البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 شهادة وفاء واعتراف تستهدف الإنصاف لا الإجحاف : الدكتور عمر الكبيسي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: شهادة وفاء واعتراف تستهدف الإنصاف لا الإجحاف : الدكتور عمر الكبيسي   السبت 23 يوليو 2011, 12:06 am


بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

شهادة وفاء واعتراف تستهدف الإنصاف لا الإجحاف

شبكة البصرة

د.عمر الكبيسي

بتاريخ 5 مايس 2009 قلت في رسالة كنت قد ارسلتها الى الفريق الركن صابر الدوري (فك الله أسره) وهو في سجنه :

"إن مسيرة النجوم الثلاثة الفرقاء سلطان هاشم وحسين رشيد وصابر الدوري في تاريخ جيشنا الباسل تعدُّ نجمة ثلاثية ذهبية في النزاهة والسيرة والشجاعة نادرة التكرار ومفخرة لهذا الجيش الذي إغتالت بطولاته ورجالاته أحقاد المحتلين وعملائهم الواهمين".



واليوم أشهد الله والتاريخ لا تملقا ولا ردا شخصيا لجميل فانا والحمد لله قضيت خدمتي في الجيش لأربعة عقود من الزمن كطبيب وضابط عصاميا جادا مخلصا مستقلا ولكنها شهادة حق وانصاف بحق هولاء القادة الاشاوس الثلاثة مع اني لم اعمل بإمرتهم او في وحداتهم بشكل مباشر طيلة خدمتي وانما اتابع السيرة والسلوك والتعامل والأداء والاصطفاف مع الحق ونصرة المظلوم والتعامل مع الجنود والضباط في المعارك وفي المقرات وهم جرحى او مرضى، ممن عاصرتهم من القادة كانوا قدوة في دماثة الخلق وتواضع في السلوك ونزاهة في النفس وشجاعة في الملمات وحكمة في المهمات وتفانيا في الشجاعة والعطاء. لقد انصفت وقفاتهم وافعالهم الكثير وانقذت طبيعة الخير في نفوسهم العديد ممن تعرض في زمانهم لظلم أوافتراء وكانوا يقطرون تواضعا وحبا ودماثة ونجدة لمن بمعيتهم ويقيَّمون بحكمة من يدركون اخلاصه و وطنيته و والله كنت احسبهم مربين ومعلمين قبل ان اعدهم قادة مقاتلين. لم اجدهم متعصبين لرأي او مجحفين بمن يلتمس عونهم ووقفة انصاف منهم.

أقسم بالله العظيم انهم كانوا طيور حب وحنان قبل ان يكونوا قادة ميدان باستبسال وشجاعة ولا تقرأ في وجوههم الا الرحمة والعدل والرأفة والحرص الشديد على قطعاتهم و وحداتهم وخاضوا غمار الحرب بحكمة ودهاء دون تبجح او مغامرة او استعلاء. كانوا ينصفون مرضاهم ويتفقدون معيتهم ويتنكرون للقسوة والتعصب والتحزب وجادون في عمل الخير وانصاف المظلوم ما استطاعوا.

أنا متأكد انهم اليوم في سجونهم وامام ما تعرضوا له من تعامل قاسٍ واحكام جائرة، راضون بما كتب الله لهم لانهم قانعون بما قدموا لهذا الجيش العظيم وشعبهم من خدمات وتضحيات غير آبهين بما لاقوا وبما تعرضوا له من أذى وتعسف، بل ربما زادهم ذلك قوة وصرامة مقتنعين بما سيواجهون الله به من صالح العمل والسلوك.

وانا حين اكتب شهادتي هذه اكتبها لا توسلا بأحد ولا استجداء من حاكم او متنفذ ولكنها شهادة لله ولهم ولعوائلهم التي تفخر بهم.

ان هولاء القادة هم احق بالحياة والتقدير واجدر بالاعتزاز والإشادة من كثير ممن يمرحون اليوم بمقدرات الناس ويستهترون بمصائرهم ظلما وعدوانا او حقدا وحسدا وتعصبا ومن الظلم ان تطال ارواح هولاء القادة الثلاثة بأذى او بالموت او بالسجن فيما يعبث اخرون بأمن الامة وثرواتها وارواح ابنائها دون ضمير او وازع الا من أجل المنصب والمال.

أتحدى ان يكون لهولاء القادة الثلاث خلال خدمتهم الطويلة في هذا الجيش الباسل عدوا تقصدوا في عدائه او مظلوما اوقعوا فيه ظلما اوعسفا او له عليهم شخصيا دعوى او شكاية.

سلطان هاشم وحسين رشيد وصابر الدوري قادة ورجال وشجعان لن يذكرهم التاريخ الا بالخير والشجاعة والنبل، فهل لمثل هولاء صممت عقوبة الموت والسجن المؤبد؟ ما عذر من سيصادق على إحكامهم امام الله والقانون والأمة؟ وأي ذكر سيذكره التاريخ لأمة تعامل أبطالها وتكافئ أخيارها بمثل ما يعامل به هولاء الاوفياء والأبطال وبما يعد لهم اليوم من عقاب وحساب؟ ويقرر لهم من مصير وعذاب؟.

شبكة البصرة

الخميس 20 شعبان 1432 / 21 تموز 2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
شهادة وفاء واعتراف تستهدف الإنصاف لا الإجحاف : الدكتور عمر الكبيسي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى المنبر السياسي والحوار الهادئ والنقاش الجاد الحر Political platform & forum for dialogue & discussion-
انتقل الى: