البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 هل ستكون الانتخابات هي المنقذ من الضلال في العراق ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: هل ستكون الانتخابات هي المنقذ من الضلال في العراق ؟   الأربعاء 14 أكتوبر 2009, 3:51 pm

[size=16pt]هل ستكون الانتخابات هي المنقذ من الضلال في العراق ؟

شبكة المنصور

د. مثنى عبد الله - باحث سياسي عراقي

أن يتعرض بلد ما للغزو والاحتلال فتلك مصيبة , لكن أن يتم التأسيس على نتائج هذا الفعل على أعتبار أنها حقائق ذاتية وموضوعية, أفرزتها حركة التاريخ الطبيعية, فالمصيبة أعظم

لانها أعتداء صارخ على قوانين العلم والاخلاق ومنطق الاشياء , وتغييب سافر لدور الانسان في مسيرة التاريخ ,ومصادرة علنية لارادته , في عصر كثرت فيه الدعوات لاحترام حقوق الشعوب وخياراتها والالتزام بنبذ العنف والتعصب , وضرورة التواصل الحضاري والمجتمعي , بل ذهب البعض الى أعتبار اللحظة التي يمر بها العالم اليوم , أنما هي أعلى مراحل التطور الحضاري من حيث سيادة الحرية والافكار والقيم الديمقراطية , وان الحصول على الحقوق المدنية والسياسية أصبحت سهلة المنال( بالثورات البرتقالية) و(الاصابع البنفسجية) .

أن الولايات المتحدة الامريكية معنية تماما برسم تلك الصورة المليئة بالمتناقضات التي عانى ويعاني منها المجتمع العراقي منذ 9 نيسان 2003 , والتي تشير بوضوح الى الازمة الاخلاقية للمشروع الامريكي الذي أبتدأ ( بالصدمة والترويع ) , ثم هدم كل الكيانات التي تشكلت منها الدولة العراقية خلال ثمانين عاما , وأعادته الى عصر ماقبل الثورة الصناعية , بغية الشروع بممارسات زائفة لبناء أطر مؤسساتية تحمل صفات ديمقراطية , تدعي تمثيل الشعب وتبشر زورا بانتقال السلطة فيه الى الغالبية الشعبية, في خضم موجة عنف وصلت الى مستوى الابادة الجماعية, كانت حاصل جمع أرهاب مارسه الامريكان على أوسع نطاق , وأرهاب مليشيات حزبية تم تدريبها مسبقا للقيام بذلك .

أن التفاخر بان عدد الاحزاب والكتل السياسية التي تشكلت في العراق قد بلغ المئات , لايعني شيئا في ظل غياب التعددية السياسية الحقيقية , وفي ظل قوانين الاجتثاث والمسائلة والعدالة وملاحقة الرموز الوطنية والدينية ,أخذين بالاعتبار أرتباطات هذه الاحزاب بمرجعيات دولية وأقليمية , تشرف على تمويلها وتدريبها وتسليحها , وتضلها بظلها كي تبقى حارسا أمينا لمصالحها في العراق , وبما أن المصالح الاقليمية والدولية مختلفة حينا ومتعارضه احيانا , فان وجود هذه الاطر السياسية ليس مدعاة للفخر , لانها ليست سوى الغام قد تنفجر في أية لحظة تتعارض وتتقاطع فيها الاجندات الخارجية مما يعني دخول هذه الاحزاب بمعارك بالنيابة , ويكون الشعب العراقي هو الوحيد الذي يدفع ثمن ذلك , كما أن قيام أنتخابات في ظل غياب تام لقانون ينظم عمل الاحزاب ويراقب مصادر تمويلها , لن ينتج عنه تناوب فعلي وحقيقي على السلطة ,خاصة مع أنعدام الارادة المخلصة لقبول الاخر والوعي بضرورة المنافسة الشريفة لخدمة المجموع , وكل تلك ستظل عوائق حقيقية أمام التدوال السلمي للسلطة .

أن الممارسة الانتخابية هي أكبر تظاهرة سلمية يعبر فيها المجموع عن موقفهم من المنهج السياسي والاقتصادي والاجتماعي القائم , وهي اللحظة التاريخية التي يعلن فيها الشعب أرادته في التغييرأو التطوير, في ظل علاقة ترابطية سليمة بين المجتمع والدولة, لكننا في العراق أمام صورة شديدة التعقيد تكثر فيها المساحات الرمادية وتتداخل فيها الخنادق , وتتقاطع فيها الارادات والمصالح الدولية والاقليمية , وتسمو فيها الهويات الثانوية على الهوية الوطنية , ويجري التثقيف على أن الولاء للوطن أنما يعني الولاء للجهات المشتركة في الحكم , وللعملية السياسية القائمة ,وللقومية والطائفة والعشيرة وللمرجعية الدينية , وان البون شاسع جدا بين الدولة التي تحولت الى سوط بيد الميليشيات تجلد به كل المختلفين معها قوميا ومذهبيا وحتى فكريا, وبين المجتمع الذي هرب منها مستجيرا بالطائفة والعشيرة , وبذلك فان نتائج الانتخابات ستكون هي الوليد المشوه للعلاقة غير الشرعية القائمة الان في العراق بين الدولة والمجتمع , مما يعني مزيدا من التشرذم والاختلاف وهدر الطاقات والجهود والثروات وربما حتى الدماء , مثلما كانت نتائج الانتخابات المحلية الاخيرة لمجالس المحافظات , التي طبل لها كثيرا على أنها عصر جديد من العمل للنهوض بالمستوى الخدمي للمواطن , لكن الواقع الناتج حتى هذه اللحظة يشير الى عكس ذلك تماما , حيث أن الرابحون والخاسرون عادوا مجددا للجلوس في نفس المركب الذي تنافسوا عليه قبل الانتخابات , لان التحاصص هو رب العملية السياسية الاعلى , بل أن المحافظات التي حاولت الخروج على هذا النمط من التوافق لازالت تعاني من أضطراب تام في شؤون الحياة اليومية , يقوده من خسروا مواقعهم السلطوية للضغط على الاخرين لارجاعهم .

لقد باتت الزمر السياسية الممسكة بزمام السلطة في العراق بتكليف وحماية أمريكية , تشعر بان الانتخابات القادمة هي معركة وجود من عدمه بالنسبة لها ,ليس من أجل خدمة المجتمع بل من أجل الاستمرار بالاثراء على حساب الشعب والوطن,وأشباع شهوة الثأر والحقد المستشري في دمائهم,حتى طغى هذا الشعورالسادي في علاقتهم فيما بينهم,واصبح من السهولة الاحساس به من خلال أحتفالياتهم بالاعلان عن أئتلافاتهم والتي يتبعها تصريحات نارية ضد بعضهم الاخر , بعد أن حشد كل طرف الاعوان والانصار, وتبعهم الغاوون الذين يقولون مالايفعلون وأتفقوا على قسمة الغنائم التي هي حاضر الوطن ومستقبل أبنائه , فراحوا يسوقون برامجهم الانتخابية الخالية من أية خطة تنهض بالخدمات المتردية ,والمستوى المعيشي المتدني والامن المنهار والفساد المستشري والاموال المنهوبة والسيادة المنتهكه والدولة اللادولة , وغلفوا أحزابهم ** بلباس الوطنية التي يفهمونها على أنها مجرد جمع رؤوس في أئتلافاتهم , تمثل السنة والشيعة والكرد زورا وبهتانا , ووجوه عشائرية تستضيف في دواوينها يوميا قادة الاحتلال في ليال حمراء , وتتحالف معه للقضاء على كل شريف حمل السلاح دفاعا عن أرضه وعرضه ,مقابل حفنة من الدولارات تكتض بها خزائنهم في دول الجوار .

أنهم يقدمون لنا اليوم جبهة لاوطنية , قوامها معاول لم تتوانى عن هدم كل صرح وطني في العراق طوال سبع سنوات , ولم تأخذها لومة لائم في قتل وتشريد الملايين من شعبه , والعبث بمقدراته وانتهاك حرماته وتجويعه , والغاء هويته الوطنية والعربية ,فهي أساليبهم( النضالية) التي بها يواصلون مسيرتهم , وبها يسلبون الانسان في العراق كل مقومات حياته , فيكبلون أرادته , ويصادرون تفكيره , ويقتلون أمله المستقبلي , فيتملكه اليأس ويسلم نفسه الى الواقع بكل ظلمه , فيتد نى طموحه الى مستوى التفكير بقوت يومه فقط , فيضمنون بذلك ديمومة وجودهم في السلطة ,لذلك لاغرابة أن نجد هذا الانسان يخرج بأعداد مليونية سيرا على الاقدام لعشرات الكيلومترات, متضامنا مع أئمة أطهار, مستذكرا مظلوميتهم التي حدثت قبل مئات السنين , ولايتضامن مع نفسه فيحتشد في تظاهرة مليونية تكنس كل هذه الوجوه من الساحة السياسية !!! قبل أن يعود مختبر (الانتخابات) لينتج لنا مزيدا من الفيروسات التي تنشر (الانفلاونزا) السياسية والاقتصادية والامنية والثقافية بكل أنواعها في العراق !!, والتي ستبقى لها القابلية على التكييف مع المضادات الحيوية التي قد ينتجها الوعي الجمعي للمجتمع , في ظل التغييب والاجتثاث والمطاردة والاتهام ب*** , التي أفرغت الساحة من النخب الوطنية والقومية والاسلامية الاصيلة الانتماء والتوجه .

لقد أصبح التناغم واضحا بين المحتل وأعوانه لتمرير ماتسمى (العملية السياسية) بصفحتها الانتخابية , فكما هو يستعد اليوم لاستبدال دوره العسكري القذر في العراق بدور أستشاري يسيطر فيه باقل الخسائر على مصير الوطن ومستقبله ويتحكم بأرادته وثرواته , نجد أعوانه الذين نصبهم في مراكز السلطة ينزعون جلودهم ** ليلبسوا جلودا وطنية , لكن الثعابين لن تستحيل الى حمائم سلام بمجرد تغيير جلودها , فالمناهج الفكرية والاسس التنظيمية والمنابع التمويلية والتسليحية والتدريبية والتثقيفية كلها طائفية , وان الطريق الذي يسلكونه اليوم , أنما هو من أجل الظهور أمام المحتل بمظهر القادة الاقوياء المرغوبين من قبل كافة الاطياف العراقية .

أن الصورة المأساوية التي يظهر بها الوطن حاليا , أنما هي نتاج الغزو والاحتلال والتزييف المتعمد للارادة الجمعية العراقية , من خلال أنتخابات صورية جرت تحت حراب المستعمر وبثقافة تشرذمية مارسها أمراء الطوائف وقادة فرق الموت ولصوص المال العام المسخر في الشان السياسي , للحفاظ على المصالح الجمعية للمستعمر وأعوانه ,وأذا كان المحتل يجد نفسه اليوم محقا في السعي لتثبيت ركائزه المادية والمعنوية على أرض العراق من خلال أنتخابات صورية أخرى قادمة ,ووفق منهجه التكتيكي والستراتيجي المعلن والمخفي, فان قوى المقاومة الوطنية العراقية أحق منه في أستكمال منهجها الستراتيجي الذي شرعت به منذ التاسع من نيسان العام 2003 المتمثل بالتحرير الكامل والاستقلال الناجز وتحقيق تنمية أقتصادية ونسيج وطني متماسك , وأعادة العراق لممارسة دوره القومي والانساني .
[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
هل ستكون الانتخابات هي المنقذ من الضلال في العراق ؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الثقافية , الادبية , التاريخية , الحضارية , والتراثية Cultural, literary, historical, cultural, & heritage :: منتدى قرأت لك والثقافة العامة والمعرفة Forum I read you & general culture & knowledge-
انتقل الى: