البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 هل عثرت أمريكا على معلومات هامة في بيت****؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كريمة عم مرقس
عضو فعال جداً
عضو فعال جداً



الدولة : العراق
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 24429
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 31/01/2010
الابراج : الجدي
التوقيت :

مُساهمةموضوع: هل عثرت أمريكا على معلومات هامة في بيت****؟   السبت 07 مايو 2011, 9:43 pm

هل عثرت أمريكا على معلومات هامة في بيت****؟

2011-05-07 15:46:41

قال مسؤول أمريكي انه خلافاً للتوقعات والتخمينات بشأن تردي صحة زعيم تنظيم "القاعدة" أسامة****، إلا ان مفاجآت بعد مقتله على يد قوة أمريكية استهدفت مقره في باكستان اظهرت انه لا وجود لأية معدات وتجهيزات طبية لديه.

ونقلت شبكة (سي إن إن) الأمريكية عن المسؤول الأمريكي الذي لم تكشف هويته انه "حتى الآن لم تظهر أي معلومات قد تشير إلى وجود معدات وتجهيزات طبية في المقر السكني لابن لادن مثل "آلة غسل كلى" كما ذكرت تخمينات سابقة عن معاناته من مرض في الكلى".

وأضاف المصدر الأميركي انه لم يتم تشريح جثة**** بعد مقتله.

ومن ناحية ثانية، قال مسؤول آخر للـ(سي إن إن) انه عثر في مقر**** السكني على 5 هواتف خلوية وجهاز تشغيل "أوديو فيديو" وخمس بنادق من طراز كلاشينكوف ومسدسات بالإضافة إلى "كمية كبيرة" من الوثائق الورقية.

فيما أفاد مسؤول أمريكي ثالث أنه تمت مصادرة 10 أقراص صلبة و5 أجهزة كمبيوتر وما يزيد على 100 وحدة تخزين بيانات مختلفة من المقر الذي كان يختبئ به في أبوت آباد شمال العاصمة الباكستانية إسلام أباد.

وأوضح المسؤول ان وحدات التخزين المختلفة، التي تمت مصادرتها من مقر****، ضمت أقراص مدمجة CD ورقمية DVD وذاكرات (فلاش ميموري).

وكان مصدر في الكونغرس الأميركي قال انه عثر في ملابس**** على 500 يورو بالإضافة إلى رقمين هاتفيين.

ويشار إلى انه كثيراً ما نشرت شائعات حول صحة**** أو وفاته، غير انه كان ينفي تلك التقارير شخصياً أو على لسان ساعده الأيمن أيمن الظاهري.

كذلك انتشرت شائعات سابقة حول موت****، غير أنه دائماً ما كان يتبين عدم صحتها.

كما كشفت الوثائق والمعلومات التي عثرت عليها القوات الأمريكية في منزل ابن لادن بعد مقتله انه كان يخطط ويدرس تنفيذ عدة عمليات في الأراضي الأميركية، تشمل إحداها مهاجمة خطوط النقل وسكك الحديد، على أن تتم بموعد يتزامن مع ذكرى هجمات 11 أيلول/ سبتمبر 2001.

ونقلت وسائل الإعلام الأمريكية عن مسؤولين أمريكيين قولهم إن المعلومات المكتشفة في مكان سكن**** في أبوت آباد أظهرت انه كان على تواصل دائم مع الشبكات التي أنشأها.

وأضاف المسؤولون إن التدقيق في المواد دفع مسؤولي إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما إلى إصدار تحذير من أن القاعدة كانت تنوي استهداف سكك الحديد الأمريكية.

وأوضحوا أن بين الوثائق ملاحظات مكتوبة بخط اليد تعود إلى شباط/فبراير 2010 نوقش فيها مسألة استهداف سكة حديد لتحويل مسار قطار فوق أحد الجسور ربما في عيد الميلاد أو رأس السنة أو يوم يلقي الرئيس الأمريكي خطاب حال الاتحاد أو في الذكرى العاشرة لاعتداءات 11 أيلول/ سبتمبر.

لكن المسؤولين الذين طلبوا عدم الكشف عن هويتهم قالوا إن ما من دليل على مخطط محدد.

وقال أحد مسؤولي إدارة أوباما إن الوثائق حول مهاجمة سكك الحديد كانت أول ما ترجم من العربية ليتم تحليلها.

وذكر مسؤول أمريكي لشبكة (سي إن إن) الأمريكية أن عملية استهداف القطار قد تكون رأس جبل الجليد لمخططات أخرى كانت قيد الإعداد.

وأضاف المسؤول "نحن نأخذ كل التهديدات الموجودة أمامنا على محمل الجد ونتحقق منها".

وتابع "لا يوجد أدلة واضحة على ان**** قرر المضي بتنفيذ العملية التي تتضمن تأخير سير قطارات فوق أودية وجسور، ولكن لا يوجد ما يدعو للاعتقاد بأن الأمر تجاوز التفكير على الورق".

وكشفت الشبكة عن معلومات حصلت عليها تفيد بأن الوثائق التي عُثر عليها في مسكن**** تشير إلى أن القاعدة كانت مهتمة بمهاجمة مدن أمريكية كبرى مثل لوس أنجلس وشيكاغو ونيويورك وحتى العاصمة واشنطن، على أن تحصل الهجمات في مناسبات محددة، مثل عيد الاستقلال الأمريكي في الرابع من تموز/ يوليو، وكذلك يوم افتتاح الأعمال السنوية للأمم المتحدة.

وحذر مسؤولون أمريكيون وخبراء في "الإرهاب" من أن ما نعيشه الآن ليس نهاية القاعدة.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
هل عثرت أمريكا على معلومات هامة في بيت****؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى أخبار العالم World News Forum-
انتقل الى: