البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 فلاح حسن ... هل سيفعلها الناخبين ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كريمة عم مرقس
عضو فعال جداً
عضو فعال جداً



الدولة : العراق
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 24429
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 31/01/2010
الابراج : الجدي
التوقيت :

مُساهمةموضوع: فلاح حسن ... هل سيفعلها الناخبين ؟   الجمعة 03 يونيو 2011, 4:26 pm

فلاح حسن ... هل سيفعلها الناخبين ؟

(صوت العراق) - 03-06-2011


ألمهندس جمال الطائي

بعد
أيام تجري انتخابات الاتحاد العراقي لكرة القدم ( هذا إن لم يخرج لنا
الاتحاد بفيكه جديدة وتأجيل جديد ) خاصة وان رئيس الاتحاد / حسين سعيد
يتواجد حاليا في سويسرا في مقر الاتحاد الدولي ، ويخطأ جدا ً من يقول إن
السياسة في العراق بعيدة عن الرياضة وكرة القدم بالخصوص فمنذ سنين ونحن
نشهد الشد والجذب بين الاتحاد ووزارة الشباب بل وحتى مع الحكومة متمثلة
بالناطق الرسمي باسمها ،للتاريخ نقول ، إن الاتحاد العراقي بتشكيلته
المستمرة بالعمل منذ عدة سنوات نجح في شق صف الشارع الرياضي العراقي بين
مؤيد ومعارض لاستمرار أعضائه طوال هذه السنوات بلا انتخابات بعد انتهاء
فترتهم الانتخابية ، كما نجح الاتحاد في تحديه للحكومة ووزارة الشباب
وإبقاءها مكتوفة اليدين أمام تهديدات الاتحاد الآسيوي والدولي ، كما نجح
الاتحاد في تفرده بالعمل وقيادة دفة كرة القدم العراقية ورهن اسم العراق
وصوته في المحافل الآسيوية والدولية رهنا برغبات رئيسه ، وأخيرا ً تحسب
للاتحاد أو عليه ما آل له حال كرة القدم العراقية ووضع الدوري العراقي الذي
كان يوما ً ما من أفضل الدوريات في المنطقة ؟

يسمونها ( الساحرة
المستديرة ) وهي كذلك فعلا ، هي الوحيدة التي وحدت العراقيين بعدما فرّقهم
الآخرين ،وبسبب شعبيتها وبسبب تأثيرها الكبير على أكثرية العراقيين وفئة
الشباب بالذات لذلك كانت تحت منظار السياسيين دائما ً ، وليس غريبا ً أن
يلجأ المقبور / عدي إلى رئاسة هذا الاتحاد لأنه يعرف مدى تأثيره في الشارع
العراقي ، وربما لذات السبب أرادت جهات معينة استمرار سيطرتها وتأثيرها
وإيصال رسائلها السياسية لهذا الشارع فسيطرت على هذا الاتحاد وحرصت أن
يقوده أناس ممن عمل في ظل النظام السابق ومع رئيسه السابق وهذا ما ولّد
استفزازا ً لدى المنادين بالتغيير والراغبين بالحصول على فرصة للعمل وخدمة
الرياضة في ظل النظام الجديد ، إن معرفة أعضاء الاتحاد بكل دهاليزه و
علاقاتهم الخارجية ( رئيسه بالذات ) التي اكتسبوها منذ أيام النظام السابق
وكذلك رغبة بعض المسئولين الرياضيين ( وبالذات الخليجيين المسيطرين على
مفاصل كرة القدم الآسيوية ) رغبتهم بالتعامل مع الوجوه القديمة لأنهم
رافضين للتغيير في العراق وما آل إليه ، وهذا ما جعلهم يتقبلون حسين سعيد
ويدعموه للاستمرار في موقعه برئاسة الاتحاد .

عملت رئاسة الاتحاد
المستحيل لإبعاد المنافسين في الانتخابات القادمة لدرجة إنها اتخذت قرارات
مخالفة حتى لفقرات الدستور أملا في إبعاد المنافسين من دخول الانتخابات .كل
الكتل السياسية تتنافس في اتحاد كرة القدم وليس أوضح من دليل إن مركز
النائب الأول حُجِز للأكراد ( عبد الخالق مسعود ) لم يرشح أي احد لمنافسته
أما رئاسة الاتحاد فأن جهات سياسية معروفة تتخذ من الأردن مقرا ً شبه دائمي
لها ترمي بكل ثقلها لمرشحين اثنين ترى إن فوز أي منهما سيضمن استمرار
سيطرتها على مقدرات كرة القدم و بالتالي التأثير على الشارع ، والمرشحين
هما السيد / حسين سعيد ( الرئيس المزمن ) للاتحاد والسيد / أحمد راضي الذي
يبدوا انه بعد فشله في المجال السياسي عاد لمحاولة الدخول عبر الرياضة !!

المنافس
الوحيد لهما هو السيد / فلاح حسن ( رئيس نادي الزوراء ) المقيم في بغداد
ونسجل انسحاب منافس آخر كان يمكن لدخوله الانتخابات أن يشعل وطيسها هو
السيد / رعد حمودي ( رئيس اللجنة الاولمبية العراقية ) والمقيم في بغداد
أيضا ً.

الآن لنرى موقف كل مرشح من المرشحين الثلاثة وهم لاعبين معروفين مثلوا المنتخبات الوطنية العراقية لفترات طويلة ،

حسين
سعيد – الرئيس الحالي للاتحاد والمشمول بقانون اجتثاث البعث والذي يُعاب
عليه العمل مع المقبور عدي ، رغم انه صرح مؤخرا ً بعد شموله بقرار الاجتثاث
، إن الاتحاد منظمة جماهيرية وليست حكومية فلا تُشمل بقوانين الاجتثاث ،
ومع ذلك أظن انه ما من رياضي عراقي وطني شريف يعطي صوته لحسين سعيد بعد ما
أوصل له الكرة العراقية ، بل ويكفي كونه بعثيا ً من صنائع عدي !!!

أحمد
راضي – رئيس نادي الزوراء السابق والذي فشل تماما ً كإداري في عمله مع
النادي ، وفشل كسياسي في عمله مع مجلس النواب ولم يقدم أي شيء للرياضة أو
الرياضيين ، اللهم إلا إذا اعتبرنا إن انجازه الوحيد هو المشاركة في تهريب
المجرم محمد الدايني ( المتهم بجرائم قتل طائفية ) إلى خارج العراق بعيدا
عن قبضة العدالة ، ويُحسب للسيد / راضي أيضا ً

خصومته وتهجمه الواضح على وزير الشباب وعلى الناطق الرسمي للحكومة .

ثالثا
ً وأخيرا ً- فلاح حسن – رئيس نادي الزوراء ، والذي استطاع خلال قيادته
للنادي خلال شهور قليلة انتشال النادي من حال سيئة كان يمر بها ومشاكل
عديدة بين الإدارة والفريق بل وعاد بالنادي لينافس على بطولة الدوري
العراقي . فلاح حسن المعروف بدماثة الخلق والأدب العالي واحترام الجميع له ،
وكونه محبوبا ً من جميع من تعامل معهم من اللاعبين واحترام الإداريين
والمسئولين وهو يحمل أفكارا ً وتصورات جديدة يمكن لها لو طُبقت أن تضع كرة
القدم العراقية على مسارها الصحيح ، كما إن علاقة فلاح حسن بالحكومة ووزير
الشباب علاقة جيدة قائمة على الاحترام المتبادل وهذا ما تحتاجه الرياضة
العراقية الآن فهي تحتاج لتكاتف الجميع ولا تتحمل أي تقاطعات أو مشاكل بين
إدارة الاتحاد والحكومة .

يبدوا إن من الواضح لأي متابع إن التغيير
يجب أن يطال جميع أعضاء الاتحاد ففشل الاتحاد لم يكن بسبب رئيسه فقط بل إن
معظم أعضاءه كانوا فاشلين ( رغم إنهم أكلوا طحين الحصة وشربوا ماء الحنفية
؟؟؟ )

هذه دعوة لمن سيدلون بأصواتهم في الانتخابات أن يضعوا العراق
أولا وأخيرا أمام أعينهم عندما يسجلوا أسماء من سينتخبونهم ، فالمكاسب
زائلة والعراق باقي والجماهير الرياضية لا تنسى ولا ترحم .

ألمهندس / جمال الطائي- السويد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فلاح حسن ... هل سيفعلها الناخبين ؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الرياضة العالمية , العربية , والعراقية Global sports, Arabic, Iraq :: منتدى الرياضة العراقية بكل أنواعها Iraqi Sports Forum of all kinds-
انتقل الى: