البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 رحلة ُيوسف حَبِّيْ الى اُوُتونَبِشْتْم في شعر أمجد محمد سعيد : اعداد سالم ايليـا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: رحلة ُيوسف حَبِّيْ الى اُوُتونَبِشْتْم في شعر أمجد محمد سعيد : اعداد سالم ايليـا   الأحد 05 يونيو 2011, 11:41 pm

رحلة ُيوسف حَبِّيْ الى اُوُتونَبِشْتْم في شعر أمجد محمد سعيد



كنتُ قد قرأت هذه القصيدة الرائعة للشاعر العراقي الموصلّي الكبير أمجد محمد سعيد عن الأب الفاضل الدكتور الراحل فيلسوف كنيسة المشرق يوسف حبّي والتي نشرها في الرابع من حزيران الجاري ( 2011م ) والتي وظـّف فيها قدراته الأدبية والإبداعية في الربط بينَ الرمزية للشخوص والصروح التاريخية العراقية القديمة إضافة الى إستخدامه الرموز الوطنية الأخرى والرموز الروحانية وربطها بالشخصية الفلسفية والدينية للدكتور يوسف حبّي رحمه الله ، وقد إستأذنتُ شاعرنا المبدع أمجد محمد سعيد وموقع " ملتقى أبناء الموصل " التي نشر فيه القصيدة لإعادة نشرها في المواقع ووسائل الإعلام الأخرى ، لِما لها من قوة وإبداع أدبي وإكراماً للراحل الخالد الأب الدكتور يوسف حبّي وليطلّع عليها أكبر عدد من القرّاء الكرام .



سالم إيليا




رحلة ُيوسف حَبِّيْ الى اُوُتونَبِشْتْمشعر : امجد محمد سعيدالقاهرة كأسانِ ..
في رَأْدِ الضُحىَ .
كأسانِ منْ خمْرِ الكنيسةِ بيننا وكتابُ عنْ دمعِ الخلودِ على يديْكَ وأنتَ توغلُ في الرُؤىَ .
بين الفراتِ ونينـوىَ .
تمشي على أسوار بابلَ أو تُنَقِّبُ عنْ شظايا مركبِ الطوفانِ بين الطَمْيِ والخشب الدفينِ تُعايِنُ الطبقاتِ واحدة ًفواحدةً لينكشفَ الثَرىَ .
عنْ جوهرٍ مكنونِ أو ألََمٍ قديمٍ أو رقيمٍ أو مراشِفَ من رميمٍِ
......
أنت تعرفُ يا أبانا ما الخلودُ وما الفناءُ وما الحياةُوما المماتُ وأنتَ تفهمُ ما يقال ُوتعرفُ المسكوتَ عنهُ وما الذي تخفيهِ عينُ الشمس ِفي حُجُبِ الذُرىَ .

كأسانِ من حجرٍ وخمرٌ منْ عصيرِ الروحِ
.....
تأخذُ رشفةً
.....
وشُجيْرَةُ الرمُّانِ تفرشُ ظلَّها المنقوشَ بالأضواءِ فوق حديقةِ الآيْوان ِ

كان المرمرُ الأخّاذُأنظفَ منْ جبينِ البدرِ في ليلِ السُرىَ .

الصمتُ ينصتُ :
كان أنكيدو الضرورةَ ..
هكذا لغةُ الأساطيرِ القديمةِ .
أِنّ أنكيدو يموتُ ضحيةً منْ أجلِ انْ تعلو الى الآفاقِ أورُ كأَنَّ أنكيدو يباعُ ويُشترىَ .
إنْ كانَ أنكيدو رفيقَ الوحشِ والأعشابِ تلميذَ البراءةِ في الرقيم ِفانَّه القُربانُ في أُمثولةِ الخَلْقِ المريرةِ كانَ أنكيدو البسيط ُلطيبُالمظلوم ُمِرآة َالمحبةِ لا يناكدُ ما جرىَ.
كلكامشٌ فوقَ الحريرِ يقطِّعُ الأعناقَيغتصبُ النساءَ كَأَنَهُ قَدَر على أوروكَ معقودَ العُرىَ .
فيُطِلُّ أنكيدو المخَلِّصُ منْ ضميرِ الناسِ من خوف ِالمنازل ِوالشوارعِ والقُرَى .

هذا هو الميزانُ يهبط من يَدَيْ آنو لتنبثقَ الرُؤى من حكمةِ النهرينِ ثم تطيرُ في الآفاقِمن وادٍ الى وادٍ ومن بحرٍ الى بحرٍ ومن بلدٍ الى بلدٍ
....
مضى كلكامشٌ في الحزنِ يوسفُ جنبَهُ بسلاحهِ الفِضِّيِّ خمبابا يسُدُّ الأفقَ بالنيران ِوالإعصارِخمبابا يموت (وألفُ خمبابا يغورُ مع الظلام )وأنتَ تسرعُ صوبَ بابِ البحرِ تعبرُ غابةَ الأَرْزِ التي تمتَدُّ ساعاتٍ وساعاتٍ مضاعفةً وتصحو في العُبابِ وقد تموتُ
-
فتعذرَا - .
تلك المشيئةُ قَدََّرَتْ .
وهو الذي قرأَ الذي يأتي هو منْ يَرىَ.
أوتونبشتمُ خلفَ نافذةِ الرياحِوخلف قانونِ البكاء ِويوسفُ الحيرانُ أَنصتَ ثم أيقنَ ثم عادَ وكنتُ أخشى أنْ يضيعَ أو آنَّهُ يكبو على المضمارِأو يُلقى وحيداً في ظلامِ الجُبِّ
......
يوسفُ بيننا

كأسانِ
منْ خمرِ الكنيسةِ

ثُمَّ غِبنا ها أنا وحدي وكأسِيَ فارغٌ لكنَّ كأسكَ ما تزالُ مليئةٌ ويظلُّ مِشعلُكَ المنيرُ ُيِرىَ .
ما بين دجلةَ والفراتِ ينير ساعاتٍ وساعاتٍ مضاعفةً وأوروكُ المجيدةُ تصطفي أبناءَها ويعيدُ وادي الرافدينِ نشيدَهُ الأزليَّ ترتيبَ المَشاهدِ ، مرةً أخرى وعاماً أثرَ عامٍ تصطلي بالحربِأو بالنارِ تغرق في المياه ِأو المجاعة ِ..

يوسفٌ يدري ..

أَقِمْ زقورةً ومِسَلَّةً وآدخلْ الى القصر الشمالي آستجبْ لنداءِ ماربهنام َفوق حقوله العرباتُ والفرسان ُوالحجاجُوالعشاقُ يندفعُ الذين تعلقوا بالروحِفوق بيادر البيبونِ والشقّيِقِيعزف يوسفُ اللحنَ الالهيَّ المجيدَبقدرة اللهِ الأحدْ .

كأسان من خمر الكنيسةِ

كأسيَ الآن البكاءُ وكأسُك الآنَ الأبدْ .
منْ سومرٍ حتى أَكَدْ .
ستهِلُّ فوقَ ثراكَسحابتانِونجمةٌونُهَيْرُ يهرُبُ من نهارٍ نخلتانِ من الفرات وهدهدٌووجوهُ حيرى ,
لمْ تَكَدْ ..
في شارع الفاروقِقرب كنيسةِ النسيانِ تنتظر المُعَّلِمَ أنْ يجيءَ

ولا أحدْ !.


الموصل* اشارة : الراحل الاب الدكتور يوسف حبِّي الباحث التراثي والكاتب والاستاذ الجامعي الموصلي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
رحلة ُيوسف حَبِّيْ الى اُوُتونَبِشْتْم في شعر أمجد محمد سعيد : اعداد سالم ايليـا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الثقافية , الادبية , التاريخية , الحضارية , والتراثية Cultural, literary, historical, cultural, & heritage :: منتدى الشعر والادب بالعربية المنقول Forum poetry & literature with movable Arabic-
انتقل الى: