البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 مختصون يصفون مهمة زيكو بـ"الصعبة" ويؤكدون تأثيره الايجابي في نفوس اللاعبين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كريمة عم مرقس
عضو فعال جداً
عضو فعال جداً



الدولة : العراق
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 24429
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 31/01/2010
الابراج : الجدي
التوقيت :

مُساهمةموضوع: مختصون يصفون مهمة زيكو بـ"الصعبة" ويؤكدون تأثيره الايجابي في نفوس اللاعبين   الإثنين 29 أغسطس 2011, 6:19 pm

مختصون يصفون مهمة زيكو بـ"الصعبة" ويؤكدون تأثيره الايجابي في نفوس اللاعبين

(صوت العراق) - 29-08-2011


السومرية نيوز/ بغداد
"بيليه
الأبيض"، هكذا يسمى في الأوساط الكروية، أرثر أنتونيس كيومبرا (زيكو) هو
الاسم الجديد في مفكرة المدربين الذين أشرفوا على الكرة العراقية، بعد أن
أعلن اتحاد كرة القدم العراقي في الرابع من شهر آب الحالي اتفاقه مبدئيا مع
زيكو لتدريب المنتخب الوطني خلال تصفيات كأس العالم في البرازيل 2014.

وأخذت
العائلة الكروية العراقية ترى في شخص زيكو المنقذ من التقهقر الذي انتاب
الكرة العراقية، ما جعلها تقبع في مراكز لا تليق في سلم تصنيف الفيفا،
ويقطع زيكو شك تضارب أنباء قيادته المنتخب في يقين وصوله مطار اربيل ليوقع
عقد تدريب المنتخب الوطني ويقوده في منافسات الدور الثالث من تصفيات كأس
العالم 2014.

وصل زيكو المنتظر لتحرير الكرة العراقية من أغلال
التراجع في المستوى والبقاء في أفق التغني بانجاز آسيا العام 2007، وسط
تساؤلات يطلقها المعنيون بالكرة العراقية عن الذي يمكن أن يقدمه مدرب لا
يمتلك سفرا طويلا في عالم التدريب الذي يتغير كل يوم وكل ليلة وكل مباراة
ويحوي معلومة جديدة أو أسلوب لعب مغاير لسابقه، رغم نجاحه مع المنتخب
الياباني الذي أحرز كأس آسيا تحت إشرافه وسجل حضوره في كأس العالم بقيادته.

اختيار اتحاد الكرة لزيكو جاء متأخرا

ويقول
المحلل الرياضي المحترف في قطر حارس محمد في حديث لـ"السومرية نيوز" إن
"زيكو جاء متأخرا وفي وقت يصعب فيه التغلب على الصعوبات"، مبينا أن "أعضاء
اتحاد كرة القدم فكروا به متأخرين فهو لا يمتلك عصا سحرية لتحقيق النجاح في
يوم وليلة".

ويضيف محمد وهو احد أشهر لاعبي خط الوسط العراقي في
الثمانينيات أن "ما يحتاجه زيكو على الأقل أربع أو خمس مباريات للتعرف على
اللاعبين وأسلوب اللعب، ولكنه سيعتمد الآن فقط على ما هو موثق من مباريات
سابقة"، مؤكدا أن "الفائدة القصوى التي من الممكن أن يحصل عليها المنتخب هي
التأثير الايجابي والعامل النفسي لدى اللاعبين بوقوف زيكو في قيادتهم
وتدريبهم".

ويعرب محمد عن أمله بأن "يستفيد اللاعبون من هذه الحال
المعنوية ويعكسونها داخل الملعب"، لافتا إلى أن "المنتخب يحتاج مدربا على
المدى البعيد وليس القصير وهذا ما نريده من زيكو".

الوقت محرج ولا يستطيع زيكو أن يغير الواقع

ويقول
المدرب العراقي المحترف في قطر سامي بحت في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن
"المدة المتبقية للتصفيات صعبة والوقت محرج ولا يستطيع زيكو أن يغير شيئا
من الواقع"، مشيرا إلى أن "زيكو سيعتمد على ما يصله من معلومات من الجهاز
الفني العراقي المساعد والاتحاد العراقي لكرة القدم".

ويرى بحت أن
"ما يمكن أن يفعله زيكو هو رفع معنويات اللاعبين حيث سيكون لوقوفه على رأس
الهرم التدريبي للمنتخب تأثير ايجابي في نفوس اللاعبين العراقيين"، مبينا
أن "أي عمل تكتيكي سيكون صعبا على زيكو تطبيقه بسبب ضيق الوقت".

ويرجح بحت وهو احد لاعبي نادي الطلبة ومنتخب الشباب السابقين أن "يعتمد زيكو على اللاعبين المحترفين كونهم مستعدين لاي مباراة".

الوقت غير كاف أمام زيكو للتكتيك وله قراءة المباراة فقط وإعطاء الحلول الناجعة

من
جهته المدرب يحيى علوان في حديث لـ"السومرية نيوز" إن "الوقت غير كاف أمام
زيكو لإجراء تغييرات في التكتيك أو مراكز اللاعبين"، لافتا إلى أن "دور
المدرب زيكو سيتجسد خلال المباراة أمام الأردن حيث يمكن أن يقرأ المباراة
عبر شوطيها وهذا هو الشيء الوحيد الذي يستفيد منه المنتخب".

ويؤكد
علوان الذي سبق له قيادة المنتخبات الوطنية أن "المباراتين الأوليين
للمنتخب سيكونان فرصة طيبة لزيكو ليتعرف على اللاعبين ويطلع على مستوياتهم
الحقيقية"، موضحا أنه "يمكن لزيكو خلال المباراة قراءة الخصم وتوظيف
اللاعبين على أساس قراءته للمباراة وإعطاء الحلول الناجعة".

وكان
المدرب البرازيلي زيكو وصل مطار أربيل أمس السبت، الـ27 من آب الحالي، وعقد
في اليوم نفسه مؤتمرا صحافيا مع اتحاد الكرة لتوضيح تفاصيل العقد التدريبي
للمنتخب الوطني.

يشار إلى أن المدرب زيكو يأتي خلفا للمدرب
الألماني سيدكا الذي انتهى عقده في الأول من الشهر الحالي بعد فشله في
تحقيق اي نتائج جيدة وملبية لطموع العراقيين.

يذكر أن لاعب كرة
القدم السابق والمدرب البرازيلي، أرثر أنتونيس كيومبرا المعروف بـ"زيكو" ذو
الـ 58 عاما، عمل في العام 1998، مساعدا لمدرب منتخب البرازيل لكرة القدم،
كما عين في عام 2002، مدربا لمنتخب اليابان، وقادهم إلى الفوز بكأس آسيا
2004، ولكنهم في كأس العالم 2006، لم يحقق نتائج طيبة، فترك المنتخب، وتوجه
إلى تدريب نادي فنربغشة التركي ووصل معه في الموسم 2007-2008 إلى ربع
نهائي دوري أبطال أوروبا وهو ما لم يحققه مدرب آخر.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مختصون يصفون مهمة زيكو بـ"الصعبة" ويؤكدون تأثيره الايجابي في نفوس اللاعبين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الرياضة العالمية , العربية , والعراقية Global sports, Arabic, Iraq :: منتدى الرياضة العراقية بكل أنواعها Iraqi Sports Forum of all kinds-
انتقل الى: