البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 الاندبندنت: خسر القذافي، فمن الذي ربح؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كريمة عم مرقس
عضو فعال جداً
عضو فعال جداً



الدولة : العراق
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 24429
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 31/01/2010
الابراج : الجدي
التوقيت :

مُساهمةموضوع: الاندبندنت: خسر القذافي، فمن الذي ربح؟   الثلاثاء 23 أغسطس 2011, 7:06 pm

الاندبندنت: خسر القذافي، فمن الذي ربح؟


23-08-2011 | (صوت العراق) -
كما
كان متوقعا فقد افردت غالبية الصحف البريطانية صفحتها الرئيسية لتطورات
الأحداث في ليبيا، كما افردت مساحة كبيرة من صفحات الرأي والأخبار لمتابعة
الأوضاع في طرابلس.

وخصصت صحيفة الاندبندنت صفحاتها السبع الأولى
لتغطية الشان الليبي، والتي اشتملت على العديد من التقارير والخرائط
التوضيحية والصور.لا أحد يشك في أن القذافي قد خسر، لكن السؤال هو: من الذي
ربح؟" تحت هذا العنوان كتب الصحفي باتريك كوكبيرن على صفحات الاندبندنت.

يقول الكاتب "استمرت الحرب الأهلية في ليبيا أكثر مما كان متوقعا، لكن سقوط طرابلس جاء أسرع مما تم التنبؤ به".

ويتابع
قائلا "ومثلما حدث في كابل عام 2001 وفي بغداد عام 2003، لم تكن هناك
مقاومة أخيرة من قبل النظام المهزوم، الذي بدا أن مؤيديه قد اختفوا حالما
تأكدوا أن الهزيمة واقعة لا محالة".

ويرى الكاتب أنه "بينما صار من الواضح أن العقيد القذافي قد خسر السلطة، فإن من غير المؤكد من الذي كسبها".

"عدو مشترك"


ويشرح
ما ذهب إليه بالقول "لقد كان المسلحون المعادون للنظام، الذين يتفقدون
الآن على العاصمة، متوحدين بسبب عدو مشترك، ولكن ليس أكثر من ذلك".

ويقول
كوكبيرن إن "المجلس الوطني الانتقالي في بنغازي، الذي اعترفت به العديد من
الدول كحكومة شرعية لليبيا، هو ذو سلطة وشرعية مشكوك فيهما".

ويرى الكاتب أن السؤال المطروح الآن هو "كيف يستطيع الثوار تحويل نصرهم في ساحة المعركة إلى سلام مستقر مقبول لكل الأطراف في ليبيا".

ويقول الكاتب إن السوابق المماثلة في افغانستان والعراق لم تكن مشجعة.

ويشير
في هذا الصدد إلى أن القوات التي كانت تحارب طالبان حققت نصرا عسكريا بفضل
الدعم الجوي الاجنبي، لكنها أسست بعد ذلك نظاما معاديا لاثنية البشتون.

ويقول
إن الامريكيين حلوا الجيش العراقي وأبعدوا الأعضاء السابقين في حزب البعث
من الوظائف والسلطات "ولم يتركوا لهم خيارا إلا أن يقاتلوا".

"مزايا ليبيا"


ويخلص الكاتب من ذلك إلى القول "حسنا، نفس الشىء يحدث في ليبيا".

ويشرح
ما ذهب إليه بالقول إن الحكومة توفر الكثير من فرص العمل وأن الكثير من
الليبيين يعيشون في ظروف اقتصادية جيدة في طرابلس والمناطق الأخرى المنتجة
للنفط.

ويتساءل الكاتب "كم سيدفع هؤلاء لكونهم في الجانب الخاسر؟".

لكن الكاتب يستدرك قائلا إن لدى ليبيا "العديد من المزايا" التي تجعلها مختلفة عن العراق وافغانستان.

ويرى
أن ليبيا "ليست بلدا فيه قطاع كبير من السكان الفقراء"، وإن تاريخها
الحديث "لا يحفل بالكثير من الدماء" مثل العراق وافغانستان.انتزاع الحرية"




قال الكاتب إن مقاتلي المعارضة "انتزعوا الحرية بأيديهم"

افردت
صحيفة الغارديان كذلك صفحاتها التسع الأولى لتغطية مفصلة لتطورات الأوضاع
في ليبيا مع صفحة كاملة من الصور التي تعكس احتفالات المعارضة المسلحة.

وتحت عنوان "أبدى أهلنا شجاعة مذهلة" نشرت الصحيفة مقالا للكاتب الليبي هشام مطر.

يقول الكاتب "لقد تخلصنا من معمر القذافي، لم اتخيل في حياتي أنني ساتمكن من كتابة هذه الكلمات".

ويضيف
أنه توقع أن يكتب شيئا مثل "مات القذافي عن عمر كبير"، ويقول إن هذه
العبارة كانت ستكون "جملة مروعة" بسبب ما تشير إليه من "مستقبل قاتم
وسلبي".

ويتابع مطر "لقد وصلت قوات الثوار الآن إلى طرابلس، يمكننا
أن نقول أننا انتزعنا الحرية بأيدينا ودفعنا من أجلها دماءنا، لن يكون هناك
أحد أكثر حرصا على حمايتها منا".

"درس القذافي"


ويصف مطر وصول قوات المعارضة إلى طرابلس بأنه "نصر بالغ الأهمية بالنسبة لليبيين ولأي أمة ترغب في التحكم في مستقبلها".

واضاف الكاتب أن القذافي "حاول أن يقدم درسا لرجال مثل مثل الديكتاتور السوري بشار الاسد في كيفية سحق انتفاضة مدنية".

ويرى
مطر أن "جرائم الأسد العنيفة التي شهدتها الأيام الماضية تظهر، ليس فقط
غباء هذا النظام، لكن أيضا كيف أنه يستلهم النموذج الليبي".

ويتابع
الكاتب "ومثلما يكتسب مواطنو العالم العربي القوة والثقة من انتصارات
الآخرين، فان الدكتاتوريات العربية أيضا تنظر إلى بعضها البعض".

"نهاية البداية"




وصف الكاتب حكم القذافي بـ"القبضة الغاشمة"

لم
تكن تغطية الفاينانشيال تايمز للشأن الليبي بنفس الكثافة التي تناولت بها
الموضوع صحفا أخرى، لكنها افردت جانبا من صفحتها الأولى وافتتاحيتها
لتطورات الاحداث هناك.

ترى الصحيفة أن "الانتفاضة الليبية لم تنته بعد" لكن يبدو أنها تتجه إلى مرحلتها الأخيرة.

وتقول الفاينانشيال تايمز في افتتاحيتها "إن تحرير البلاد من قبضة العقيد القذافي الغاشمة هي مجرد نهاية البداية".

وتتابع الصحيفة "يجب على المعارضة المنتصرة الآن أن تبني دولة ليبية قادرة على توفير الحرية والكرامة التي يتوق إليها أهلها".

"بذور الانتقام"


وترى الفاينانشيال تايمز أن المهمة الأولى التي يجب القيام بها هي استعادة الأمن.

وتضيف الصحيفة أنه بدون تحقيق الأمن "يمكن أن تنزلق الانتفاضة إلى أن تكون حماما للدماء" يطال المنتصرين ومؤيدي النظام والمدنيين.

وتقول الفاينانشيال تايمز إن هذه النتيجة "ستغرس بذور الانتقام وتعرض الأهداف التي حرب من اجلها اليبيون إلى الخطر".

وترى
الصحيفة أن من الحكمة تكوين "قوة متطوعة" من مقاتلي المجلس الوطني
الانتقالي والموظفين السابقين "الأقل تلوثا" الذين عملوا في النظام السابق.

كاميرون وساركوزي


وننتقل إلى الرسوم الكاريكاتيرية التي ركزت على الدور الغربي في الازمة الليبية.

صحيفة
الاندبندنت نشرت رسما كاريكاتيريا لرئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون
والرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي وقد استطاعا بالكاد اسقاط تمثال ضخم للعقيد
معمر القذافي.

وتبدو قاعدة التمثال وقد تفجر منها النفط بعد سقوط
القذافي، في إشارة إلى التقارير التي تحدثت عن انخفاض الاسعار عقب وصول
قوات المعارضة الليبية إلى طرابلس.


بي بي سي:

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الاندبندنت: خسر القذافي، فمن الذي ربح؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى أخبار العالم World News Forum-
انتقل الى: