البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 الحكومة العراقية الغبراء ومسلسل التبرعات الخارجية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حنا صليوا جرجيس
عضو شرف الموقع
عضو شرف الموقع



الدولة : النمسا
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 445
تاريخ التسجيل : 05/09/2010
الابراج : السرطان
التوقيت :

مُساهمةموضوع: الحكومة العراقية الغبراء ومسلسل التبرعات الخارجية   السبت 25 يونيو 2011, 11:20 am


بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

الحكومة العراقية الغبراء ومسلسل التبرعات الخارجية

شبكة البصرة

غريب في وطنه

كانت حكومة العراق الوطنية لا تدخر وسعاً ولا تترد مطلقاً إزاء تقديم العون والمساعدة للدول المنكوبة سواء الأجنبي منها أو العربي ، ناهيك عن سعيها الجاد والمتواصل من أجل أعانة ومساعدة الدول العربية في برامج إنمائية وإعانات مالية للنهوض بواقع مواطنيها ومساعدتهم ، ولم يكن هناك حد لهذه الإعانات والمساعدات ، والتاريخ لازال حاضراً لهذه اللحظة في ذكر مناقب العراق والعراقيين من سنوات طوال خلت ، فالتاريخ حاضراً وشاهداً على ما قدمه جيش العراق وشعبه من تضحيات كبيرة جسام في الدفاع عن أرض العروبة وشرف الأمة في المعارك القومية التي خاضها جنب أخوانه من جيوش الدول العربية في فلسطين وألاردن ومصر وسوريا في ألأعوام 1948 و 1967 و 1973 ، ولا يمكن نسيان أو تناسي الدور القومي الذي أداه شعب العراق وجيشه في صد الريح الصفراء التي كادت أن تكسحه ( ليس في الأمر من فخر أو تفاخر بل هي الحقيقة بعينها ، فتلك مقابر الشهداء في مصر وسوريا وألاردن وقبل الجميع تلك أراضي رام الله وكفر قاسم تشهد بفخر لأولئك الرجال الأبطال الذين ما زالت رفاتهم خالدة بين ظهرانيها ممن ضحوا وجادوا بحياتهم من أجل حياة الأمة بعز وكرامة ) ناهيك عن شهادات أفراد وشخصيات وعناوين مجتمع من مفكرين وسياسيين يذكرون ويتذكرون الأدوار البطولية والتضحيات الجسام لشعب العراق وجيشه في الذود عن شرف الأمة وكرامتها على طول الزمان وعرضه .

تمر ألأيام وتمضي السنون ليفقس بيض الغدر والخيانة عن أجنة رتعوا في مكامن المخابرات الأجنبية وشربوا من حقدها ودوائره الاستعمارية وزادهم من الحقد والغل ألأسود ما تأصل في نفوسهم من بغضٍ للعرب والعروبة بتغذيةٍ فارسيةٍ أعجمية ، تتوافد الغربان وبنات آوى على وكر الصقور والشجعان لينطفئ السراج المنير في نيسان 2003 فيسجل التاريخ يوماً من أسود ألأيام في سجله وذاكرته ، لتبدأ مرحلة همجية غريبة في طورها وسلوكها تجاه أهل العراق ألاصلاء ، رجال أبطال ونساء ماجدات ، ليتراجع التاريخ عن مده وتعاليه الذي كان عليه أبان الحكم الوطني العراقي ، ليحل مكانهم أشباه رجال من سقط المتاع وكل نطيحة ومتردية وكل أفاك وسفاح ممن لفظتهم الأرض ، أجتمع كل أولئك في خيمة المحتل وتحت حماية أقوى أسلحته وجيوشه غايتهم إسقاط جمجمة العرب وتخريب بيت العرب ، ولكن خاب فألهم وخسئت نواياهم فهاهي الجمجمة عامرة بنور ربها وقوة وتصميم أبطال العراق وشجعانه والبيت عامر بفضل الله همة الصناديد وتصميمهم للمضي بما وعده الله لنا من نصير أكيد وأيمان قاطع بأمر الله وصدق وعده . كان العراق حكومةً وشعباً مبادرين للعون أين ما كانت الحاجة له منطلقين من الإيمان بحتمية التعاون القومي ونصرة قوى التحرر أينما كانت الحاجة لها ، ولكن ولإرادة قدرها الله تعالى القوي العزيز الجبار أن تتداعى على العراق قوى الظلام وأخوان إبليس وعونة الشيطان ليتصدروا حكم العراق فتبدأ صفحة أشد ظلاماً مما كانت في زمن هولاكو وأعوانه وأجريَ نهر دجلةً دماً وحبراً كما جرى بالأمس ، أصاب مدن العراق وشعبها ألأذى البالغ والدمار الشامل والقتل والفتك والتهجير والاعتقال بأشكال وآليات ابتدعوها واخترعوها خصيصاً لهذا الوطن وأهله ، فدمرت مدن وخربت صوامع وأحرقت مساجد وتل أأئمة مساجد وانتهكت حرمات بأشد ما يكون من حقد وإيغال فيه .

لم يتحرك ضمير ولا يهتز شارب لقط أو أبن آوى لكل هؤلاء الأوباش الذين حملوا الحذاء الأمريكي وقدموا به إلى العراق وتمترسوا به وخلفه ، ولكن على حين غرة وفجأة يتعالى النباح ويتصاعد الفحيح لنصرة شعب البحرين !!! كيف ولماذا وعن ماذا ؟؟؟ لا نعرف !!!

أُوقضت الخلايا النائمة و نهضت من سباتها بعد أن قررت ولاية السفيه وشلته الغادرة المخادعة أعادة مسلسل فشل أداءه في العراق في صفحة الغدر والخيانة التي أفشلها عون الله لرجال توكلوا عليه و صدقوا ما عاهدوا الله عليه . أراد أبناء العلقمي في البحرين أيقاض فتنة نائمة وتدمير بلد وشعب آمنين وأحداث فتنة طائفيةٍ تحرق الأخضر واليابس في مشروع طالب به دهاقنة الشر والغدر في قم وطهران النجستين ، من منطلق سلطة التعالي والاحتلال ومد الذراع وبسط النفوذ وتحقيق الحلم الفارسي لا مكنهم الله منه وان شاء يخيب أملهم وتتحطم رغباتهم بجهود الخيرين من أبناء الوطن العربي الواعين لما أرادعه الغادرون ، تستيقظ بنات آوى والثعالب وتخرج الثعابين من جحورها لنصرة المذهب الخبيث بعون من شيطانهم ألأكبر في قمقمهم الحقير وينصره الأقزام من أشباه الرجال في العراق الجديد الذي أراده الاحتلال الأمريكي ونصب عليه أدواته ورموزه ودماه ، فها هو الكلب ي يتعالى نباحه ويقترح التبرع بمبلغ خمسة ملايين دولار ( لشعب البحرين ) يعاونه الباكستاني ألاشيقر الجعفري وشلة ممن في قطيعهم ((، لعمل الشاورما وأعمار النراكيل وتلطيف الجو في تعظيم شعائر الشيطان من متعة وشذوذ في ساحة اللؤلؤة حيث الصبايا متجمعات وجاهزات للعمل الخيري )) ينتفض حضرته في الحظيرة الخضراء وتتعالى هناك صيحات النهيق والنباح لنصرة المذهب وتحقيق رغبة المراجع ألأقزام ( الحقيقة لم أتأكد هل أن المبلغ الذي أقترحه هذا المخبول سيدفع من فوائد بنك البتراء الذي سرقه أم من مصدر آخر ؟ ) يعقبه مطالبة المأبون حاشاكم الله من ذكره انتفاض قنبر صاحب حقيبة الماكياج الذي لا تفارقه لا في حله ولا في ترحالة للمطالبة بتسيير رحلة المختار في سفينة تضم مساعدات للشعب البحريني المسكين !!! مما لاشك فيه ترون أيها الذوات الأفاضل كيف يتم انتخاب الأسماء والمسميات ( كلها حقد صفوي وطائفية مقيتةٍ ) وتفشل المحاولتين السابقتين بقدرة العزيز الجبار ، فيظهر على الساحة من يتبرع لإحدى الدول الفقيرة المسكينة ، دولةٍ ناميةٍ في آخر سلم التصنيف الحضاري ألا وهي اليابان !!! أشوكت تصحه على وقتك وتصير تفتهم ؟! أشكلت لنفسك ياغبي مو حطوا عليك أجلال وزير دولة وهم ما صرت آدمي بقيت على ما جنت عليه من جنت تشتغل دباغ ما تبدل بيك شي ( عذراً ليس القصد ألانتقاص من المهنة بحد ذاتها ولكن المقصود هذا الشخص بعينه وذاته ) ، ليش هيه اليابان محتاجة العشر ملايين مالتك ، ليش مو هذا شعبك المسكين هوه أحق بيهن ، اشكد جذبتوا عليه وشكد ضحكتوا على بساطته وغشمه مره في فتوه مرجعيه ومره في كذبه رئاسية . لا نامت أعين الجبناء الكذابين المخادعين .

أشسويتولهم ، أشو الكهرباء ما شاء الله يجي وزير أيبوك لمن يعجز ويروح وزير وهيه هيه ما يتبدل بيهه شي والبطاقة التموينيه أشو حته مصاصات ونساتل خليتو بيه ، أما ألامن وأمان فهاي فخامه حته تكساس من جانت قبل مو مثلنا ، خو النزاهة والامانه ولا تكول عبالك أيام ألخلافه الراشدة بلا تشابيه .

إلى متى تبقون هكذا مو القاعدة الشرعية اتكول إلي يحتاجه البيت يحرم

على الجامع ، وكت ألحجي كل واحد يطلع فطحل في فهم الدين وأصوله لو ألشغله حسب الحاجة وعلى الموده !!!

جايكم الموت والله ، وين راح تنهزمون أوين تختلون منه .

النصر للعراق وشعبة رجالاً شجعان أبطال وحرائر ماجدات وقواه الوطنية المجاهدة والموت لأعدائه من خدمة المحتل وأعوانه .

25 حزيران 2011

شبكة البصرة

الجمعة 22 رجب 1432 / 24 حزيران 2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الحكومة العراقية الغبراء ومسلسل التبرعات الخارجية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى المنبر السياسي والحوار الهادئ والنقاش الجاد الحر Political platform & forum for dialogue & discussion-
انتقل الى: