البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 المسمار الأخير في تابوت النظام الحاكم في العراق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: المسمار الأخير في تابوت النظام الحاكم في العراق   الأربعاء 20 يوليو 2011, 2:36 am









[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


المسمار الأخير في تابوت النظام الحاكم في العراق

الثلاثاء, 19 يوليو 2011 12:50
رافد العزاوي



أستطيع أن أقول أن السيد الفريق أول الركن سلطان هاشم أحمد وزير الدفاع في النظام الوطني السابق وقع ضحية الغدر الأمريكي، لأن حادثة الجنرال ديفيد بترايوس معه مؤكدة ومُثبتة، وهو الذي أعطاه الامان لكي يسلم نفسه للقوات الأمريكية، ولكنني هنا انا متفاجيء كيف آمن الفريق اول اركن سلطان هاشم احمد بهذا الامريكي الذي لا يعرف من هو أباه؟
لكن هنا يبرز تناقض غير مفهوم وهناك أسئلة تطرح نفسها:
1. الامم المتحدة ومجلس الأمن الدولي أعلن بكل صراحة و وضوح بعد 9/4/2003 أن العراق بلد محتل وأن الولايات المتحدة فيه تمثل قوة أحتلال، أذن هل الفريق أول الركن سلطان هاشم أحمد أسير حرب؟
2. اذا كان الفريق أول الركن سلطان هاشم أحمد أسير حرب فهل تنطبق عليه الاتفاقيات الدولية الخاصة بأسرى الحرب ام لا؟
3. انا لست فقيه في القانون ولكن اذا كانت الاتفاقيات الخاصة بأسرى الحرب تنتطبق عليه فكيف يمثل إذن أمام محكمة جنائية تحاكم رموز نظام سابق؟!
4. أين مجهود الضباط من رفاق الفريق أول الركن سلطان هاشم أحمد في أطلاق سراحه؟ هل اتجه احدهم الى محكمة لاهاي الدولية؟ هل قام احدهم برفع دعوى قضائية ضد المالكي؟!
5. أين أسامة النجيفي [بطل أبطال السنة] من هذا الموضوع وما هو موقفه؟
على كل حال تساؤلاتي هذه متأخرة جداً ولا فائدة منها وتنفيذ حكم الاعدام سيتم خلال أيام و ربما في أول يوم من أيام شهر رمضان المبارك وذلك لأن أيران والصفويين لن يصوموا مع كل بقية الامة الأسلامية وأنما سيخالفونها كالعادة وسيكون هذا الاعدام عبارة عن هدية >>طائفية>> لكل العراقيين حتى تزداد الفرقة وتزداد الكراهية بين العراقيين.
وقبل أن أكمل المقالة تحضرني هنا الآية الكريمة حيثُ يقول الله سبحانه وتعالى في محكم كتابه الكريم:
بسم الله الرحمن الرحيم
"وذكـر إن نـفعـت الـذكــرى"
صدق الله العلي العظيم
وأنني هنا سأذكــّـر بما يمكنني أن أذكر به موجها كلامي الى الخزاعي وللمالكي وللمدعو العريبي الذي حكم على الضباط الشرفاء بالاعدام انكم لن تقرؤون مقالتي هذه ولكن:
1. أهل الكوفة أرسلوا للحسين عليه السلام يبايعونه على القتال، لكنهم خانوه وشاركوا بقتله ولم ينصروه! ولكن قاتلي الحسين ذهبوا الى أزبل مزابل التاريخ.
2. الحجاج عمل تقتيلا بأهل العراق وحرق الكعبة المشرفة وكانت نهايته الى مزابل التاريخ لا يذكر الحجاج الا واللعنات تلحقه الى يوم الدين،
3. والعصر الحديث، في عام 1941 حدثت حركة [رشيد عالي الكيلاني] وفشلت والقي القبض على [الضباط الاربعة] وحكمت عليهم المحكمة بالاعدام وكان بأمكان الوصي [عبد الآله] أن يخفف الحكم الى المؤبد ولكنه لم يفعل واصرَّ على شنقهم في باب وزارة الدفاع، وبعد 17 سنة حصل انقلاب [عبد الكريم قاسم] في 1958، وتم سحل جثة الوصي [عبد الآله] في شوراع بغداد وتقطعت الى أشلاء وكان هذا جزاء الوصي [عبد الآله].
4. [عبد الكريم قاسم] شكل محكمة الشعب أو محكمة [المهداوي] وقامت تلك المحكمة بمسرحيات كثيرة وأعدمت من أعدمت ومن ضمن من قامت بأعدامهم الشهيد [ العميد الركن ناظم الطبقجلي] و رفاقه الضباط الشهداء، مع أن الشهيد [ الطبقجلي] كان من نفس المجموعة التي هيئت انقلاب 1958 ، وكان بأمكان [عبد الكريم قاسم] أن يخفف الحكم الى المؤبد ولكنه لم يفعل، ومالذي حصل مع [عبد الكريم قاسم] ومع [المهداوي]؟! لقد تم أعدامهم ودفنوا بدون مراسيم أحتفالية ولا تبجيل ولا أحترام، لان [عبد الكريم قاسم] أدخل انفه بالسياسة وأصبح برقبته مئات الاف من الارواح لكن الضباط الشهداء ضلوا خالدين في علياء المجد.
5. في 1963 كان الحرس القومي يعيث في الارض فسادا وقتلا بالعراقيين وبالضباط، وبحركة مفاجئة أستلم عبد السلام عارف السلطة وأبعد البعثيين وقتل من قتل منهم.
6. في عام 1968 جاء حزب البعث من جديد وأستلم [صدام حسين] السلطة وحكم طيلة 36 عام، تم تشكيل محكمة الثورة فيها برئاسة [عواد البندر] وآخرين غيره، وأصدرت قرارات الاعدام بحق العديد من العراقيين، وبعد 2003 أين أصبح [عواد البندر] و[صدام حسين]؟! لقد اعدمتموهم أنتم.
يا مالكي ويا خزاعي ويا عريبي هل تتصورون أنكم أقوى من [صدام حسين]؟
هل تتصورون أنكم ستحكمون بعدد من السنين بقدر ما حكم [صدام حسين]؟
أنتم واهمون، لقد كان المرحوم [صدام حسين] أمبراطورا على كل الامة العربية، يده تصل الى كل الشرق الاوسط وابعد من ذلك،
لا تتوهمون بأنكم مثل [صدام حسين] فأنتم مجرد دمى تتحرك مثلما تريد القوى الكبرى
سيدوسونكم الامريكان عما قريب فهم لا صديق لهم
مصيركم ايها الحكام الجدد للعراق هو السحل والتقطيع هذا ما قاله التاريخ لنا والتاريخ لا يكذب ابدا
يا مالكي ان نفس مجالس الاسناد التي اسستها و رقصت لك وهتفت لك كانت قد هتفت للمرحوم [صدام حسين] فلا يأخذك الخيال بعيدا ولا تتصور نفسك أنك فعلا الحاكم الناهي
أنني أقولها لكل عراقي شريف: سيذهب الشهيدين الفريق أول الركن سلطان هاشم أحمد و الفريق أول الركن حسين رشيد الى جنة الخلد بأذن الله وسيذهب من امر باعدامهم الى أسفل الجحيم وسيقبعون في قاع مزابل التاريخ
ومن الان يا من يعمل في وزارة الدفاع من ضباط ومراتب وجنود ويا من يعمل في وزارة الداخلية من ضباط ومراتب وجنود اقولها لكم: [الدنيا دوارة] مثلما أجلست المرحوم [صدام حسين] 36 سنة على كرسي حكم العراق فانها رفعته منه، وسترفع المالكي والخزاعي والعريبي وعندها لن يرحمكم أحد أبدا لأنكم نفذتم اوامر المالكي والخزاعي ضد عراقيين كثيرين من أبناء جلدتكم
تذكروا أنكم شاركتم في هذه الجريمة النكراء ولن يسلم أحد منها
ولا ضابط ولا جندي وسوف تحاكمون وسوف تقولون أنكم كنتم تنفذون اوامر المالكي ولكن لن يسمعكم أحد
سيدفع الثمن كل شرطي عمل في النظام الجديد بعد 2003 مثلما دفع الضباط الشرفاء حياتهم ثمنا لدائهم واجبهم
يا عراقيين احذروا احذروا من غضب الله فأنتم لم تروا شيئا بعد
احذروا يا عراقيين فان كارثة اليابان [تسونامي] ليست بعيدة عنكم
سكوتكم على اعدام القادة العسكريين هي وصمة عــار ضخمة في وجه كل عراقي لم يعارض قرار الاعدام ولو بكلمة
رافد العزاوي
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]هذا البريد الإلكتروني محمي من المتطفلين و برامجالتطفل، تحتاج إلى تفعيل جافا سكريبت لتتمكن من مشاهدته






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
المسمار الأخير في تابوت النظام الحاكم في العراق
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى المنبر السياسي والحوار الهادئ والنقاش الجاد الحر Political platform & forum for dialogue & discussion-
انتقل الى: