البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 مقال حول تأسيس وأنشقاقات حزب الدعوة الصفوي الطائفي : الدكتور سعد الدليمي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: مقال حول تأسيس وأنشقاقات حزب الدعوة الصفوي الطائفي : الدكتور سعد الدليمي   الأحد 24 أبريل 2011, 7:52 pm


بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
مقال حول تأسيس وأنشقاقات حزب الدعوة الصفوي الطائفي

شبكة البصرة
الدكتور سعد الدليمي

استلمت الايميل المرفق من الاستاذ الفاضل عصام الجلبي العقل النفطي العراقي وصاحب الغيره العراقيه وظليت مدهوشآ من تفصيلات هذه المهزله السياسيه التي بدأ يتبناها حزب اللادعوه الصفوي وماهو الا ذر الرماد في العيون بعد ان افصح هذا الحزب الصفوي الطائفي عن انيابه وعبث بالفساد في ارض العباد

اولآ من المفروض ان يكون المفاوض محايدآ ولا يحمل نفس الفكر الذي يطرحه اعلاميآ والشواهد كثيره على ذلك ولكن كاتب المقال هو حامل لهذا الفكر الصفوي الطائفي وليس بالضروره ان تكون منتميآ لهذا الحزب او ذاك لان معد فياض الكاتب في الشرق الاوسط ماهو الا حامل للفكر الصفوي الطائفي وخير مثال على ذلك هو كتابه الذي اصدره في لندن بعد الاحتلال تحت عنوان القصه الحقيقيه؟؟؟ لاغتيال عبدالمجيد الخوئي؟؟؟ وفيه تفصيل وشرح كامل منذ ان دخل الاحتلال بغداد وكيفية ركوبهم الطائره من لندن والى البحرين ومن ثم الى العراق الحبيب وانتمائهم وانخراطهم في العمليه السياسيه للاحتلال وسوف اكتب عن ذلك خلال ايام قليله شارحآ فيها الوقائع والشواهد كما ذكرها معد فياض في كتابه لذلك فان الكاتب هو غير محايد ويمثل هذا الفكر الصفوي الطائفي

الجميع يعلم بان حركة الاخوان المسلمين هي اول حركه سياسيه دينيه منظمه سياسيآ دخلت العراق وحسب مصادري دخلت هذه الحركه في حقبة الثلاثينات من القرن الماضي وانخرط بها المثقفين الاسلاميين من كلا الطائفتين اي السنه والشيعه واكرر مرة اخرى بان النخبة المثقفه هي التي اندرجت في هذه الحركه واستمرت الى نهاية الستينات عندما بدأت تتشتت من حيث الاختلاف في النهج والاستراتيجيه ومنهم من انخرط في تيارات اخرى مثل حركة الخلافه الاسلاميه ومنهم اي الشيعه من ترك تلك الحركه وبدأ في تنظيم صفوفه على اسس ومنهاجيه طائفيه ولم يطلقوا اي اسم سياسي على حركتهم هذه الى ان جاء الخميني كلاجيء سياسي الى العراق... تلك الغلطه كلفت العراق الكثير الكثير ونعيشها الآن... وبدأ بتنظيم صفوفهم تحت وصايته وتوجيهاته اي بدون اي اسم واستمر الحال كما هو الى ان استلم الخميني الحكم في ايران واستبشرت تلك العناصر بالامل وتوجهت الى ايران وتحت الاشراف المباشر من المخابرات الايرانيه والعمائم السوداء في قم تم انشاء حزب اللادعوه في ايران وتحت الاشراف والتوجيه الصفوي المخابراتي من حيث التدريب والسلاح والمال وخير شواهد على ذلك هو التخريب الذي قاموا به في بغداد العروبه منذ عام 1980 وصاعدآ مثل الجامعه المستنصريه ومسيرة تشييع الشهداء ووزارة التخطيط والاذاعه والتلفزيون والسفاره العراقيه في بيروت اضافة الى حملهم السلاح ضد الجيش العراقي البطل في القادسيه الثانيه وتعذيب وقتل الاسرى العراقيين في ايران والى حركة الغوغاء عام 1991 واخيرآ توجوا نضالهم برمي العراق في الحضن الفارسي الصفوي والانصياع الكامل للمحتل الصليبي الصهيوني اي لم يكن لهم اي تواجد او فعاليه سياسيه وحتى تخريبيه الا مابعد تأسيسه وتدريبه ودعمه من قبل الصفويين في ايران والقاريء يعي تمامآ مادرج اعلاه

وهنا نستطيع ان نوجه لهم السؤال الذي يفرض نفسه الا وهو البيان التاسيسي الاول لحزبهم الصفوي ومكان اجتماعهم واسماء المؤسسين ومنهاجهم ونظامهم الداخلي وهذا هو بديهيه سياسيه طبيعيه لاي حركة سياسيه وانا كبعثي استطيع ان اقدم بالتواريخ والاسماء والمكان لاول مؤتمر تاسيسي لحزب البعث العربي الاشتراكي والى هذه اللحظه والحقيقه التي يعرفونها هم قبل ان نعرفها نحن بانهم عديمين التأريخ والفكر والمصداقيه

المعلومه التي اخذت انتباهي من هذه المقاله الهزيله هي كذبهم الذي لا يطاق ويتخذون من مقولة وزير الاعلام النازي عندما قال اكذب ثم اكذب ثم اكذب الا ان تصدق ولكن الطامه القاتله التي يعرفونها هم قبلنا هي انه لايوجد اي انسان يصدقهم وتأريخهم الخياني... والآن وهم في حكومة ال5 كيلو هي خير برهان على ذلك

لندخل في المقاله ونرى ماذكر بها واول كذبه هي الفكر والمنهاج الذي بدأ بعد الحرب العالميه الثانيه ويالها من مهزله لان الشارع السياسي العراقي كان مشغولآ بالفكر القومي الوطني ومناهضة الاحتلال البريطاني حتى من كان يؤمن بالفكر القومي التحريري ينعت بالنازيه اي بالمعنى المضاد ضد الاحتلال البريطاني والآن نعيش نفس المرحله السابقه ودائما نسمع من افواههم كل البغض والحقد واللؤم على البعث ورموزه حتى اصبح نظامنا الوطني يتحمل كل اخطائهم وويلاتهم وكفرهم بالعراق ارضآ وشعبآ

الطائفيه هي الفكر والمنهاج الكامل لحزب اللادعوه الايراني وما اضحكني في هذه المقاله هو ان مفهوم حزبهم هو الدعوه الاسلاميه بعد ان اصبح مفهوم التحجر هو من صفات الحركات الاصوليه حسب كلماته في المقاله بل ان هذا المفهوم هو الكلمه الحقيقيه لهذا الحزب العميل الطائفي... بان اسلامهم هو الاسلام الصحيح ويجب فرضه على الآخرين ومن هم الآخرين هل هم في حمله تبشيريه للمسيحي او اليهودي او اي من كان ام موجه الى اهل السنه ومن يعطي الحق لاي انسان او فكر ما ان يفرض نفسه على الآخرين وهنا هي الطامة الكبرى التي يعونها ولا يريدون الاعتراف بها لانها الحقيقه وهذه الحقيقه هي الفيصل لحقدهم المقيت اتجاه البعث العظيم لان البعث هو الخيمة التي تلم وتشمل كافة اطياف الشعب العراقي والعربي بل اضيفهم معلومة اخرى وانا اتحداهم ان ينكروها الا وهي اريد منهم اسم واحد من رجال البعث سواء في العراق او سوريا او اي قطر عربي وليس الآن فقط وانما منذ انشاء هذا الحزب الجبار والى هذه اللحظه ان يقدموا اسم مناضل بعثي واحد اذا ارتمى في حضن الخيانه والانتماء لجهة خارجيه او بلد عدو للعراق والامه ولكن تاريخهم ورجالهم مليئين بالاسماء والشواهد وهل نسي نوري القريضي نفسه عندما كان مخبر سري للعراق الوطني وايران بنفس الوقت

ام هل يستطيعون ان يقدموا اسم اي انسان عضو في حزبه ويحمل الانتماء المذهبي او الديني من غير الشيعه وكيف تستطيع ان تبني وطن وتربي شعب اذا كان المفهوم الطائفي هو المعيار والاساس للانتماء لهذا الحزب بل هل اصبح الانتماء للطائفه هو اكبر من الانتماء للوطن

ما هذه المقاله الا محاولة لتلطيف الانفس العراقيه التي ذاقت الامرين من هؤلاء الخونه الطائفيين الذين عبثوا بالعراق ولكن الشعب اذكى واوعى منهم والوطن هو الانتماء الحقيقي لكل الشعب العراقي بكافة اطيافه واعراقه

تمنياتي



المقال حول تأسيس وأنشقاقات حزب الدعوة

ارسله عصام الجلبي

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

شبكة البصرة

الجمعة 18 جماد الاول 1432 / 22 نيسان 2011

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مقال حول تأسيس وأنشقاقات حزب الدعوة الصفوي الطائفي : الدكتور سعد الدليمي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى المنبر السياسي والحوار الهادئ والنقاش الجاد الحر Political platform & forum for dialogue & discussion-
انتقل الى: