البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 لماذا أحتلت بغداد في 9 نيسان ؟؟؟ااا كتابات - وجدي أنور مردان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: لماذا أحتلت بغداد في 9 نيسان ؟؟؟ااا كتابات - وجدي أنور مردان   الأربعاء 20 أبريل 2011, 1:39 am

لماذا أحتلت بغداد في 9 نيسان؟!!

كتابات - وجدي أنور مردان

على من يريد أن يتفهم وضع الشرق الاوسط اليوم، لابد له أن لايهمل دراسة التاريخ القديم والبعد الديني للسياسة فيه والسبب هو اعتقاد الصهيونية العالمية ومؤيديها اليوم من أصحاب النفوذ الاقتصادي والقرار السياسي ، ان "اسرائيل" ما هي الا نتاج تاريخي قام على عقيدة الكتاب المقدس ( التوراة والتلمود).
التاسع من نيسان يوم مشؤوم في تاريخ العراق. ووصمة عار في تاريخ العالم المتحضر. فهل كان تحديد هذا التاريخ لاحتلاله صدفة؟!! وهل كان دخول، قائد العمليات العسكرية، القصر الجمهوري في اليوم الثاني من أحتلال بغداد، صدفة؟ هل كان نهب المتحف العراقي وحرق مكتبات بغداد و أرشيف الدولة العراقية لمحو الذاكرة العراقية صدفة؟!!! نحن لانعتقد انها كانت صدفة.!! في السطور القادمة بيان للاسباب.
كتب الكثير عن أسباب غزو العراق ودوافع احتلاله. هذه السطور لاتناقش ولا تشير اليها لانها باتت واضحة ومعروفة للجميع. ولكننا سننظر اليها من زاوية أخرى.
كلنا نعرف من هو نبوخذ نصر. وكلنا سمعنا وقرأنا الشعار: من نبوخذ نصر الى صدام حسين، بابل تنهض من جديد!! هذان الاسمان دبا رعبا وهلعا في الفكر الجمعي اليهودي الصهيوني وأرقت المحافظين الجدد ومن خلفها جحافل الصهيو- المسيحية الجديدة. من هنا احيوا نبوءة أرميا في التوراة لينازع القرآن الكريم!!!
يقول سبحانه وتعالى في كتابه العزيز:
((وقضينا إلى بني إسرءيل في الكتب لتفسدن في الأرض مرتين ولتعلن علواً كبيراً ! فإذا جاء وعد أوليهما بعثنا عليكم عباداً لنا أولي بأس شديد فجاسوا خلل الديار وكان وعداً مفعولاً! ثم رددنا لكم الكرة عليهم وأمددنكم بأمول وبنين وجعلنكم أكثر نفيراً ! إن أحسنتم أحسنتم لأنفسكم وإن أسأتم فلها فإذا جاء وعد الآخرة ليسؤا وجوهكم وليدخلوا المسجد كما دخلوه أول مرة وليتبروا ما علوا تتبيرا ! عسى ربكم أن يرحمكم وإن عدتم عدنا وجعلنا جهنم للكفرين حصيرا)) ( الإسراء : 17/ 4-8))
وقبل المضي في الشرح نود ان نبين كيف ظهر الشعار "من نبوخذ نصر الى صدام حسين بابل تنهض من جديد" وفي نهاية المقال سنوضح تداعيات هذا الشعار والرد الصهيوني المقابل له.
في منتصف الثمانينات من القرن الماضي، طلب ديوان الرئاسة من دوني جورج خبير الاثار القديمة ومساعده مدير المتحف العراقي في بغداد التوجه الى بابل بناءً على أمر من رئيس الجمهورية.. وعندما وصل وجد هناك الرئيس صدام حسين مع مجموعة من مساعديه ومرافقيه.. طلب صدام من الخبير دوني وضع الخطط لاعادة بناء بابل القديمة، وخصوصا قصر نبوخذنصر ومعبد ( مردوخ) لكي تكون جاهزة في مهرجان بابل الذي سيقام عام 1987.. ثم التفت صدام وسأل دوني سؤالا محددا ( كيف نعلم متى بني القصر على وجه التحديد..؟ وهل كان في زمن نبوخذ نصر أم لا..) فما كان من دوني الا أن قدم لصدام قطعة من اللبن ( الطوب) القديم وعليها ختم نبوخذنصر والتاريخ وعبارة أنها بنيت لتمجيد الاله مردوخ..!
عندها قال صدام لدوني ( يجب ان يظهر اسم صدام حسين والتاريخ على قطع الطوب التي ستستخدم في اعادة البناء) فظهر شعار ( من نبوخذنصر الى صدام حسين.. بابل تنهض من جديد) !! كان ذلك صفعة للتاريخ التوراتي اليهودي الذي ياخذ موقفا عدائيا من نبوخذنصر بالذات ومن بابل بشكل خاص ومن العراق بشكل عام...!!! (كتاب، أتحاد من أجل بابل. تأليف جون كولي).
ارتعبت الصهيونية وقررت بان الوقت قد حان لتحقيق نبوءة النبي أرميا. دمروا بابل كلما نهضت بابل دمروها ردا على شعار الرئيس الراحل صدام حسين!!!
لا أحد ينكر أهيمة العراق في الفكر الديني الجمعي اليهودي ( السبي البابلي)، ولا يخفى على أحد الاهمية الاستراتيجية للعراق في الحسابات الصهيونية والحضارة الغربية عامة وفي المقدمة منها الولايات المتحدة الامريكية، جغرافيا واقتصاديا وسياسيا باعتباره قلب العالم العربي والاسلامي. و بعد مرور ثمان سنوات على احتلال العراق وتدميره دمارا شاملا لم يعد أحد يصدق أن الاسباب المضللة الى روجتها وسائل الاعلام الصهيونية من امتلاك العراق لأسلحة الدمار الشامل و صلاته بتنظيم القاعدة وامكانية ضرب لندن خلال 45 دقيقة كانت الاسباب الحقيقة للغزو!!!.
ان السبب الحقيقي قد تجاوزت كل تلك الاسباب الظاهرية. "أن للعراق اهمية روحية و سياسية وعقائدية وحضارية وتاريخية بالنسبة للصهيونية العالمية. وكما يقول الكاتب سليم مطر في مقاله الخطير( قال لي الحكيم الامريكي). "ان العراق حضارة خطيرة بقدرما هي جبارة وغنية وعظيمة. انه اشبه بالحيوان الحيال المفترس الذي يحتاج الى الكثير من القوة والسيطرة والمراوغة والتركيع والتجويع من اجل تدجينه وترويضه. ان أي ضعف من قبلنا ازاء هذه الروح العراقية النارية المتحفزة سوف يمنحها الفرصة التاريخية المنتظرة لكي تثب علينا وتلتهمنا مثلما التهمت غيرنا من قبلنا. انظرو الى صدام، كان يكفي بعض الغفلة والدعم والتساهل من قبلنا، حتى يشرع فجأة بتنفيذ مشروعه الامبراطوري الشرق الاوسطي، من خلال التوغل في ايران ثم احتلال الكويت للسيطرة على العربية السعودية لينفث حلمه الامبراطوري الموروث والمتجذر في ارض موطنه!
كتب تشارلس كروثامار، الكاتب الصهيوني الشهير واحد ابرز المروجين الشرسين لآفكار المحافظين الجدد، كتب في صحيفة" واشنطن بوست" بتاريخ 26 كانون الاول \ديسمبر 2003 بعد أسر الرئيس الراحل صدام حسين، قال ( ان مصير صدام حسين أمر في غاية الاهمية لأنه آخر وأكبر ادعياء القومية العربية....هذا هو السبب الذي يجعل من المهم ليس اعتقال صدام حسين وإنما ايضا أذلاله وإهانته... المهم الاطاحة بـ " قصر أحلام العرب" ومن أجل ازالة الخيال المفرط الذي حلم به صدام ومريدوه من المثقفين العرب ممن فكروا بعظمة العرب... وتعين عليهم أنفسهم الاعتراف بأن هذا كان الضربة السيكيولوجية الاقوى للمزاعم القومية العربية منذ أن الحقت اسرائيل الهزيمة الكبرى في حرب الايام الستة في 5 حزيران\ يونيو عام 1967 بالزعيم المغرور جمال عبد الناصر.)
ويورد الكاتب سليم مطر فقرة اخرى مما قاله الحكيم الامريكي (... فأننا نجهد بكل امكانياتنا للتعمق في معرفة تواريخ وتفاصيل وخفايا هذه الحضارة " حضارة العراق" من خلال النبش والتنقيب والدراسات السرية، على امل فك اسرارها والسيطرة عليها والاستعداد لمواجهة كل مفاجأتها الغير منتظرة. أننا نؤمن ان هنالك اسرار كبرى تحت الارض تركتها القوى الجبارة المؤسسة لها والمتحكمة بالكون. بل ربما هنالك ادوارا مفترضة لقوى معينة قادمة من كواكب اخرى قد ساهمت بتأسيس الحضارة في سومر وبابل. لهذا فأن من اهم غايات اجتياحنا العراق والسيطرة عليه، ان نستحوذ على آثاره المهمة وننقب بصورة سرية عن بعض الآثار الخاصة التي تقودنا الى تلك الاسرار المخفية الخطيرة. ليس صدفة ان اولى خطواتنا في اول يوم لسيطرتنا على العراق، اننا هيئنا لسرقة المتحف العراقي وتدميره من اجل التعتيم على استيلائنا على بعض الآثار المهمة. كذلك قمنا بالسيطرة على الموقعين الاثريين لمدينتي (بابل) و(اور)، وحولناهما الى معسكرين خلال عدة سنوات من اجل التغطية على عمليات التنقيب السرية بحثا عن بعض الآثار الهامة التي ستساعدنا على فك اسرار هذه الحضارة الجبارة والسيطرة عليها).
ليس من هدف هذا المقال البحث في مصداقية التوراة ونبوءاتها لانها وكما اثبتت مكتشفات القرن التاسع عشر انها نص تاريخي منقوص لايمكن اتمامه الا بالرجوع الى النصوص المسمارية المكتشفة في تلقوينجق والنمرود وآشور ومدينة سرجون وغيرها من المواقع والصروح العراقية من أور وحتى نينوى ومن زاكروس حتى ايدوم ومن ارسلان طاش حتى ماري وايمار..كما يشير اليه الباحث العراقي صلاح علي في مقاله" سرقة اليهود للمتاحف العراقية" ولكننا نبغي ان نسلط الضوء على، أولا: الحقد الصهيوني الدفين ضد العراق وشعبه وثانيا: كيف تخطط الصهيونية العالمية وتجند القوى العالمية لتحقيق اهدافها. الصهيونية أرادت احتلال العراق لانها على يقين بان الذي يسيطر على العراق سيسيطر على العالم لـ 200 السنة القادمة. وعليه فان الوجود الصهيوني في العراق ليس وجودا عابرا او مؤقتا بل يمتد ليشمل جوانب الحياة كلها ومنها العراق القديم وتدمير آثاره وحضارته لبناء حضارة صهيونية على أرضه لأتمام سيطرتها على العالم.
يقول الكاتب الفرنسي تابوي في كتابه الموسوم " نبوخذ نصر، عظمة بابل" في الصفحة 171 .ان القائد العراقي نبوخذ نصر الثاني قد احتل أور سالم ( القدس)، دمرها واحرقها يوم 9 نيسان من العام 587 قبل الميلاد. وانتظر القائد خارج اسوار المدينة يومان لكي يدخل الى قصر الملك صدقيا والأمر بنهبها.

وجدير بالذكر انه وكعادة اليهود في تزوير التاريخ وتضخيم مأساتهم فانهم يذكرون بان الحملات البابلية الاكدية الثلاث بقيادة نبوخذنصر أنه أسرفيها خمسين الفا من اليهود واخذهم سبايا الى بابل ( السبي البابلي) والحقيقة هي انه في العام 597 قبل الميلاد ( الحملة الاولى) قام البابليون باكتساح مملكة يهوذا في فلسطين وأخذوا معهم حسب مصادر التلمود 3023 يهودي الى العراق اما الحملة الثانية فوقعت في عام 587 قبل الميلاد واسر فيها 832 يهودي والثالثة وقعت في 581 قبل الميلاد وأسر فيها 745 يهودي. وردت هذه الارقام في سفر ارميا في التوراة. اذاالمجموع الكلي للسبي البابلي هو 4600 يهودي فقط وليس 50 الفا كما تدعي المصادر الاسرائيلية الحديثة. ( تابوي الصفحة 191 وما بعدها).
ننقل هنا نصوصا من سفر أرميا في التوراة "الاصحاحات 39-50-51" الذي يؤكد هذا التاريخ و يؤرخ هذا الحدث في نبوءة أرميا النبي اليهودي الدموي وما ينبغي عمله ضد بابل!!

الأصحَاحُ التَّاسِعُ وَالثَّلاَثُونَ
1فِي السَّنَةِ التَّاسِعَةِ لِصِدْقِيَّا مَلِكِ يَهُوذَا فِي الشَّهْرِ الْعَاشِرِ، أَتَى نَبُوخَذْرَاصَّرُ مَلِكُ بَابِلَ وَكُلُّ جَيْشِهِ إِلَى أُورُشَلِيمَ وَحَاصَرُوهَا. 2وَفِي السَّنَةِ الْحَادِيَةِ عَشَرَةَ لِصِدْقِيَّا، فِي الشَّهْرِ الرَّابعِ، فِي تَاسِعِ الشَّهْرِ فُتِحَتِ الْمَدِينَةُ. 3وَدَخَلَ كُلُّ رُؤَسَاءِ مَلِكِ بَابِلَ وَجَلَسُوا فِي الْبَابِ
...... 5فَسَعَى جَيْشُ الْكَلْدَانِيِّينَ وَرَاءَهُمْ، فَأَدْرَكُوا صِدْقِيَّا فِي عَرَبَاتِ أَرِيحَا، فَأَخَذُوهُ وَأَصْعَدُوهُ إِلَى نَبُوخَذْنَاصَّرَ مَلِكِ بَابِلَ إِلَى رَبْلَةَ فِي أَرْضِ حَمَاةَ، فَكَلَّمَهُ بِالْقَضَاءِ عَلَيْهِ. 6فَقَتَلَ مَلِكُ بَابِلَ بَنِي صِدْقِيَّا فِي رَبْلَةَ أَمَامَ عَيْنَيْهِ، وَقَتَلَ مَلِكُ بَابِلَ كُلَّ أَشْرَافِ يَهُوذَا. 7وَأَعْمَى عَيْنَيْ صِدْقِيَّا، وَقَيَّدَهُ بِسَلاَسِلِ نُحَاسٍ لِيَأْتِيَ بِهِ إِلَى بَابِلَ. 8أَمَّا بَيْتُ الْمَلِكِ وَبُيُوتُ الشَّعْبِ فَأَحْرَقَهَا الْكَلْدَانِيُّونَ بِالنَّارِ.
وفي الاصحاح الخمسين ورد ماسيفعلة اليهود ببابل:
«لأَنِّي هأَنَذَا أُوقِظُ وَأُصْعِدُ عَلَى بَابِلَ جُمْهُورَ شُعُوبٍ عَظِيمَةٍ مِنْ أَرْضِ الشِّمَالِ، فَيَصْطَفُّونَ عَلَيْهَا. مِنْ هُنَاكَ تُؤْخَذُ. نِبَالُهُمْ كَبَطَل مُهْلِكٍ لاَ يَرْجعُ فَارِغًا. 10وَتَكُونُ أَرْضُ الْكَلْدَانِيِّينَ غَنِيمَةً. كُلُّ مُغْتَنِمِيهَا يَشْبَعُونَ، يَقُولُ الرَّبُّ. 11لأَنَّكُمْ قَدْ فَرِحْتُمْ وَشَمِتُّمْ يَا نَاهِبِي مِيرَاثِي، وَقَفَزْتُمْ كَعِجْلَةٍ فِي الْكَلإِ، وَصَهَلْتُمْ كَخَيْل، 12تَخْزَى أُمُّكُمْ جِدًّا. تَخْجَلُ الَّتِي وَلَدَتْكُمْ. هَا آخِرَةُ الشُّعُوبِ بَرِّيَّةٌ وَأَرْضٌ نَاشِفَةٌ وَقَفْرٌ. 13بِسَبَبِ سَخَطِ الرَّبِّ لاَ تُسْكَنُ، بَلْ تَصِيرُ خَرِبَةً بِالتَّمَامِ. كُلُّ مَارّ بِبَابِلَ يَتَعَجَّبُ وَيَصْفِرُ بِسَبَبِ كُلِّ ضَرَبَاتِهَا. 14اِصْطَفُّوا عَلَى بَابِلَ حَوَالَيْهَا يَا جَمِيعَ الَّذِينَ يَنْزِعُونَ فِي الْقَوْسِ. ارْمُوا عَلَيْهَا. لاَ تُوَفِّرُوا السِّهَامَ لأَنَّهَا قَدْ أَخْطَأَتْ إِلَى الرَّبِّ. 15اهْتِفُوا عَلَيْهَا حَوَالَيْهَا. قَدْ أَعْطَتْ يَدَهَا. سَقَطَتْ أُسُسُهَا. نُقِضَتْ أَسْوَارُهَا. لأَنَّهَا نَقْمَةُ الرَّبِّ هِيَ، فَانْتَقِمُوا مِنْهَا. كَمَا فَعَلَتِ افْعَلُوا بِهَا. 16اقْطَعُوا الزَّارِعَ مِنْ بَابِلَ، وَمَاسِكَ الْمِنْجَلِ فِي وَقْتِ الْحَصَادِ. مِنْ وَجْهِ السَّيْفِ الْقَاسِي يَرْجِعُونَ كُلُّ وَاحِدٍ إِلَى شَعْبِهِ، وَيَهْرُبُونَ كُلُّ وَاحِدٍ إِلَى أَرْضِهِ 21«اِصْعَدْ عَلَى أَرْضِ مِرَاثَايِمَ. عَلَيْهَا وَعَلَى سُكَّانِ فَقُودَ. اخْرِبْ وَحَرِّمْ وَرَاءَهُمْ، يَقُولُ الرَّبُّ، وَافْعَلْ حَسَبَ كُلِّ مَا أَمَرْتُكَ بِهِ. 22صَوْتُ حَرْبٍ فِي الأَرْضِ، وَانْحِطَامٌ عَظِيمٌ. 23كَيْفَ قُطِعَتْ وَتَحَطَّمَتْ مِطْرَقَةُ كُلِّ الأَرْضِ؟ كَيْفَ صَارَتْ بَابِلُ خَرِبَةً بَيْنَ الشُّعُوبِ؟ 24قَدْ نَصَبْتُ لَكِ شَرَكًا، فَعَلِقْتِ يَا بَابِلُ، وَأَنْتِ لَمْ تَعْرِفِي! قَدْ وُجِدْتِ وَأُمْسِكْتِ لأَنَّكِ قَدْ خَاصَمْتِ الرَّبَّ. 25فَتَحَ الرَّبُّ خِزَانَتَهُ، وَأَخْرَجَ آلاَتِ رِجْزِهِ، لأَنَّ لِلسَّيِّدِ رَبِّ الْجُنُودِ عَمَلاً فِي أَرْضِ الْكَلْدَانِيِّينَ. 26هَلُمَّ إِلَيْهَا مِنَ الأَقْصَى. افْتَحُوا أَهْرَاءَهَا. كَوِّمُوهَا عِرَامًا، وَحَرِّمُوهَا وَلاَ تَكُنْ لَهَا بَقِيَّةٌ. 27أَهْلِكُوا كُلَّ عُجُولِهَا. لِتَنْزِلْ لِلذَّبْحِ. وَيْلٌ لَهُمْ لأَنَّهُ قَدْ أَتَى يَوْمُهُمْ، زَمَانُ عِقَابِهِمْ. 28صَوْتُ هَارِبِينَ وَنَاجِينَ مِنْ أَرْضِ بَابِلَ، لِيُخْبِرُوا فِي صِهْيَوْنَ بِنَقْمَةِ الرَّبِّ إِلهِنَا، نَقْمَةِ هَيْكَلِهِ. 29اُدْعُوا إِلَى بَابِلَ أَصْحَابَ الْقِسِيِّ. لِيَنْزِلْ عَلَيْهَا كُلُّ مَنْ يَنْزِعُ فِي الْقَوْسِ حَوَالَيْهَا. لاَ يَكُنْ نَاجٍ. كَافِئُوهَا نَظِيرَ عَمَلِهَا. افْعَلُوا بِهَا حَسَبَ كُلِّ مَا فَعَلَتْ، لأَنَّهَا بَغَتْ عَلَى الرَّبِّ، عَلَى قُدُّوسِ إِسْرَائِيلَ. 30لِذلِكَ يَسْقُطُ شُبَّانُهَا فِي الشَّوَارِعِ، وَكُلُّ رِجَالِ حَرْبِهَا يَهْلِكُونَ فِي ذلِكَ الْيَوْمِ، يَقُولُ الرَّبُّ. 31هأَنَذَا عَلَيْكِ أَيَّتُهَا الْبَاغِيَةُ، يَقُولُ السَّيِّدُ رَبُّ الْجُنُودِ، لأَنَّهُ قَد أَتَى يَوْمُكِ حِينَ عِقَابِي إِيَّاكِ. 32فَيَعْثُرُ الْبَاغِي وَيَسقُطُ ولاَ يَكُونُ لَهُ مَنْ يُقِيمُهُ، وَأُشْعِلُ نَارًا في مُدُنِهِ فَتَأْكُلُ كُلَّ مَا حَوَالَيْهَا «....... 35سَيْفٌ عَلَى الْكَلْدَانِيِّينَ، يَقُولُ الرَّبُّ، وَعَلَى سُكَّانِ بَابِلَ، وَعَلَى رُؤَسَائِهَا، وَعَلَى حُكَمَائِهَا. 36سَيْفٌ عَلَى الْمُخَادِعِينَ، فَيَصِيرُونَ حُمُقًا. سَيْفٌ عَلَى أَبْطَالِهَا فَيَرْتَعِبُونَ. 37سَيْفٌ عَلَى خَيْلِهَا وَعَلَى مَرْكَبَاتِهَا وَعَلَى كُلِّ اللَّفِيفِ الَّذِي فِي وَسْطِهَا، فَيَصِيرُونَ نِسَاءً. سَيْفٌ عَلَى خَزَائِنِهَا فَتُنْهَبُ. 38حَرٌّ عَلَى مِيَاهِهَا فَتَنْشَفُ، لأَنَّهَا أَرْضُ مَنْحُوتَاتٍ هِيَ، وَبِالأَصْنَامِ تُجَنُّ. ...........41هُوَذَا شَعْبٌ مُقْبِلٌ مِنَ الشِّمَالِ، وَأُمَّةٌ عَظِيمَةٌ، وَيُوقَظُ مُلُوكٌ كَثِيرُونَ مِنْ أَقَاصِي الأَرْضِ. 42يُمْسِكُونَ الْقَوْسَ وَالرُّمْحَ. هُمْ قُسَاةٌ لاَ يَرْحَمُونَ. صَوْتُهُمْ يَعِجُّ كَبَحْرٍ، وَعَلَى خَيْل يَرْكَبُونَ، مُصْطَفِّينَ كَرَجُل وَاحِدٍ لِمُحَارَبَتِكِ يَا بِنْتَ بَابِلَ. 43سَمِعَ مَلِكُ بَابِلَ خَبَرَهُمْ فَارْتَخَتْ يَدَاهُ. أَخَذَتْهُ الضِّيقَةُ وَالْوَجَعُ كَمَاخِضٍ. 46مِنَ الْقَوْلِ: أُخِذَتْ بَابِلُ. رَجَفَتِ الأَرْضُ وَسُمِعَ صُرَاخٌ فِي الشُّعُوبِ.
وفي الاصحاح الحادي والخمسين يقول أرميا:
1« هكَذَا قَالَ الرَّبُّ: هأَنَذَا أُوقِظُ عَلَى بَابِلَ وَعَلَى السَّاكِنِينَ فِي وَسْطِ الْقَائِمِينَ عَلَيَّ رِيحًا مُهْلِكَةً. 2وَأُرْسِلُ إِلَى بَابِلَ مُذَرِّينَ فَيُذَرُّونَهَا وَيُفَرِّغُونَ أَرْضَهَا، لأَنَّهُمْ يَكُونُونَ عَلَيْهَا مِنْ كُلِّ جِهَةٍ فِي يَوْمِ الشَّرِّ. 3عَلَى النَّازِعِ فِي قَوْسِهِ، فَلْيَنْزِعِ النَّازِعُ، وَعَلَى الْمُفْتَخِرِ بِدِرْعِهِ، فَلاَ تُشْفِقُوا عَلَى مُنْتَخَبِيهَا، بَلْ حَرِّمُوا كُلَّ جُنْدِهَا. 4فَتَسْقُطَ الْقَتْلَى فِي أَرْضِ الْكَلْدَانِيِّينَ، وَالْمَطْعُونُونَ فِي شَوَارِعِهَا...... 7بَابِلُ كَأْسُ ذَهَبٍ بِيَدِ الرَّبِّ تُسْكِرُ كُلَّ الأَرْضِ. مِنْ خَمْرِهَا شَرِبَتِ الشُّعُوبُ. مِنْ أَجْلِ ذلِكَ جُنَّتِ الشُّعُوبُ. 8سَقَطَتْ بَابِلُ بَغْتَةً وَتَحَطَّمَتْ. .... 12عَلَى أَسْوَارِ بَابِلَ ارْفَعُوا الرَّايَةَ. شَدِّدُوا الْحِرَاسَةَ. أَقِيمُوا الْحُرَّاسَ. أَعِدُّوا الْكَمِينَ، لأَنَّ الرَّبَّ قَدْ قَصَدَ وَأَيْضًا فَعَلَ مَا تَكَلَّمَ بِهِ عَلَى سُكَّانِ بَابِلَ. 13أَيَّتُهَا السَّاكِنَةُ عَلَى مِيَاهٍ كَثِيرَةٍ، الْوَافِرَةُ الْخَزَائِنِ، قَدْ أَتَتْ آخِرَتُكِ، كَيْلُ اغْتِصَابِكِ. 14قَدْ حَلَفَ رَبُّ الْجُنُودِ بِنَفْسِهِ: إِنِّي لأَمْلأَنَّكِ أُنَاسًا كَالْغَوْغَاءِ، فَيَرْفَعُونَ عَلَيْكِ جَلَبَةً.
27«اِرْفَعُوا الرَّايَةَ فِي الأَرْضِ. اضْرِبُوا بِالْبُوقِ فِي الشُّعُوبِ. قَدِّسُوا عَلَيْهَا الأُمَمَ. نَادُوا عَلَيْهَا مَمَالِكَ أَرَارَاطَ وَمِنِّي وَأَشْكَنَازَ. أَقِيمُوا عَلَيْهَا قَائِدًا. أَصْعِدُوا الْخَيْلَ كَغَوْغَاءَ مُقْشَعِرَّةٍ. 28قَدِّسُوا عَلَيْهَا الشُّعُوبَ، مُلُوكَ مَادِي، وُلاَتَهَا وَكُلَّ حُكَّامِهَا وَكُلَّ أَرْضِ سُلْطَانِهَا، 29فَتَرْتَجِفَ الأَرْضُ وَتَتَوَجَّعَ، لأَنَّ أَفْكَارَ الرَّبِّ تَقُومُ عَلَى بَابِلَ، لِيَجْعَلَ أَرْضَ بَابِلَ خَرَابًا بِلاَ سَاكِنٍ..... 40أُنَزِّلُهُمْ كَخِرَافٍ لِلذَّبْحِ وَكَكِبَاشٍ مَعَ أَعْتِدَةٍ.
« كَيْفَ أُخِذَتْ شِيشَكُ، وَأُمْسِكَتْ فَخْرُ كُلِّ الأَرْضِ؟ كَيْفَ صَارَتْ بَابِلُ دَهَشًا فِي الشُّعُوبِ؟ ....... 48فَتَهْتِفُ عَلَى بَابِلَ السَّمَاوَاتُ وَالأَرْضُ وَكُلُّ مَا فِيهَا، لأَنَّ النَّاهِبِينَ يَأْتُونَ عَلَيْهَا مِنَ الشِّمَالِ، يَقُولُ الرَّبُّ. 49كَمَا أَسْقَطَتْ بَابِلُ قَتْلَى إِسْرَائِيلَ، تَسْقُطُ أَيْضًا قَتْلَى بَابِلَ فِي كُلِّ الأَرْضِ. ..... 53فَلَوْ صَعِدَتْ بَابِلُ إِلَى السَّمَاوَاتِ، وَلَوْ حَصَّنَتْ عَلْيَاءَ عِزِّهَا، فَمِنْ عِنْدِي يَأْتِي عَلَيْهَا النَّاهِبُونَ، يَقُولُ الرَّبُّ.
54«صَوْتُ صُرَاخٍ مِنْ بَابِلَ وَانْحِطَامٌ عَظِيمٌ مِنْ أَرْضِ الْكَلْدَانِيِّينَ، 55لأَنَّ الرَّبَّ مُخْرِبٌ بَابِلَ وَقَدْ أَبَادَ مِنْهَا الصَّوْتَ الْعَظِيمَ، وَقَدْ عَجَّتْ أَمْوَاجُهُمْ كَمِيَاهٍ كَثِيرَةٍ وَأُطْلِقَ ضَجِيجُ صَوْتِهِمْ.
ان إقتباساتنا من التوراة ليس معناه ان نبؤاتها صحيحة، وانما لآظهار مدى الحقد اليهودي على العراق وشعبه ومخطاطاتهم الجهنمية للانتقام من العراقيين والخطة التي نفذوها في العراق تتطابق حرفيا لما ورد في كتابهم ووصية نبيهم أرميا.
ان الذاكرة الجمعية اليهودية كانت مرعوبة من العراق ونهضته ومرعوبة أكثرمن الاية القرآنية (فإذا جاء وعد الآخرة ليسؤا وجوهكم وليدخلوا المسجد كما دخلوه أول مرة وليتبروا ما علوا تتبيرا ! صدق الله العظيم
ألم يزعم المجرم بوش بان الله قد اوحى له بان يغزوا العراق. نعم ان اصنام الصهيونية قد أوحت له بذلك.
دمروا بابل كلما نهضت بابل دمروها. من نبوخذ نصر الى صدام حسين بابل تنهض من جديد. نهضت بابل فدمروها.. ان وعد الآخرة قادم قادم قادم قادم ومن العراق بالذات ان شاء الله. وما الله بغافل عما يعمل الظالمون.

بغداد المحتلة،
9 نيسان المشؤومة 2011
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
لماذا أحتلت بغداد في 9 نيسان ؟؟؟ااا كتابات - وجدي أنور مردان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى المنبر السياسي والحوار الهادئ والنقاش الجاد الحر Political platform & forum for dialogue & discussion-
انتقل الى: