البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 الشعب الكوردي على وشك اقتلاع الحزبين : بقلم ابو جووتيار

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Alaa Ibrahim
مشرف
مشرف



الدولة : كندا
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 2164
تاريخ التسجيل : 01/03/2010
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: الشعب الكوردي على وشك اقتلاع الحزبين : بقلم ابو جووتيار   الأربعاء 20 أبريل 2011, 11:44 pm


الشعب الكوردي على وشك اقتلاع الحزبين

شبكة البصرة
بقلم : ابو جووتيار

إن ازدياد معاناة الشعب الكوردي من نقص الخدمات وسوء الأوضاع المعيشية ولا مبالاة سلطة الحزبين للجماهير، حول مطالب الجماهير إلى اتجاه المطالبة بتغيير النظام السياسي برمته لاعتقاد الجماهير بأن النظام الذي لا يستطيع أن يصلح وضعه ووضع شعبه لا يستحق أن يبقى في السلطة وكذلك هي مسألة منطقية وطبيعية ففاقد الشيء لا يعطيه أي أن النظام الفاسد لا يملك الإرادة للقضاء على الفساد والمفسدين لان ذلك يعني انه سيقضي على نفسه أي انه سينتحر إذا قام بتلك الإصلاحات.

فخير دليل على ذلك المطالب والمظاهرات والاعتصامات الشعبية التي يقوم بها الشعب الكوردي منذ السابع عشر من شباط ولحد الآن لم تلقى أي رد وافي وواقعي وعملي من السلطة سوى الرد بالقتل والترهيب وحرق خيم المعتصمين والاعتقالات العشوائية وطعن المتظاهرين بالسكاكين عن طريق دس عناصر من الاسايش بزي مدني بين المتظاهرين لتفريقهم ولكن عشرين سنة من الحكم الفاسد والدكتاتوري للحزبين جعل لدى أبناء الكورد مناعة ضد أساليبهم الرخيصة الخبيثة الجبانة وبالرغم من تصرفات هذين الحزبين الفاسدين فالشعب الكوردي واعي وصابر ومؤمن بإرادة الله سبحانه وتعالى وكذلك الشعب الكوردي يعلم جيدا أن لكل بداية نهاية ولكل نهاية بداية، فالحزبان الفاسدان قد وضعا أقدامهما على سكة النهاية جراء ما اقترفوه من جرائم وممارسات ضالة خاطئة وإجرامية لم ينفذ منها أي احد من أبناء كوردستان إلا وذاق ظلم الحزبين.

لذا على الحزبان أن يتهيئان للقصاص العادل لان القصاص هو علاجهم وان العلاج كما هو معلوم يكون على مرحلتين الأولى هي تشخيص الحالة أو الخلل فبأذن الله المرحلة الأولى قد استكملت إجراءاتها ولوازمها وشروطها لان الشعب شخص الخلل والمرض وكون صورة واضحة وكاملة عن الوضع السياسي فلم يبقى سوى البدء بالمرحلة الثانية وهي الأخيرة أي علاج كوردستان من هذا الواقع السياسي والإداري المريض الفاسد الواقع السلطوي الذي ليس له من الخيارات إلا خيار الرحيل والمثول أمام المحاكم الوطنية والدولية لكي وعسى ولعل أن يرد جزء من حقوق الشعب والوطن المسلوبة.

2011-04-17

شبكة البصرة

الثلاثاء 15 جماد الاول 1432 / 19 نيسان 2011

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الشعب الكوردي على وشك اقتلاع الحزبين : بقلم ابو جووتيار
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى المنبر السياسي والحوار الهادئ والنقاش الجاد الحر Political platform & forum for dialogue & discussion-
انتقل الى: