البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 من آدم الى الفصح

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بتول ابراهيم حيدوا
مشرفة مميزة
مشرفة مميزة



الدولة : العراق
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 499
تاريخ التسجيل : 11/06/2010
الابراج : الثور
التوقيت :

مُساهمةموضوع: من آدم الى الفصح   الخميس 21 أبريل 2011, 2:03 pm



من آدم الى الفصح
نرى نموذج ( السيد _ العبد ) المثال الذي كان كل آدم ونسله . فبعد الخطيئة يترك النسان الله ويخضع لعبوديته البدائل المخلوقه من قبله هو . ظن الأنسان أنه بتحرره من الله وجعله لنفسه مركزا للحياة . سيصبح حرا حقيقته . لكنه أصبح في الواقع خادما لخليقته الخاصة . يخلق أنظمة خاصه واقتناعات خاصة واتحاده بها صميميا . هكذا أصبح عبدا لتأكيداته الخاصة . وهنا تمكن مأساة الأنسان في اقتناعه أنه حر بعيدا عن الله ناسيا في أن الابتعاد عن الله ليس سوى عبودية لأنفسنا . وهذا هو العوز الحقيقي . فكم من الدماء أريقت بسبب أوثان الانسان . بسبب مفاهيمه الجامدة والمقولبة . التي يعلنها ويعتبرها أبدية ولا تتغير . كم مرة رفع الانسان السكين في وجه أخيه الانسان . بسبب عبوديته من قبل قوالب اخترعها هو . فعندما يترك الانسان الله . مقتنعا أنه ربح حريته بالابتعاد عنه . تكون النتيجه في أغفال قيمته بحيث يصبح هو نفسه أقل أهمية من المفاهيم . الافكار والشرائع المثبتة من قبله . فالانسان متحررا من الله يريد أن يضع نفسه في مركز كل شيء . الا أنه في الحقيقه يضع ما انتجه هو في المركز ويصبح مغرما بأشياء التي ينتجها هو نفسه . والتحريم من الشجرة الموجودة في وسط الفردوس يصبح ظلا للتحريم الذي يقوم به الانسان ويعزوه الى الاشياء التي أنتجها : الشيء الذي يخلقه الانسان غير قابل للمس . ومن يلمسه يجب ان يموت . ونتيجه هذا النموذج ( السيد _ العبد ) تكون الموت .
آدم سيلجأ الى القبر . أمبراطورية الموت ومكان الانسان الذي يريد أن يؤكد نفسه بمفرده . ويؤكد أرادته الخاصه . الموت هو الاشياء التي يأخذها الانسان لنفسه فقط . الابتعاد عن الله يبدو اآن نهائيا . ولا يمكن ان يعود الى الاب . الا أن الآب هو الذي سيلغي المسافة وسيرسل أبنه الوحيد الذي يدخل الى القبر حيا . حيا في العالم الموات . فالمسافات ستصبح قصيرة بفعل حب الله المجنون . الله سيصبح في أبنه ذلك الشيء الذي يطلبه الانسان لنفسه . لكي يتحكم به بأرادته الخاصه . في الحقيقة . لقد تحكمنا حقا بمصير المسيح . فالمسيح الذي مات في أيدي البشر . يمثل تماما ذلك الشيء الذي أرادا الانسان أن يمتلكه . والمسيح الحي والقائم من بين الاموات معه الانسان الخاطىء في يديه . هو الابن الحقيقي الذي سيعود الى الاب مع أخوته .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
من آدم الى الفصح
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: المنتديات الروحية Spiritual forums :: منتدى الكتاب المقدس Bible Forum-
انتقل الى: