البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 رثاء الشماس ميخائيل كوسا ، اخر معمّري شقلاوة : ولده شمعون كوسا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رثاء الشماس ميخائيل كوسا ، اخر معمّري شقلاوة : ولده شمعون كوسا   الخميس 09 يونيو 2011, 2:30 am

رثاء الشماس ميخائيل كوسا ، اخر معمّري شقلاوة

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


من اين استهلّ اسطورة ابتدأت سنة 1914 وانتهت في هذا الاسبوع ، يا ابي ، لقد عاصرت الحربين العالميتين ومررت بكل تقلبات الدهروالمنطقة لمدة قرن كامل . هل اتكلم عن علمك وثقافتك . كنت تجيد اللغات ايام كان المثقفون يعدون على اصابع يد واحدة . القاعدة التي اسسها لك معهد مار يوحنا الحبيب بنيت عليها بتواصلك مع المطالعة بكل ما كان ينشرعربيا فرنسيا وانكليزيا وكلدانيا وكرديا . لقد نشرت حواليك كل ما كنت تعرفه وما كنت تتعلمه ، وكللت جهودك اخيرا في هذا المجال بتأليف كتاب قيّم عن تاريخ شقلاوة .

هل اتكلم عن قناعتك في الحياة . عندما رضيت الاستمرار في العيش بين ظهرانيك واهلك واهاليك . اكتفيت بالحد الادني الضروري للعيش في هذه الدنيا في وقت تلقيت عروضا اجنبية تبلغ عشرات اضعاف ما كنت تحصل عليه . كنت سعيدا باختيار مسكنك على سفح جبل سورك كي تبدأ نهارك يوميا بالنظر الى جبل سفين الشاهق . جبل يتخذ في كل موسم شكلا عندما تكتنف قمته الضباب أوعندما تهجم عليه الغيوم لاخفاء قمته اوغسله بالامطار او تكليله بالثلوج او عندما تضيق به الحيل تدعه يكشف حلته الخضراء .

هل اتكلم عن ايمانك الراسخ ، فبالرغم من عدم تحقيق رغبتك في تقبل سر الكهنوت ، لم تنقطع عن خدمة الكنيسة وكنت في حياتك شبه كاهن ، كنت مرشدا ومعلما ومثلا أعلى لأولادك واهالي منطقتك . لم تهمل يوما صلواتك الصباحية والمسائية . كانت الوردية صلاتك المفضلة ولم تهملها يوما حتى عندما كنت تحل ضيفا على الناس . حتى في ايامك الاخيرة عندما كان قد شلّ المرض لسانك ، لم تغب عن الصلاة وكانت شفاهك تتمتم الفاظ (شلمليخ مريم) ، ولقد قدرت عدد مسابح الوردية التي تلوتها في حياتك ، فبلغت اربعا وثلاثين الف وردية .

كنت تحب الحياة والمرح ولقد عشت سعيدا متواضعا.

ولقد آن الاوان ، يا ابي ، كي اودعك واقول : يا ابي اذهب بسلام ، اذهب بفرح واطمئنان لانك ستتفاجأ بمن سيستقبلك ، سيستقبلك شخص انتظرك طويلا ، سيستقبلك عزيز اسمه اندراوس خرج من البيت قبل ثمان سنوات ولم يعد لا نعرف لماذا. اندراوس ابنك الاصغر الذي كان عنوان حبكما انت وامي ، ابن بقي يعتبر نفسه يتيما حتى في السعادة هناك ، سيلقاك بفرح لانه يعرف بان شمل العائلة قد تمّ بابيه وامه . واول زيارة سيقودها اليها ، ستكون باتجاه عزيزتنا فيونا التي لم ينصفها الدهر، قيّد حظها التعيس اطرافها وغللها بالسلاسل دون ذنب. من دهشتها الشديدة ظلت تنظر الى زوجها واطفالها بعيون دامعة مستعطفة تطلب نجدتهم ، ولكن مختطفها كان قد شل كافة حركاتهم ، اقتادها بسرعة وتواصلت الانظار طويلا بعبرات مشلولة يائسة الى ان اختفت .وبعد ذلك يقودك من زيارة الى زيارة لاعزائك واهلنا المتوفين .

ابتي لقد قالت الكتب ان ذكر الصديّق يدوم الى الابد ، ستدوم في قلبنا ما حيينا ، وكفاك ان ياتي الناس وكل من كان يعرفك على ذكراك قائلين : رحمه الله كان رجلا طيبا .


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
رثاء الشماس ميخائيل كوسا ، اخر معمّري شقلاوة : ولده شمعون كوسا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: المناسبات الاجتماعية Social events :: منتدى النعي والتعازي Forum obituary & condolences-
انتقل الى: