البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 الانتفاضة المنسية في كردستان!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: الانتفاضة المنسية في كردستان!   الأحد 24 أبريل 2011, 8:56 pm

الانتفاضة المنسية في كردستان!




د. أيمن الهاشمي:

إن استشراء الفساد السياسي والإداري والمالي في محافظات شمال العراق "المسماة اقليم كردستان" والمحكومة من قبل الحزبين الكرديين الرئيسين الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود البارزاني رئيس اقليم كردستان وحزب الاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة جلال الطالباني، وصلت حداً لم يعد يتحمله الشعب الكردي، الذي عانى كثيرا في الماضي ومازال يعاني في الحاضر، من المتاجرين بمعاناة الكرد، فثارت الجماهير واعلنت غضبتها على الظلم والفساد.

الشعب الكردي لم يعد يتحمل هذا الظلم والاستبداد والنهب لموارده، وكلما طالب المواطنون الأكراد بالإصلاحات في المؤسسات الفاسدة أو طالبوا بتغيير الوجوه الفاسدة أو طالبوا بتقديم المنحرفين والفاسدين للمحاكم بتهم الفساد، تجابه هذه المطالبات المشروعة على الفور بالعنف والقمع حيث تقوم الإدارة الكردية المكونة من الحزبين الدكتاتوريين بتوجيه التهم إلى المطالبين بالحقوق المشروعة والطبيعية بالعمالة والخيانة.

الحزبان الرئيسيان المتحكمان بالاقليم يقومان ببث الرعب في أوساط الشعب الكردي ويقرعون دائما طبول الحرب لخداع الناس وخلق صورة كاذبة بأن هناك أعداء لكردستان يتربصون للشعب الكردي من جميع الجهات، ويوحون إيحاء بأن تركيا والسلطة العربية المركزية في بغداد هم الأعداء المفترضون والدائميون لكردستان، وأنه لا مجال لتنفيذ أية اصلاحات في الاقليم في الظرف الراهن، لأن أعداء كردستان سوف ينقضّون على الإقليم ويعيدون مآسي الماضي.

وهكذا يستخدم الحزبان شماعة التهديد والتلويح بالأعداء لإرهاب المواطنين الكرد البسطاء الذين يطالبون بحقوقهم بعد أن طفح الكيل ولم يعد هناك من صبر وتحمّل على الضيم والقهر الذي تعيشه كردستان حيث الأموال والامتيازات حكرا على المتنفذين من أزلام الحزبين.

إن ازدياد معاناة الشعب الكردي من نقص الخدمات وسوء الأوضاع المعيشية ولا مبالاة سلطة الحزبين الدكتاتوريين لمطالب الجماهير، حَوَّلَ الجماهير الكردية إلى اتجاه المطالبة بتغيير النظام السياسي برمته لاعتقاد الجماهير بأن النظام الذي لا يستطيع أن يصلح وضعه ووضع شعبه لا يستحق أن يبقى في السلطة، وهذه مسألة منطقية وطبيعية ففاقد الشيء لا يعطيه أي أن النظام الفاسد لا يملك الإرادة للقضاء على الفساد والمفسدين لان ذلك يعني انه سينتحر ويقضي على نفسه إن قام بتلك الإصلاحات!!.

ولعل خير دليل على ذلك المظاهرات والاعتصامات الشعبية التي يقوم بها الشعب الكردي منذ السابع عشر من شباط 2011، ولحد الآن والتي لم تلق أي رد واف وواقعي وعملي من السلطة الدكتاتورية الكردستانية الغاشمة، سوى التهديد بالقتل والتصفية والترهيب وحرق خيم المعتصمين والاعتقالات العشوائية، وطعن المتظاهرين بالسكاكين والحراب عن طريق دس عناصر من "الاسايش" بزي مدني بين المتظاهرين لتفريقهم، ولكن عشرين سنة من الحكم الفاسد والدكتاتوري للحزبين جعل لدى الكرد مناعة ضد أساليبهم الرخيصة.

وبالرغم من تصرفات هذين الحزبين الفاسدين فالشعب الكردي واع وصابر ومؤمن بإرادة الله سبحانه وتعالى، ويعلم جيدا أن لكل بداية نهاية، فالفاسدون الذين يحتمون بنفوذ وسطوة الحزبين الدكتاتوريين قد وضعوا اقدامهم على بداية النهاية، جراء ما اقترفوه من جرائم وممارسات ضالة خاطئة وإجرامية.

مطالب المتظاهرين الكرد تطالب بالقصاص العادل من المفسدين والمستغلين، وإذا ما عجزت المحاكم الكردية عن محاكمة ومحاسبة الظالمين سواء ممن نهبوا المال العام ام ممن يرتكبون جرائم ضد الانسانية، والقمع الوحشي للاحرار المطالبين بأبسط حقوق المواطن الكردي، فإن الطريق الثاني الذي لا بد أن يسلكه المنتفضون هو اللجوء إلى المحاكم الدولية لمقاضاة مرتكبي الجرائم ضد الانسانية، لعل ذلك يرد جزء من حقوق الشعب الكردي المسلوبة من قبل الحزبين.

لقد سقط أكثر من ثلاثين شهيداً ومئات الجرحى من المنتفضين الأحرار في كردستان العراق، منذ قامت ثورة شباب كردستان ضد الظلم في 17 شباط ومازال الرقم مرشحا للمزيد، فمؤخرا سقط عدد من المتظاهرين في مواجهات اندلعت بين طلاب من جامعة كوية في قضاء كويسنجق التابع لمحافظة أربيل والأجهزة الامنية في سيطرة تل كشمة على طريق السليمانية. كما أن 22 شخصا بينهم نائب أصيبوا بجروح إثر اشتباكات اندلعت عقب تظاهرة نظمها أساتذة جامعيون وعلماء دين وطلاب قرب جامعة صلاح الدين في أربيل، حيث كانت مجموعة تضم أساتذة جامعيين ورجال ودين وطلبة بصدد الخروج في تظاهرة بالقرب من رئاسة الجامعة مقابل جامع رشاد المفتي، إلا أن الآسايش قاموا بتفريق المتظاهرين بالقوة الغاشمة والمفرطة واعتدوا عليهم بالضرب.

يرى الكرد ان الحزبين المتحكمين بالاقليم يمارسان أسلوب المراوغة والخداع، وذلك برفع شعار كاذب اسمه الحرية والديمقراطية، فهما يطبقان مبادئ واسس النظم الدكتاتورية بكل حذافيرها واساليبها، ولكن سير السلطة الكردية على هذا المنوال سوف يكلف الشعب الكردي كثيرا فهو سيكون على حساب الحرية والعدالة الاجتماعية للشعب، وكذلك استنزاف موارد وخيرات الوطن، بل إن هذا الظلم بدأ يطال أرواح المواطنين المنتفضين ضد الظلم، فما ان خرج المواطنون للتظاهر في محافظة السليمانية ضد الفساد والبطالة ونقص الخدمات وانعدام العدالة الاجتماعية والحرية الفكرية، حتى قام اعضاء من الحزب الديمقراطي الكردستاني بقتل المتظاهرين العزل بالسلاح الناري، وذلك بحجة ان المتظاهرين رشقوا مقر الفرع الرابع للحزب الديمقراطي بالحجارة وكسروا زجاج النوافذ، الامر الذي جعل ابناء الشعب الكردي من الذين كانوا متوهمين بهذا الحزب يراجعون انفسهم وشعروا بان الزجاج الذي لا يتجاوز سعره عدة دولارات اغلى بكثير من دم ابناء الشعب الكردي,

اما الوجه الاخر في الاجرام فهو المسمى الاتحاد الوطني فقد قام مجرمون منه بقتل طفل عمره لا يتجاوز الست سنوات واسمه "كه رميان" عند خروج مظاهرة في فاصيب الحزب بالهستريا وقام افراده باطلاق النار عشوائيا حتى ادى التهور المعهود لهؤلاء الى قتل هذا الطفل البرئ.

إن أرواح ودماء الشهداء الكرد المنتفضين ضد القهر والظلم والدكتاتورية والتعسف لن تذهب سدى، وسيلقى القتلة جزاء ما اقترفوه من نهب للموارد وقمع للناس وقتل للابرياء من المطالبين بحقوقهم المسلوبة منهم، وستبقة انتفاضة كردستان مستعرة مع شقيقاتها الانتفاضات العربية في سائر محافظات العراق حتى تتحقق كامل مطاليب العراقيين المنتفضين الأحرار في إقامة نظام حكم ديمقراطي عادل يحترم إرادة الشعب ويقضى على الفساد والفاسدين.

Alarab Online. © All rights reserved.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الانتفاضة المنسية في كردستان!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى المنبر السياسي والحوار الهادئ والنقاش الجاد الحر Political platform & forum for dialogue & discussion-
انتقل الى: