البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

  علي الكاش : النظام الايراني والقاعدة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
البيت الارامي العراقي
الادارة
الادارة



الدولة : المانيا
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 9446
تاريخ التسجيل : 07/10/2009
التوقيت :

مُساهمةموضوع: علي الكاش : النظام الايراني والقاعدة   الأربعاء 01 يونيو 2011, 12:55 pm


علي الكاش : النظام الايراني والقاعدة


30/05/2011





[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]النظام الإيراني يرضع
تنظيم القاعدة حتى الإشباع/ 2عود على بدأ...
أكدت مصادر الإستخبارات الغربية بإن الزرقاوي هرب من أفغانستان إلى إيران في تشرين الثاني 2001 حيث تم احتجازه هناك، قبل أن يطلق سراحه من الإقامة الجبرية
ويسمح له بالسفر إلى العراق ليقتل. ونستذكر إعتراف جورج تنيت مدير (CIA ) أمام لجنة الإستخبارات العائدة لمجلس الشيوخ الامريكي بقوله" نرى دلائل مزعجة تشير بأن تنظيم القاعدة أسس له وجودا له في كل من إيران والعراق". كما نشرت صحيفة التلغراف البريطانية في 14/11/2006 تقريرا عن مصادر إستخبارية رفيعة المستوى بأن الرئيس الإيراني يسعى بقوة لإقناع زعماء القاعدة الذين في ضيافة نظامه بإختيار(سيف العدل) ليكون الرجل الثالث في التنظيم بعد أسامة بن لادن وأيمن الظواهري"! ومن المعروف إن العدل هو أحد المطلوبين في قائمة أمريكية تضم(22) قائدا من تنظيم القاعدة. وما يزال مكتب التحقيقات الفدرالي يلاحقهم منذ أحداث (11) سبتمبر. لكن طهران ترفض تسليمهم لأغرض التحقيق. وأضافت الصحيفة بأن تلك العلاقة تثير القلق والخوف سيما إنها تتم برعاية مباشرة من قبل الرئيس نجادي. وأكدت من جانب آخر بأن العدل يقيم في أحد قصور الضيافة في طهران مع إثنين من أبناء اسامة****( سعد ومحمد). وعلقت الصحيفة بأن نجادي وعد مقابل تعيين العدل كرجل ثالث في القاعدة، أن يقدم تسـهيلات لتدريب وتجهيز عناصر التنظيم. كما أكدت بأن "حرس الثـورة الإسلامية يقدمون لمقاتلي القاعدة تسهيلات إستخدمتها في السابق مجموعات إسلامية أخرى مثل حزب الله اللبناني".
كما ذكرالصحفي (جونثان رادل) احد أبرز الداعمين للقضية الكردية بأنه " لم يكن للقاعدة وبقية الجهاديين سوى قلة من الأتباع في العراق قبل الغزو الأمريكي. وكان وجوهم يقتصر على المنطقة الكردية الممتدة على الحدود العراقية- الإيرانية. حيث رأت طهران إن بقائهم في هذه المنطقة يعد أفضل وسيلة لضمان إستمرار حالة عدم التوازن لدى القوميين الأكراد". وكانت التصريحات المدوية حول العلاقة بين طهران وتنظيم القاعدة قد أثارها أيضا السيناتور الأمريكي (جون مكين) خلال جولته الأخيرة في منطقة الشرق الأوسط بقوله" الجميع يعرف جيدا بأن عناصر تنظيم القاعدة يتوجهون إلى إيران حيث يتلقون تدريباتهم هناك، ثم يعودون إلى العراق للقيام بنشاطات إرهابية، هذه حقيقة ثابتة، وإننا قلقون منها". بل إن الرئيس الأمريكي بوش نفسه غمز إلى تلك العلاقة بقوله"إن أعداء أمريكا الحقيقيين هم الإرهابيون السنة والراديكاليون الشيعة. إنهم يشكلون الإسلام الفاشيستي". فمن هم الأرهابيون السنة بنظر بوش غير تنظيم القاعدة؟ أما الراديكاليون الشيعة فهم عدة فرق تتفيأ تحت خيمة الولي الفقيه في إيران.
ونقلت وكلة اسوشييتد بريس عن رجل المخابرات المعروف(بروس ريدل) تأكيده بأن" نشاط القاعدة في إيران، كان دوماً لغزاً محيرا بالنسبة الى الولايات المتحدة. مضيفا بأن تحركات عناصر القاعدة نشطت بقوة عام 2008 بالتزامن مع إصرار الولايات المتحدة بفرض عقوبات على إيران بسبب برنامجها النووي". فقد سمح لسعد بن لادن خلالها بالسفر إلى باكستان مع (4) قياديين من التنظيم. ومن أهم زعماء القاعدة الموجودين في طهران بالإضافة إلى عائلة****( سعد ومحمد وعثمان وإيمان- غادرت طهران إلى سوريا). هم أبو حفص الموريتاني وسيف العدل وأبو عيد المصري ومصطفى حامد وسليمان ابو غيث المتحدث بإسم القاعدة. وهناك قادة آخرون تتحفظ طهران بأسمائهم. ويبدو إنهم يقيمون فيها بشكل مؤقت. ومثل هذه التحركات وصفتها(كلير لوبيز) من وكالة المخابرات الأمريكية بأنها" لا تبشر بخير". وسبق أن نشرت صحيفة( سيسيرو ) الألمانية نقلا عن مصادر إستخبارية مطلعة بأن (25) من زعماء تنظيم القاعدة ينحدرون من مصروالسعودية واوزبكستان وشمال أفريقيا وأوروبا، قد فروا بعد الغزو الأمريكي لإفغانستان ويقيمون حاليا في فنادق راقية في طهران. مضيفة بإن الحرس الثوري الإيراني "يقدم لعناصر القاعدة دعماً لوجستياً وتدريبات عسكرية".
كما أشار آخر تقرير للكونغرس الاميركي بعد مقتل****- أعدته شركة كرونوس الاستراتيجية المعنية بشئون مكافحة الإرهاب- بوجود علاقة وثيقة بين الحرس الثوري الايراني وتنظيم القاعدة. وذكر مايكل سميث معد التقرير بأن " إيران اقامت بهدوء علاقة عمل قوية مع أبرز قادة القاعدة. وإن هذه العلاقة أقيمت بهدف التصدي للنفوذ الاميركي في الشرق الأوسط وجنوب آسيا". وأضاف إن العلاقة تضمنت ايضاً" مساعدة إيران للقاعدة على تجنيد الإرهابيين لتنفيذ إعتداءات ضد الولايات المتحدة وحلفائها من خلال توفير الدعم الضروري الذي يمكن تنظيم القاعدة من توسيع نطاق عملياته". وإنتهى التقرير بتوصية خطيرة " فيما إذا لم تتخذ الولايات المتحدة إجراءات وقائية كافية فإن علاقات ايران بالقاعدة قد تكلفها – أي الولايات المتحدة وحلفائها- ثمناً باهضاً".
ربما يعيب البعض علينا بأن الإقتباسات المذكورة هي من مصادر امريكية وأوربية معادية للقاعدة وإيران وهي مصادر مشكوك بأمرها رغم تباينها من حيث المنشأ والمصدر. وهذه حقيقة لايمكننا إنكارها. فالإعلام كان دائما و أبدا خادما مطيعا للسياسة سواء في البلدان المتقدمة أو النامية مع إختلاف مستوى الخدمة. ولكن عندما تقترن هذه المعلومات بإعترافات من عناصر القاعدة أنفسهم فالأمر هنا يختلف حتما!
هذه بعض من الإعترافات: في لقاء تلفازي أجري في الرابع من نيسان عام 2007 ضمن برنامج (إضاءات) مع ناصر البحري الملقب(بأبي جندل) - كان الحارس الشخصيلأسامة**** ومن المقربين جدا اليه - ذكر بأن" تنظيم القاعدة يقيم علاقة وصلات معالحكومة الإيرانية لأن عدوهما واحد وهو الولاياتالمتحدة الأمريكية. وهناك شخصيات في القاعدةتتابع ملف التعاون مع إيران مثل سيف العدل وأبو حفصالموريتاني، لكن وجود شخصيات من القاعدة في إيران هولغرض التنسيق".
وجاء في سيرة الزرقاوي التي أرخها سيف العدل- المستشار الأمني للقاعدة- ما يلي:" أحدي النقاط التي طرحناها على أبي مصعب ومن يتواجد معه هو إنشاء محطتين في طهران ومشهد في إيران من أجل تسهيل عملية عبور الاخوة دخولاً وخروجاً، من والي أفغانستان. وقال إن طريق إيران ـ أفغانستان أصبحت سالكة ومأمونة، هذه النقطة كانت جديدة ومهمة لنا في القاعدة، وقد قمنا باستغلالها جيداً. بحيث أخذنا نستعيض بها عن الطريق القديم المار عبر باكستان، خصوصاً فيما يتعلق بحركة الاخوة العرب، وهذه النقطة جعلتنا نفكر بمحاولة بناء علاقة طيبة مع بعض الخيرين في إيران، وذلك من أجل تمهيد وتسهيل الطريق أكثر، وللتنسيق في بعض الأمور المشتركة، ولقد تم إنجاز التنسيق مع الإيرانيين لاحقاً".
كما نستذكر زعيمالقاعدة في ( ناصر الوحيشي) الذي كان معتقلا في إيران وسلمته إلى السطات اليمنية، وقدأكد بنفسه تلك العلاقة في الحوار الذي أجراه معه عبدالإله حيد شايع فيصحيفة الناس، وقد نشر كذلك في الجزيرة نت. علاوة على إعتراف القيادي في تنظيم القاعدة( محمد عتيق العوفي) الذي بثته الفضائية العربية عام 2009 حيث كشف عن"علاقة الاستخبارات الإيرانية والمتمردين الحوثيين بتنظيم القاعدة في جزيرة العرب وإستعدادهم لمدِّهم بالمال والأسلحة اللازمة لتنفيذ العمليات الإرهابية". وهناك الكثير من الإعترافات في أروقة المخابرات العراقية عن تلك العلاقة وسبق إن إستفسرنا من أحد الضباط الأمنيين عنها. فأكد لنا بأن عدد من عناصر القاعدة ممن ألقي القبض عليهم في العراق اعترفوا بتلقي تدريباتهم في إيران. وعن صحة الوثائق الإستخبارية - يمكن الرجوع اليها في الكثير من المواقع- التي سربت إلى بعض المواقع حول تلك العلاقة الشاذة؟ فأكد بأنها صحيحة تماما. وأن هناك المئات من تلك الوثائق في أرشيف الأجهزة الأمنية! لكنها تعتبر سرية للغاية ولا يجوز مطلقا تداولها خارج الجهاز بأمر من المالكي نفسه! وكذلك الأمر فيما يخص جميع النشاطات الإرهابية الإيرانية في العراق فهي خط أحمر والويل كل الويل لمن يتجاوزه.
وربما يتساءل البعض عن سبب تواجد بعض زعماء القاعدة في طهران رغم التباين المذهبي والأيديولوجي بين الطرفين؟ يجيب على هذا السؤال المحلل الستراتيجي اليهودي يوشي ميكلبرع بأن" إيران قد جعلت من نفسها زعيماً لمعسكر الإسلاميين المتطرفين بصرف النظر عن الإنتماءات الطائفية". وهو نفس التفسير الذي ورد في صحيفة التلغراف البريطانية في 14/11/2006 " قبل ذلك كانت هناك خلافات شديدة بين إيران والقاعدة. لكنهما أدركا بعدها بأن لديهما مصالح مشتركة". وهذه الحقيقة تفسر العلاقة الوثيقة بين النظام الإيراني وحزب الأخوان المسلمين رغم الإختلاف العقائدي الكبير بين الطرفين، والتي تطورت عام 1979 ولا سيما يعد إغتيال الرئيس أنور السادات من قبل الإسلامبولي. الذي سمت طهران أحد شوارعها بإسمه تيمنا بفعله، وقبلها سمت شارعا بإسم سيد قطب!
بمعنى إن النظام الإيراني يأخذ بمبدأ ميكافللي"الغاية تبرر الوسيلة". المبدأ الذي إتبعه في حربه ضد العراق والذي عرف فيما بعد (فضيحة الووترغيت) حيث كان يستورد الأسلحة والأعتدة من الكيان الصهيوني في الوقت الذي يتبجح فيه بالدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني وإلتزامه بالقضية الفلسطينية. لكن هذه المرة إستخدم النظام الإيراني ورقة أخرى ليبرر علاقته مع القاعدة بإعتبار أن كليهما يحارب قوى الإستكبار العالمي. وهناك الكثير من الدلائل حول العلاقة الوثيقة بين تنظيم القاعدة والنظام الإيراني يمكن الرجوع إليها. ويأتي هروب عناصر من تنظيم القاعدة من القصور الرئاسية في العراق ليدعم تلك العلاقة.
المثير في هذه العلاقة المريبة إن من الأسباب التي سوقتها الولايات المتحدة لغزو العراق هي علاقة النظام السابق السرابية مع تنظيم القاعدة.ففي شهادة ريتشارد كلارك منسق أعمال مكافحة الإرهاب سابقا أمام لجنة التحقيق المستقلة في 24/3/2004 ذكر بأن " الرئيس بوش حاول جاهدا أن يربط بين العراق وهجمات 11 سبتمبر, ولكن إنقشع الغيم فتبين إن الطيارين الانتحاريين تلقوا تدريباتهم في مدارس أمريكية للتدريب على الطيران في فلوريدا واريزونا واوكلاهوما منيسوتا". ثم تم نفي العلاقة كليا فيما بعد عن لسان العديد من المسئولين وكذلك الكونغرس الأمريكي نفسه.ففي شهر كانون الثاني 2004 أعلن وزير الخارجية الأمريكي كولن باول " لم نرى دليلا ثابتا أو ملموسا أو حتى تلميحا يدعم تأكيدات وجود علاقة بين نظام صدام حسين وتنظيم القاعدة".لكن الغريب إن الولايات المتحدة تتغاضى عن وجود العديد من زعماء القاعدة في طهران! وفي نفس الوقت تصدر تقارير تؤكد علاقة نظام نجادي بالقاعدة علاوة على التمويل والتدريب وتقديم التسهيلات. فلماذا لا تتخذ إجراءات بهذ الصدد ضد النظام الإيراني؟
بعد الغزو الأمريكي للعراق فتشت القوات الأمريكية كل كبيرة وصغيرة في أرشيف الحكومة العرقية والأجهزة الأمنية لعلها تعثر على ما يؤكد تلك العلاقة وتسوقه للرأي العام مبررة الغزو. حتى اللقاء المزعوم بين (فاروق حجازي) السفير العراقي سابقا في تركيا مع أسامة**** في قندهار في شهر كانون الثاني عام 1998 الذي روجه الصحفي(جونان راندل) القريب من وكالة المخابرات الأمريكية وطبل له أعداء العراق تبين إنه مفبرك.لكن علاقة طهران بتنظم القاعدة واضحة ولا تحتاج إلى دلائل اكثر. فكيف تفسر الشدة الأمريكية مع العراق والتهاون مع إيران في مسألة دعم الإرهاب؟
نود أن نشير بأن البعض إدعى إن أولئك الإرهابيين الهاربين من القصور الرئاسية ليسوا من تنظيم القاعدة وإنما من ميليشيا (عصائب أهل الحق) المنشقة عن التيار الصدري. وربما تلك هي الحقيقة؟ ولكننا سنهملها ونأخذ برواية حكومة دولة القانون بأنهم من تنظيم القاعدة وذلك لأنها الرواية الرسمية التي أكدها أعضاء في البرلمان. كما إن تنظيم القاعدة لم يصدر عنه ما يؤكد أو ينفي بأن الهاربين من عناصره.
بلا شك إن هذه الجريمة المنكرة تلقي المزيد من الضوء على مدى التنسيق بين أضلاع المثلث الإرهابي وهي تنظيم القاعدة وحكومة المالكي والنظام الإيراني. فقد قدحت الفضائية الشرقية الزناد على ملف هذه القضية بوثائق لا تقبل الشك بشأن تهريب سجناء إرهابيين من تنظيم القاعدة بتواطؤ من مكتب المالكي وأبرز مستشاريه( أبو علي البصري) مما أطلق العنان للقضاء العراقي الهزيل بإصدار مذكرة توقيف بحق رئيسها سعد البزاز لنشره الحقيقة الموجعة. وهذا ما سنناقشه لاحقا.. بعون الله.

علي الكاش
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


علي الكاش

كاتب ومفكر عراقي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
علي الكاش : النظام الايراني والقاعدة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى المنبر السياسي والحوار الهادئ والنقاش الجاد الحر Political platform & forum for dialogue & discussion-
انتقل الى: