البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

  فايروسات بشرية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
يوسف صادق
مشرف مميز
مشرف مميز



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 1028
تاريخ التسجيل : 07/01/2010
الابراج : السرطان
التوقيت :

مُساهمةموضوع: فايروسات بشرية   الثلاثاء 23 أغسطس 2011, 3:47 pm



فايروسات بشرية


تأمل البشرية جهدا في تطوير الابتكارات العلمية والتكنولوجية، وسار العلم بوتيرة متسارعة، في سباق مع الزمن.
فعرف قطاع المعلومات قفزة نوعية فأخذ الحاسوب أنماطا رائعة من حيث البرامج والأنظمة والسرعة في الوصول إلى المعلومة ومعالجتها.
وخلال هذه المسيرة الحافلة بالعطاء، ظهرت الفيروسات. أي أمراض وأعطاب الأجهزة التي تصيب ضحاياها المعلوماتية في مقتل...

في لحظة انسجام مع حاسوبك المنزلي واستمتاعك بمعالجة المعلومات والملفات. وخصوصا عندما تدخل قرصا مرنا أو ناقلا( Usb )
محملا من شبكة الانترنت، تصيب جهازك زلزلة مفاجئة وتنكس عليك متعتك...

فإما يتوقف عن العمل نهائيا، أو في أحسن الأحوال، يشوش عليك سباحتك في مكونات جهازك...

وفي هذه الأثناء، يطرح عليك سيل من الأسئلة...ما هو القصد من اختراع الفيروسات؟

ومن هو هذا البطل المغوار الذي تفتقت عبقريته فاكتشف هذه الجراثيم الوبائية؟؟

وما هو نصيبه في مجال خدمة الإنسانية؟....

التخريب....التسوس....الأعطاب.....الأمراض....الأدوا ء.....الفيروســــــات....
الجراثيم....الطفيليات....

فهل هذه هي الأوسمة التي يطمع هذا المفسد في الأرض تعليقها كنياشين؟؟..

أوصل اللؤم ببني آدم حد الاستمتاع بحضيض التخريب والإفساد؟؟..

إن التفكير الفيروسي الذي يصدر عن هذا الوغد، هو الذي انعكس سلبا على سلوكه وجعله يحوز براءة اختراع الفيروسات !!...

إنه فيروس بشري يمشي على الأرض وتشعر بثقله على ظهرها رغم وزنه جناح البعوضة...

فلنتصور مقدار هذا الفعل الشنيع، لو قام مخبول يدعي العبقرية زورا وبهتانا،

وشرع في بث أمراض وبائية للغير، إما عن طريق الرش بالعبوات أو عن طريق زرعها في مآكل الناس ومشاربهم...
أو إذا كان طبيبا أو ممرضا عن طريق المصل والتلقيح...

إن هذا الكائن المتوحش، وليعذرنا الوحوش على التشبيه، تمحض كيانه للشر ونزعت من قلبه الرحمة، وصار وبالا على البشرية بطن الأرض أولى له من ظهرها...

العباقرة يتنافسون في خير البشرية والرقي بها نحو مدارج الكمال غير المتناهي وهذا الرعديد يتنافس في التخريب مع شياطين الإنس والجن تردى في مهوى سحيق...

تمركز خارج الزمن فلم يعد ضميره يشعر بالوخز، أو التأنيب...

استوى عنده الإصلاح والإفساد...يختبئ وراء الصور والمستندات...

في دوامة الجبن يرزح و يموج...وفي الحلقة المفرغة يلف ويروج...

وبقدر احتقارنا لصانع الفيروسات...

بقدر ما ننوه ونفتخر بصانع مضاداتها، فالفرق بينهما كالفرق بين الثرى والثريا...


م . ن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فايروسات بشرية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى المنبر السياسي والحوار الهادئ والنقاش الجاد الحر Political platform & forum for dialogue & discussion-
انتقل الى: