البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

  قناة "صدام" .. مفاجأة البعثيين للمالكي : سينتصر البعث حتما شاء أم أبى الأعداء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: قناة "صدام" .. مفاجأة البعثيين للمالكي : سينتصر البعث حتما شاء أم أبى الأعداء   الجمعة 02 سبتمبر 2011, 12:17 pm

قناة "صدام" .. مفاجأة البعثيين للمالكي

محيط - جهان مصطفى


صدام حسين خلال محاكمته

رغم مرور 3 سنوات على رحيله ، إلا أن صدام حسين مازال يتصدر بؤرة الأحداث ، حيث كشفت تقارير صحفية أن مؤيدي الرئيس العراقي السابق يسعون لتخليد ذكراه يوميا وليس سنويا عبر قناة فضائية تحمل اسمه .ففي 19 أكتوبر ، وتحت عنوان "قناة صدام الفضائية ستنطلق على النايل سات صبيحة يوم عيد الأضحى" ، كتبت صحيفة "القدس العربي" تقول إن مصدرا عراقيا في قناة "اللافتة" الفضائية، والتي تبث على النايل سات حاليا، صرح بأن القناة تعتزم إطلاق قناة فضائية لرئيس النظام العراقي السابق صدام حسين في ذكرى إعدامه صبيحة يوم عيد الأضحى، موضحا أن هذه القناة ستكون ذات توجه إسلامي .

وتابع المصدر " قناة صدام الفضائية ستباشر البث التلفازي صبيحة أول يوم من أيام عيد الأضحى المبارك ، قناة اللافتة تدعو كل من يمتلك أرشيفا عن الشهيد صدام التواصل عبر الإيميل".

واختتم المصدر قائلا :" قناة اللافتة ترددها هو 10872 وهو نفس التردد التي ستبث عليه قناة صدام الفضائية ، التي هى منبر إعلامي يعبر عن فكر صدام حسين، وتكشف أبعاده وتبلوره أمام الجماهير التي أحبته ، وأعلنت أنها متمسكة بالسير على هداه وفي طريقه وعلى ضوء مبادئه".

التصريحات السابقة تأتي متزامنة مع رفض محكمة بتونس في 18 أكتوبر دعوى عاجلة تقدم بها عدد من المحامين التونسيين لإيقاف مسلسل "بيت صدام" الذي يتعرض لحياة الرئيس العراقي الراحل صدام حسين.

وكان محامون تونسيون دعوا إلى وقف بث المسلسل الإنجليزي (بيت صدام) ورأوا فيه تشويها لحياة الرئيس العراقي الراحل ومساسا بالعروبة والإسلام ، ورفع المحامون دعوى أمام القضاء المستعجل بالمحكمة الابتدائية بتونس ، مطالبين بوقف الحلقة الرابعة والأخيرة من المسلسل الذي تبثه قناة (نسمة تي في) التونسية الخاصة.

وأوضح المحامي جمال مارس صاحب المبادرة أن القضية اعتمدت على بعدين أساسيين هما الدستور التونسي الذي يفيد أن تونس دولة عربية ودينها الإسلام وقانون حماية المستهلك الذي يحمي التونسي من جميع المنتجات التي قد تسيء له لاسيما المنتج الثقافي.

وكانت (نسمة تي في) بدأت في مطلع أكتوبر بث المسلسل المكون من أربع حلقات ، وتدور أحداثه حول حياة الرئيس العراقي الراحل الذي أعدم في ديسمبر/نهاية كانون 2006 بعد أن أدانته محكمة عراقية بارتكاب جرائم ضد الإنسانية.
والعمل من إنتاج هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) والقناة التليفزيونية الأمريكية (اتش بي او) بالاشتراك مع شركة سندباد للإنتاج الفني للتونسي معز كمون.

ويؤدي الممثل الإسرائيلي يغال ماتؤور دور صدام حسين في هذا العمل الذي أخرجه الانجليزي الكس هولمز ، بينما تؤدي الممثلة الأمريكية الإيرانية الأصل شهيرة اغادسلو دور زوجته ساجدة.

ويشارك خمسة ممثلين تونسيين من بينهم هشام رسم ومحمد علي النهدي في المسلسل الذي صورت لقطات منه في مدن تونسية مطلع حزيران/ يوليو 2007 وأثار هذا العمل آنذاك جدلا واسعا في تونس بسبب مشاركة ممثلين تونسين وعرب فيه بجانب ممثل إسرائيلي.

ومن جانبها ، دافعت (نسمة تي في) عن هذا العمل وأوضحت أن المسلسل يقدم شخصية الرئيس الراحل مستعرضا صورا من حياته في وسطه العائلي ومحيطه السياسي والاجتماعي في إطار سيناريو للخيال فيه نصيب كبير.


وبصرف النظر عما جاء في هذا المسلسل ، فإن صدام يبدو أنه يكتسب شعبية متزايدة بعد رحيله لدرجة دفعت البعض للتساؤل : هل كان صدام حسين الحل السحرى لبلد ذا تركيبة طائفية واجتماعية معقدة كالعراق ؟ هل أنصفت ممارسات الاحتلال صدام بعد رحيله ؟ .

ورغم أن البعض قد يتهمنا بالتعاطف مع النظام العراقي السابق لإثارة التساؤلات السابقة ، إلا أن الحقيقة عكس ذلك تماما فصدام ارتكب أخطاء لاتغتفر بحق معارضيه وجيرانه ، ومع ذلك فإن الوقائع على الأرض وتصريحات مسئولى الاحتلال تظهر أيضا أن حال العراقيين تحت حكم صدام كان أفضل بكثير مما هو عليه اليوم ، فهو لم يعد محروما من حقوقه السياسية فقط وإنما أيضا من السيادة الوطنية ومن الأمن ومن أبسط ضروريات الحياة وتحول هذا البلد ذى التاريخ الحضارى الكبير إلى بلد ممزق ومنقسم تنهشه الصراعات الطائفية ، ما يبرهن أن الاحتلال لايمكن أن يجلب "الديمقراطية والحرية" بل يجلب القهر والدمار.

ولعل هذا ما أكدته بالفعل صحيفة "الجارديان" البريطانية التي انتقدت مؤخرا الحملات الدعائية التي تقوم بها الولايات المتحدة وبريطانيا لإقناع الشعوب الغربية بأن الحرب على العراق حققت أهدافها ، مؤكدة أن هذه المحاولات لاتعدو كونها محاولة لحفظ ما بقي من ماء الوجه وتجميل الوجه القبيح لهما أمام أفظع عمل إجرامي للغرب في العصور الحديثة.

وأضافت الصحيفة أن الحرب على العراق لا تلاقي ترحيباً ولا دعماً عراقياً لها ، بل إن العراقيين أكدوا في استطلاعات الرأي الأخيرة أنهم غير راضين عن القوات البريطانية والأمريكية في بلدهم وأنهم يريدون خروجها من بلادهم بأسرع وقت ممكن.

وأوضحت أن الوقائع في العراق تظهر أن العراق ليس أفضل حالاً بوجود القوات الأجنبية ، لافتة إلى أن السبب الوحيد الذي يجعل الرأي العام الغربي يشعر بانخفاض عدد القتلى من العراقيين أو من القوات الأجنبية هو التعتيم الإعلامي الذي تنتهجه القوات الأمريكية التي تخفي الأعداد الحقيقية للقتلى وتتستر عن عشرات الآلاف من المساجين الذين تحتجزهم دون محاكمة ، بينما لايزال هناك 4 ملايين لاجئ عراقي لايستطيعون العودة إلى بلدهم.

واتهمت في هذا الصدد الولايات المتحدة بأنها أول من بدأ باستغلال الدين والطائفة في العراق حيث قسمت الإدارات والمؤسسات الحكومية العراقية بشكل طائفي وبذلت الكثير من الجهود لإثارة النعرات الطائفية بين أطياف المجتمع العراقي.

واختتمت الجارديان بقولها:" إن الولايات المتحدة استخدمت نظاماً استعمارياً قديماً هو التقسيم الطائفي في العراق وجلبت للعراقيين الكثير من الدمار و الحزن وجلبت لنفسها خسارة استراتيجية كبيرة على جميع الصعد العسكرية والاقتصادية والأخلاقية".

واشنطن تتحسر على صدام


مظاهرات احتجاج على إعدام صدام
ويبدو أن واشنطن هى الأخرى أدركت وإن كان متأخرا جدا فشل سياستها في التخلص من صدام ، فهى كانت تعتقد أن الأمور ستستقر لها فور إسقاط نظامه وستتضاعف ميزانيتها من نهب النفط العراقى إلا أن المقاومة كانت لها بالمرصاد وفاقت خسائرها بمراحل كثيرة ما حصلت عليه ، بل وتراجعت شعبية الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش إلى أدنى مستوى لها عند خروجه من السلطة ، وصار خلفه أوباما يبحث هنا وهناك عن حل يحفظ ماء وجه أمريكا القوة العظمى في العالم إلا أن هذا أيضا عجز عن تحقيقه ، ولم يجد فيما يبدو من مفر سوى اللجوء إلى أنصار النظام السابق من السنة وحزب البعث المنحل لإنقاذه من ورطته .

فالتغلغل الإيرانى المتزايد في العراق والمخاوف الخليجية والسعودية من هذا التغلغل واشتداد المقاومة وفشل الحكومات المتعاقبة التى سيطر عليها الشيعة في وقف العنف دفعت الجانب الأمريكى للتفكير جديا فى الحوار مع السنة ، وهذا ما أشارت إليه صحيفة "القدس العربى" اللندنية مؤخرا عندما ذكرت أن مسئولين أمريكيين أبلغوا عبر وسطاء رغد الابنة الكبرى لصدام بأنهم لايستهدفون فعلا حزب البعث إنما كانوا يستهدفون نظام الرئيس صدام فقط.

كما ذكر موقع "العرب أون لاين" الالكتروني في تقرير له نقلا عن سياسيين أمريكيين أن واشنطن لم تكن تتصور حجم الفوضى التى خلفها إسقاط نظام صدام ، حيث كانت تتصور أن الفوضى التى أطلقتها ستقدر على التحكم فيها وتحسن توظيفها، لكنها ارتدت عليها وأصبح العراق ملتقى للتدخل الإيرانى والتركى والإسرائيلي، فضلا عن تمركز القاعدة التى عولمت المواجهة فى العراق وأفقدت المناورات السياسية الأمريكية جدواها.

وجاء في التقرير " الأمريكيون نادمون على ضياع زمن صدام حيث يشعرون بجسامة الخطأ الذى ارتكبوه حين أطاحوا بسلطة متماسكة وذات شعبية وزرعوا بدلها عملية سياسية مشوهة لجمعها بين فرقاء لامشترك بينهم سوى محاولة ملء فراغ مابعد صدام، فأغلبهم بلا تجربة وتسيطر عليهم الانتماءات الطائفية والتجاذبات الخارجية والعراق آخر مايمكن أن يفكروا به ".

وأضاف التقرير " المناورات السياسية الأمريكية ما تزال تراوح مكانها لأنها تحصر نفسها فى الأطراف المساهمة فى العملية السياسية، وهى أطراف لا يمكن أن تضمن لها انسحابا مشرفا ، الحل يبدأ من قناعة إدارة أوباما بأن المهمة فى العراق فشلت عسكريا وسياسيا واقتصاديا وأن الاستمرار مضيعة للوقت ثم البحث عن الطرف الحقيقى الذى يضمن الانسحاب المشرف".

ويبدو أن الأزمة المتصاعدة بين حكومة نوري المالكي وسوريا على خلفية تفجيرات "الأربعاء الدامي" في بغداد ترجع إلى قلق المالكي الشديد من احتمال تحالف واشنطن مع البعثيين الموجودين في سوريا لتأمين انسحاب آمن لقواتها ، الأمر الذي يرجح أن صدام حسين مازال يؤرق حكام العراق الجدد رغم مرور ثلاث سنوات على رحيله.

http://www.moheet.com/show_files.aspx?fid=310641
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قناة "صدام" .. مفاجأة البعثيين للمالكي : سينتصر البعث حتما شاء أم أبى الأعداء
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى أخبار العراق Iraq News Forum-
انتقل الى: