البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 أين إختفى حرس الحدود..... يا مسعود؟محمد العماري

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Alaa Ibrahim
مشرف
مشرف



الدولة : كندا
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 2164
تاريخ التسجيل : 01/03/2010
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: أين إختفى حرس الحدود..... يا مسعود؟محمد العماري   الخميس 21 يوليو 2011, 1:04 am


بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

أين إختفى حرس الحدود..... يا مسعود؟

شبكة البصرة
محمد العماري

بفضل "بسالة وشجاعة"حرس الحدود الأكراد "البيشمركة" التابعين للدكتاتور الصغير مسعود البرزاني (رئيس ما يُسمى باقليم كردستان) أصبح من حق الدول المجاورة للعراق، خصوصا تركيا وجارة السوء إيران، الاعتداء على الأراضي العراقية والاستيلاء علىالقرى والبلدات الحدودية وتشريد المواطنين البسطاء من بيوتهم بحجج وأعذار مختلفة. فهي تعرف، بحكم تجربتها وعلاقتها مع القادة الأكراد الخونة، أن حدود العراق الشمالية مُباحة لمن هبّ ودبّ. وإن جلّ ما يهمّ كاكة مسعود أفندي وعائلته الفاسدة هو البقاء في قصره المفخم، بعيدا عن عذابات ومآسي وهموم أبناء الاقليم حتى لو قامت بغزوهم وإحتلالهم جيوش دولة الكويت العظمى!

ففي أنباء أكّدها أكثر من مصدر نقلا عن قائد الحرس"الثوري" الايراني في منطقة سردشت شمال غرب ايران الكولونيل رنجيرزادة "إن القوات الايرانية سيطرت على على ثلاثة من معسكرات حزب الحياة الحرّة "بيجاك" الكردي المتمرّد في الأراضي العراقية". وكان يُفترض بهذا الكولونيل، إنصافا للحقيقة وللتاريخ، أن يذكر لنا شيئا عن ردة الفعل، إن وجدت أصلا، التي صدرت عن قوات البيشمركة، التي تعني الذاهبون الى الموت! وفي أي مرقص أو ماخور أو سرداب كانوا لحظة إجتياز القوات الايرانية "الشقيقة المسلمة" لشمال عراقنا الحبيب؟

بكل مرارة وحرقة قلب نقول إن من حقّ هذه الدول أن تفعل ما تشاء طالما حوّل العميل مسعود البرزاني شمالَ العراق الى مأوى ومرتع للارهابيين والخارجين عن القانون والمهرّبين على إختلاف أنواعهم وبضائعهم، إضافة الى أعداد لا تحصى من أجهزة المخابرات الأجنبية، وعلى رأسها الخابرات الصهيونية، والتي تعمل جميعها على تمزيق وحدة العراق الترابية وتفكيك نسيجه الاجتماعي وتدمير كل مقوّمات الحياة فيه ومنعه بكافة السُبل البربرية من النهوض على قدميه. ولو كانت هذه الدول، كجارة السوء إيران، تدرك أن ثمة ردّة فعل حقيقية تصدر عما يُسمى برئاسة الاقليم لما تجرأت أبدا على التجاوز لمسافة عشرة أمتار داخل الأراضي العراقية.

وفي لجهة تحدى وإصرار وتجاهل لما يُسمى بحكومة "إقليم كردستان" ومعها الحكومة الفدرالية في بغداد المحتلّة، يضيف الكولونيل دلاور رنجيرزادة قائلا "إن العمليات التي بدأها الحرس الثوري يوم السبت في الأراضي العراقية مستمرّة "بقوّة وعزيمة"، مشدّدا على إن "المنطقة برمّتها" تخضع لسيطرة القوات المسلّحة الايرانية. طبعا ليس مستغربا أن يكون العميل مسعود البرزاني قد باع أبناء جلدته الأكراد بصفقة ما مع الايرانيين. فهو صاحب خبرة عريقة وحاسّة شمّ شديدة الحساسية فيما يتعلّق بالصفقات المشبوهة والسمسرة السياسية مهما كات قومية أو هوية أو إنتماء الضحايا. ويُفضّل بالنسبة له أن يكونوا عراقيين.

نعم، إنهم بنادق للايجار. هكذا قيل عن ساسة اكراد العراق. ولكن هذه البنادق مصوّبة دائما وأبدا نحو صدور العراقيين فقط. وأتحدى أي شخص، بل أنا مستعد أن أقدّم له مبلغا محترما من المال، إذا ذكر لي مناسبة واحدة على مدى عشرات السنين قُتل فيها عنصر "بيشمركة"واحد دفاعا عن حدود العراق الشمالية. علما بن هذه المليشيات، التي وجدت أصلا من أجل حماية العائلة البرزانية المالكة، مزوّدة باحدث وأفضل الأسلحة، ولها وزارة خاصة بها وميزانية ضخمة ويديرها عميل أصلي، رتبته العسكرية لواء ويشغل منصب "الأمين العام لوزارة البيشمركة" وهو المدعو جبار الياور. والمضحك إن هذا الرجل، البيشمركوي الشجاع، كلّف نفسه عناءا ومشقة كبيرين عندما صرّح "نافيا" كالعادة إحتلال إيران للأراضي العراقية.

لكن يبو إن المهمّة الوحيدة لما يٍُسمى بالأمين العام لوزارة البيشمركة، والتي يتقاضى عليها راتبا ضخما ودسما، هي التصريح للصحافة والتلفزة نفيا أو تأكيدا لأخبار أو معلومات أكاد أجزم بأنه يتلقّاها من وسائل الاعلام لا غير، ان أي أنسان عادي. ولكي يؤكّد للسذج والبسطاء من قومه أن زمام الأمور بيديه وأنه أدرى بشعاب"كردستان العراق" قال هذا الياور "إن المواجهات بين القوات الايرانية وحزب "بيجاك" الكردي كلّها تدور في الأرتضي الايرانية". وعليكم أيها العراقيون أن تصدّقوا هؤلاء الذين حوّلوا شمال العراق الى "عاهرة" من الدرجة الثالثة في خدمة كلّ مَن يدفع للعميل مسعود البرزاني بالعملة الأجنبية، كالدولار والشيكل والتومان، بل وحتى بالليرة التركية!

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

شبكة البصرة

الثلاثاء 18 شعبان 1432 / 19 تموز 2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أين إختفى حرس الحدود..... يا مسعود؟محمد العماري
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى المنبر السياسي والحوار الهادئ والنقاش الجاد الحر Political platform & forum for dialogue & discussion-
انتقل الى: