البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 كذب الكذابون على العالم ليحتلوا العراق ويدمروه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جلال كليا
عضو شرف الموقع
عضو شرف الموقع



الدولة : النمسا
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 134
تاريخ التسجيل : 08/08/2011
الابراج : السرطان
التوقيت :

مُساهمةموضوع: كذب الكذابون على العالم ليحتلوا العراق ويدمروه   الإثنين 29 أغسطس 2011, 9:15 pm

لندن / أحدث شهادة على العدوان ضد العراق




قالت اليازا مانينغهام بولر مديرة جهاز المخابرات البريطاني MI5 السابقة ابان غزو العراق، إن العراق لم يكن يشكل تهديدا لأمن بريطانيا عندما قرر رئيس الحكومة آنذاك توني بلير المشاركة في الغزو.

وأضاف مانينغهام بولر، التي سبق لها ان انتقدت عملية غزو العراق، لهيئة الاذاعة البريطانية "بي بي سي" "لم يشكل العراق تهديدا لبريطانيا، بل ان جهاز المخابرات حذر الحكومة من ان غزو العراق قد يزيد من التهديدات الداخلية للامن الوطني علاوة على الهائه البلاد عن متابعة الهدف الحقيقي وهو تنظيم القاعدة."

ومضت اليازا مانينغهام بولر للقول "فهمت ضرورة التركيز على افغانستان، اما العراق فقد كان صرفا للانتباه."

واضافت "لست في موقع الحكم عما اذا كان قرار خوض الحرب ضد العراق قرارا خاطئا، فهذا من اختصاص الآخرين، ولكن العمل الاستخباري لا يكتمل دون رسم الصورة كاملة والصورة في هذه الحالة كانت مليئة بالشكوك، وكان البديل ان نتبع جورج بوش."

وتطرقت مانينغهام بولر الى الشأن الليبي فوصفت العقيد معمر القذافي بأنه "مقزز"، الا انها لم تعط رأيا قاطعا في صواب التدخل العسكري لحلف الاطلسي في ليبيا.

وقالت: "إنه امر جد صعب، فهل يسعك ان تقف جانبا وتشاهد الناس وهم يُقتَلون؟".

وسبق ان وصفت بولر لائحة الاتهامات التي ساقتها الحكومة البريطانية في تبرير غزو العراق بالكاذبة ولم تستند إلى تقارير الإستخبارات، مشيرة الى ان دعاة الحرب ركزوا تركيزا غير مبرر على نتف من معلومات استخباراتية ليست مؤكدة حول احتمال وجود علاقة بين النظام العراقي السابق وهجمات 11 سبتمبر/ايلول، مؤكدة ان غزو العراق زاد من خطر التهديدات الارهابية في بريطانيا قدر كبير.

وقالت البارونة مانينغهام بولر، التي تولت رئاسة المخابرات البريطانية خلال الفترة من عام 2002 الى 2007 ، في شهادتها امام لجنة تقصي الحقائق حول حرب العراق ان الحرب ادت الى "تشدد" جيل من الشباب منهم مواطنون بريطانيون.

وأضافت انها تعتقد ان المعلومات الاستخباراتية حول العراق "لم تكن كافية" لتبرير شن الحرب عليه.

وكانت البارونة ماننغهام بولرعضوة في لجنة الاستخبارات المشتركة للحكومة، التي وضعت الملف المثير للجدل حول اسلحة الدمار الشامل العراقية المزعومة.

وكانت صحيفة "الغارديان" نقلت عن مانينغهام بولر قولها انه بينما كانت الولايات المتحدة وبريطانيا تعدان لغزو العراق تساءلت البارونة "لماذا الآن؟"، وقالت ايضا انها حذرت وقتها من ان المخاطر على البلاد ستزداد نتيجة الحرب.







--------------------------------------------------------------------------------
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كذب الكذابون على العالم ليحتلوا العراق ويدمروه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى أخبار العراق Iraq News Forum-
انتقل الى: