربتنا العظيمة مازالت أننا نتصور الله كما نحب أن يكون، وأن نظهر أننا أحرار في أن نطيعه أو أن نتجاهله، ولكن الله يشتد غضبه عندما نستهين برحمته. إن الأصنام تعمي عيوننا عن المحبة التي يريد الله أن يغمرنا بها، وتجعل الله يكف عن الحياة فينا، لأنه لا يمكن أن يتقاسمنا مع إله آخر. فهل توجد أصنام في حياتك تمنع الله من أن يحيا فيك؟

كانت البقرة أو العجل من أشهر المعبودات في مصر. فكانت حابي (أبيس) وهاتور، من أكثر الآلهة عبادة، وكانتا على صورة بقرة، ترمزان للقوة والخصوبة، لذلك كانتا ترتبطان بشدة بالممارسات الجنسية الفاسقة. وعندما صور بنو إسرائيل صنمهم على شكل عجل، ربما اعتقد بعض الشعب، عن صدق، أنهم يعبدون الله، لأنهم صنعوا الصنم ليمثل الله نفسه، مثلما كانت حابي المصرية تمثل نهر النيل. فكان العجل الذهبي يمثل إله بني إسرائيل. لقد استعاروا الفكرة لإشباع أهوائهم الخاصة. ومع أنه من المحتمل أن بعضهم كانوا مخلصين، إلا أنه من الواضح أنهم لم يكونوا يعبدون الله بالطريقة الصحيحة، بل كانوا يعصون وصية الله بعدم صنع الأصنام أو الصور وعبادتها (خر 20: 4، 5)، وكذلك الوصية أن يعبدوه هو وحده. والمصيبة الكبرى هي أنهم لم يكونوا يعبدون الله الحقيقي، لأنهم قد صوروا الله على الصورة التي تخيلوها له، فصوروه ليلائم أغراضهم وأهواءهم وظروفهم القائمة. لقد اخترعوا صورة ملتوية لله ليبرروا سلوكهم الفاجر. وهذا يبين لنا كم يسهل علينا أن "نصور الله كما نحب أن يكون"، ونجعل فهمنا لكلمته متفقا مع تصرفاتنا ومعتقداتنا، فالإخلاص لا يكفي، حيث يوجد على الدوام خطر تصوير الله على الصورة التي تتفق مع احتياجاتنا ورغباتنا وأفكارنا. فهو على الدوام أعظم من أي مفهوم أو سمة نستخدمها. فإذا كنت تحاول أن تبرر سلوكك الفاسق بالقول بأن الله لايعلم أولا يهتم، فانك بذلك تجعل من الله صنما يمكن التحكم فيه. فاحترام كلمة الله والرغبة في حفظ معرفة الله الحقيقي المعلن في الكتاب المقدس، تحفظنا من الأصنام والصور الباطلة.


أوشك الله أن يمحو الأمة بأسرها بسبب خطيتهم. لكن موسى تشفع طالبا الرحمة فعفا الله عنهم. وهذا واحد من العديد من المواقف في الكتاب المقدس التي تبين رحمة الله. فبالرغم من استحقاقنا الكامل لغضب الله، نراه على استعداد للصفح والغفران واستردادنا للشركة معه مرة أخرى. فنحن نحصل على غفران الله عندما نطلبه باتضاع منه. وكما فعل موسى، يمكننا أن نصلي لله حتى يغفر للآخرين خطاياهم مستخدما إيانا لإعلان رسالة رحمته.

كيف يمكن أن يغير الله فكره؟ إن الله لم يغير فكره بنفس الطريقة التي يقرر فيها الوالد ألا يعاقب ولده، بل بالحري غير الله أسلوب معاملته، ليظل متفقا مع طبيعته. فعندما أراد الله أولا أن يهلك الشعب، كان يتصرف بما يطابق عدله، وعندما تشفع موسى من أجل الشعب، غير الله أسلوب معاملته ليتفق مع رحمته. فكثيرا ما قال الله للشعب إنهم إن غيروا طرقهم فإنه لن يدينهم، ولما تغيروا فعل الله كما وعد.

لقد غلبته مشاعره أمام مشاهد التمرد المخزية، وكسر موسى ألواح الشريعة التي يحملها بعد أن رآها وقد انكسرت في قلوب الشعب وتصرفاتهم. ومهما بلغ غضب موسى إلا أن غضب الله كان أعظم، لقد أراد أن يقضي على الشعب كله. والغضب ضد الخطية علامة من علامات الحيوية الروحية. فلا تطفيء مثل هذا النوع من الغضب في حياتك. ولكنك عندما تغضب ضد الخطية عن حق احرص ألا تتصرف تصرفا يمكن أن تندم عليه فيما بعد.

كاد القرار الذي أخذه هارون أن يكلفه حياته. وتبين أعذاره الواهية مقدار الانحطاط الروحي الذي وصل إليه هو ومن معه من الشعب. فهؤلاء الذين يتصدون لمراكز القيادة في مواقعهم عليهم أن يتأكدوا من سلامة مواقفهم الفكرية والروحية بحيث لا يكون هناك مجال أمامهم للتأثير تحت ضغط الرأي العام. لمزيد من المعلومات عن شخصية هارون انظر دراسة شخصيته في (خر 32).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حبيب حنا حبيب
مشرف مميز
مشرف مميز









الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 20138
مزاجي : احبكم
تاريخ التسجيل : 25/01/2010
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: خروج (32 / 01 – 35) بنو إسرائيل في سيناء (14)   الإثنين 18 أبريل 2011, 10:50 pm



بسم الآب والأبن والرّوح القدس الإلــه الواحــد آميــن

اختنا العزيزة الغاليــة ـ كريمة عم مرقس ـ

ربّنــا يسوع يمنحكم القوّة والصّحة والعافيــة لخدمة كلمتــه المقدّســـة آميــــن .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
كريمة عم مرقس
عضو فعال جداً
عضو فعال جداً



الدولة : العراق
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 24429
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 31/01/2010
الابراج : الجدي
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: خروج (32 / 01 – 35) بنو إسرائيل في سيناء (14)   الثلاثاء 19 أبريل 2011, 7:06 pm

بسم الاب والابن والروح القدس الاله الواحد امين

تسلم اخي نادر على مرورك الرائع والدائم

وردودك الجميلة والمميزة

الرب يسوع يباركك امين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
خروج (32 / 01 – 35) بنو إسرائيل في سيناء (14)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: المنتديات الروحية Spiritual forums :: منتدى الكتاب المقدس Bible Forum-
انتقل الى: