البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

  ساحة التحرير..حلبة صراع المعارضين والمناصرين بغداد –

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
البيت الارامي العراقي
الادارة
الادارة



الدولة : المانيا
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 9508
تاريخ التسجيل : 07/10/2009
التوقيت :

مُساهمةموضوع: ساحة التحرير..حلبة صراع المعارضين والمناصرين بغداد –    السبت 18 يونيو 2011, 5:56 pm


ساحة التحرير..حلبة صراع المعارضين والمناصرين بغداد –


17/06/2011





بعد أسبوع واحد من أحداث جمعة "القرار "، وتباعاته على المشهد السياسي العراقي، من تعميق للازمة وتصعيد في حدة التصريحات بين الاطراف السياسية، تستعيد ساحة الحرية، وسط بغداد، مشهد تظاهرات الجمعة التي سبقتها، من خلال عنوانين مختلفين وشعارين متباينين.و تظاهر تحت شعار "جمعة احقاق الحق" مؤيدون لاحكام الاعدام التي صدرت امس بحق 15 شخصا من منفذي جريمة عرس الدجيل التي راح ضحيتها 70 شخصا بينهم 22 طفلا وهتفت مشيدة بالقضاء العراقي ومؤيدة لحكومة المالكي ومنددة بحزب البعث المنحل... فيما تظاهر المعارضون تحت شعار "العراق اولا" نظمها ناشطون يطالبون بالاصلاح السياسي وتوفير الخدمات والقضاء على البطالة.

وشهدت ساحة التحرير وسط بغداد الجمعة الماضي تظاهرتين قام خلالها المتظاهرون المؤيدون للحكومة بتمزيق صور لزعيم القائمة العراقية إياد علاوي وضربها بالأحذية وحرق بعضها ثم اعتدوا على اخرين كانوا يهتفون ضد الحكومة ويدعون للاصلاح.
المالكي "يحذر"
في تصريح صدر عن رئيس الوزراء نوري المالكي ,يوم امس الخميس , يدعو المتظاهرين الى الانضباط وعدم التجاوزعلى احد .
وقال المالكي انه "على خلفية الاحداث والشجار الذي حدث بين المتظاهرين الذين كانوا يطالبون بإعدام مرتكبي جريمة "عرس الدجيل" والمتظاهرين الاخرين فإنني ادعوا الجميع الى الانضباط بما حدده الدستور والقانون من حق التظاهر دون تجاوز من احد على احد وليتحاشى الفرقاء التظاهر في مكان واحد كي نفوت الفرصة على المتصيدين من الإرهابيين ودعاة العنف والساعين وراء الفتنة" .
وطالب الأجهزة الأمنية "بان تقوم بواجبها بتامين سلامة المتظاهرين الملتزمين بأصول التظاهر السلمي والقانوني دون تمييز".
ومن جانبه صرح القيادي في القائمة العراقية نائب رئيس الوزراء صالح المطلك خلال مؤتمر صحافي في بغداد رفضه ما اسماها سياسة القمع والتنكيل ضد المتظاهرين محذرا من " اللعب بعواطف اهالي ضحايا الإرهاب او اعادة مهزلة تظاهرات الجمعة الماضي".
فيما ,اعتبر زعيم التيار الصدري رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر ان الضجة التي اثارها المسؤولون حول جريمة عرس الدجيل هدفها التسقيط المتبادل بين السياسيين وليس خدمة الشعب.
جاء ذلك ردا على سؤال وجهه للصدر اليوم عدد من انصاره قالوا فيه"ان الارهابيين ارتكبوا جريمة غاية في الوحشية وهي جريمة عرس الدجيل وهي غيض من فيض مما يمارسه الاحتلال والنواصب والبعثيين الصداميين مما يدمي القلوب .. فهل من كلمة توجهها الى الحكومة العراقية وللقضاء العراقي اللذان اطالا فترة التحقيق وهؤلاء الوحوش يتمتعون بالاكل والشرب وحقوق الانسان وربما يخرجون بمساومة او صفقة سياسية او مالية فيما بعد خاصة وان كثيرا من الجرائم الكبيرة والمفجعة التي ارتكبت ضد الشعب العراقي المظلوم قد ذهبت نتائج تحقيقاتها ادراج الرياح".
استمرار الاحتجاجات
اكد ناشطو الاحتجاجات اصرارهم على المضي في الاحتجاجات الاسبوعية ولن تثنيهم محاولات الاعتداء عليهم لاسكات اصواتهم.
وقال "شباب نصب الحرية" انهم في وقت يدعمون قرار القضاء العراقي العادل لإنزال القصاص بمرتكبي جريمة عرس الدجيل فأنهم يرفضون استخدام مثل هذه الجرائم لتأجيج الطائفية المقيتة .
واكدوا ان هذا يحدث في وقت اخمد الشباب في ساحة التحرير نار الطائفية "حين خرجوا بأغنية عراقية موحدة لاتستطيع ان تتلمس فيها أية نغمة طائفية او عرقية لكن البلطجية المحروسين بالفرقة الاولى من الشرطة الاتحادية يريدونها حرب الإخوان على الاخوان وحرب الأهل على الأهل لكننا لهم بالمرصاد وسنقولها عالية مدوية : نحبك ياعراق".
اما "حركة جياع" فقد اكدت ان شبابها سيظلون يناضلون من اجل تحقيق مطالب الشعب في الخدمات والاصلاح والقضاء على الفساد والبطالة . وطالبت الحركة بمحاسبة كل من مارس اي شكل من اشكال الانتهاك او الاعتداء والعنف ضد المتظاهرين وتقديمهم للقضاء العادل وكذلك المفسدين واقالتهم من مناصبهم وتقديمهم للقضاء و ترشيق الحكومة وانقاذها مما تعانيه من ترهل والاسراع بتشكيل ماتبقى وبخاصة الحقائب الوزارية الامنية واجراء تعديلات جدية على الدستور بما يؤسس لقيام دولة مدنية تحمي الحريات العمة والخاصة والاسراع بأصدار قانون الاحزاب على ان يتضمن الاشارة الى تحريم تأسيس الاحزاب على اساس ديني او طائفي واصدار قانون جديد للانتخابات يعطي فرصا متكافئة لجميع الاحزاب والغاء القانون الحالي الذي فصلته الاحزاب الحاكمة على قياسها..
ويشهد العراق منذ 25 شباط الماضي، تظاهرات جابت أنحاء البلاد تطالب بالإصلاح والتغيير والقضاء على الفساد المستشري في مفاصل الدولة، نظمها شباب من طلبة الجامعات ومثقفون مستقلون عبر مواقع التواصل الاجتماعي في شبكة الإنترنت، في وقت لا تزال الدعوات تتصاعد للتظاهرات في المحافظات كافة حتى تحقيق الخدمات بالكامل.
الاسبوعية

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ساحة التحرير..حلبة صراع المعارضين والمناصرين بغداد –
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى الثورة العراقية Iraqi Revolution Forum-
انتقل الى: