البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 لا لتغييب الصحفيين .. لا لأسكات الكلمة الحرة .. لا لمصادرة حرية الرأي .. وليكن الدستور هو الحكم ؟ سالم ايليـا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37586
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: لا لتغييب الصحفيين .. لا لأسكات الكلمة الحرة .. لا لمصادرة حرية الرأي .. وليكن الدستور هو الحكم ؟ سالم ايليـا   الخميس 23 يونيو 2011, 2:36 am

لا لتغييب الصحفيين ـ ـ لا لإسكات الكلمة الحرّة ـ ـ لا لمصادرة حرية الرأي ـ ـ وليكن الدستور هو الحكم ؟

بقلم : سالم إيليا

خير ما أبدأ به مقالتي هذه هو قول إبن الهند البار المهاتما غاندي " الطريقة المثلى لتجد نفسك ، هي أن تضيع في خدمة الآخرين " .
هذا القول ينطبق على الكثيرِ من المهنِ وأولها مهنة الصحافة ، فهي مهنة رقابية شعبية خدمية تدخل في جزئيات المجتمع ومشاكله وتحاول تسليط الضوء على سلبياته وسلبيات قادته السياسيين وتنتقد برامجهم وتُذكرهم بوعودهم لشعبهم حين رفعوا شعاراتهم البرّاقة متوسلين شعبهم على إنتخابهم ووضع ثقته بهم .
والصحافة اليوم هي ليست فقط " السلطة الرابعة "كما أًطلِقَ عليها ، لكنها أخطر السلطات قاطبة ، حيثُ إستطاع الصحفيون والإعلاميون بشكلٍ عامٍ من الدخولِ الى كل بيت بل الى عقل كل فرد من أفراد المجتمع بشرائحه المتعددة والمتنوعة وذلك بفضلِ التكنلوجيا المتقدمة ووسائل الخدمات الإجتماعية الألكترونية ، وبفضل تلك الوسائل إستطاعت الصحافة والإعلام بشكلٍ عامٍ من قنوات تلفزيونية فضائية وشبكات التواصل الإجتماعي عبر الإنترنيت ( الفيس بوك وتويتر) وغير ذلك في تحريك الشارع بساعاتٍ فقط !! وكما شاهدنا ونشاهد الآن من تغيرات جيوسياسية على خارطة العالم وبالتحديد البلدان العربية والذي أطلق عليه بـ " الربيع العربي " !!! .
لقد مرّت قبل أيام معدودات الذكرى الثانية والأربعين بعد المئة لعيد الصحافة العراقية والتي يحتفلُ بها الإعلاميون والصحفيون العراقيون في الخامس عشر من حزيران من كلِ عام ، إذ يمثل هذا التاريخ ذكرى صدور أول صحيفة عراقية هي " الزوراء " البغدادية في سنة 1869م .
لقد عانى الصحفي العراقي ومن عمل بالإعلام داخل العراق منذ تأسيس الدولة العراقية الحديثة ولحد كتابة هذه السطور من الويلات والمآسي والملاحقة أو التنكيل والزج في غياهب السجون ما لم يعانيه غيره من الصحفيين في أي مكان في العالم ، حيث ضرب الصحفيون العراقيون الرقم القياسي في العالم من حيث عدد الشهداء والذي لم يثني من عزيمتهم للإستمرار في التصدي لأدوات وممارسات الأنظمة المُتلاحقة إلاّ ما ندر من الأيام والتي تنفس الصحفي فيها الصعداء بوجود بعض الفسح لنشر رأيه وعكس رأي المجتمع ومطاليب الشعب .
والصحفي هو فرد من أفرادِ المجتمعِ يتأثر ببيئته ويتغير بتغيره سلباً أم إيجاباً ، لذا من الطبيعي أن نجد بعض الصحفيين الذين إتخذوا من مهنتهم هذه وسيلة فقط لكسب المال وسخروا أقلامهم لِمن يدفع لهم أكثر أو لتمجيد القادة السياسين لكسب رضاهم ، لكن الغالبية العظمى منهم قد سلكوا مسلكاً آخراً وهو التصدي لإنحرافات الأنظمة المتعاقبة وكشف سلبياتها أما بشكلٍ مباشرٍ أو التنويه عنها خوفاً من الملاحقات والتصفيات الجسدية لهم . وكلنا نتذكر عندما كنّا نقرأ ما توفر من الصحف الرسمية التابعة للأنظمة والحكومات والشبه الرسمية الأخرى ، كنّا نشعر بأنّ كاتب الموضوع يريد إيصال بعض الرسائل ما بين السطور والتي تختلف في مدلولاتها ومعانيها عن ظاهر الموضوع الذي كتبَ عنهُ .
وقد إستلمت إيميل من أحد المواقع العراقية قبل أيام يشعرني الموقع فيه من أنّ نقابة الصحفيين العراقيين قد قررت وبالتنسيق مع أحد الصحفيين العراقيين على إقامة حفل كبير لإستذكار زملائهم المُغيبين !!! وبقية زملائهم الشهداء .
وكأصحاب قلم وعلى الرغمِ من عدم إنتماء البعض منّا الى هذه المهنة بشكلٍ رسمي ، إلا إننا مطالبين جميعاً بالوقوف مع هذه الشريحة المُثقفة والمواجهة لفوهة بندقية الأنظمة في كل ثانية والتي بيديها أيضاً خيوط تحريك الشارع للوقوف بوجه الفساد والدكتاتورية والطائفية وغير ذلك ، وذلك بمطالبة الحكومة العراقية وقادتها وأجهزتها البوليسية عن التوقف في ملاحقةِ وإختطافِ الصحفيين وتغييبهم والعودة الى الدستور والقوانين النافذة في إحقاق الحق إذا كان هنالك أي تجاوز لأي صحفي على حقوق من هم في مواقع المسؤولية ، وليس إختطافه أو قتله في وضح النهار بواسطة عناصر الأمن والتي غالباً ما تسجل ضد مجهول .
من المهم أيضاً التفكير بشكلٍ علمي وأكاديمي عن كيفية دعم وتهيئة الكادر الصحفي وتثبيت مسؤولياته وواجباته وحقوقه دستورياً ، لا أن توضع كلمة الصحافة في دستور الدولة لتكملة ( كليشة ) ما إطلق عليه بـ " حرية الرأي والصحافة " وما الى ذلك من رتوش ٍ وجُملٍ لتجميل واجهة الدساتير الغير قابلة للتطبيق .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
البيت الارامي العراقي
الادارة
الادارة



الدولة : المانيا
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 9446
تاريخ التسجيل : 07/10/2009
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: لا لتغييب الصحفيين .. لا لأسكات الكلمة الحرة .. لا لمصادرة حرية الرأي .. وليكن الدستور هو الحكم ؟ سالم ايليـا   السبت 25 يونيو 2011, 3:31 am

لا لتغييب الصحفيين ـ ـ لا لإسكات الكلمة الحرّة ـ ـ لا لمصادرة حرية الرأي ـ ـ وليكن الدستور هو الحكم ؟

نحن معك الى حد ... لا لتغييب الصحفيين ـ ـ لا لإسكات الكلمة الحرّة ـ ـ لا لمصادرة حرية الرأي ـ ـ

ولكن لسنا معك يا سيدي الكريم في ...

وليكن الدستور هو الحكم ؟

لأن الدستور الذي صدر في عهد بريمر كتب بأيادي خبيثة وفيه من الألغام ما يكفي لتدمير العراق كله وحسب الضرورة , وكل ما يجري في العراق هو بموجب قانون الغاب بعيدا حتى عن الدستور المهزلة , شكرا على المقالة ونحن مع حرية الصحافة والرأي وما الى ذلك .

أبو فرات

مع التقدير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سالم إيليا
عضو شرف الموقع
عضو شرف الموقع



الدولة : كندا
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 5
مزاجي : أكتب
تاريخ التسجيل : 23/03/2011
الابراج : العقرب
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: لا لتغييب الصحفيين .. لا لأسكات الكلمة الحرة .. لا لمصادرة حرية الرأي .. وليكن الدستور هو الحكم ؟ سالم ايليـا   السبت 25 يونيو 2011, 6:52 am

عزيزي الأخ الفاضل " أبو فرات " لقد أجبتك على سؤالك في رسالة شخصية ، أرجو نشرها على الموقع بعد قرائتها ، تقبل مني جليل إحترامي وعظيم شكري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
لا لتغييب الصحفيين .. لا لأسكات الكلمة الحرة .. لا لمصادرة حرية الرأي .. وليكن الدستور هو الحكم ؟ سالم ايليـا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى المنبر السياسي والحوار الهادئ والنقاش الجاد الحر Political platform & forum for dialogue & discussion-
انتقل الى: