البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 تقرير:مرتكب مجرزة النروج (مختل عقليا) بحسب محاميه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كريمة عم مرقس
عضو فعال جداً
عضو فعال جداً



الدولة : العراق
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 24429
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 31/01/2010
الابراج : الجدي
التوقيت :

مُساهمةموضوع: تقرير:مرتكب مجرزة النروج (مختل عقليا) بحسب محاميه   الأربعاء 27 يوليو 2011, 4:29 pm

تقرير:مرتكب مجرزة النروج (مختل عقليا) بحسب محاميه


Published
July 27, 2011

غير ليبستاد


الجديدة – أوسلو: قال محامي اندرس بيرينغ برييفيك،
الذي اقر بارتكابه المجزرة في النروج، الثلاثاء ان الاعتداءين اللذين
نفذهما موكله الجمعة يثبتان انه “مختل عقليا”، مشيرا الى امكانية الا يصدر
حكم بسجنه اذا ما توصل الاطباء الى تشخيص خلل عقلي.


وقال غير ليبستاد في لقاء مع الصحافة الاجنبية “كل هذه القضية تشير الى انه مختل عقليا”.

واضاف المحامي ان برييفيك الذي اقر بالوقائع من دون ان يعترف بذنبه
“يحتقر جميع الذين يؤمنون بالديموقراطية (…) ولم يبد “اي شفقة”، و”يعتبر ان
ثمة حربا مندلعة وعندما تندلع الحرب، يمكننا القيام بهكذا امور من دون
الاقرار بالذنب”.

وتحدث المشبوه الذي اكد انه تصرف بمفرده، عن وجود “خليتين اخريين في النروج وبضع خلايا في الخارج”.

واوضح المحامي ان برييفيك “فوجىء بتحقيق غاياته”، وكان يعتقد انه قتل خلال اطلاق النار في جزيرة يوتويا.

واشار المحامي الى انه في حال اثبتت الاختبارات النفسية التي من المفترض
ان تجرى لموكله انه مختل عقليا، فعندها “لا يمكن اصدار حكم بسجنه”.

من جانبها، تدرس السلطات النروجية التي تواجه اسوأ عمل عنفي ارتكب على
اراضيها منذ انتهاء الحرب العالمية الثانية، امكانية ملاحقة اندرس بيرينغ
برييفيك بتهمة ارتكاب “جرائم ضد الانسانية”.

واعلن المدعي العام كريستيان هالتو لصحيفة افتنبوستن الصادرة الثلاثاء
ان الشرطة النروجية تعتزم الاستناد الى مادة جديدة من قانون العقوبات
اعتمدت في العام 2008 تعاقب على ارتكاب “جرائم ضد الانسانية” وتنص على
عقوبة السجن 30 عاما كحد اقصى.

واعلن المتحدث باسم المدعي ستورلا هاينركسبو لوكالة فرانس برس “لقد
استندت الشرطة حتى الان الى المادة 147 التي تتناول الارهاب، لكنها لا
تستبعد اللجوء الى مواد اخرى”. واضاف “لم يتخذ اي قرار نهائي بعد”.

وتطرقت الشرطة الى الفقرتين الاوليين من المادة 147 التي تستهدف “اعمال
الارهاب” وتصل عقوبتها الى السجن 21 عاما كحد اقصى: الفقرة الاولى تغطي
“زعزعة الوظائف الاساسية للمجتمع بصورة خطيرة” الاول، والفقرة الثانية تغطي
“نشر الخوف في صفوف السكان”.

وصرح هاينركسبو ان “اسماء الضحايا ستنشر تدريجيا مع الانتهاء من التشريح
وتبليغ الاقرباء”، موضحا بان الهويات الاولى سيعلن عنها “على الارجح بعد
الظهر او مساء” الثلاثاء.

ويعتبر بيرينغ برييفيك حاليا بوضع “مشتبه فيه رسميا” الخاص بالدول
الاسكندينافية، وهو ما يشبه وضع الايداع قيد التحقيق الاولي، ويقع بين وضع
المشتبه فيه والمتهم.

وبحسب النظام القضائي النروجي، فانه لا يمكن توجيه اتهام الا في نهاية التحقيق حتى ولو ان بيرينغ برييفيك اقر بالوقائع.

واكد برييفيك خلال استجوابه انه تصرف بمفرده لكنه تحدث لدى مثوله امام
القاضي عن “خليتين اخريين” في منظمته، وهو تاكيد سينكب عليه المحققون.

وقرر القاضي كيم هيغر اثر الجلسة الاولى في محكمة اوسلو الاثنين ان يضع
برييفك قيد التوقيف الاحترازي لثمانية اسابيع قابلة للتجديد، منها اربع
اسابيع في الحبس الانفرادي.

واخرج برييفيك من الجلسة المغلقة التي استمرت قرابة 40 دقيقة من باب
جانبي لتفادي الحشود التي تجمعت خارج المحكمة ومن بينها العديد من وسائل
الاعلام الدولية.

واظهرت الصور التي تناقلتها شبكات التلفزيون رجلا طويل القامة شعره قصير
يرتدي كنزة حمراء بعدما رفض طلبه بارتداء بزة رسمية، لا يزال على الهدوء
الذي كان عليه عند توقيفه بحسب الشرطة.

وفي المساء توافد 100 الى 150 الف شخص الى وسط اوسلو البالغ عدد سكانها 600 الف نسمة، لاضاءة الشموع تكريما لضحايا المجزرة.

وصرح ولي العهد الامير هاكون امام الحشد “هذا المساء الشوارع مليئة بالحب”.

اما رئيس الوزراء ينس ستلوتبورغ فصرح بعده ان “الشر يمكن ان يقتل شخصا
لكن لا يمكنه ان يقتل شعبا”، ودعا الى “عدم تكرار 22 تموز/يوليو بعد
اليوم”.

ورفع الحشد في بعض الاحيان ورودا نحو السماء تكريما للضحايا.

وكانت النروج التي نكست الاعلام كرمت الضحايا بالوقوف دقيقة صمت في تمام
الظهر، وتلتها البلدان الشمالية الاخرى (فنلندا وايسلندا والسويد
والدنمارك) والمؤسسات الاوروبية.

ونشرت الشرطة النروجية الثلاثاء اول اربعة اسماء لاشخاص قتلوا في الهجومين اللذين شهدتهما الجمعة اوسلو وجزيرة اوتوياه المجاورة.

وتتضمن القائمة المنشورة الثلاثاء اسماء ثلاثة اشخاص قتلوا في الهجوم
بالسيارة المفخخة في شارع الوزارات في اوسلو واسما رابعا لشاب في سن ال23
عاما قتل في اطلاق النار على تجمع شبابي في اوتوياه.

وكانت الشرطة خفضت الاثنين حصيلة الاعتداءين الى 76 قتيلا في مقابل
حصيلة 93 الاحد، بينهم ثمانية قتلوا في تفجير سيارة مفخخة في حي الوزارات،
و68 قتلوا بالرصاص في جزيرة اوتويا التي تبعد 40 كلم عن اوسلو اثناء
مشاركتهم في مخيم صيفي لشبيبة حزب العمال.

وصرح ينس برييفيك والد المشتبه به في مقابلة مع قناة “تي في 2″ من بلدة
كورنانيل (جنوب فرنسا) حيث يقيم منذ تقاعده “اعتقد ان ما كان يتعين عليه
القيام به في النهاية هو ان ينتحر بدلا من قتل هذا العدد من الاشخاص”.

وقال الدبلوماسي السابق البالغ 76 عاما “اشعر بالخجل لما حصل”. وكان انقطع اتصاله بابنه منذ 15 عاما.

وتوجه وزير العدل النروجي كنوت ستوربرغت بالشكر الى الشرطة على “العمل العظيم” الذي قامت به اثر الاعتداءين.

وقال ستوربرغت اثر لقائه مع كوادر من شرطة اوسلو “انهم اشخاص عملوا بشكل
اكبر مما كان متوقعا وقطعوا اجازاتهم وتطوعوا للمساعدة في كل انحاء
البلاد”.

وتاتي تصريحات وزير العدل على خلفية انتقادات تناولت خصوصا الفترة الزمنية التي استغرقتها الشرطة قبل التدخل في المجزرة الجمعة.

وقبل المجزرة، بث برييفيك على شبكة الانترنت وثيقة من 1500 صفحة عرض
فيها بشكل مفصل التزامه العقائدي المعادي للاسلام والماركسية خلال السنوات
التسع الاخيرة.

ويشرح بيرينغ برييفيك الذي يعرف عن نفسه بلقب “قائد فرسان الحق” تيمنا
بالفرسان الصليبيين كيف اخفى خططه عن محيطه حتى لا يفشل مشروعه قبل تنفيذه.

واعلنت الشرطة انه تمت الاشارة الى برييفيك لاجهزة الامن النروجية في
اذار/مارس في معلومة استخباراتية افادت عن شرائه كمية قليلة من المنتجات
الكيميائية من شركة بولندية، لكن الامر لم يكن يبعث مخاوف لتتم متابعته.

وصرحت يان كريستيانسن مديرة وكالة امن الشرطة للتلفزيون النروجي “حتى اجهزة استخبارات المانيا الشرقية ما كانت لتكشف هذا الشخص”.

وفي واشنطن، زار الرئيس الاميركي باراك اوباما ظهر الثلاثاء مقر اقامة
السفير النروجي للتعزية بضحايا الهجومين اللذين اديا الى سقوط 76 قتيلا
الجمعة في اوسلو وضاحيتها، على ما افاد مصور وكالة فرانس برس.

وتوجه اوباما بعيد الظهر (16,00 تغ) الى مقر اقامة السفير النروجي.

كذلك أكد زعيم اليمين المتطرف في هولندا غيرت فيلدرز الثلاثاء ان “تحصن”
اندرس بيرينغ برييفيك “وراء فكرة التصدي للاسلمة” لتبرير المجزرة التي
ارتكبها الجمعة في النروج يشكل “اهانة” للحركة المناهضة للاسلام في العالم.

واكد نائب اليمين المتطرف انه لا يتحمل ولا حزبه “اي مسؤولية” في المجزرة التي قال ان مرتكبها “شخص مختل مهمش”.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تقرير:مرتكب مجرزة النروج (مختل عقليا) بحسب محاميه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى أخبار العالم World News Forum-
انتقل الى: