البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 اولادنــا في بلدان الأغتراب ،، المهجر ،، بين الحـاضر والتقـاليد ... موضوع مهم مطروح للمنـاقشة من قبل القراء ال

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37587
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: اولادنــا في بلدان الأغتراب ،، المهجر ،، بين الحـاضر والتقـاليد ... موضوع مهم مطروح للمنـاقشة من قبل القراء ال   الثلاثاء 19 أبريل 2011, 1:10 pm

اولادنــا في بلدان الأغتراب ،، المهجر ،، بين الحـاضر والتقـاليد ... موضوع مهم مطروح للمنـاقشة من قبل القراء الكرام

هـا نحن سائرون سوية في طريق الحيـاة ... شئنـا ام ابينـا ... فـالحيـاة سائرة لا تتوقف ... ولا تنتظر عليلا يشفى ... ويـائسا يسعد ... ولا فقيرا يغتني ... ولا مهـاجرا يرجع الى وطنه ... اي نعم ... تركنــا تربتنــا الغـالية ... وتقـاليدنـا الأصيلة ... وعـاداتنــا البريئة ... جمعنـــا مــا كـان بوسعنـــا من الذكريـات والحنين لنختزنهـا يوم نحتـاج فيه دواء يشفي عذاب الفراق ... ويعيد ايـامــا محـال رجوعهــا .
وبدأنـا مشوار غربتنـا في ارض واسعة ... تمنح كل فرص العيش الرغيد ... اذا عرفنــا كيف نشتغلهــا ونستخدمهــا من اجل تربية اولادنــا .
الذين لا يدركون اننــا مـا زلنــا نعيش بين مجتمعين ... المجتمع الذي يحيطنـــا اليوم ، والمجتمع المدفون في عروقنــا ... وهـا ان اولادنــا وقعوا في معتصر الحـاضر الذي نعيشه اليوم ... والتقـاليد التي سبكت في شخصيتنـا ... ولذا فهنـاك صعوبـات يومية ومعـانـاة مؤلمة تواجهنــا كلمـا حـاولنــا ان نغير او نصلح شخصيتنـا حسب مـا يرضي اولادنــا الذين يواجهون هم الآخرون ايضـا صعوبـات ومعـانـاة اكبر لتبديل او تكييف شخصيتهم حسب مـا يرضينـا ويرضي وضعهم القـائم ... فلنكن دومـا قريبين من اولادنـــا ... ان كانوا طلابـــا صغـارا ... او حتى عمـالا شبـابـا ... نعلمهم ونرشدهم ... اذ نخصص لهم وقتـا قصيرا كل يوم ... نسألهم عن مـا يفرحهم وعن مـا يحزنهم ... نتقرب الى مشاعرهم ... ولتكن علاقتنـا معهم على اساس التفـاهم والأحترام ، لا على اساس السيرة وفرض التـأديب قسرا ... فالذين في عمر الخمس ،، 5 ،، سنوات عندهم احساس ، كمـا نحن ايضـا لنـا احساس ... حيث خلق فينـا ومعنـا منذ تكويننــا .
ارجو ان تشاركوني اراءكم .. ولنفتح طرقــا لمنـاقشة هذا الموضوع الذي اعتبره مهمـا في حيـاة كل عـائلة ... ولا نقف موقفـا سلبيـا ونعتذر ونتكاسل ونخجل من التكلم عن مشاكلنـــا التي لا يخلو منهـا بيت ... لتكن الصراحة لساننــا وايجاد الحلول النـاجعة رائدنــا ... امـا الذين هم في سبـات عميق غـارقين في مشاغل الحيـاة ومرحهـا الفارغ ، ينتظرون الفرصة التي تلائمهم .. وهم ليسوا دارين ان الأيـام تتراكض واحدا تلو الآخر ... وهكذا السنين كمـا قلت في البداية .. الحيـاة سائرة ... لا تنتظر احدا ...

وطوبى لمن يستفيد من فرصة الحيـاة لينـال جزاءه مـا بعد الحيـاة .

احبـائي ... المحترمون ...

هذه صرخة ام مغتربة مرت بتجربة تطرح على بساط النقـاش مشاكل الأولاد المخضرمين الذين عـاشوا في بيئة تختلف كل الأختلاف عن العيش في بيئتهم الحـاضرة .. انهـا مشكلة كل المغتربين القـادمين من بيئة العراق المحـافظة الى بيئة بلدان الأغتراب المتحررة الى حد التسيب .

يمكنكم اعزائي الأعضاء والقراء الكرام المشاركة بهذا النقـاش الحيوي لنصل سوية الى ايجاد الحلول الصائبة ، من منطلق اعطـاء معالجة المشاكل الأجتمـاعية عنـايتنــا القصوى ، تلك المشاكل التي نجمت عن العيش في بيئتين مختلفتين في كثير من الأمور .

حنـاني ميـــــا

ميونيــخ ــ المـانيـــــا

نقلا عن موقع

البيت الآرامي العراقي

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



ملاحظة ...

هذا الموضوع نشرته في موقع كرملش فور يو ونظرا للردود القيمة عليه أعدت نشره في موقعنا لفائدة القارئ الكريم .

أبو فرات

مع المحبة والتقدير


عدل سابقا من قبل Hannani Maya في الثلاثاء 19 أبريل 2011, 2:25 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37587
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: اولادنــا في بلدان الأغتراب ،، المهجر ،، بين الحـاضر والتقـاليد ... موضوع مهم مطروح للمنـاقشة من قبل القراء ال   الثلاثاء 19 أبريل 2011, 1:14 pm




شكرا اخ حناني على الطرح المهم الذي هو من واقع مجتمعنا المغترب .للتأقلم في مجتمع مختلف التقاليد والحضارة يتطلب الكثير من العناء والحل هو زرع المفهوم الحقيقي للحرية عند الابناء ليضمن الاباء والامهات انفتاح الابناء على حضارتهم الجديدة بشكل ايجابي . فاذا تمكنوا من زرع مفهوم ان الحرية هي مسؤولية بحد ذاتها فاعتقد انهم قد انجزوا نصف مهمتهم في الحفاظ عليهم .


نورا خوشابـا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37587
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: اولادنــا في بلدان الأغتراب ،، المهجر ،، بين الحـاضر والتقـاليد ... موضوع مهم مطروح للمنـاقشة من قبل القراء ال   الثلاثاء 19 أبريل 2011, 1:17 pm



في كل مجتمع هناك جملة من السلبيات التي ترافقه وهكذا الحال مع ابنئائنا واخواننا المقيمين في بلاد المهجر فللحرية ثمن قد يحتاج الانسان المغترب فترة من الوقت كي يتكيف مع احوال ومتغيرات المجتمع الجديد ولكن هذا لا يعني ان يفرط بسهولة بالقيم والمباادئ التي تربى عليها في الوطن الام فما احوجنا اليها , نعم للانفتاح والتحرر والتمتع بالحرية الشخصية ولكن ضمن الضوابط التي تسمح بها اخلاقنا وايماننا ولا للتسيب والانفلات فهذا هو الطريق المؤدي الى التهلكة .

شكرا للاستاذ ابو فرات على طرحه القيم لموضوع اجتماعي شائك ومعقد .

زهير العبدلي

مدير الموقع في العراق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37587
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: اولادنــا في بلدان الأغتراب ،، المهجر ،، بين الحـاضر والتقـاليد ... موضوع مهم مطروح للمنـاقشة من قبل القراء ال   الثلاثاء 19 أبريل 2011, 1:25 pm

شكرا اخ حناني على هذا الموضوع الرائع ودمتم سالمين . الدكتور عدنان حنا ججو حنا ايليا__السويد استوكهلم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37587
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: اولادنــا في بلدان الأغتراب ،، المهجر ،، بين الحـاضر والتقـاليد ... موضوع مهم مطروح للمنـاقشة من قبل القراء ال   الثلاثاء 19 أبريل 2011, 1:28 pm

شكرا اخ حناني على الطرح المهم الذي هو من واقع مجتمعنا المغترب .للتأقلم في مجتمع مختلف التقاليد والحضارة يتطلب الكثير من العناء والحل هو زرع المفهوم الحقيقي للحرية عند الابناء ليضمن الاباء والامهات انفتاح الابناء على حضارتهم الجديدة بشكل ايجابي . فاذا تمكنوا من زرع مفهوم ان الحرية هي مسؤولية بحد ذاتها فاعتقد انهم قد انجزوا نصف مهمتهم في الحفاظ عليهم .

نورا خوشابا

::::::::::::::::::::::::

في الحقيقة المهمة شاقة جدا وتقع مسؤوليتها على الأبوين أولا وجميع أفراد الأسرة والكنيسة ورعاتها ثانيا والمدرسة بالدرجة الثالثة وربما هذا قد تحقق في بعض بلدان المهجر مثل أمريكا وكندا وأستراليا ونيوزيلاندا لقدم الجاليات هناك وتكوين مؤسسات خاصة بأبناء شعبنا لها أمكانات مادية ومعنوية , أما في أوربـا للأسف لا توجد مؤسسات قوية ترعى أبناء شعبنا لا سيما رجال الدين فمعظمهم للأسف الشديد همهم الوحيد هو التسابق فيما بينهم لجمع المادة , وربما فرنسا هي الأفضل في الدول الأوربية , وهناك مثل على ذلك هو ما يسمى بالقس صباح بتو الذي بقي في مدينة ميونيخ 10 سنوات وجمع ثروة كبيرة بالملايين بطرق ملتوية كجمع الضريبة من أبناء شعبنا بأسم الكنيسة وتحايلا على قانون الضريبة في ألمانيا وأستيفاء أجور الخدمات من أبناء الرعية رغم وجود راتب ضخم له من قبل الكنيسة الكاثوليكية الألمانية وسكن ومكتب ومخصصات السفر وما الى ذلك , وبلسانه قال أمام 300 شخص في ندوة بصالة الكنيسة بأنه تلقى مبالغ تقدر بـ 3 - 4 ملايين يورو من كنائس وجمعيات خيرية وأنسانية ألمانية للاجئين المسيحيين العراقيين ووضعها في حسابه الخاص في البنك , والوحيد الذي عارضه كنت أنا ومرت الحادثة مرور الكرام وبعدها تحولت تلك المبالغ الى شقق وأملاك وحسابات في البنوك بأسم صباح بتو في ميونيخ وسوريا وأستراليا والنمسا وأماكن أخرى لا يعلم بها ألا الله عز وجل وحده , وبعد نقله الى اليونان تمرد على رؤسائه وتوجه الى أستراليا حيث أهله وتعين كاهنا في أحدى الكنائس الكلدانية خلافا لأوامر غبطة البطريرك وحينما أصر رؤسائه على تنفيذ الأمر بالنقل نزع ثوب الكهنوت بعد 26 عاما وتزوج ووضعت صوره في منتدى التهاني بموقع عنكاوا . كوم ومواقع أخرى كثيرة وكأن شيئا لم يكن , وهنا أوجه رسالة مفتوحة لغبطة البطريرك عمانوئيل دلي الكلي الطوبى لتحريك دعوة ضد ألموما أليه وتطبيق قانون من أين لك هذا عليه لأستعادة الأموال الطائلة التي سرقها من الكنيسة والشعب ليكون عبرة لغيره وهنالك عشرات الشهود على سرقاته وتصرفاته الأخرى البعيدة كل البعد عن الأخلاق والكهنوت , والله من وراء القصد .

أبو فرات

ميونيخ - المانيـا

مع المحبة والتقدير

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37587
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: اولادنــا في بلدان الأغتراب ،، المهجر ،، بين الحـاضر والتقـاليد ... موضوع مهم مطروح للمنـاقشة من قبل القراء ال   الثلاثاء 19 أبريل 2011, 1:48 pm

في كل مجتمع هناك جملة من السلبيات التي ترافقه وهكذا الحال مع ابنئائنا واخواننا المقيمين في بلاد المهجر فللحرية ثمن قد يحتاج الانسان المغترب فترة من الوقت كي يتكيف مع احوال ومتغيرات المجتمع الجديد ولكن هذا لا يعني ان يفرط بسهولة بالقيم والمباادئ التي تربى عليها في الوطن الام فما احوجنا اليها , نعم للانفتاح والتحرر والتمتع بالحرية الشخصية ولكن ضمن الضوابط التي تسمح بها اخلاقنا وايماننا ولا للتسيب والانفلات فهذا هو الطريق المؤدي الى التهلكة .
شكرا للاستاذ ابو فرات على طرحه القيم لموضوع اجتماعي شائك ومعقد .

زهير العبدلي

::::::::::::::::::::::::::::

شكرا عزيزي الأستاذ زهير على مداخلتك , أظن بأن أجابتي السابقة فيها رد واف لما طرحته من أفكار وأنا أوافقك الرأي تماما .

أبو فرات

مع التقدير

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37587
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: اولادنــا في بلدان الأغتراب ،، المهجر ،، بين الحـاضر والتقـاليد ... موضوع مهم مطروح للمنـاقشة من قبل القراء ال   الثلاثاء 19 أبريل 2011, 1:50 pm



شكرا اخ حناني على هذا الموضوع الرائع ودمتم سالمين . الدكتور عدنان حنا ججو حناايليا__السويد استوكهلم

::::::::::::::::::::::::

شكرا جزيلا على مداخلتك عزيزي الأخ الفاضل دكتور عدنان , كنت بشوق لسماع أخبارك الطيبة والحمد لله على وجودك في السويد وعدم بقائك في الدورة ببغداد لأنها أصبحت في فترة من الفترات بؤرة للأرهابيين القتلة الذين عاثوا في أرضها الطاهرة فسادا ولا زالت الى هذه اللحظة غير أمينة , وفقك الرب في حياتك وتحقيق أمانيك .

أبو فرات

مع المحبة والتقدير



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37587
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: اولادنــا في بلدان الأغتراب ،، المهجر ،، بين الحـاضر والتقـاليد ... موضوع مهم مطروح للمنـاقشة من قبل القراء ال   الثلاثاء 19 أبريل 2011, 1:53 pm


اخ حنانيا يؤسفني حقا سماع قصة ذلك الشخص الذي انكر خدمته للرب وتهاون في نزع ثياب الكهنوت امام ضعفه البشري امام مغريات الحياة ولكن من ناحية اخرى شكرت الرب على انه خرج من موقع لايجب ان يكون او يستمر من امثاله فيه فمن ليس له ايمان وثبات حقيقي نابع من اعماق الذات لخدمة الرب فالافضل ان يخرج لكي لايكون حجر عثرة او قدوة سيئة لغيره .كما يؤسفنا ايضا انه لايوجد لديكم مؤسسات خدمية ترعى الشباب والاطفال والكنسية منها بشكل خاص فكما تفضلت هي شريك للأهل في التربية الايمانية ولكن احب ان اسألك لما لاتتحركون كجماعة مؤمنة في تأسيس تلك المؤسسات فبالنهاية الكنيسة هي جماعة المؤمنيين ومن هذه الجماعة تؤسس الخدمة بأشراف القس . ولتبدؤا انتم باحتواء الشباب والأطفال وجلبهم من خلال هواياتهم او مواهبهم او اي شيئ يدخل ضمن اهتماماتهم ؟ لأنني ارى ان اغلب شبابنا يبدأون بالأنحراف والأنعزال عن العائلة بسبب عدم اهتمام الأهل بهم او بمشاكلهم .


نورا خوشابـا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37587
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: اولادنــا في بلدان الأغتراب ،، المهجر ،، بين الحـاضر والتقـاليد ... موضوع مهم مطروح للمنـاقشة من قبل القراء ال   الثلاثاء 19 أبريل 2011, 1:56 pm




اخ حنانيا يؤسفني حقا سماع قصة ذلك الشخص الذي انكر خدمته للرب وتهاون في نزع ثياب الكهنوت امام ضعفه البشري امام مغريات الحياة ولكن من ناحية اخرى شكرت الرب على انه خرج من موقع لايجب ان يكون او يستمر من امثاله فيه فمن ليس له ايمان وثبات حقيقي نابع من اعماق الذات لخدمة الرب فالافضل ان يخرج لكي لايكون حجر عثرة او قدوة سيئة لغيره .كما يؤسفنا ايضا انه لايوجد لديكم مؤسسات خدمية ترعى الشباب والاطفال والكنسية منها بشكل خاص فكما تفضلت هي شريك للأهل في التربية الايمانية ولكن احب ان اسألك لما لاتتحركون كجماعة مؤمنة في تأسيس تلك المؤسسات فبالنهاية الكنيسة هي جماعة المؤمنيين ومن هذه الجماعة تؤسس الخدمة بأشراف القس . ولتبدؤا انتم باحتواء الشباب والأطفال وجلبهم من خلال هواياتهم او مواهبهم او اي شيئ يدخل ضمن اهتماماتهم ؟ لأنني ارى ان اغلب شبابنا يبدأون بالأنحراف والأنعزال عن العائلة بسبب عدم اهتمام الأهل بهم او بمشاكلهم .

نورا خوشابا

::::::::::::::::::::::::::::
رأيك صحيح ولكن كما يقول المثل بعد خراب البصرة , في الحقيقة أن نظرة أبناء شعبنا الى الكاهن هو ذلك الراعي الذي يمثل الفادي والمخلص يسوع المسيح له المجد على الأرض ويجسدون قول الرب في الأنجيل المقدس ... أسمعوا كلامهم ولا تفعلوا أفعالهم , هذا القول من الممكن أنه كان ممكنا في الزمن الماضي نظرا لقوة أيمان المؤمن المسيحي ولكن اليوم ومع تطور الحياة وكثرة المغريات وضعف الأيمان لدى الناس وكثرة البدع الهدامة في المسيحية لا يتماشى هذا القول مع الزمن فطالما كما قلنا لا زال أبناء شعبنا ينظرون الى الكاهن نظرة قدسية وكراعي يرعى خرافه بأمانة فهو أذن يجب أن يكون قدوة يقتدى به , وحالة جاليتنا المسيحية في مقاطعة باير بألمانيـا يرثى لها فخلال 10 سنوات في عهد القس صباح بتو لم يتحقق أي شئ يفيد الجالية ... وبدءا لم يعمل بقانون مجلس الخورنة المعمول به من قبل الكنيسة الكاثوليكية الألمانية التي تتبعها كنيستنا الكلدانية الكاثوليكية والذي ينظم عمل الخورنة وعلاقة الكاهن بالشعب , كنيسة ثابتة فالكنيسة الحالية هي السادسة أو السابعة , ومدرسة للأطفال , وقاعة للمناسبات الأجتماعية , ومقبرة خاصة بالجالية لتجمع جثامين الذين يتوفون , مجلة أو موقع ألكتروني خاص بالجالية , لجان متخصصة بزيارة المرضى في المستشفيات , وحل المشاكل الأجتماعية التي تحدث بين الأسر , وتوجيه الشباب والشابات نحو حياة أفضل وصقل مواهبهم وحثهم على الزواج وتكوين أسر مسيحية جديدة , رعاية المسنين , والى أخره , وأستطيع أن أشبه جاليتنا بالبدو الرحل الذين لا يملكون سوى بيت الشعر وبعض الحاجيات الضرورية البسيطة , وتوسمنا خيرا بمجئ الكاهن الجديد الأب الفاضل الدكتور سامي عبد الأحد الريس الذي أسس مكتب للخورنة وقاعة صغيرة للمناسبات الأجتماعية , ومدرسة للتعليم المسيحي , ولكنه لم يفعل قانون مجلس الخورنة لحد الآن , فالمفروض حل مجلس الخورنة الهزيل الذي لا يتجاوز عدده عدد أصابع اليد الواحدة من الشباب في الوقت الذي من المفروض أن يكون العدد 30 شخصا من مختلف الفئات العمرية ذكورا وأناثا لتشكيل اللجان المختلفة لخدمة الكنيسة والجالية الكريمة نسبة الى عدد أبناء الجالية التي لا توجد أحصائية رسمية بهم لحد هذه اللحظة فالكنيسة الألمانية تقدر عددهم بـ 2000 شخص والكاهن الجديد يقدر عددهم بـ 6000 ألاف ربما أستنادا الى دائرة الهجرة , وأنا شخصيا أعرف جيدا بأن مهمة الكاهن الجديد ليست سهلة أبدا لأنه تسلم تركة ثقيلة من الكاهن السابق وخاصة تشتت أبناء الجالية ولجوئهم الى الكنائس الألمانية والى الكنيسة الأنجيلية التي أسسها عدد من أبناء الجالية وأعداد منهم أنخرطوا في البدع الهدامة أو تركوا الكنيسة , أن هذا الموضوع معقد جدا ولا مجال لمناقشته بصورة واسعة هنا بل يحتاج الى مؤتمر يعقده الكاهن مع الشعب بموجب ورقة عمل مكتوبة لتشخيص المعوقات ووضع حلول ناجعة لها وبأقرب وقت ممكن لتقليل الخسائر في الجالية المسيحية في مقاطعة باير وليسى في مدينة ميونيخ فقط ووضعها تسير على السكة بالأتجاه الصحيح قبل فوات الأوان , والله من وراء القصد , وأنا على أستعدا لمناقشة الأمور مع أي مسؤول كنسي أو علماني تهمه أمور الكنيسة والجالية المسيحية .

أبو فرات

مع المحبة والتقدير

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37587
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: اولادنــا في بلدان الأغتراب ،، المهجر ،، بين الحـاضر والتقـاليد ... موضوع مهم مطروح للمنـاقشة من قبل القراء ال   الثلاثاء 19 أبريل 2011, 1:59 pm


اخي العزيز ابو فرات تحية طيبة وسلامي لك وللاهل


لي تعليق على موضوع الكاهن الحرامي صباح لقد تعدد وتنوع الفساد لدى هؤلاء الفاسدين خلقيا وماديا واجتماعيا
هؤلاء اصبحوا بلا مسؤل او رقيب ولا يوجد من يحاسبهم لان المسؤل اما مشارك في الفساد او عليه مآخذ اخرى
صدقني هنالك العديد ومستعد ان اذكرهم بالاسماء والافعال

عتبي على الناس كان يجب ان يقاقطعونه ويحتقرونه .المؤمنون خير وسيلة للقضاء على هذا الداء المستشري في بقاع الارض ولايردعهم
لا بطرك ولاهم يحزنون لانهم باتوا لايهابون الله ولاالبشر

اني اطالب بانتفاضة ضد هلؤلاء الفاسدين الذين حسابهم سيكون الجهنم وبئس المصير
علينا فضح هؤلاء الذين يتركون ويخونون رسالتهم والسكوت عن قول الحق شيطان اخرس

الشماس


سلام كريم الشابي

دنمارك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37587
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: اولادنــا في بلدان الأغتراب ،، المهجر ،، بين الحـاضر والتقـاليد ... موضوع مهم مطروح للمنـاقشة من قبل القراء ال   الثلاثاء 19 أبريل 2011, 2:12 pm

اخي العزيز ابو فرات تحية طيبة وسلامي لك وللاهل

لي تعليق على موضوع الكاهن الحرامي صباح لقد تعدد وتنوع الفساد لدى هؤلاء الفاسدين خلقيا وماديا واجتماعيا
هؤلاء اصبحوا بلا مسؤل او رقيب ولا يوجد من يحاسبهم لان المسؤل اما مشارك في الفساد او عليه مآخذ اخرى
صدقني هنالك العديد ومستعد ان اذكرهم بالاسماء والافعال

عتبي على الناس كان يجب ان يقاقطعونه ويحتقرونه .المؤمنون خير وسيلة للقضاء على هذا الداء المستشري في بقاع الارض ولايردعهم
لا بطرك ولاهم يحزنون لانهم باتوا لايهابون الله ولا البشر

اني اطالب بانتفاضة ضد هلؤلاء الفاسدين الذين حسابهم سيكون الجهنم وبئس المصير
علينا فضح هؤلاء الذين يتركون ويخونون رسالتهم والسكوت عن قول الحق شيطان اخرس

الشماس

سلام كريم الشابي

دنمارك
::::::::::::::::::::::::::

عزيزي الشماس سلام رعاك الله وحفظك

شكرا جزيلا عللى مداخلتك , وعلى سؤالك عنا .

أنا أوافقك الرأي وأعرف الكثير الكثير , أما عن مقاطعة المؤمنين للكنيسة هذا غير ممكن للأسباب التي شرحتها أعلاه , والأنتفاضة أتية لا ريب فيها لأن الأمور وصلت الى حد لا يطاق والسكوت يعني خراب الكنيسة لا سامح الله ,

أبو فرات

مع المحبة والتقدير



عدل سابقا من قبل Hannani Maya في الثلاثاء 19 أبريل 2011, 10:32 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mokhlis taufik
عضو فعال جداً
عضو فعال جداً



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 333
تاريخ التسجيل : 11/12/2010
الابراج : الميزان
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: اولادنــا في بلدان الأغتراب ،، المهجر ،، بين الحـاضر والتقـاليد ... موضوع مهم مطروح للمنـاقشة من قبل القراء ال   الثلاثاء 19 أبريل 2011, 6:57 pm


مسايرة المجتمعات التي يعيش فيها احبائنا المغتربون امر ضروري جدا لديمومة البقاء وفرض شخصيتهم على تلك المجتمعات بشرط الحفاظ والموازنه بين متطلبات العيش في المجتمعات الغربية وبين الحفاظ على هويتهم وتراثهم وعاداتهم وتقاليدهم على الاقل فيما بينهم عندها سوف لن نسمع صرخات الاباء والامهات او صيحات التحذير .. ولكن يااستاذنا العزيز ابو فرات المشكلة ان الهجمة الشرسة قد نالت ايضا من مجتمعاتنا الشرقية ولم يعد الامر يقتصر على المجتمعات الغربية والامور تسوء عندنا ايضا وهناك ايضا من يطلق الصيحات والنحذيرات دون جدوى فعجلة الزمن تسير نحو الهاوية .. اقولها بصراحة وبكل حزن واسف ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37587
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: اولادنــا في بلدان الأغتراب ،، المهجر ،، بين الحـاضر والتقـاليد ... موضوع مهم مطروح للمنـاقشة من قبل القراء ال   الثلاثاء 19 أبريل 2011, 10:15 pm



مسايرة المجتمعات التي يعيش فيها احبائنا المغتربون امر ضروري جدا لديمومة البقاء وفرض شخصيتهم على تلك المجتمعات بشرط الحفاظ والموازنه بين متطلبات العيش في المجتمعات الغربية وبين الحفاظ على هويتهم وتراثهم وعاداتهم وتقاليدهم على الاقل فيما بينهم عندها سوف لن نسمع صرخات الاباء والامهات او صيحات التحذير .. ولكن يااستاذنا العزيز ابو فرات المشكلة ان الهجمة الشرسة قد نالت ايضا من مجتمعاتنا الشرقية ولم يعد الامر يقتصر على المجتمعات الغربية والامور تسوء عندنا ايضا وهناك ايضا من يطلق الصيحات والنحذيرات دون جدوى فعجلة الزمن تسير نحو الهاوية .. اقولها بصراحة وبكل حزن واسف ..

مخلص توفيق
:::::::::::::::::::::::::::::::::
شكرا جزيلا على مداخلتك القيمة , لا شك أن الأوضاع قد تغيرت في كل مكان بسبب التطور والعولمة وهرولة الناس وراء المال والجاه مما أدى الى ضعف العلاقات الأجتماعية الصادقة بين الناس والثقة فيما بينهم وكل ذلك أدى الى ضعف الأيمان لدى الناس وخاصة في دول المهجر التي يعيش أبناء شعبنا فيها وأزاء ذلك أصبحت مسؤولية البيت والمدرسة والكنيسة ورجالها أكبر للحفاظ على أكبر نسبة من المؤمنين بالدين والقيم والأخلاق وخاصة من الأجيال الجديدة التي لا تعرف عنها شيئا , ولكن الحالة التي تحدثت عنها عن جاليتنا هنا مأساوية بسبب تصرف الكاهن الخاطئ ونهجه الملتوي لعقد كامل من الزمن بهدف المتاجرة بأسم الدين والأثراء الفاحش ثم ترك الكهنوت والزواج بعد 26 عاما وبعمر تجاوز الـ50 عاما وكأن شيئا لم يكن , ومهما كان فتبقى الأوطان أفضل بسبب وجود أفضل للأسرة والمدرسة والكنيسة ورجالها والراهبات ومدارسهم ووجود مؤسسات ثقافية واجتماعية وغيرها , فمن يصدق بأن وجود جالية مسيحية في بلد لا يعرف عددهم وخلال عشر سنوات ليسى لديهم ما يدل على كونهم جالية وكما ذكرت التفاصيل أعلاه , علما بأن عددا كبيرا من المسؤولين في الكنيسة زاروا الجالية وسمعوا الشكاوى ولم يفعلوا شيئا , وكان الكاهن السابق يقولها أمام الناس أنا دكتاتور وأعمل بكيفي وفعلا كان كذلك , وأخيرا أتمنى أن تتغير الحالة في عهد الكاهن الجديد لصالح الكنيسة والجالية ونرى عن قريب كيان لجاليتنا الكريمة , والله من وراء القصد .

أبو فرات

مع المودة الخالصة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37587
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: اولادنــا في بلدان الأغتراب ،، المهجر ،، بين الحـاضر والتقـاليد ... موضوع مهم مطروح للمنـاقشة من قبل القراء ال   الثلاثاء 26 أبريل 2011, 12:28 am


اخي العزيز ابو فرات اليوم اصبحت لي قناعة بالمثل القائل من ايام زمان اليخذ امي اصيحه عمي ففي اي مجتمع تعيش فيجب ان تتعايش معه بكل ما يتطلب من حوائج الحياة في ذلك المجتمع صغيرا كنت ام كبيرا لانك يجب ان تعيش اليوم فالامس اصبح شيء من التاريخ والتراث وعليه دعوا ابنائنا في المهجر يعيشون مثل ما يريد مجتمعهم الجديد وهذا اكيد ليس من اختيارهم او اختيار اولياء امورهم وشكرا لموضوعك الرائع

كامل الـ يوسف
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37587
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: اولادنــا في بلدان الأغتراب ،، المهجر ،، بين الحـاضر والتقـاليد ... موضوع مهم مطروح للمنـاقشة من قبل القراء ال   الثلاثاء 26 أبريل 2011, 12:35 am


استاذ حناني شكرا جزيلا ع الموضوع وللعلم هو هاذ الشغل الشاغل لكثير من العراقيين في بلاد الغرب وحتى في داخل العراق فلعراقيين يفكرون بأبنائهم المغتربين كونهم لا يفارقهم هاجس الوف من ترك العادات والتقاليد التي تربوا عليها وبلدليل هناك بعض العوائل التي في بلاد الغرب عادت الى العراق خوفا ان يأتي يوم لا يستطيع الاب محاسبة ابناءه او ان يكون حساب الاب لابناءه يصل الى حد القتل كما حصل قبل عدة ايام حسب الخبر الذ نشر في منتدى كرمليس حيث قام شخص عراقي بقتل ابنته لتشبهها بلغرب اعتقد ان هاذ الرجل وصل الى مرحلة الانهيار وبحسب نظرتي للموضوع اتمنى من كل عراقي ان يقيم في المناطق التي تجمعه بأبناء جلدته وان كان هاذ الشي صعب في كثير من الاحيان لكنه الحل الانسب

The Freedom Man


...


عدل سابقا من قبل Hannani Maya في الثلاثاء 26 أبريل 2011, 12:49 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37587
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: اولادنــا في بلدان الأغتراب ،، المهجر ،، بين الحـاضر والتقـاليد ... موضوع مهم مطروح للمنـاقشة من قبل القراء ال   الثلاثاء 26 أبريل 2011, 12:44 am



اخي العزيز ابو فرات اليوم اصبحت لي قناعة بالمثل القائل من ايام زمان اليخذ امي اصيحه عمي ففي اي مجتمع تعيش فيجب ان تتعايش معه بكل ما يتطلب من حوائج الحياة في ذلك المجتمع صغيرا كنت ام كبيرا لانك يجب ان تعيش اليوم فالامس اصبح شيء من التاريخ والتراث وعليه دعوا ابنائنا في المهجر يعيشون مثل ما يريد مجتمعهم الجديد وهذا اكيد ليس من اختيارهم او اختيار اولياء امورهم وشكرا لموضوعك الرائع

كامل الـ يوسف

::::::::::::::::::::::::::::

عزيزي الأخ كامل

شكرا جزيلا على مداخلتك ولكني لا أتفق معك حول المثل القائل : ليأخذ أمي أصيحة عمي : وكذلك لا أتفق مع جنابك بأن ندع أولادنا يعيشون كما يشاؤون في مجتمعهم الجديد في بلد المهجر فهناك عادات جيدة وأخرى سيئة لا نتقبلها كمجتمع شرقي , فمثلا أن تصادق أبنتي وهي في بيتي , أو أن يتخنث أبني ويضع في أذانه تراجي مثل البنات , أو أن تذهب أبنتي الى الديسكو وتعود ثملة في ساعة متأخرة من الليل , أو أن تدخن أبنتي أمامي , وأمور كثيرة لا مجال لذكرها هنا , فنحن نحرص على تربية أولادنا والتمسك بعادات الآباء والأجداد قدر المستطاع لأن تربيتنا شرقية , أما في المستقبل بعد أن نرحل فلا نعرف كيف سيتصرف أحفادنا وخاصة الذين يولدون في بلدان المهجر , ولو أنني متفائل وواثق بأن تصرف الآباء أذا كان جيدا مع أولادهم في بيوتهم التي هي بمثابة مدرسة فسيتخرجون منها الأولاد مسلحين بالأخلاق والأيمان والتربية الصحيحة , وهنالك عائلات محافظة من أبناء شعبنا في بلدان المهجر يشار أليها بالبنان رغم مرور فترة طويلة جدا على وجودهم في تلك البلدان , وحتى في الأجانب يوجد عائلات محافظة وخاصة في الأرياف ويعيشون عيشة بسيطة جدا ومتمسكين بعادات وتقاليد أبائهم وأجدادهم وأعرف عائلات منهم في هولند وألمانيـا وفرنسا وبريطانيـا واليونان وبلجيكا , وأؤكد لو تعاون الأهل والمدرسة والكنيسة ورجالها لأستطاعوا أن يخلقوا أجيالا متمسكة بعادات وتقاليد الآباء والأجداد وزرع الأيمان في نفوسهم وستكون الخسائر قليلة بالتأكيد , فعلى مر الزمن لا يوجد مجتمع مثالي بأكمله في أية بقعة من العالم .

أبو فرات

مع المحبة والتقدير


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37587
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: اولادنــا في بلدان الأغتراب ،، المهجر ،، بين الحـاضر والتقـاليد ... موضوع مهم مطروح للمنـاقشة من قبل القراء ال   الثلاثاء 26 أبريل 2011, 12:47 am

استاذ حناني شكرا جزيلا ع الموضوع وللعلم هو هاذ الشغل الشاغل لكثير من العراقيين في بلاد الغرب وحتى في داخل العراق فلعراقيين يفكرون بأبنائهم المغتربين كونهم لا يفارقهم هاجس الوف من ترك العادات والتقاليد التي تربوا عليها وبلدليل هناك بعض العوائل التي في بلاد الغرب عادت الى العراق خوفا ان يأتي يوم لا يستطيع الاب محاسبة ابناءه او ان يكون حساب الاب لابناءه يصل الى حد القتل كما حصل قبل عدة ايام حسب الخبر الذ نشر في منتدى كرمليس حيث قام شخص عراقي بقتل ابنته لتشبهها بلغرب اعتقد ان هاذ الرجل وصل الى مرحلة الانهيار وبحسب نظرتي للموضوع اتمنى من كل عراقي ان يقيم في المناطق التي تجمعه بأبناء جلدته وان كان هاذ الشي صعب في كثير من الاحيان لكنه الحل الانسب...

The Freedom Man

::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::

عزيزي The Freedom Man

شكرا جزيلا على مداخلتك القيمة , أرى بان أفكارك متطابقة مع أفكاري , وأوجز جوابي لجنابك وللأخوة والأخوات الأعزاء السائلين قبلك ... الشجرة الخضراء الطيبة تنتج ثمرا طيبا والشجرة المريضة الصفراء لا تنتج ثمرا وان أنتجت لا تنتج ألا ثمرا رديئا .

أبو فرات

مع التقدير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مسعود هرمز النوفلي
عضو شرف الموقع
عضو شرف الموقع







الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 606
تاريخ التسجيل : 12/03/2010
الابراج : الجدي
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: اولادنــا في بلدان الأغتراب ،، المهجر ،، بين الحـاضر والتقـاليد ... موضوع مهم مطروح للمنـاقشة من قبل القراء ال   الأربعاء 27 أبريل 2011, 1:10 am

أخي العزيز ابو فرات المحترم

شكرا لهذا الموضوع الدقيق والشائك والصعب

للأسف أقول لكم والى كل من يقرأ هذه الكلمات بأن شعبنا بكل شرائحه قد بدأ في الضياع والذوبان تدريجياً كما يذوب الثلج أمام الشمس، أنا مُتشائماً جداً من الأمور التي أراها تنخر وتكسر كل ما تعلمناه وتربينا عليه إن كان في أيماننا وعاداتنا وتقاليدنا ولُغتنا وكل ما هو في حياتنا من إرث. بدأنا نفقد بسرعة الترابط العائلي الذي كُنا نفتخر به حيث هناك آلاف العوائل قد تشتت في بقاع الدنيا المختلفة كأن يكون أحد الأخوة في المانيا والآخر في أمريكا والثالث في أستراليا وأختهم في سوريا وغيرها في تركيا، الشكوى والأنين لأي واحدٍ منهم لايصل الى الآخر ولا يسمعه مع الأسف وبمرور الوقت الأخ سوف لا يعرف حتى أبن اخيه إلا من الصور وهذه هي الكارثة التي تكسر ظهر المجتمع المتماسك مع الأسف.
الكنيسة عاجزة تماما عن عمل اي شئ وبدأت المادة تطغي على الكثيرين والرأسمالية تستفحل وأصبح الكثيرين من عبادي المال وانكار الرب بوضوح وأصبح الله لا شئ أمام المال وبهذا فإننا نبتعد عن القيم الإلهية والربانية والرأسمالية أصبحت هي الإله.
مجتمعنا وشعبنا سوف يعبر الى الجيل القادم وهو مُثقل بالجراح والمشاكل منها المطلقين والمطلقات ونسيان التاريخ والأواصر العائلية والثقافة التي كُنا نتغنى بها، أسفاً اقول بأن كل حياتنا بدأت في الضياع والخسران وبعد جيلنا إن بقينا كما هو الوضع الآن فسوف نخسر كل شئ ونصبح في خبر كان.
ليس لنا قيادة حقيقية إن كانت سياسية أم دينية وكل واحد يُغني بحسب ليلاه، وهذه هي الطامة الكبرى لأننا رعية بدون راع، والخرفان هائمة على نفسها بين الذئاب.
الحل هو التكاتف السريع وانبثاق قيادة دينية وسياسية جديدة تكره المال والمناصب وتعمل من اجل الوطن والشعب وللشعب فقط بعد ان تضع برنامج يُقلّل من الهجرة ليكون الهدف الألتصاق بالأرض وبناء الأنسان من جديد باسم شعبي واحد. وشكرا لك مع أطيب تحياتي.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
البيت الارامي العراقي
الادارة
الادارة



الدولة : المانيا
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 9446
تاريخ التسجيل : 07/10/2009
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: اولادنــا في بلدان الأغتراب ،، المهجر ،، بين الحـاضر والتقـاليد ... موضوع مهم مطروح للمنـاقشة من قبل القراء ال   الخميس 28 أبريل 2011, 1:44 am

شكرا لاستاذنا حناني على اثاره هذا الموضوع المهم...اتفق معك بكل ما جئت به بالموضوع او الردود...و نصيحه للاخوه الذين يقترحون ان ندع اولادنا يعيشون في بلاد الغرب حسب القيم و المبادئ الموجوده هنا...اقول لهم لا و الف لا فلا يجب ان نستسلم و نقول خليهم يعيشون حياتهم...اانقذنا اولادنا من ويلات الحروب لنسلمهم لويلات الجنس و المخدرات و الجرائم و قله الحياء...والله عيب هذا كلامكم مع احترامي الشديد لشخوصكم الكريمه....انسيتم قول مخلصنا انتم ملح الارض فاذا فسد الملح فبم تملح الارض....الا تعتقدون ان مجيئنا لهذه البلاد كان مخططا من ربنا و الهنا لنعيد القيم و المبادئ المسيحيه لهؤلاء المساكين...لست ادعي باننا طاهرون لكن على الاقل لازالت قيمنا و مبادءنا تجعلهم يفتحون افواههم تعجبا....هكذا يا اخوتي اي تصرف صغير في حياتنا اليوميه يؤثر في بعضهم اشد التاثير...اني اقول هذا الكلام بسبب الذي اعيشه يوميا في محل عملي ...مع انهم كاثوليك ايضا لكن يعتبرون الذي يذهب كل احد للكنيسه متدين جدا....فتصوروا مدى جهلهم....قد يكون سبب عملي معهم هو من مشيئه الرب كي اتعلم منهم و يتعلمون مني...قد لا استطيع تغييرهم لكن على الاقل يعلمون ان شعوبا اخرى تعيش حياه نظيفه و مؤمنه....فيا اخوتي نحن لم نات لهذه البلاد لاقامه الجمعيات و الحفلات الصاخبه ...لا ...فليفكر كلا منا بانه ملح للارض التي فسد ملحها...و اما اولادنا فلنجعلهم قريبين من كنيستنا و مجتمع كنيستنا فانه طريق الخلاص الوحيد لهم...والمحظوظ منا من له كنيسه قويه و راعي صالح يديرها
كما لنا هنا.....شكرا لسعه صدوركم..

Gardenia74

:::::::::::::::::::::::::::
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
البيت الارامي العراقي
الادارة
الادارة



الدولة : المانيا
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 9446
تاريخ التسجيل : 07/10/2009
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: اولادنــا في بلدان الأغتراب ،، المهجر ،، بين الحـاضر والتقـاليد ... موضوع مهم مطروح للمنـاقشة من قبل القراء ال   الخميس 28 أبريل 2011, 1:47 am



شكرا لاستاذنا حناني على اثاره هذا الموضوع المهم...اتفق معك بكل ما جئت به بالموضوع او الردود...و نصيحه للاخوه الذين يقترحون ان ندع اولادنا يعيشون في بلاد الغرب حسب القيم و المبادئ الموجوده هنا...اقول لهم لا و الف لا فلا يجب ان نستسلم و نقول خليهم يعيشون حياتهم...اانقذنا اولادنا من ويلات الحروب لنسلمهم لويلات الجنس و المخدرات و الجرائم و قله الحياء...والله عيب هذا كلامكم مع احترامي الشديد لشخوصكم الكريمه....انسيتم قول مخلصنا انتم ملح الارض فاذا فسد الملح فبم تملح الارض....الا تعتقدون ان مجيئنا لهذه البلاد كان مخططا من ربنا و الهنا لنعيد القيم و المبادئ المسيحيه لهؤلاء المساكين...لست ادعي باننا طاهرون لكن على الاقل لازالت قيمنا و مبادءنا تجعلهم يفتحون افواههم تعجبا....هكذا يا اخوتي اي تصرف صغير في حياتنا اليوميه يؤثر في بعضهم اشد التاثير...اني اقول هذا الكلام بسبب الذي اعيشه يوميا في محل عملي ...مع انهم كاثوليك ايضا لكن يعتبرون الذي يذهب كل احد للكنيسه متدين جدا....فتصوروا مدى جهلهم....قد يكون سبب عملي معهم هو من مشيئه الرب كي اتعلم منهم و يتعلمون مني...قد لا استطيع تغييرهم لكن على الاقل يعلمون ان شعوبا اخرى تعيش حياه نظيفه و مؤمنه....فيا اخوتي نحن لم نات لهذه البلاد لاقامه الجمعيات و الحفلات الصاخبه ...لا ...فليفكر كلا منا بانه ملح للارض التي فسد ملحها...و اما اولادنا فلنجعلهم قريبين من كنيستنا و مجتمع كنيستنا فانه طريق الخلاص الوحيد لهم...والمحظوظ منا من له كنيسه قويه و راعي صالح يديرها
كما لنا هنا.....شكرا لسعه صدوركم..

Gardenia74

:::::::::::::::::::::::::::

العزيزة Gardenia74

شكرا جزيلا على مداخلتك القيمة التي تنم عن أدراك تام للحالة التي نعيشها في بلدان الأغتراب , دعي الذين لهم فلسفة خاصة في الحياة , فهؤلاء أنفسهم لا يعرفون ماذا يريدون من الحياة وما هي الثوابت الوطنية والدينية والأخلاقية بالضبط , فالحياة ليست أعتباطية فمنذ الخليقة هنالك مبادئ وثوابت على الأرض ولو كانت بسيطة وتطورت مع تطور أدراك الأنسان , ولو تعمقنا في قرارة أنفسنا جيدا لوصلنا الى قناعة تامة بوجود الله سبحانه تعالى , وبوجود الخير والشر , والضمير والوجدان لبني البشر , ومن هذا المنطلق يجب أن يتصرف كل أنسان في حياته , ومن السهل أن ينكر كل واحد منـا ذلك بالكلام , ولكن الحقيقة تبقى ثابتة وتدحض نكراننا , ولو تصفحنا التارسخ جيدا لوجدنا بأن المجتمعات فيه على مر الزمن لم تكن مثالية وصالحة 100 / بالـ100 فدائما كان فيها الصالح والطالح ومع التطور والتقدم وميول البشر الى المادية والأبتعاد عن القيم والأخلاق والمبادئ في حياتهم تزداد القوة الطالحة في المجتمعات وتنكمش القوى الصالحة فيها ولكن تبقى الدنيـا بخير طالما يوجد الخيرون فيها , فنحن نعيش في ألمانيـا وهي دولة مسيحية وعدد نفوسها أكثر من 80 مليون نسمة ولكن عدد المسيحيين المؤمنين فيها هو بحدود 55 - 60 مليون نسمة , أي أنه هناك أكثر من 20 مليون نسمة لا يؤمنون بالدين ولكن ثقافتهم وتربيتهم مسيحية وهم متمسكون بالقوانين والأنظمة الوضعية والبلاد ماشية نحو الأفضل دائمـا , وهذا المثل يبشر بأن الدنيـا لا زالت بخير ويجب علينا نحن المؤمنون الأستمرار في نهجنا الذي هو النهج الصحيح , لأن حتى هؤلاء الـ20 مليون الذين لا يؤمنون بالدين يلتزمون بتعاليمه ونهجه ويحتفلون بمناسباته ويتمسكون بعاداته وتقاليده ويخافون الله حينما تنتابهم الشدائد والمصاعب , وطبعا هنالك نسبة قليلة من هؤلاء ليسى لهم أي مبدأ في الحياة وهؤلاء لا يؤثرون على المجتمع تأثيرا كبيرا , وأجوبتي على الأفاضل الذين سبقوك هي خير جواب لما ورد في مداخلتك .

أبو فرات

مع المحبة والتقدير والأعتزاز



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
البيت الارامي العراقي
الادارة
الادارة



الدولة : المانيا
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 9446
تاريخ التسجيل : 07/10/2009
التوقيت :

مُساهمةموضوع: Obama veröffentlicht erstmals vollständige Geburtsurkunde   الخميس 28 أبريل 2011, 1:50 am

Obama veröffentlicht erstmals vollständige Geburtsurkunde

US-Präsident kontert Verschwörungstheorien über seinen Geburtsort






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

afp





WASHINGTON, 27. April (AFP) - Mit der Veröffentlichung seiner Geburtsurkunde ist US-Präsident Barack Obama Verschwörungstheorien über eine angebliche Geburt im Ausland entgegen getreten. Das Weiße Haus machte am Mittwoch erstmals eine Kopie der vollständigen Urkunde öffentlich, aus der hervorgeht, dass Obama am 4. August 1961 um 19.24 Uhr in Honolulu im Bundesstaat Hawaii das Licht der Welt erblickte. Obama wollte noch am Mittwoch persönlich...

    <LI sizset="70" sizcache="22">Flugzeug mit Michelle Obama entgeht Kollision bei Landung
  • MSN-Quiz: Kennen Sie Barack Obama?



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



/*

/*
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
/*


/*

/*

/*

/*
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
اولادنــا في بلدان الأغتراب ،، المهجر ،، بين الحـاضر والتقـاليد ... موضوع مهم مطروح للمنـاقشة من قبل القراء ال
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى المنبر السياسي والحوار الهادئ والنقاش الجاد الحر Political platform & forum for dialogue & discussion-
انتقل الى: