البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 نينوى والموصل المسيحية ـ الحلقة ال 13

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشماس يوسف حودي
مشرف مميز
مشرف مميز







الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 5347
مزاجي : أكتب
تاريخ التسجيل : 02/01/2010
الابراج : السرطان
التوقيت :

مُساهمةموضوع: نينوى والموصل المسيحية ـ الحلقة ال 13    الأربعاء 27 أبريل 2011, 2:09 pm

نينوى والموصل المسيحية الحلقة الثالثة عشر
تكلمت في الحلقة الثانية عشر عن بعض المدن والمواقع لنينوى والتي تعتبر ذات طابع اثري ، وساكمل هذه الحلقة ببعض المدن الاخرى .
مدينة الموصل : ـ تطرقت في الحلقات السابقة عن نشأت مدينة الموصل التي كانت قلعة او حصن لنينوى في الساحل الايمن وكيف تطور هذا الحصن ليصبح مدينة الموصل . اما في هذه الحلقة فسوف اتطرق الى الموصل بصفتها مركز محافظة نينوى ـ حيث يبلغ نفوسها اكثر من مليون وربع نسمة يقسمها نهر دجلة الى قسمين الجزء الغربي منها يسمى الساحل الايمن والشرقي يسمى الساحل الايسر وهو يعتبر حديث بالنسبة للايمن . تبعد بنحو
400 كيلومتر عن العاصمة بغداد ، تقع على خط عرض 19 / 36 ـ وخط طول 43 ويتبع المدينة حسب دليل الموصل السياحي تسعة اقضية وهي 1 ـ قضاء الموصل 2 ـ قضاء تلعفر 3 ـ قضاء سنجار 4 ـ قضاء الشرقاط
5 ـ قضاء الحضر 6 ـ قضاء عقرة 7 ـ قضاء الشيخان 8 ـ قضاء تلكيف 9 ـ قضاء الحمدانية { قره قوش } بغديده ، يدير شؤون محافظة نينوى ومنها الموصل محافظ وسابقا في العهد الملكي كان يدعى متصرف .

بعض معالم مدينة الموصل
من اهم معالم مدينة الموصل هو جامعتها الشهيرة ومقرها في الساحل الايسر ويوجد بعض كلياتها واقسامها في الساحل الايمن ومن كليات الجامعة 1 ـ الطب وتضم تسعة فروع 2 ـ الهندسة وتضم خمسة اقسام 3 ـ العلوم وتضم خمسة أقسام 4 ـ كلية الزراعة والغابات 5 ـ كلية الاداب 6 ـ كلية الادارة والاقتصاد . وهناك كثير من المعاهد العلمية والرياضية والفنية والصناعية وغيرها . وعشرات المدارس الاعدادية والمتوسطة ومدارس ابتدائية كثيرة منتشرة في كل حي ومنطقة والتعليم مجاني في في جميع الكليات والمعاهد والمدارس وهناك مدارس وكليات ومعاهد خاصة الدراسة فيه باجور .
تكثر في مدينة الموصل دور العبادة ومنها الجوامع والمساجد والمدارس الدينية كذلك الكنائس والاديرة والمدارس الطائفية التي يدرس فيها بالاضافة للعلوم التعليم المسيحي واللغة السريانية . وفي الموصل متحف للاثار يضم اثار لحضارة وادي الرافدين شيد عام 1970 بمساعدة مؤسسة كولبنكيان ، ويضم اربعة قاعات فيها نماذج كبيرة من تطور حضارة مابين النهرين ومنذ اقدم العصور للحضارة الراقية السومرية والاكدية والاشورية والبابلية والاسلامية وفيها تماثيل الملوك والالهة وتضم حليا وفخارا وفضة وذهبا وآلة الحرب الشهيرة وغيرها .

المرافق الخدمية لمدينة الموصل
في مدينة الموصل كثير من المستشفيات منها 1 ـ المستشفى الجمهوري 2 ـ مستشفى الاطفال 3 ـ مستشفى الامراض الصدرية 4 ـ المستشفى العام 5 ـ مستشفى الحميات 6 ـ مستشفى الولادة 7 ـ مستشفى السلام . 8 ـ مستشفى الحكمة . وفيها عديد من المستوصفات والعيادات الطبية والمستشفيات الاهلية . ومن معالمها السياحية غابات نينوى وسد الموصل ـ ومخيم الحدباء والكورنيش ومدينة للالعاب وحديقتين عامتين وهناك فنادق كبيرة سياحية . وتوجد في الموصل كثير من المعامل والشركات اهمها الشركة العامة للغزل والنسيج ومعمل السكر ومعملان للاسمنت أحدهما في حمام العليل والاخر في بادوش . وتشتهر الموصل بمعامل الحلان المرمر حيث ان تقطيع الحجارة و تنزيين واجهات الدور واماكن العبادة اشتهر بها البناؤون والنقارون المسيحيين منهم وبيوت الموصل وكنائسها واديرتها وجوامعها دليل على ذلك . وفي الموصل معمل للكبريت في المشراق ومعمل للالبان والبيرة والبناء الجاهز تقع الثلاثة الاخيرة مقابل دبر مار كوركيس في الحي العربي استملكت معظم اراضيها من اراضي الدير مع اراضي اخرى تقدر بعشرات الدونمات عوض قسم منها بسعر رمزي لا يتجاوز بضعة دنانير للدونم الواحد وقد استملكت اراضي من الدير لمنشاة الكندي العسكرية واراضي اخرى مقابل الدير مباشرة من جهته الجنوبية بيعت اخيرا بمعدل 3 ـ 5 ملايين دينار للقطعة الواحدة بمساحة 300 م 2 . وهناك حقل كبير للدواجن في بادوش . وفي الموصل كثير من البنوك والمصارف وكذلك المكتبات العامة ، وتشتهر الموصل باسواقها القديمة التي يباع فيها الصناعات المحلية وقسم منها ياتي من سهل نينوى وما جاورها وكذلك البضائع المستوردة لشمال العراق والمحلية لبقية انحاء العراق وخارجه .

الحالة الاجتماعية لمدينة الموصل
الموصل الحديثة تضاهي المدن المتقدمة وذلك بفضل ثقافة ابنائها حيث شوارعها الحديثة واشهرها شارع نينوى الذي يقسم الموصل يمتد من شرق الموصل الى غربها وشارع الفاروق الذي يمتد من شمال المدينة الى جنوبها في الساحل الايمن ايضا وهناك شوارع اخرى مكملة لهذين الشارعين وشوارع حديثة في الساحلين الايمن والايسر انشأت بتوسع العمران في المدينة ومما تشتهر به الموصل حمامات المياه المعدنية التي يقصدها الناس للاستشفاء من بعض الامراض الجلدية من داخل الموصل وخارجها .
مدينة الموصل واطرافها خليط من جميع القوميات والاديان ، فتجد العربي والكردي والتركماني والكلداني والسرياني والارمني والشبكي ، معظم سكانها في الوقت الحاضر من المسلمين السنة وهناك الشيعة وكان دخول الاسلام الى المدينة في القرن السابع الميلادي له اثر كبير على وجود المسيحية في المدينة حيث كانت المسيحية ديانة الغالبية في الموصل وما جاورها بالاضافة الى اليهودية والوثنية التي تمثل اليزيدية . والمسيحيون في الموصل يتوزعون على ساحلي الموصل الايمن الذي يضم المحلات { الاحياء } القديمة وتحتضن بدورها كنائسها التي بنيت حسب تواجد المسيحيين فيها ، وكذلك الاحياء الحديثة في الساحلين الايسر والايمن حيث ذكرت اسمائها في الحلقتين الرابعة والخامسة من الموضوع يمكن الرجوع اليها لمن فاته قراءتها .

وضع المسيحيين في الموصل في القرنين التاسع عشر ومطلع القرن العشرين
لقد امتاز العهد الذي مر على مدينة الموصل في العهد الملكي بالاستقرار بعد عهود وقرون عديدة من الاضطهاد والمضايقات زمن حكم العثمانيين الذي دام عدة قرون وكذلك حكم الفرس وغيرهم حيث تطرقت في الحلقة السادسة الى ذلك . وقد نبغت مواهب المسيحيين في مختلف المجالات وسوف اتطرق الى ذلك بحلقات قادمة انشاء الله . وقد شهدت الفترة التي اعقبت حركة عبد الوهاب الشواف حركة اضطهاد اعقبها هجرة كبيرة لعوائل واشخاص مسيحيين وكانت اكبر الهجرات الى مدينة بغداد حيث جمعتهم احياء في مختلف انحاء العاصمة وقد افرغت الموصل من نصف مسيحييها تقريبا وكانت الحجة في ذلك انهم شيوعيون وهذا بالطبع غير صحيح حيث ان من انضم الى هذا الحزب اشخاص كبقية انحاء العراق .
وهناك هجره كبيرة لمسيحيي الموصل كما شملت الهجرة بقية مسيحيي العراق الى خارج مدينة الموصل في المناطق الامنة في سهل نينوى وغيرها أو خارج العراق وذلك بعد سقوط نظام صدام حسين في 09 ـ 4 ـ 2003 وقد مرت الفترة التي عاش بها المسيحيين زمن صدام حسين وحكم حزب البعث بنوع من الاستقرار في بداية الحكم ولكن بسبب الحروب التي حدثت زمنه مع الاكراد ثم حربه مع ايران التي استمرت ثمانية سنوات واحتلاله الكويت ثم الحصار الذي دام حوالي ال 12 عام اضطر اعداد كبيرة من المسيحيين بالهجرة خارج العراق وذلك بسبب الوضع المادي المتردي الذي سببه الحصار وكذلك طول مدة الخدمة العسكرية للشباب اتي كانت تدوم اكثرمن عشرة سنوات . واكبر هذه الهجرات بعد عام 2004 واستمرت الهجرة نتيجة اعمال العنف والتمييز الطائفي والديني للمسيحيين . ومسيحيو الموصل من مختلف الطوائف اكثرهم مثل بقية مسيحيي العراق من الكلدان ثم السريان الكاثوليك والارثدوكس والاشوريين والبروتستنت . ومما يذكر ان الموصل كانت مقرا لبطريركية بابل للكلدان حيث انتقلت زمن البطريرك يوسف السابع غنيمة الى بغداد وحاليا مقر لابرشية الموصل للكلدان وفيها ايضا مقرا لابرشية السريان الكاثوليك واخرى للسريان الارثدوكس وكذلك مقرا لمطرانية الكنيسة الشرقية للاشوريين . ومسيحيي الموصل وكهنتها ومطارنتها متعاونون فيما بينهم لخدمة المسيحيين في المدينة .


مدينة برطلي

تقع المدينة شرق الموصل في سهل نينوى تبعد عنها حوالي عشرين كيلومترا ، وهي بلدة كبيرة ماهولة منذ القدم وعند التنقيب فيها عثر على قطع خزفية كثيرة وحلي ذهبية ونقود اشورية . دخلت اليها المسيحية قي اوائل القرن الرابع ، وقد تاسست فيها مدرسة للعلوم الدينية والطقوس والالحان الكنسية . نفوسها بحدود عشرة الاف نسمة معظمهم من السريان الارثدوكس ، وقد ذكرها احد المؤرخين بانها بين القرى الكائنة بين نينوى واربيل في عهد الاسكندر ، وقد كان عصرها الذهبي في القرن الثالث عشر للميلاد. وقد جاء في كتاب منية الادباء في تاريخ الموصل لامين العمري ، أنها تبعد 6 ساعات مشيا على الاقدام وهي مركز ناحية الحمدانية تقع على يمين الطريق التي تصل الموصل باربيل .


مدينة كرمليس

تقع كرمليس جنوب شرق مدينة الموصل وعلى بعد حوالي 30 كيلومتر عنها ، وتعتبر من اهم المدن الاشورية القديمة ـ ومعنى كرمليس بالاكدية ـ كار موليس اي {مدينة الأله مليسا } . اول من نقب عن الاثار الاشورية والبابلية الانكليزي هنري ليارد عام 1846 .حيث عثر على قطع اثرية مكتوب عليها بالغة المسمارية اسماء الملكين الآشوريين سركون وشلمنصر ، وهناك اثار تقول ان الملك سركون نقل موقتا مقر حكمه الى كرمليس عام 717 ق . م متخذا من القصر الملكي الذي بناه الملك شلمانصر الخامس لحين الانتهاء من بناء العاصمة الجديدة {دور شاروكين } وتدشينها عام 706 ق . م .وقد شهدت كرمليس كبقية مدن سهل نينوى الى حروب طاحنة بين الفرس والروم . كانت كرمليس مركزا لبطريركية الكنيسة الشرقية لمدة 94 عام للفترة من 1332 لغاية 1426 ـ وقد قام نادر شاه الفارسي بتدميرها أثناء حملته لأحتلال الموصل حيث دمر ايضا برطلي وقره قوش {بغديدا} .وقد انجبت المدينة كثير من المفكرين والمبدعين والعلماء والمهندسين والاطباء والمدرسين . وتعتبر كرمليس تابعة لابرشية الكلدان في الموصل مركز نينوى ومطرانها الحالي بولص فرج رحو . وتذكرنا كرمليس بالمطران اسطيفان بابكا الذي خدم سكرتيرا للمطران بالموصل ومطرانا لاربيل ، وكهنتها الحاليين الاب يوسف شمعون وسالم كني . شفيعة كرمليس هي القديسة بربارا ولها كنيسة لا زالت قائمة الى الوقت الحاضر وهناك كنائس تعتبر حديثة منها كنيسة العذراء وكنيسة مار ماري . كما ان فيها كنائس قديمة مثل مار كوركيس ودير مار يونان وكنيسة بيت سهدية {كنيسة الاربعين شهيد} .
يوسف حودي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
نينوى والموصل المسيحية ـ الحلقة ال 13
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: كرملش , ܟܪܡܠܫ(كل ما يتعلق بالقديم والجديد ) وبلدات وقرى شعبنا في العراق Forum News (krmelsh) & our towns & villages :: منتدى تاريخ شعبنا والتسميات وتراث الاباء والاجداد Forum the history of our people & the legacy of grandparents-
انتقل الى: