البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

  حبيب العربنجي :إلى الرفاق العربنجية...نذكركم بالبيان التأسيسي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
البيت الارامي العراقي
الادارة
الادارة



الدولة : المانيا
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 9446
تاريخ التسجيل : 07/10/2009
التوقيت :

مُساهمةموضوع: حبيب العربنجي :إلى الرفاق العربنجية...نذكركم بالبيان التأسيسي    الأحد 15 مايو 2011, 12:35 am


حبيب العربنجي :إلى الرفاق العربنجية...نذكركم بالبيان التأسيسي


14/05/2011





[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]إلا اشوية وچانت تنگلب عليّ السفينة والرفاق يصيرون كل من بديرة، بس لأن الناطق الرسمي للعربنجية أحسن بكثير من الناهق الرسمي لحكومة الفافون، فگدر هذا الرفيق المخلص شكلا وصورة والأدبسيز قولا (اما فعلا فما عندي تدخل في أموره الشخصية) أن يجمع شتات العربنجية في كل بقاع الطوبة الأرضية لتجديد البيعة لشخصي الكريم ولا كرم حاتم الطائي رغم أنه دا يحاول إنشاء تكتل برلماني بأسم (حزب المطي) تقليداً للأحزاب الدعوچية والقومية والسرسرية إللي موجودة بالعراق الغشيم.
وتحية لهذا التجديد...نعيد نشر بياننا التأسيسي الذي نشر في يوم 25 حزيران 2009..ليطلع عليه الجميع ...وليعلم الذين أدبسزوا...أي أدبسيزية يواجهون !
أمين سر العربنجية
حبيب الدين آل عربنجة الأول والأخير وحتى الوسط ...إذا سمحت الظروف الديمضراطية

رجاءاً.. لا تزعجوا الله فقد ملّ من همومنا
نشر بتاريخ 25 حزيان 2009
ليس كفراً ما أقول.. بل أجاهر به.. يبدو أنه حتى الله يقول عنا (عراقيون ما يصير لهم چارة)، وإلا بماذا تفسرون هذا الصمت الإلهي لما يجري في العراق!! أليس من حقنا على الله الذي خلقنا ان يسمع شكوانا أو يظهر انه مهتم بشكاوينا المتكررة التي نرسلها كل يوم ببرقيات مستعجلة إلى السماء دون أن نأخذ ردا واحدا.
ستقولون أن الله جل وعلا يقول أنه لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم، آمنا بالله وبرسله، ولكن، كيف نغير ما بنا لو أن الله القادر المقتدر القدير قد رفع يديه عنا ولا يريد أن يعيينا على التغير، وهو نفسه الذي قد أعان أوباما وجعله رئيسا لأمريكا بمجرد أن سمع به وهو يرفع شعار حملته الإنتخابية (إنه وقت التغيير)، لماذا لا يحصل الشيء نفسه مع العراقيين الذين أبتكروا مصطلحات جديدة بعد أن استنفدوا ما في جعبة اللغات من كلمات للتعبير عن السخط من الحكومة والوزراء والخدمات، ووصل الأمر إلى السخط إلى ما هو أعلى وأقدس من الحكومة . سأدرج لكم المطالب العراقية من الله تعالى، تلك المطالب التي تنتظر الرد الإلهي منذ عقود:
1- أن نعيش كبشر مثل باقي الناس ، لا نخجل من صفتنا العراقية التي صارت قريبة من الصفة الحيوانية
2- أن تكون لنا دولة تحمينا في الداخل وفي الخارج، تحمينا في الداخل من ظلم الوزارات والإدارات وتوفر لنا الأمن واالخدمات، وتحمينا في الخارج بأن تسمع السفارات شكاوينا وأن تستقبلنا بوجه بشوش ساعة أن نتوجه إليها بقلب كسير من ظلم ذوي القربى في بلادنا العربية، أو تحقير في البلاد الأوروبية.
3- أن نسمع عراقيا معززا مكرما في بلده وأن تكون جنسيته العراقية حصانة له من غدر الزمن بتوفير مسكن لكل مواطن ورواتب مجزية للموظفين وراتب تقاعدية تضمن العيش الكريم للمتقاعدين والمتقاعدات
4- أن نرى المختصين بالدين بعيدين عن السياسة، لهم مجالهم الذي يفتون فيه في أمور الدين، وللسياسة رجالها الذين يفتون في أمور الدنيا
5- أن نرى وجها عراقيا يبتسم بصفاء القلب، لا حقد فيه على وزير أو مسؤول او رئيس
6- أن نرى أطفالنا يلعبون في حدائق عامة جميلة وصحية ، ألعابا تناسب برائتهم وليست ألعاب الخطف والقتل
7- أن لا نرى طفلاً عراقياً يمتهن مهنة حقيرة في البحث في النفايات أو عملا مرهقا فيه خطورة مباشرة على حياته، وتبعد الطفل عن عالم البراءة. او بمعنى آخر، لا نريد أن نرى عاملاً عراقيا تحت 18 سنة
8- أن نرى رئيس الوزراء يستقيل من الحزب أو يجمد نشاطه السياسي خلال فترة وزراته لكي نضمن ولائه للعراق وليس للحزب
9- أن لا نرى حزبا دينيا أو قوميا في العراق
10- أن ينعم الله علينا بجو لطيف ليس فيه غبار، وأن تقدر العائلة العراقية أن تفتح شباك غرفة المعيشة دون أن تضطر ربة البيت إلى مسح الكاشي والبلاط والأخشاب بعد نصف ساعة بسبب تراكم الغبار
11- أن تكون لنا نسخة واحدة من جواز السفر، وأن لا نضطر إلى الترقب في أي حرف سيكون الجواز القادم، نحمد الله في هذا أننا لسنا من حملة الجنسية الصينية، وإلا لكان علينا أن ننتظر 400 نسخة من الجواز بحسب حروف اللغة الصينية
12- أن نرى رياضية عراقية تتنافس في المسابقات الأولمبية وبخاصة السباحة والفروسية والجمباز
13- أن يأتي علينا يوم لا نسمع فيه بالبطاقة التموينية كما انعم الله علينا( إستجاب الله هنا لأن الدعاء لم يكن عراقيا بل فعلاً أمريكيا) بيوم لا نراجع فيه التجنيد لجلب ورقة صحة تسريح
14- أن تكون لنا أسواق خضراوات نظيفة ليس فيها بحيرات مياه سوداء وخضراء من فضلات الضفادع، وأن لا نضطر إلى شراء نصف كيلو ذباب مع كل نصف كيلو تمر (ليش أكو تمر بعد.. الله بالخير)
15- أن نعاقب كل تاجر يستورد ألعاب أطفال من الصين
16- أن نعاقب كل تاجر يستورد ألعابا تبعد الأطفال عن عالمهم الجميل ، ألعابا مثل البنادق والمسدسات وكلبجات والهراوات
17- أن تكون لنا مدارس تصلح للإستخدام البشري، فيها حمامات نظيفة
18- أن لا نحمل هما ونحن نغادر البيت لمراجعة دائرة ما من أجل معاملة معمرة ورثناها عن أبائنا ولا زالت تنتظر رأي الوزارة
19- أن لا أرى قبورا عليها العلم العراقي، لأن هذا يعني إما شهيد أو جثة مجهولة او ضحية من ضحايا القصف الأحمق أو عبوة لاصقة
20- أن تكون كربلاء مدينة سياحية لكل العراقيين وليست مدينة دينية للإيرانيين
وكما ترون فهي مطالب شاملة، لكننا كنا نراها سهلة على الله القدير، وهو القائل في القرآن الكريم (ولقد خلقنا السموات والأرض في ستة أيام وما مسنا من لغوب) واللغوب في التفسير هو التعب، لكننا يبدو أن مطالبنا أصعب بكثير من خلق السموات والأرض.
والآن.. هل صدقتم بأن الله قد ملّ من همومنا؟
يعني بما معناه.. طخ راسك بالحايط يا عراقي


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حبيب العربنجي :إلى الرفاق العربنجية...نذكركم بالبيان التأسيسي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى المنبر السياسي والحوار الهادئ والنقاش الجاد الحر Political platform & forum for dialogue & discussion-
انتقل الى: